الصفحة الرئيسية / دليل التخصصات

الذكاء الاصطناعي - Artificial Intelligence

نبذة عن تخصص الذكاء الاصطناعي:

يقصَد بالذكاء الاصطناعي أنَّه الذكاء، والخصائص، والصفات، والسلوكيات المعينة التي تتسم بها الأجهزة والبرامج الحاسوبية، إذ يجعل الذكاء الاصطناعي هذه الأجهزة قادرة على محاكاة القدرات الذهنية لدى البشر، بحيث تستطيع هذه الأجهزة الاستنتاج، والتفكير، والتعلُّم، وتُعطي رد فعل على أمور هي ليست مُبرمجة عليها مسبقًا ويُمكن التعبير عنها ب "Unsepervised".

يُطلق على "الذكاء الاصطناعي" باللغة الإنجليزية "Artificial Intelligence"، ويُستخدم الاختصار "AI" للتعبير عنه وهو فرع من فروع علم الحاسوب، ومن التعاريف الأكثر شيوعًا للذكاء الاصطناعي أنَّه تصميم وبناء أنظمة مُبرمجة تستوعب البيئة المحيطة من حولها، وتقوم باتخاذ المواقف التي تزيد من فرص نجاحها في تحقيق المهمات التي صُنِعَت من أجلها.

صاغ العديد من علماء الحاسوب والمخترعين في مجال الذكاء الاصطناعي تعاريف عديدة تُعبِّر عنه، قد يختلف التعريف من عالم لآخر، بينما تدور جميعها حول الفكرة ذاتها، ومن التعاريف الشائعة لهذا المصطلح ما يلي:

  • علم وهندسة صنع الآلات الذكية.

  • قدرة النظام على تفسير البيانات بشكلٍ صحيح، والتعلُّم منها، واستخدام المعرفة المكتسبة من أجل تحقيق أهداف ومهام محددة من خلال التكيف المرن.

يُعتبَر الذكاء الاصطناعي واحدًا من العلوم التقنية الحديثة والمواكبة، حيث أنَّه ظهر في القرن العشرين حاملًا معه إنجازات كبيرة ، وأصبح من المتوقع بحلول برهة من الزمن بأنَّ الآلات سوف تكون قادرة على القيام بكل عمل يقوم به الإنسان مع العلم أنَّه في الأصل يُستخدم في شتى المجالات؛ فهو يُستخدم في العمليات اللوجستية، وفي عمليات استخراج البيانات والتنقيب عنها، حتى أنَّه أصبح يُستخدم الآن في التشخيص الطبي، وتزداد المهام التي يقوم بها الذكاء الاصطناعي، كلما ازداد التطوّر التكنولوجي ولعل هذه أهم الأسباب التي تجعل منه تخصصًا مطلوبًا في المستقبل.

بعد ما تعرَّفت على المعلومات الأساسية عن الذكاء الاصطناعي، من الممكن أن تتساءل فيما إذا كان هناك حدود لذكاء الإنسان الآلي وما هو الفرق بين الذكاء البشري والذكاء الاصطناعي؟ هل يُمكنك أن تدرس تخصص الذكاء الاصطناعي؟ وما هي الصفات التي تؤهلك لذلك؟

اقرأ هذا المقال الذي سيُجيب عن كل ما يدور في ذهنك من هذه الأسئلة.

هل صفاتي تقودني إلى مقاعد تخصص الذكاء الاصطناعي؟

لو كنت ترغب في معرفة مدى مناسبة تخصص الذكاء الاصطناعي لك ولشخصيتك وقدراتك العلمية والعملية، اسأل نفسك ما يلي من الأسئلة وانتظر النتيجة، ولا تقلق لو لم يكُن هذا التخصص مناسبًا لك؛ فهناك عشرات بل مئات التخصصات الأخرى التي من الممكن أن تتوافق مع ما تمتلك من ميول وطموحات.

