كيف تكتب رسالة الدافع (رسالة الحافز)

كتبت بواسطة
تعلم

 تصنف رسالة الدافع من الرسائل الخاصة جداً والتي تتحدث فيها عن دافعك للدراسة في جامعة معينة في بلدٍ ما والسبب الحقيقي وراء اهتمامك بفرصة معينة. تؤهلك رسالة الدافع إذا تم إعدادها بشكل محترف للحصول على الفرص المختلفة في الجامعات الدولية والمؤسسات التعليمية المعروفة إذا ما استطعت التعريف بنفسك وتقديمها بصورة حقيقية وفي إطار يميزك عن غيرك من المرشحين للفرصة. كما تتيح لك الرسالة الفرصة لتزوّد صاحب المنحة أو العمل بمعلومات شخصية ذات علاقة بطلبك، إلا أنه لم يتسنى لك كتابتها في سيرتك الذاتية للإثبات أنك الشخص الأنسب لهذه الفرصة.

من الجيد أن تستعين بما كتبته في رسالة الدافع كنقطة بداية للحديث أثناء إجراء المقابلة، لذلك احرص على أن تكون صادقاً وأنك على علم تام بما كتبته. وهنا يتوجب عليك إبراز مهاراتك ونقاط قوتك، إلا أن هذا لا يعني الإسهاب في الحديث عن نفسك، بل يجب أن تكون هذه الرسالة دقيقة ومتوازنة وخالية من كل ما يوحي بالغرور، لتعطي انطباعاً إيجابياً وتحصل على القبول الجامعي أو المنحة الدراسية التي تتقدم لها.

إليك بعض النصائح التي عليك الاستعانة بها عند الشروع بكتابة رسالة الدافع:

1. قم بإجراء بحث حول الفرصة ومزّودها:

قبل البدء بكتابة الرسالة، تأكد من إلمامك بالمعلومات الهامة قدر المستطاع حول الفرصة والشخص الذي يبحث عنه مزوّد الفرصة وكذلك معلومات عن المزوّد نفسه وطبيعة عمله وما إلى ذلك، حيث أن معرفة مثل هذه المتطلبات والمعلومات حول أهم المشاريع والنشاطات التي تجريها الجهة المانحة والفلسفة الشخصية والاهتمامات ستساعدك بالتأكيد على معرفة ما يجب أن تكتبه في الرسالة.

2. قم بعمل تخطيط وتقسيم لعملية كتابة الرسالة:

ابدأ بكتابة أهم النقاط والأفكار التي ترغب بطرحها في الرسالة، على سبيل المثال؛ اهتمامك بالموضوع، خبرات ذات صلة، نشاطات قمت بها تدعم اهتماماتك وتعزز اختيارك للفرصة ذاتها، مهارات ومؤهلات ذات صلة، وسبب اختيارك لهذه الفرصة بالتحديد. بإمكانك أيضاً الإشارة إلى كتاب أو مقال أو بحث جذب اهتمامك لموضوع المنحة خاصة إذا كان المؤلف يعمل كبروفيسور أو موظف في الهيئة المانحة.

لا تنسى أن تضفي جانب من الخصوصية على رسالتك بقدر الإمكان، حيث ينبغي أن تكون مثيرة للاهتمام وتصنع التميز اللازم لتترك انطباع خاص لدى قارئها.

قد تتمكن أيضاً من ذكر تجارب من حياتك ذات صلة بموضوع المنحة، ولكن احرص أن تحافظ على مهنية الرسالة بحيث لا تعطي انطباع غير مرغوب به.

3. اهتم بتنسيق الرسالة

  • تأكد من أنك تخاطب مستلم الرسالة بشكل رسمي ومناسب في رسالتك، فحاول أن تستخدم اسم الشخص وإن لم تعرفه قم باستخدام "Dear Sir or Madam".

  • احرص على أن تقسم محتوى الرسالة إلى فقرات واضحة وسلسة للقراءة، وأن تنظم أفكارك بشكل يبدو متسلسلاً مع تقسيم الفقرات.

  • ادخل إلى صلب الموضوع مباشرةً.

