كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 1 : قوة الحضور

كتبت بواسطة
دلال قصري دلال قصري
كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 1 : قوة الحضور

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

قد تكون طالبًا جامعيًا تسعى للفوز بانتخابات مجلس الطلبة، أو ربمّا رائد أعمال تطمح لتوسعة أعمالك وجذب مستثمرين جددًا إليك، قد تكون قائدًا عسكريًا تريد كسب ولاء جنودك أو موظف مبيعات تهدف للعثور على زبائن جددًا. ربما أنت معلّم ترغب في الوصول إلى قلوب طلابك، وقد تكون شخصًا عاديًا تهدف للعثور على شريك حياتك!

أيًّا كان موقعك في الحياة، وبغضّ النظر عن أهدافك وطموحاتك، فإنّ الكاريزما هي واحدة من أهمّ وسائل النجاح سواءً على الصعيد الشخصي أو المهني. إنها أحد العوامل الأساسية التي تتيح لك الاستحواذ على الأضواء، وجلب الانتباه إليك، بل وإقناعهم بآرائك وأفكارك. ليس هذا وحسب بل تعدّ الكاريزما عنصرًا أساسيًا لتكون شخصًا قياديًا قادرًا على الفوز بداعمين مخلصين ومستعدين للوصول إلى أقاصي الأرض من أجلك.

يُنظر عادة للأشخاص أصحاب الكاريزما على أنّهم أفراد محبوبون وأقوياء يمتلكون مزيجًا من الجاذبية والديناميكية التي تفتح أمامهم آفاقًا لا محدودة. وقد يبدو للبعض أنّ الكاريزما ما هي إلاّ صفة جينية يولد بها البعض ويفتقر إليها الكثيرون، لكن لحسن الحظّ ، هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا. بعيدًا عن كونها صفة سحرية صعبة المنال، تنقسم الكاريزما في واقع الأمر إلى مجموعة من السلوكيات المحسوسة التي يمكن لأي شخص تعلّمها والتدرّب عليها واكتسابها مع مرور الوقت، حيث صنّفت أوليفيا فوكس كابان Olivia Fox Cabane مؤلفة كتاب "خرافة الكاريزما" "The Charisma Myth"، هذه التصرّفات ضمن ثلاث عناصر رئيسية: الحضور، القوّة، والمودّة. حيث يؤدي اجتماع هذه العناصر الثلاثة إلى خلق جاذبية شخصية قوية.

وهنا يتبادر إلى الأذهان سؤال مهّم: كيف أصبح شخصًا ذا كاريزما إذن؟ وكيف يمكنني تطوير هذه العناصر الثلاثة؟

charisma

في مقال تعلّم اليوم، سنتناول العنصر الأول من عناصر الكاريزما، ألا وهو قوّة الحضور، وسنتطرّق إلى عدد من النصائح العملية التي يمكنك الالتزام بها لتطوّر هذا الجانب في شخصيتك. كما سيكون هناك مقالات أخرى تتطرّق إلى العنصرين المتبقيين من عناصر الكاريزما.

اقرأ أيضًا: السلوك والذكاء: ايهما أهم لتحقيق النجاح ؟

اقرأ أيضًا: 7 علامات تدل على انك لست مشغولا كما تدعي!

اقرأ أيضًا: 10 طرق للتحدث أمام الناس دون خوف

العنصر الأول: قوّة الحضور

هل سبق لك تحاورت مع أحدهم وانتابك شعور أنّ هذا الشخص لا يعيرك كامل انتباهه؟ ما الذي شعرت به حينها؟ لا شكّ أنّك قد انزعجت بعض الشيء من تصرّف محدّثك.

