ما هي القوة الخفية للجزء المظلم من أنفسنا؟

تاريخ النشر: Jul 2019
ما هي القوة الخفية للجزء المظلم من أنفسنا؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

تُعرف النفس الخفية أو "الظل" أو " Shadow" في علم النفس  بأنها الجزء المظلم من نفس الإنسان الذي لا يرغب بالاعتراف به أو إظهاره للآخرين، والذي لا يمكن إدراكه أو تحديد الجوانب المظلمة منه إلا من خلال المرور بالتجارب والخبرات المتعددة. 

النفس الخفية هي جزء فطري من النفس البشرية التي يعتقد البعض أنها الجزء اللاواعي السلبي من الإنسان، في حين أنها الجزء الضعيف الذي لا يرغب بإظهاره للآخرين، على الرغم من اختلاف ذلك حسب وجهة نظر كل إنسان عن الحياة ونسبة تقديره لذاته. يمكن أن يُخفي بعض الأشخاص الصفات السلبية مثل الحزن والغضب والكسل والقوة، في حين يُخفي البعض الآخر قوة الشخصية والاستقلال أو الحساسية العاطفية.

في هذا المقال من تعلم، سوف نجيب على العديد من الأسئلة حول النفس الخفية، ومن أظهر هذا المصطلح للعلن، وهل هي سلبية لدرجة قد تُشعرك برغبة التخلص منه؟

من هو كارل يونغ وكيف عرّف النفس الخفية؟

 كارل يونغ - عالم نفس سويسري

عرّف كارل يونغ عالم النفس السويسري ومؤسس علم النفس التحليلي مصطلح "النفس الخفية" بأنها الجزء غير المتحضر من الإنسان الذي يجب أن يراه ويعترف به لكي يكون متكاملاً ذاتياً.

يؤمن يونغ بأن النفس الخفية ليست فردية فقط، بل هناك نفس خفية جماعية أو مجتمعية، وهي انتشار عادة سلبية بين الناس مثل الكذب والسرقة والغش والخيانة واحتقار الآخرين في مجتمع ما، بغض النظر عن الآثار السلبية التي تُخلّفها في هذا المجتمع، ما يشكل خطراً كبيراً على الحضارة، حيث أن انتشار الصفات والعادات السلبية بين الناس لا يسمو بحضارة المجتمع أبداً.

كيف لك أن تعرف الجانب الذي تخفيه من نفسك؟

النفس الخفية

كما ذكرنا سابقاً، معرفة حقيقة النفس الخفية، يجعلك أكثر تكاملاً وتوازناً، لذلك يجب أن تعرف ما هي حقيقة نفسك الخفية من خلال زيادة الوعي حول ردود فعلك تجاه التجارب الشخصية والخبرات التي مررت بها في حياتك.

فإذا تعرضت أو شهدت على أي موقف سلبي، فإن أول ما تخفيه من مشاعر الخوف أو التردد عن الآخرين في تلك الأثناء هو أحد جوانب نفسك الخفية.

فمثلًا لو سمعت خبر نجاح صديقك في الجامعة بمعدل أعلى من المعدل الذي حصلت عليه، كيف سيكون إحساسك وبماذا ستشعر؟

إذا أخفيت شعور الحزن بداخلك وأظهرت شعور السعادة، فأنت تخفي في نفسك شعور الغيرة من نجاح الآخرين، وهو ما لن ترغب بإظهاره لصديقك، ولكن بمجرد تحديد هذا الشعور، يمكنك التحكم به والسيطرة عليه. 

من الممكن أيضاً أن تخفي في نفسك الذكاء أو القوة، ولكنك تخاف إظهار مثل هذه الصفات للناس أثناء تعرضك للمواقف التي تستدعي ذلك.

ما تبحث عنه دائماً في صفات الآخرين السلبية بغاية لومهم عليها، هو طريق مباشر لمعرفة أن هذه الصفات هي إحدى الصفات المدفونة في نفسك الخفية.