  • هل لدي ما يكفي من المهارات التحليلية؟

  • هل لدي مهارات تفكير منطقية؟

  • هل أنا شخص صبور؟

  • هل أنا شغوف؟

  • هل أحب أن أطوّر من نفسي وأواكب كل ما يُستحدَث حولي من تطوّرات تكنولوجية؟

  • هل لديك مهارات تواصل ومهارات شخصية جيدة؟

  • هل أنا مستعد ولدي الرغبة في دراسة تخصص من تخصصات علم الحاسوب؟

  • هل أنا ماهر ودقيق في التعامل مع الأجهزة التكنولوجية؟

  • هل أنا شديد الملاحظة وسريع الأداء؟

  • هل أستطيع القيام بالأعمال المكتبية وأتحمَّل الروتين؟

أما بالنسبة للقدرات العلمية، عليك أن تتمتَّع بما يلي:

  • القابلية لتعلُّم اللغة الإنجليزية، وذلك لوجود الكثير من المواد التي تعطى باللغة الإنجليزية في هذا التخصص إلى جانب المصطلحات التقنية التي لا بد من تعلّمها وإدراكها واستخدامها.

  • القدرة على صياغة المسائل والتعامل مع الأرقام ولا يتحقَّق هذا الأمر إلَّا بتحقق مهارات التحليل والتفكير المنطقية.

  • القدرة على التعامل مع الرسوم البيانية والإحصاءات.

  • عمل وإنشاء وتصميم البرامج والأنظمة.

  • من المهم أيضًا أن يكون مستواك جيد في العلوم المعرفية مثل علم النفس، وعلم الفلسفة، لأنَّ بناء أنظمة الذكاء الاصطناعي يحتاج إلى دراسة عقل الإنسان، ومهارات التواصل، والإدراك، والمشاعر ،دراسة عميقة.

  • مهارات جيدة فيالعلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات؛ والتي يُطلق عليها اليوم مهارات الـ STEM.

  • مهارات حاسوبية.

التخصصات والأقسام التي يتفرَّع منها تخصص الذكاء الاصطناعي

يتفرَّع تخصص الذكاء الاصطناعي من تخصص علم الحاسوب؛ حيث أنَّ علم الحاسوب بدوره يُؤدِّي إلى نشأة تخصص الذكاء الاصطناعي وبدون علم الحاسوب، لم يكُن له نشأة أو وجود.

فما هو علم الحاسوب؟

يُعرَّف بأنَّه التخصص الذي يقوم فيه الطلبة بتحليل الأنظمة، والخوارزميات، ودراسة أجهزة الحاسوب، والبرمجيات، والعمليات المعقّدة التي تحدث داخل جهاز الحاسوب. كما تَشْمل دراسة هذا التخصص التمتُّع بمهارات التخطيط، والتحليل، والتنظيم، والمقارنة، والقدرة على الإثبات، والبرهنة، وحل المشكلات، وتصميم لغة البرمجة، وهو العلم الذي يدرس الحوسبة، ومعالجة البيانات، والنظريات، والتطبيقات.

أيضًا، من الممكن أن يراودك الفضول في معرفة التخصصات التي تأتي إلى جانب تخصص الذكاء الاصطناعي أي التخصصات التي تندرج تحت قائمة علم الحاسوب.

ما هي تخصصات علم الحاسوب؟

هل يجب أن أكون ملمًا بعلم الحاسوب حتى أتمكّن من ارتياد مقاعد الذكاء الاصطناعي؟

بالطبع، حيث يُعتبر علم الحاسوب من الأساسيات المعرفية للذكاء الاصطناعي، يُمكنكك قراءة كل ما تود معرفته عن تخصص علم الحاسوب عبر الرابط في الأسفل:

الخطة الدراسية لتخصص الذكاء الاصطناعي

يتمحور المجال الفرعي للذكاء الاصطناعي حول:

  • مشاكل تقنية معينة.

  • تطبيق أدوات خاصة.

  • اختلافات في الآراء والنظريات.

يتركَّز المحتوى الدراسي لتخصص الذكاء الاصطناعي حول الكثير من المجالات، منها الأنظمة الخبيرة، والتعرُّف على الأنماط التقنية، والتصحيح الذاتي، والتعلُّم الذاتي، والشبكات العصبية، والخوارزميات الجينية، والمنطق، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في حل المسائل في بحوث العمليات، وأنظمة التصنيع، وأنظمة الروبوت.

