كيف تبدأ في مجال العمل الحر؟

كتبت بواسطة
تعلم



يتوجه المهنيون اليافعون للعمل الحر بشكل متزايد في الأردن. يعتبر العديد هذا النوع من العمل حلًا لبعض المعوقات التي يواجهها الشباب الأردني والسوري، خاصة في ظل محدودية الخيارات المفتوحة أمام بعض الفئات.

من مميزات العمل الحر أنه لا يقيدك بالتزام طويل المدى، وتستطيع التحكم بساعات عملك، كما يمكنك تقديم خدماتك لأكثر من عميل. في الكثير من الأحيان، يمكنك العمل من منزلك أو المكان الذي تختاره، والاجتماع بالعميل عند الحاجة فقط.

سواء رغبت بدخول مجال العمل الحر بشكل كلي أو جزئي، سيكون لديك في البداية مجموعة من الأسئلة مثل ما هي أفضل مجالات العمل الحر في الأردن، وكيف يمكنك دخولها؟


١. التصميم الجرافيكي

قد يخطر ببالك أن هناك أعداد هائلة من خريجي هذا التخصص بالإضافة إلى العاملين فيه، وقد تتذكر أن لديك صديق يرغب بالعمل كمصمم ولم يجد له فرصة بعد، فهل ستجد مكانًا لك؟

في الواقع، بسبب عدم مطابقة ما يدرسه العديد بالاحتياجات الفعلية لسوق العمل، ستجد أن فرص إيجاد شركات مهتمة بتصاميم عملية يمكن للشركة بالفعل استخدامها في المواد التسويقية للشركة ليست بضئيلة.

إذا كنت مهتمًا بهذا المجال، حاول تحسين مهاراتك في برامج التصميم الحديثة، مثل Photoshop أوIllustrator أو Corel Draw وIndesign. قم ببناء ملفات يمكن مشاركتها مع العملاء بشكل إلكتروني من خلال موقع تستعرض فيه أعمالك، مثل Behance الذي يعتمد عليه العديد من المصممين.

أخيرًا، لا تنس أن تتابع الفعاليات المتعلقة بالتصميم حيث يمكنك التشبيك مع المهنيين الآخرين العاملين بشكل حر.


٢. التسويق الإلكتروني

من الفرص المتاحة في التسويق الإلكتروني إلى جانب التسويق نفسه، هي كتابة المحتوى وإدارة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

للعمل بشكل حر في هذا المجال، اعمل على تعميق معرفتك بالتسويق والترويج عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الجوانب العملية مثل أسس الإعلان عبر مواقع مثل فيسبوك وإنستغرام، بالإضافة إلى أدوات التسويق الاجتماعي مثل Hootsuite، وحاول تحسين مهاراتك في الكتابة التقنية باللغتين العربية والإنجليزية.


٣. الدروس الخصوصية

هل تجيد لغة مطلوبة في سوق العمل، مثل الإنجليزية أو الفرنسية أو لغات البرمجة؟ هل يمكنك تعليم مهارة مثل الرسم، الكتابة، الطبخ أو العزف على آلة موسيقية؟ اعمل على بناء منهاج أو مراحل لتدريس المهارة التي تجيدها، ثم أعلن عن الدروس التي تقدمها على المجموعات ذي الصلة على مواقع التواصل الاجتماعي. بعد ذلك، رتب جدول تقديمك للحصص حسب التزاماتك الأخرى آخذًا بالاعتبار تفضيلات الأشخاص المهتمين بالتعلم منك.

بإمكانك الاستفادة من العديد من المعلمين والمدربين الذين ينشرون الدروس التي يقدمونها للمهتمين عبر مواقع مثل اليوتيوب لتحسين أسلوبك والأدوات التي تستخدمها في نقل المعلومات للآخرين.


** تمت كتابة هذا المقال بدعم من أكاديمية دويتشه فيله