لكن إذا كنت تمر بحالة من الاكتئاب، أو في مرحلة تشعر بها بأقل تقدير لذاتك، لا تسعى أبداً للبدء بفهم الجزء المظلم من شخصيتك، فإن ذلك ليس الوقت المثالي للعمل على معرفة نقاط ضعفك أو الجوانب السلبية منها، بل هو الوقت الذي يجب أن تركز فيه على تعلّم كيفية تقدير الذات والثقة بالنفس، لأن معرفة الجزء المظلم من شخصيك قد ينتج بتركيزك على صفاتك السلبية وليس كيفية التعامل معها.

الجانب الإيجابي للنفس الخفية

الجانب الإيجابي للنفس الخفية

هناك عدد من النتائج الإيجابية التي تظهر في حياة الشخص عند إدراكه لحقيقة نفسه الخفية وهي: 

  1.  تصبح حياته أكثر توازناً وتكاملاً، بسبب إدراك العيوب الشخصية. 
  2. يساعده ذلك على تحسين علاقاته مع الآخرين، فإن قدرة الشخص على فهمه وتقبله لنفسه، تجعله أكثر قدرة على فهم وتقبل الآخرين.
  3. يساعده في أن يكون أكثر إبداعاً، فقد ربط يونغ معرفة حقيقة النفس الخفية بالإبداع، لأن ذلك يحررنا من مخاوفنا، ويؤدي إلى فك القيود التي تسيطر على أفكارنا وإنجازاتنا، فالاعتراف بالنفس الخفية يساعدك في السيطرة على جميع الجوانب السلبية من شخصيتك.

عندما يتمكن الإنسان من السيطرة مثلاً على غضبه وإدارته بشكل صحيح، فإنه سوف يتغلب على التأثير النفسي السلبي الذي يسببه، كما أنه لو تقبل حزنه بالكامل، يُمكِنه تحويله ببساطة إلى سعادة، فتقبُّل الشخص لنفسه بعيوبها واختلافاتها هو سبب لحل جميع التحديات والمشاكل التي تواجهه في الحياة.

الإسقاط النفسي وعلاقته بالنفس الخفية

الإسقاط النفسي هو إحدى الجوانب السلبية للنفس الخفية، فهو أن ينسب الفرد عيوبه إلى الآخرين، مع اعتقاده بأن شخصيته خالية من هذه العيوب، فعندما يركز الشخص على عيوب الأشخاص التي لا يتقبلها ولا ينفك عن لومهم عليها، تكون في الغالب موجودة في الجزء الخفي من نفسه. 

على سبيل المثال قد يشعر الشخص بأن كل من حوله أناني وكسول، وأن السبب في عدم تقدُّمه في وظيفته مثلاً هو أنانية الأشخاص من حوله وامتناعهم عن مساعدته على ذلك، ولكن في الواقع لو نظر عميقاً إلى نفسه، سوف يجد أن أنانيه وكسله اللذان يمنعانه من التقدم، حيث أنه الشخص الوحيد المسؤول عن تحقيق الإنجازات العظيمة التي ترتقي به إلى مراتب عُليا.

هل يمكنك التخلص من النفس الخفية؟

التخلص من النفس الخفية

لا ننصحك أبداً بالتفكير في التخلص من نفسك الخفية، فمن المستحيل أن تجد إنساناً لا يوجد لديه هذا الجانب الذي لا يرغب بإظهاره للناس من شخصيته، حتى وإن أظهر لك أنه أسعد إنسان على وجه الأرض، كما أنها جزء أساسي منك ومفيد لك، فهي تمنحك العديد من القوى الشخصية إذا تمكنت من إدراكها بالشكل الصحيح.

والآن، بعد أن تعرفت على القوة الخفية التي تخفيها في نفسك، نتمنى أن تكون قد تعلّمت من هذا المقال كيفية تحديد الصفات التي لا ترغب بأن تظهرها للآخرين سواء كانت سلبية أم إيجابية، وأن تتدرب على التحكم بها والسيطرة عليها.

اقرأ أيضًا: كيف أتخلص من الاحباط والسلبية

اقرأ أيضًا: خمس طرق للتخلص من السلبية وتحقيق السلام الداخلي

اقرأ أيضًا: ما هي وصمة العار المرتبطة بالمرض النفسي وكيف تتعامل معها؟

المراجع

https://www.harleytherapy.co.uk/counselling/shadow-self.htm

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

فرص السفر للخارج

مقالات قد تعجبك