يشمل أيضًا المحتوى الدراسي لهذا التخصص ما يلي:

بشكل عام، تضُم الخطة والمواد والمساقات الدراسية لتخصص الذكاء الاصطناعي ما يلي:

  • أساسيات الذكاء الاصطناعي - Artificial Intelligence Fundamentals.

  • التعلُّم الآلي - Machine Learning.

  • تكنولوجيا اللغات التي يتحدثها الإنسان - Human Languages Technologies.

  • الحواسيب الموزعة - Distributed Systems.

  • النظم الذكية لتمييز الأنماط - Intelligence Systems for Pattern Recognition.

  • التطبيقات الذكية - Smart Applications.

  • الرياضيات المحوسب - Computational Mathematics.

  • تحليل البيانات - Data Analysis.

  • هندسة الخوارزميات - Algorithm Engineering.

  • التنقيب عن البيانات - Data Mining.

  • استخراج المعلومات - Information Retrieval.

  • علم الأعصاب المحوسب - Computational Neurosciences.

  • مشاكل اجتماعية وأخلاقية في تكنولوجيا الكمبيوتر - Social and Ethical Issues in Computer Technology.

  • علم الروبوتات - Robotics.

مع العلم أنَّ هذه المواد ومسمياتها ومساقاتها تختلف من جامعة إلى أخرى، وقد تزيد عن بعضها أو تنقص، ويكون بعضها في مستوى متقدِّم، والآخر ذو مسارين أو أكثر، إلَّا أنَّها تصُب جميعها في نفس المحتوى الدراسي ونحو تحقيق الأهداف ذاتها من دراسة الذكاء الاصطناعي.

نسبة الطلب على تخصص الذكاء الاصطناعي ونسبة ركوده

يبقى تنامي الطلب على التخصصات التكنولوجية في تزايد كبير بصورة عامة، حيث أصبَح هذا العالم قرية صغيرة بفعل تتطوَّر شيئًا فشيء، وذلك بفعل التكنولوجيا ولا يسعنا أن نتغاضى عن حاجتنا الماسة للتكنولوجيا لأن أضحت كل الأمور الحياتية ونشاطاتنا اليومية تعتمِد عليها في المقام الأول ريثما أصبحنا لا نستطيع أن نقرأ، أو ندرس، أو نعمل، أو حتى نفوم بالأمور الترفيهية في غياب التكنولوجيا.

من الصعب أن يُوضَع هذا التخصص على رف التخصصات التي من الممكن أن تُصبح راكدة أو مُشبعة، فهو من تخصصات المستقبل المطلوبة.

ماذا تعني حالة الطلب على التخصص؟

تعني حالة الطلب على التخصص أي أنَّ سوق العمل بحاجة إليه، وبالتالي، يستطيع خريجيه العثور على وظيفة.

وما هي حالة الركود والإشباع؟

يُعرَّف بالركود والإشباع وصول التخصص إلى حد الاكتفاء في سوق العمل في دولة ما. وبالتالي، يصعُب على خريجيه إيجاد وظيفة.

بناءً على ذلك، ووفقًا لما يُخبئ لنا المستقبل، يُعتبر تخصص الذكاء الاصطناعي من أكثر التخصصات التي سيزيد الطلب عليها مستقبلًا، بل إنَّه يشهد الآن طلبًا كبيرًا في يومنا ولحظتنا هذه؛ ولكن من المؤسف أنَّ هذا التخصص غير مُتوفِّر في معظم الدول العربية، لكنه يُدرَّس على شكل دورات تعريفية وتدريبية، أو حتى يُدرَّس كجزء من أكثر تخصصات علم الحاسوب شهرة، ومن الجدير بالذكر أن الذكاء الاصطناعي بحد ذاته يُدرَّس كمادة في خطة تخصص علم الحاسوب وما يُجاوره من التخصصات.

