تمت الإضافة الى المفضلة

فرص عمل في قطر: مدير فرع مجموعة الشايع التجارية 2019

آخر موعد للتقديم:

نعتذر، لقد انتهى موعد التقديم لهذه الفرصة

تصفح فرص مشابهة

تقدم مجموعة الشايع التجارية فرصة عمل مميزة للأشخاص المهتمين، حيث أعلنت المجموعة عن شاغر وظيفي كمدير لفرعها الموجود في الدوحة قطر.

المهام الوظيفية:

تتمثل مهمة المتقدم في زيادة نشاط المتجر بشكل استباقي، وتخفيض نسبة الخسائر وإدراة التكاليف التي يمكن التحكم بها اقتصاديًا، وإدارة عملية تحفيز فريق العمل وتطوير أدائه، بالإضافة إلى التأكد من سير عمل المتجر يتوافق مع الشروط والإجراءات المطبقة في جميع فروع الشركة.

معايير الأهلية:

  1. على المتقدم إثبات خبرته في إدارة المتاجر.
  2. الخبرة في إدارة المتاجر التي تعمل وفق البيع بالتجزئة (أزياء أو منتجات الصحة والجمال) .
  3. مهارات لغة إنجليزية ممتازة.
  4. مهارة في التعامل مع الأرقام بالإضافة إلى المهارات التحليلية.
  5. القدرة على تحفيز وتطوير فريق العمل.

عن مجموعة الشايع:

مجموعة الشايع هي شركة عائلية تأسست عام 1890 في الكويت وتمارس نشاطها التجاري في عدد كبير من الأسواق المحلية والعالمية. احتلت مجموعة الشايع لمدة 35 عاماً مكانة رائدة في مجال امتياز العلامات التجارية لتدير اليوم أكثر من 4000 محل ومقهى ومطعم ووجهات ترفيهية، بالإضافة لتكوينها شراكات مع أكثر من 90 علامة تجارية عالمية.

شروط المتقدم

الجنسية
الإمارات العربية المتحدة, البحرين, جيبوتي, الجزائر, مصر, العراق, الأردن, جزر القمر, الكويت, لبنان, ليبيا, المغرب, موريتانيا, عُمان, فلسطين, قطر, المملكة العربية السعودية, السودان, الصومال, سوريا, تونس, اليمن
بلد الإقامة
آي دولة
الجنس
كلا الجنسين
الشغف
الصحة, الأعمال

معلومات الفرصة

الفرصة تستهدف
المحترفون الشباب
التمويل
تمويل جزئي
تغطي الفرصة
أخرى
مكان الفرصة
قطر
الوثائق المطلوبة
السيرة الذاتية

الشروط التعليمية

التخصصات المطلوبة
الأعمال
المستوى التعليمي
‏دبلوم ‏
اللغات المطلوبة
الإنجليزية
تعرف على طريقة التقديم

Alshaya

من بداياتها المتواضعة كشركة تجارية صغيرة في الكويت في عام 1890، نمت مجموعة الشايع إلى شركة عالمية رائدة في مجال المزيد من التفاصيل

تمت إضافة هذه الفرصة من قبل سفراء فرصة :

Ali Ibraheem

سوريا

مهندس معلوماتية من سوريا، مهتم بالعلوم التطبيقية، أرغب في متابعة دراساتي والتخصص في مجال Data Science ، وذلك انطلاقاً من إيماني بأن كل ما نريد معرفته موجود أمامنا ولكن علينا استخدام هذه المعلومات بالطريقة الصحيحة ،