كل ما عليك معرفته عند كتابة السيرة الذاتية

كل ما عليك معرفته عند كتابة السيرة الذاتية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

السيرة الذاتية أو الـ CV (اختصارًا للكلمة اللاتينية Curriculum Vitae والتي تعني سيرة الحياة)، هي مستندٌ مفصّل يوضّح خبرة الفرد الوظيفية ومسيرته الأكاديمية. تُستخدم السيرة الذاتية في الغالب عند التقديم لفرصة عمل أو تدريب لكنّها قد تُطلب أيضًا عن التقدّم لمنحة دراسية أو غيرها من الفرص المختلفة.

أقسام الـ CV

تتضمّن أغلب السير الذاتية الأقسام التالية:

  • المعلومات الشخصية: الاسم، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني، العنوان...الخ.
  • المؤهلات العلمية: حيث يتضمّن هذا القسم جميع المؤهلات الدراسية التي حصل عليها الفرد، من شهادات جامعية أو شهادات تدريب مع ذكر اسم الجامعة أو المؤسسة التعليمية وعدد سنوات الدراسة وفق ترتيب زمني تنازلي (من الأحدث إلى الأقدم).
  • الخبرات العملية: أيّ جميع المناصب التي شغلها الفرد خلال حياته المهنية ومدّة كلّ منها مع ذكر اسم الشركة أو المؤسسة مع تحديد تواريخ البدء والانتهاء. وتٌرتّب كذلك ووفق تسلسل زمني تنازلي.
  • المهارات: وتشمل جميع المهارات التي يمتلكها المتقدّم مع التركيز على تلك المرتبطة بالوظيفة مثل المهارات اللغوية؛ أو الحاسوبية أو المهارات القيادية وغيرها.
  • المراجع: ويتضمن ذلك معلومات التواصل مع بعض الأشخاص المرجعيين كالمدراء السابقين أو الأساتذة الجامعيين ممّن يمتلكون معرفة جيدة بقدراتك.
  • الهوايات: وهو قسم اختياري يُستخدم في بعض أنواع الـ CV يذكر فيه المتقدّم اهتماماته وهواياته ذات الصلة بالوظيفة التي يرغب في الحصول عليها.
  • الجوائز والمنشورات: وهو قسم يظهر غالبًا في السير الذاتية الأكاديمية للأشخاص ذوي الخبرة العالية حيث يتمّ ذكر جميع الأبحاث أو المقالات أو المؤلفات المنشورة للمتقدم، بالإضافة إلى أي جوائز أو زمالات حصل عليها خلال مسيرته.

أنواع السيرة الذاتية

يعتمد شكل السيرة الذاتية التي تستخدمها على خبراتك ومنصبك الحالي، بالإضافة إلى طبيعة الوظيفة التي تتقدّم إليها، حيث أنّه يوجد 3 أشكال أساسية للسيرة الذاتية:

1- السيرة الذاتية المبنية على المهارات Skills-based CV

سيرة ذاتية مبنية على المهارات

يعتبر هذا النوع من السيرة الذاتية الأكثر شيوعًا، إذ تركّز على أهمّ الخدمات التي يمكن للمرشحين تقديمها لأصحاب العمل، بما في ذلك المهارات المكتسبة في وظائف مشابهة أو المهارات الحياتية. يعتبر هذا النوع من السيرة الذاتية مثاليًا في حال كان لديك تاريخ حافل بعدّة وظائف، حيثّ يمكنك هنا توضيح كيف يمكن لمهاراتك السابقة أن تخدم صاحب العمل.

متى يُستخدم هذا النوع من السيرة الذاتية؟

  • الأشخاص الذين لم يتمّوا تعليمهم الجامعي.
  • أولئك الذين يفتقرون للخبرات ذات العلاقة بالوظيفة التي يتقدّمون لها.

نصيحة: من الجدير بالذكر أنّ قسم "الهوايات والاهتمامات" مهمّ في السيرة الذاتية المبنية على المهارات، نظرًا لأن ذكر مثل هذه التفاصيل يوضّح مدى اهتمام المتقدّم بمجال معيّن ذو صلة بالوظيفة التي يتقدّم لها، لذا احرص عند استخدام هذا النوع من السيرة الذاتية، على تعديلها وتخصيصها لتلائم الوظيفة التي تقدّم لها، نظرًا لأن كلّ فرصة عمل تتطلّب مجموعة من المهارات تختلف عن غيرها.

2- السيرة الذاتية الزمنية Reverse Chronological CV

سيرة ذاتية زمنية

يهتمّ هذا النوع من السيرة الذاتية كما يعبّر عنها اسمها، بتدوين التاريخ الوظيفي للمتقدم، ابتداءً من الأحدث إلى الأقدم. حيث تركّز هذه السيرة الذاتية على تطوّر الشخص مع مرور الوقت في مجال أو صناعة معيّنة.