تُشير التقارير والإحصاءات أن الذكاء الاصطناعي في طريقة إلى استحداث وصنع أكثر من 50 مليون وظيفة بحلول عام، 2022 حيث بمقدرونا ضم تخصص الذكاء الاصطناعي إلى قائمة التخصصات الجامعية التي تُناسب احتياجات سوق العمل، سواءً كان ذلك على المستوى المحلي أو العالمي، حيث تتصدَّر الهندسة، والرياضيات، والذكاء الاصطناعي هذه القائمة.

ما هي تخصصات المستقبل؟

يُمكنم قراءة المزيد والتعرُّف على تخصصات المستقبل التالية:

إيجابيات دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي

  • تطوير مهارات التفكير التحليلي والمنطقي.

  • اكتساب قدرات ومهارات عالية في حل المشاكل على الصعيد الأكاديمي، والمهني، وحتى الشخصي.

  • تطوير الكفاءات في مجال علم الحاسوب وتحديدًا في مجال استخراج البيانات والتنقيب عنها واسترجاع المعلومات، حيث تُعتبر من أهم المواضيع التي تتصدَّر الأبحاث العلمية في الآونة الأخيرة.

  • فتح الباب أمام مسارات مهنية، وأكاديمية ، وعلمية مثيرة ومُشوِّقة فضلًا عن حداثتها، وتطورها، ومواكبتها.

  • العمل في واحدٍ من أكثر المجالات الآخذة بالتصاعد.

  • إتاحة تخصصات مستقبلية جديدة لم تكن موجودة مسبقًا.

  • المساعدة على ازدهار الحضارات.

  • استخدام التكنولوجيا بالشكل الصحيح ممَّا يعود علينا بالنفع والفائدة.

  • اختلاق طرق وسبل جديدة ومحسّنة لحفظ البيانات والمعلومات.

  • تحويل المعلومات إلى علم ومعرفة.

  • اكتساب معرفة علمية واسعة حيث يكتسب خريجي هذه التخصصات لمحة عن مواضيع عدة مثل أنظمة الشبكات، وعلم الروبوتات، والفيزياء، والرياضيات، والتفاضل، والتكامل.

  • الوقوف أمام فرص العمل في كبرى الشركات العالمية التي يعتمد مجال عملها على التكنولوجيا مثل شركة مايكروسوفت، وشركة أوراكل، وشركة فيسبوك.

  • اختراع تطبيقات تُسهِّل حياتنا العلمية.

  • زيادة الطلب على التخصص في الأزمان والأماكن كافةً.

  • مساندة العامل البشري في القيام بالأعمال الخطيرة بدلًا عنه.

  • الأجور مرتفعة.

  • تحدي عقل الإنسان ومعرفة قدراته.

  • يُعتبر مجال مميز لجني المال حيث أنَّه لا يتطلَّب رأس مال ويُحقِّق أرباحًا كثيرة.

سلبيات دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي

  • يُعتبَر تواجد هذا التخصص من أكبر التحديات والحواجز التي تقف في طريق بعض العلوم المعرفية مثل تخصص علم الفلسفة، حيث يزعم الذكاء الاصطناعي أنَّه يستطيع إعادة بناء وتشكييل وصقل قدرات العقل البشري بينما يُنافي ذلك علم الفلسفة.

  • تكاليف هذا التخصص عالية.

  • مواجهة الكثير من الصعوبات عند القيام في تطوير البرمجيات.

  • محدودية عدد خبراء وعلماء وخريجي هذا التخصص.

  • قلة الحياة الاجتماعية، وقلة الاختلاط بالناس بسبب التفرُّغ الكامل للدراسة، والعمل، وتطوير الذات، وإجراء البحوث.

  • من الممكن أن يؤدِّي هذا التخصص إلى الاستغناء عن الموارد البشرية وهذا من شأنه أن يُؤدِّي إلى زيادة نسبة البطالة بسبب الاعتماد التام على التكنولوجيا.

  • العمل بتركيز شديد جدًا، والعمل والسهر لساعات متواصلة وطويلة.

  • مستوى الذكاء العالي والتميز الأكاديمي مطلوب من أجل أن يستطيع الخريج إثبات جدارته والتطوير من نفسه.

  • دراسة صعبة ومعقّدة نوعًا ما.

  • قد يُصبح إدمانًا حيث يُسيطر على تفكير الشخص وحياته.

الآفاق المهنية لتخصص الذكاء الاصطناعي

يُمكن للطلبة العمل في العديد من المجالات وذلك بعد تخرّجهم وحصولهم على الشهادة:

  • الاختصاص في البرمجة.

  • تحليل النظم وتصميمها.

  • الإشراف على أعمال الكمبيوتر والروبوتات.

  • الاختصاص في قواعد البيانات.

  • العمل في مجال التعليم.

  • هندسة الكمبيوتر.

  • الاختصاص في مجال التعلُّم الآلي.

يُمكن العمل في القطاعات التالية:

  • الوزارات.

  • المدارس.

  • الجامعات.

  • المكتبات.

  • المراكز البحثية.

  • الشركات.

  • المؤسسات الصناعية.

  • المؤسسات المهنية.

  • المؤسسات الفنية.

كما يُمكن أيضًا العمل في مجال تدريس الآخرين وتدريسهم وتدريبهم على استخدام البرمجيات والذكاء الاصطناعي.

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص الذكاء الاصطناعي

من المؤسف عدم تواجد هذا التخصص في معظم جامعات الدول العربية إلَّا أنَّه يُدرَّس في كبرى الجامعات الأوروبية ومن هذه الجامعات ما يلي:

  1. جامعة كارنيجي ميلون - Carnegie Mellon UniversitY:
    تأسَّست جامعة كارنيجي ميلون عام 1900، وهي جامعة بحثية خاصة، تَقَع في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة، وتُعَد من أفضل الجامعات التي تُدرِّسعلم الحاسوب، والذكاء الاصطناعي.

  2. جامعة ستانفورد - Stanford University:
    تأسَّست جامعة ستانفورد البحثية الخاصة عام 1885، ولكنها فتحت أبوابها في الأول من أكتوبر/تشرين الأول عام 1889، وتقع في الولايات المتحدة تحديدًا في ولاية كاليفورنيا، ولأن اللغة الرسمية في الولايات المتحدة هي الإنجليزية فمن المؤكَّد أنها تُدرِّس في اللغة الإنجليزية.

  3. جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا - Massachusetts Institute of Technology:
    تأسَّست جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 186،  وهي جامعة بحثية خاصة تقع في كامبريدج في ماساتشوستس، وتأسَّست تماشيًا مع التطوّر التكنولوجي الذي شهدته الولايات المتحدة.

  4. جامعة كاليفورنيا في بيركلي، University of California, Berkeley:
    تأسست عام 1868، هي جامعة بحثية حكومية، تَقَع في بيركلي في ولاية كاليفورنيا، وهي من إحدى الجامعات التكنولوجية الرائدة.

  5. جامعة هارفارد - Harvard University:
    تأسَّست جامعة هارفارد عام 1636، ممَّا يجعلها أكثر الجامعات عراقةً في أمريكا، وهي جامعة خاصة غير ربحية تقع في ولاية كامبردج في ماساتشوستس، تحديدًا في الولايات المتحدة، وتعتمد اللغة الإنجليزية في تدريسها، وتتمتَّع هارفارد بمستوى أكاديمي مرموق حيث أنَّها دائمًا ما تُصنَّف من أفضل جامعات العالم.

  6. جامعة ييل - Yale University:
    تأسَّست جامعة ييل البحثية الخاصة عام 1701، وتَقَع ييل في الولايات المتحدة تحديدًا في نيو هيفن - New Haven وهي ثالث أقدم وأعرق جامعة على مستوى الولايات المتحدة. وهذا يجعلها صرحًا عريقًا على المستوى العالمي، ومن أكبر الأدلَّة على عراقة الجامعة هو احتوائها على مباني من القرن الثامن عشر. فَتَحت ييل أبوابها بغرض المحافظة على الثقافة الأوروبية، والعادات، والتقاليد، والتاريخ، والقيم المجتمعية.