للأسف الشديد، تزداد هذه الظاهرة انتشارًا يومًا بعد يوم، ونجد أنّ عدد الأشخاص الذين يستقبلون أحاديثنا بآذان صاغية في تراجع مستمرّ، لا سيّما مع اقتحام الهواتف الذكية حياتنا، حيث أضحى من الصعب على الشخص أن يكون حاضرًا تمامًا في حوار أو محادثة ما. إننا نحاول في يأس أن نوفّق ما بين العالم الحقيقي الذي نعيش فيه والأشخاص الذين نتعامل معهم، وبين العالم الافتراضي الذي يثقلنا بالرسائل والصور والتنبيهات على وسائل التواصل الاجتماعي. وفي كلّ مطعم أو مقهى تدخله، سيلفت نظرك العدد الهائل من الزبائن الجالسين معًا على الطاولات وهم يحدّقون ببلاهة في شاشات هواتفهم بدلاً من التحدّث مع الشخص الجالس معهم!

using phone

عندما نفكّر في كلمة "كاريزما"، قد يخيّل إلينا فكرة أن نبدو بمظهر الأشخاص الرائعين. لكنّ السرّ الذي قد يبدو متناقضًا بالنسبة للبعض والمرتبط بالكاريزما، هو أنّ هذه الصفة لا تعني أن نظهر أفضل صفاتنا ونبدو كأشخاص مثاليين، وإنما هي في الحقيقة أن نجعل الشخص الذي أمامنا يشعر بأنه إنسان رائع! الكاريزما الحقيقية تُشعر الطرف الآخر بعد انتهاء الحوار أنّه شخص مهمّ، وتمنحه انطباعًا أفضل عن نفسه.

لذا فالخطوة الأولى لتقوّي حضورك تكمن في تركيز طاقتك الذهنية والعاطفية على الشخص الآخر عند التحدّث معه لتخلق لديه شعورًا بالأهمية. لأنّ البشر في الأساس يبحثون عن الاهتمام، إنهم يريدون أن يتمّ الاعتراف بهم وبقدراتهم.

لست مضطرًا لأن تكون شخصًا اجتماعيًا حتى تمتلك حضورًا قويًا وكاريزما جذّابة. حيث تضرب أوليفيا فوكس مثال رجل الأعمال الشهير Elon Musk مؤسس شركة سيارات تسلا Tesla الضخمة. الذي وعلى الرغم من أنّه ليس شخصًا اجتماعيًا إلاّ أنه مع ذلك يتمتّع بحضور كاريزمي قويّ. بدلاً من أن يكون Elon Musk نجم الحفل الاجتماعي والمنفتح، وبدلاً من التحدّث مع العديد من الأشخاص، يكتفي بمنح اهتمامه وتركيزه الكامل لعدد قليل من الحضور، ممّا يُشعرهم بالتميز والأهمية ويزيد من انجذابهم إليه. ممّا يعني أنّ الكاريزما ترتبط بنوعية التواصل أكثر من ارتباطها بكمّيته (عدد الأشخاص الذين يتمّ التواصل معهم).

من الجدير بالذكر أنّ تحقيق حضور قويّ ليس بالأمر المعقد، لكن قد يكون من الصعب أحيانًا تحقيقه حيث أنّه من السهل على الأشخاص كشف اهتمامك المميّز. لذا لابدّ من أن تدرك ولكي تحقّق حضورًا قويًا، عليك أن تكون حاضرًا بالفعل في الجلسة أو الحوار الدائر من حولك، وهذا الأمر يتطلّب إرادة قويّة لتركّز كامل اهتمامك على الشخص الذي أمامك. اقرأ المزيد عن تقوية الكاريزما وسجل الآن على موقع فرصة لمزيد من المقالات!

اقرأ أيضًا: كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 2 : نصائح لتقوي حضورك

اقرأ أيضًا: كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 3 : القوة و السلطة

اقرأ أيضًا: كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 4 : نصائح لتصبح اكثر قوة

اقرأ أيضًا: كيف تصبح شخصا ذو كاريزما 5 : اللطف و المودة

المراجع:

https://www.artofmanliness.com/articles/the-3-elements-of-charisma-presence/

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

أنت غير مسجل في فرصة

للإستفادة من كل مميزات فرصة عليك التسجيل أو الدخول إلى الموقع. معلومات التقدم للفرصة غير متاحة إلا للأعضاء.

سجل الآن تسجيل الدخول              
   

مقالات قد تعجبك