متى يُستخدم هذا النوع من السيرة الذاتية؟

  • الأشخاص الذين يولون أهمية كبرى للتطوّر والتقدم على المستوى الوظيفي.
  • المتقدمين لفرصة عمل مشابهة لوظيفتهم السابقة في مجال يمتلكون فيه خبرة كبيرة.

نصيحة: عند إنشاء سيرة ذاتية زمنية، قد لا تكون جميع خبراتك السابقة مرتبطة مع بعضها بشكل كامل، لكنك قد تضطّر إلى وضعها لتجنّب الفراغات الزمنية. احرص هنا على تدوين الخبرات الجانبية في قسم خاص تحت عنوان "خبرات أخرى"، حيث يمكنك هنا إضافة فرص العمل بدوام جزئي أو خبراتك المهنية أثناء الدراسة.

3- السيرة الذاتية الأكاديمية Academic CV

سيرة ذاتية اكاديمية

تعتبر السيرة الذاتية الأكاديمية ملخّصًا شاملاً لإنجازات المتقدّم الأكاديمية والمهنية. قد يشتمل هذا النوع من المستندات على قائمة للمراجع، درجات الشرف، جوائز، براءات اختراع وغيرها من المعلومات. في حين لا يجب أن يتجاوز طول السيرة الذاتية الزمنية أو المبنية على المهارات صفحة واحدة، قد يصل طول السيرة الذاتية الأكاديمية إلى عشر صفحات أو أكثر إن تطلّب الأمر.

متى يُستخدم هذا النوع من السيرة الذاتية؟

  • الأشخاص ذوي الخبرة العالية الحاصلين على شهادة الدكتوراه.
  • العاملين في المجالات الأكاديمية مثل التعليم العالي، أو مجالات البحث والتطوير.

نصيحة: لا تستخدم هذا النوع إن لم تكن عاملاً في أحد المجالات السابقة لأن صاحب العمل لن يقرأ أبدًا أي سيرة ذاتية قد تكون أطول من حجمها المعتاد. أما في حال اضطررت لاستخدامها، فاحرص على إضافة تلخيص لمحتواها في الصفحة الأولى حتى تسهّل عملية قرائتها على صاحب العمل.

ما هي أهمية السيرة الذاتية؟

  • تعتبر السيرة الذاتية وسيلتك للتعريف عن نفسك بطريقة مهنية وتسويق مهاراتك وخبراتك بين أرباب العمل.
  • هي جوازك الأول للوصول إلى مرحلة المقابلة الشخصية، فلن تتمكّن من دونها من الحصول على فرصتك سواء في العمل أو التدريب أو غير ذلك من الفرص.
  • وسيلة جيدة لتذكّرك بكلّ ما حققته خلال مسيرتك المهنية والأكاديمية.
  • تعدّ السيرة الذاتية طريقة مثلى تتعرّف من خلالها على نقاط الضعف في مهاراتك أو مؤهلاتك الأكاديمية.
  • تعتبر وسيلة جيدة لإنعاش ذاكرتك قبل المقابلة الوظيفية.

اقرأ أيضًا: أسئلة المقابلات الوظيفية وإجاباتها

نصائح عند كتابة السيرة الذاتية

1- كن عمليًا

يجب أن يكون طول السيرة في العادة صفحتان (A4) كحدّ أقصى، حيث يقضي أرباب العمل ما معدّله 8 ثوانٍ فقط في قراءة أي سيرة ذاتية تصلهم، لذا فأسرع طريقة لأن ينتهي بك الأمر مع كومة المرشّحين المرفوضين للوظيفة هو أن تكتب كلّ قصة حياتك في السيرة الذاتية!
احرص على أن تكون سيرتك الذاتية مباشرة، عملية ومختصرة، واحتفظ بالتفاصيل الصغيرة والإنجازات الثانوية لوقت المقابلة الوظيفية.

2- خصّص سيرتك الذاتية

خذ وقتك للاطّلاع على الشركة التي ستقدّم إليها، وتعرّف أكثر على الوظيفة التي ترغب فيها، ثمّ عدّل سيرتك الذاتية بما يتناسب مع الشاغر الوظيفي. هذا لا يعني بالطبع أن تضيف معلومات لا علاقة لها بالواقع، ولكن يمكنك أن تستثني أو تضيف بعض المهارات التي تتناسب مع الفرصة التي تتقدّم إليها. سيقدّر أصحاب العمل هذا الجهد، لأنهم في النهاية سيجدون بالضبط ما يبحثون عنه.

3- عرّف بنفسك

لا تتوّقع أن يتمكّن صاحب العمل من الربط بين خبرتك ومهاراتك وبين الوظيفة المعلن عنها. لذا ضع دائمًا فقرة صغيرة في بداية السيرة الذاتية، تعرّف فيها بنفسك وتوضّح بعبارات مختصرة السبب الذي يجعلك المرشح الأفضل لهذا الشاغر. حيث يمكنك الحديث بتفصيل أكثر عن هذا الأمر في رسالة التغطية المرفقة مع السيرة الذاتية.