 فيما يلي بعض النصائح المفيدة التي يجب وضعها في الاعتبار عند كتابة الرسالة:

  • اجعل اسمك أكبر وأكثر تمييزًا من باقي الأحرف باستخدام خط غامق حجم 14 أو 16.
  • ضع عنوانك ومعلومات الاتصال بخط  حجم 12.
  • اكتب بقية رسالتك بخط يبدو احترافيًا وسهل القراءة.

4. قُم بالإجابة عن الأسئلة التالية:

قم بالإجابة على الأسئلة بأجوبة حقيقية وبأسلوب سلس:

  • ما هو هدفك الوظيفي؟ وكيف ستساعدك هذه الفرصة على تحقيق هذا الهدف؟

  • لماذا تتقدم لهذه الفرصة؟

  • لماذا تعتقد أنك الشخص الأنسب لهذه الفرصة؟ كيف ترى نفسك بعد 10 سنوات؟

  • ما هي الخبرات والمهارات التي حصلت عليها من تجارب سابقة وستكون مفيدة لك بعد الحصول على الفرصة؟

  • ماذا تريد أن تتعلم؟ وكيف ستساعدك هذه الفرصة على زيادة معرفتك الحالية؟

  • هل حصلت على أي خبرات كعضو في أي منظمة (منظمة طلابية، منظمة غير ربحية، خدمات تطوعية)؟

  • كيف تقيّم شخصيتك؟ هل تعتقد أنك تتمتع بصفات القائد؟ هل يمكنك إحداث تغيير حيث أنت؟ لماذا؟ (ركز على نقاط قوتك وكن عقلاني واجعل إجاباتك منطقية.)

  • إذا كان البرنامج خارج البلاد، لماذا تريد أن تدرس أو تعمل في الخارج؟ كيف ستستخدم المعرفة التي حصلت عليها من الفرصة في بلدك الأم؟ كيف ستحقق الاستفادة من هذه الفرصة في بلدك الأم؟

5. حافظ على مهنية الرسالة:

حافظ على استخدام أسلوب كتابة مهني مع تجنب أية أخطاء إملائية أو قواعدية بتنسيق مرتب ومتناسق مع أجزاء الرسالة.

6. قم بجعل شخص آخر يقرأ الرسالة:

من الجيد دائماً أخذ النصيحة من أشخاص آخرين قاموا بكتابة رسالة الدافع في السابق، حيث أن بإمكانهم مساعدتك على صياغتها بشكل لائق وتذكيرك بالمعلومات التي يجب إضافتها مع الحرص على التحقق من خلوها من الأخطاء الإملائية والقواعدية والتأكد من أن رسالتك عبارة عن صفحة واحدة مكتوبة بحجم الخط المناسب.

فيما يلي جدولًا بأهم ما عليك فعله وما عليك تجنبه أثناء كتابة رسالة الدافع:


ما يجب فعله

ما لا يجب فعله

خذ وقتك واكتب مسودة ثم قم بتعديلها

إعادة ذكر ما تم كتابته في السيرة الذاتية

كن صادقاً!

الأخطاء القواعدية والإملائية

كن إيجابياً! لماذا تعتقد أنك أفضل المرشحين لهذه الفرصة؟

استخدام أنواع خط مختلفة وتنسيق الرسالة بشكل غير مهني

استخدام لغة واضحة

المجاملات

التدقيق اللغوي

تضمين معلومات ليس لها علاقة


نتمنى أن تكون النصائح السابقة مثرية ومن شأنها أن تحقق لكً الفائدة في كتابة رسالة الدافع الخاصة بك. لا تنسَ أن تبدي رأيك بالمقال.

المراجع:

"تم إنتاج هذا المقال بمساعدة مالية من البرنامج الأقليمي الأوروبي للتنمية والحماية لدعم لبنان والأردن والعراق، الممول من قبل جمهورية التشيك والدنمارك والاتحاد الأوروبي (ديفكو) وأيرلندا وهولندا والنرويج وسويسرا والمملكة المتحدة. محتوى هذا المنشور هو المسؤولية الفردية لقادة الغد ولا يمكن أن يُعد تحت أي ظرف معبر عن موقف البرنامج الإقليمي الأوروبي للتنمية والحماية".