  7. جامعة كورنيل - Cornell University:
    تأسَّست جامعة كورنيل البحثية الخاصة عام 1865، والتي تقع في نيويورك، حيث أُنشئت الجامعة بهدف التوصُّل إلى معلومات ومعارف جديدة، وبغرض المساهمة الفعَّالة في تحقيق الإنجازات في المجال المعرفي، سواءً كانت علوم نظرية أم تطبيبقية.

  8. جامعة ميريلاند - University of Maryland:
    هي جامعة حكومية بحثية تأسَّست عام 185، وتقع في الولايات المتحدة، كما أنَّها الجامعة الرئيسية ضمن منظومة جامعات ميريلاند، وتُعتبر الجامعة عضوة في رابطة الجامعات الأمريكية.

  9. جامعة كولومبيا - Columbia University:
    تأسَّست عام 1754، وتُعتَبر "جامعة كولومبيا" أو "University of Columbia in New York City" جامعة بحثيّة خاصة، وتَقَع في الولايات المتحدّة تحديدًا في مانهاتن في نيويورك. تُعَد أعرق جامعة على مستوى نيويورك بشكلٍ خاص، بالإضافة إلى أنَّها خامس أعرق جامعة على مستوى الولايات المتحدة بشكلٍ عام. كما وتُسهم بدورها الفعَّال في النمو الاقتصادي عن طريق إجراء العديد من البحوث في القطاعات الخاصة. بالإضافة إلى الجائزة التي تحصُل عليها سنويًا وهي جائزة "Pulitzer Prize" والتي تحصل عليها مُقابل الإنجازات في مجالات الصحافة، والأدب، والتأليف الموسيقي.

  10.  جامعة تيكساس في أوستين - The University of Texas in Austen:
    تأسَّست ساسيكس عام 1883، وهي جامعة حكومية بحثية تَقَع في الولايات المتحدة تحديدًا في تيكساس في أوستين. تُصنَّف على أنَّها خامس أكبر جامعة من ناحية عدد الطلاب والطالبات فيها.

لو كنت ترغب في دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي ولكن البلد الذي تُقيم به لا يُوفِّر هذا التخصص، يُمكنك الالتحاق بإحدى هذه الجامعات أو يُمكنك ارتياد مقاعد الدراسة للتخصصات التي تؤسِّس لتخصص الذكاء الاصطناعي.

التخصصات المتوفرة والتي تُؤسِّس لتخصص الذكاء الاصطناعي

  1. تخصص الرياضيات - Mathematics.

  2. تخصص الإحصاء - Statistics.

  3. تخصص علم الحاسوب - Computer Science.

  4. تخصصات الهندسة بفروعها - Engineering.

  5. البرمجة - Software.

  6. علم النفس - Psychology.

  7. علم الفلسفة - Philosophical Sciences.

أشهر الشخصيات في مجال الذكاء الاصطناعي

جون مكارثي، John McCarthy

جون مكارثي، John McCarthy

هو عالم حاسوب حاصل على جوائز تكريمًا لدوره الكبير وإنجازاته الفعَّالة في مجال الذكاء الاصطناعي مع الجدير بالذكرأول من أطلق اسم الذكاء الاصطناعي على هذا العلم.



أندرياس كابلان، Andreas Kaplan

أندرياس كابلان، Andreas Kaplan

هو بروفيسور في التسويق في كبرى الجامعات الأوروبية، وهو مختص في وسائل الإعلام المتعددة والتسويق الرقمي، والعالم الرقمي بشكل عام.



مارفين مينسكي، Marvin Minsky

مارفين مينسكي، Marvin Minsky

هو من أبرز العلماء والباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي، كما أنَّه من أحد مؤسِّسي مختبر الذكاء الاصطناعي في جامعة ماساتشوستس للكنولوجيا، بالإضافة إلى أنَّه ألَّف العديد من النصوص في مجال علم الفلسفة إلى جانب الذكاء الاصطناعي.



هيربرت سيمون، Herbert Simon

هيربرت سيمون، Herbert Simon

هو عالم اقتصادي، وعالم سياسي، وعالم نفس في مجال العلوم المعرفية، كما أنَّه من أحد المساهمين في بناء مختبرات الـ AI في جامعة ماساتشوستس، وجامعة كارنيغي ميلون وحتى جامعة ستانفورد.



ايلون مسك، Elon Musk

ايلون مسك، Elon Musk

هو المهندس العالمي ومؤسِّس الشركات العالمية Tesla و SpaceX وهو واحد من أبرز مهندسي الفضاء في العالم، ومن أغنى رجال العالم. درس في العديد من الجامعات مثل جامعة ستانفورد وجامعة بنسلفانيا.


جيف دين، Jeff Dean

جيف دين، Jeff Dean

هو مهندس برمجيات، وعالم حاسوب أمريكي، وهو الرئيس الحالي لقسم الذكاء الاصطناعي في شركة Google.



جيني رومتي، Ginni Rometty

جيني رومتي، Ginni Rometty

هي المديرة والرئيسة التنفيذية لشركة IBM العالمية، وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب، كما أنَّها تقلَّدت العديد من المناصب مثل أول رئيسة وزراء.



مارتين فرود، Martin Ford

مارتين فرود، Martin Ford

يُعتبَر فورد من أبرز الشخصيات في علم الحاسوب، وتحديدًا الذكاء الاصطناعي، وعلم الروبوتات، ومن المهم ذكره أنَّه قام بتأليف ثلاثة كتب حول التكنولوجيا.



ألان تورنج، Alan Turing

ألان تورنج، Alan Turing

هو عالم حاسوب، وعالم منطق، وعالم رياضيات، ومن الشخصيات الرائدة والبارزة في علم الحاسوب، حيث أنَّه من أضاف الطوابع الرسمية والمفاهيم المعتمدة للخوارزميات.



دافن كولير، Daphne Koller

دافن كولير، Daphne Koller

هي دكتورة في قسم علم الحاسوب في جامعة ستانفورد، كما أنَّها واحدة من مؤسِّسي المنصة التعليمية Coursera، وتقوم بالأبحث العلمية في الذكاء الاصطناعي إضافةً إلى العلوم الطبية الحيوية.


من أبرز الأمثلة على الذكاء الاصطناعي

وكمارو الرجل الآلي الذي يُحيي الناسK وهو إنسان آلي صنعته شركة ميتسوبيشي اليابانية ويستطيع التحدّث والنطق بصوت أنثى أو ذكر ولكن بشكل محدود ويستطيع أن يتعرَّف على الكلام وتكمن مهامه الرئيسية في التذكير بمواعيد الدواء وطلب المساعدة عند وجود مشكلة.


الروبوت أسيمو ، صنعته مختبرات شركة هوندا بهدف التطوير التقني في اليابان. يمثل الروبوت رائد فضاء صغير يرتدي حقيبة على ظهره ويستطيع المشي أو الركض على قدمين.

هل ترغب دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي؟

كان وما زال الذكاء الاصطناعي واحدًا من أسباب ازدهار العلوم والمعرفة والمجتمعات، بغض النظر عن أنَّه واجه العديد من الصعوبات والنكسات، وذلك قبل أن يُصبح من أكثر المواضيع والعلوم تقدمًا وشيوعًا ولا تستطيع التكنولوجيا الاستغناء عنه لما يحمله من عبء المشاكل التي تقِف في طريق علم الحاسوب.

لا بد على الطلبة إدراك أنَّ اتخاذ قرار دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي ليس سهلًا ويتطلَّب هذا التخصص تكريس الكثير من الوقت للدراسة والتحليل والتفكير وقضاء الكثير من الوقت على جهاز الحاسوب، وحتى يستطيع الطلبة الوصول إلى الفهم العميق لتخصصهم ومهامهم في المستقبل؛ فعليهم التفكير جيدًا قبل ارتيادهم لمقاعد علم الحاسوب بشكلٍ عام.

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابكم وأجاب عن كل الأسئلة.

يُمكنك أن تشاركنا آرائك في قسم التعليقات ولو أعجبك هذا المقال، شاركه مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع:

قائمة مراجع الصور:

مقالات قد تعجبك