4- تجنّب الفجوات الزمنية

يؤدي ترك الفراغات والفجوات الزمنية في السيرة الذاتية إلى إثارة شكّ صاحب العمل، وهو أمر لن يكون في صالحك بتاتًا. لذا وفي حال وجدت لديك فجوة ما، كأن تكون قد انقطعت عن دراستك لمدّة معيّنة، أو بقيت عاطلاً عن العمل لفترة طويلة، حاول أن توضّح السبب وراء ذلك.

5- حدّث سيرتك الذاتية باستمرار

احرص دومًا على تحديث سيرتك الذاتية باستمرار. في كلّ مرّة تحقّق أمرًا مهمّا على الصعيد المهني أو الأكاديمي، أضفه مباشرة إلى السيرة الذاتية وذلك حتى لا تنساه مستقبلاً.

6- انتبه للأخطاء

صحيح أنّ أصحاب العمل لا يستغرقون سوى ثوانٍ معدودة لقراءة السيرة الذاتية للمتقدّمين، لكنّهم مع ذلك ينتبهون للأخطاء، وفي حال وجدوها، فلن يكون ذلك في صالح المتقدّم. لذا انتبه للأخطاء، وفي حال لم تكن متأكدًا من صحة كتابتك، يمكنك استخدام برامج متخصصة مثل Spellchecker أو طلب المساعدة من أحد معارفك.

7- كن صادقًا

ربما تعتقد أنّ الجميع يضيفون معلومات غير حقيقية عند كتابة السيرة الذاتية، وأنّه لا ضير من ذلك، لكنك مخطئ تمامًا في تفكيرك. كذبة صغيرة في السيرة الذاتية قد توقعك في مشكلات كبيرة مع أرباب العمل خاصّة عندما يتحققّون من مصداقيتك بالرجوع إلى الأشخاص المرجعيين، أو من خلال التواصل مع رؤسائك السابقين. أو ربما قد يكتشف أمرك أثناء المقابلة الوظيفية حينما تعجز عن الإجابة على سؤال حول مهارة أو معرفة ادعيّت أنك تمتلكها في سيرتك الذاتية.

8- استخدم بعض الأرقام

قد تبدو هذه الخطوة سخيفة لكنّها غاية في الأهمية وتسهم بشكل كبير في تسويق خبراتك. بدلاً من ذكر حقيقة أنّك ساهمت في رفع مبيعات شركتك، يمكنك استخدام عبارة أكثر دقة، كالقول بأنك ساهمت في رفع مبيعات الشركة بنسبة 70% خلال 6 أشهر.

9- لا تنسَ المظهر الخارجي

نحن نعيش في عالم يهتمّ اهتمامًا كبيرًا بالمظهر الخارجي، لذا فالأمر ينطبق على سيرتك الذاتية أيضًا. خصّص بعضًا من وقتك لتنسيقها وترتيبها، يمكنك استخدام النقاط والتعداد، وترك مسافات مناسبة بين أجزاء السيرة الذاتية المختلفة. كما يجب أيضًا مراعاة الشكل العام للسيرة الذاتية، فاستخدام الألوان أو الرسومات أو التصاميم قد يجعل منها صعبة القراءة، لذا احرص دومًا على أن تكون سيرتك واضحة وسهلة القراءة.

10- اختر كلماتك بعناية

عندما ترفع سيرتك الذاتية على مواقع معيّنة كي يراها أصحاب العمل (مثل LinkedIn) احرص على استخدام الكلمات المناسبة في العنوان وداخل السيرة الذاتية، لأنها ذات أهمية كبرى، وتسهّل وصول أرباب العمل إليك. في حال شعرت بالضياع، اتّبع هذه الطريقة، اكتب على محرك البحث Google مسمّاك الوظيفي، واطّلع على أهم الكلمات المفتاحية المرتبطة بهذه الوظيفة، ثمّ أضف ما يتطابق منها مع خبراتك لسيرتك الذاتية.

6- حافظ على النسخة الورقية عند إرسالها

في حال أرسلت سيرتك الذاتية عبر البريد، أو أخذتها معك للتقديم إلى عدد من الشركات من حولك، تجنّب طيّها أو إفسادها. استخدم ظرفًا كبيرًا لتضعها فيه، فذلك يظهر مدى اهتمامك بالتفاصيل الصغيرة، وهي صفة يهتم بها أصحاب العمل كثيرًا.

اقرأ أيضًا: كلّ ما تريد أن تعرفه عن المقابلات الوظيفية

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن خرائط العقل والتفكير وفوائدها وكيفية رسمها

اقرأ أيضًا: 5 نصائح لتجاوز يوم سيء في العمل

المراجع:

http://www.dayjob.com/what-is-a-cv-622/

https://www.myfuturerole.com/article/cv-design-choosing-a-layout-and-mistakes-to-avoid/

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك