طب الأطفال - Pediatrics
الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

طب الأطفال - Pediatrics

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص طب الأطفال

يتناول مقال اليوم أحد أهم التخصصات والفروع الطبية، طب الأطفال!

يُنظر إلى تخصص "طب الأطفال" أو ما يُشار إليه باللغة الإنجليزية "Pediatrics" أنَّه من العلوم الحديثة نسبيًا، وهو بالطبع يندرج تحت الاختصاصات الفرعية لتخصص الطب، أي يختار الطلبة الاختصاص في مجال معين بعد الانتهاء من مسيرتهم الدراسية في الطب البشري بشكلٍ عام.

اقرأ المزيد عن تخصص الطب.

يُعنى تخصص طب الأطفال بتقديم الرعاية الطبية للأطفال وتشخيص أمراضهم، وعلاجهم سواءً كانوا حديثي الولادة أم لا؛ فهو معني بتقديم الرعاية والعناية الطبية والصحية للإنسان في المرحلة ما بين سن الطفولة، وحتى بلوغ سن الرشد.

لا يقتصر طب الأطفال على رعاية الأطفال وصحتهم فحسب، بل يعنى بالعديد من الأمور أهمها العناية بمراحل نمو الأطفال، وصحتهم البدنية والنفسية، فضلًا عن معالجة الأمراض، والإعاقات، والإصابات المختلفة.

يمتلك تخصص طب الأطفال صفات كثيرة تُميّزه عن غيره من التخصصات الطبية الأخرى؛ وأصبَح ذات أهمية فريدة من نوعها نظرًا للتطوُّر الذي شهده في المراحل الأخيرة. 

ويُوجَد فرق شاسع وكبير بين طب الأطفال وطب البالغين بالتأكيد لأسباب عدة، لعل أبرزها إصابة الأطفال أمراضًا لا تُصيب سواهم كمرض الجدري مثلًا، واختلاف الأجسام والحالات البدنية والنفسية من الصغار للكبار، ممَّا يؤدي إلى إحداث الفرق بين طب الأطفال وطب البالغين.

تخصصك من صفاتك

تعرَّف على السمات، والصفات، والقدرات الشخصية، والمهارات التي تؤهلك لدراسة تخصص طب الأطفال:

من المُحتمل أنَّك تسأل نفسك الآن: هل أستطيع أنْ أصبح طبيب أطفال ناجحًا؟

يتعيَّن على الطلبة المُقبلين على اختيار مسارهم الجامعي التحلِّي بما يُؤهلهم نحو دراسة هذا التخصص، فلو كُنت تحب الأطفال، ادرس طب الأطفال، وابتعد عنه فيما إذا كانت ميولك تتجه نحو تكنولوجيا المعلومات، أو العلوم الإدارية مثلًا.

وتذكَّر باستمرار أنَّ الإرادة، والمثابرة، والطموح، والرغبة على الدراسة هم حلفاء نجاحك وتميّزك في المجال، إلى جانب المهارات المبينة في القائمة أدناه:

المؤهلات العلمية:

  • التميّز الأكاديمي.

  • مستوى جيد في اللغة الإنجليزية.

  • التحاق الطلبة في المسار العلمي في مرحلة الثانوية العامة.

الصفات الشخصية:

  • حُب الأطفال، والعمل الخيري، والمساعدة.

  • التعاطف مع الأطفال والصبر عليهم.

  • البشاشة.

  • الشخصية الاجتماعية.

  • عدم التأثُّر كثيرًا بالحالات النفسية.

  • مهارات التحليل، والتفكير الجيد، حيث يتطلَّب التخصص التفكير في نتائج الفحوصات وتحليلها.

  • حُب القراءة، حيث يعتمد طب الأطفال عليها كثيرًا وذلك لاحتوائه على المعلومات الغزيرة والتفاصيل الكثيرة.

  • مستوى عالٍ من التركيز حتى يتمكَّن الأطباء من التوصُّل إلى التشخيص المرضي الصحيح للطفل.

تخصصات طب الأطفال

من الجدير بالذكر أنَّ تخصص طب الأطفال يحتاج أولًا إلى دراسة الطب بشكل عام قبل اختيار الاختصاص في طب الأطفال، وبعد ذلك، يُمكن للطلبة الاختصاص في العديد من المجالات في دراساتهم العليا أو من خلال تدريبهم العملي، ومن تلك المجالات:

  • طب المراهقين.

  • طب إساءة معاملة الأطفال.

  • علم الحساسية والمناعة للأطفال.

  • طب الأطفال التنموي والسلوكي.

  • علم حديثي الولادة.

  • طب القلب للأطفال.

  • طب العناية الحثيثة للأطفال.

  • طب الجلدية للأطفال.

  • طب الطوارئ للأطفال.

  • طب الغدد الصماء للأطفال.

  • طب الجهاز الهضمي للأطفال.

  • طب أمراض الدم للأطفال.

  • طب الأمراض السارية والمعدية للأطفال.

  • طب الكلى للأطفال.

  • طب الأعصاب للأطفال.

  • الطب النفسي والعصبي للأطفال.

  • علم الأورام للأطفال.

  • طب العيون للأطفال.

  • الطب النفسي للأطفال.

  • الطب التنفسي للأطفال.

  • طب الروماتيزم للأطفال.

  • طب الأطفال والمجتمع.

مواد تخصص طب الأطفال

أولًا، يدرس الطالب جميع المواد الأساسية لتخصص الطب، ثم يبدأ بدراسة مواد الاختصاص التي تُركز على طب الأطفال، والتي تشمل بعض المواد، والمساقات الدراسية التالية:

  • تطعيم الأطفال.

  • أمراض الطفولة.

  • الصحة النفسية للطفل.

  • النظم الغذائية للأطفال.

  • الصحة الوقائية للطفل.

  • الغدد وهرمونات النمو.

  • الرعاية الصحية للأطفال.

  • أخلاقيات الرعاية الصحية لدى الأطفال.

عدد سنوات دراسة تخصص طب الأطفال

تتطلَّب التخصصات الطبية سبع سنوات دراسية، وعادةً ما تكون أول ست سنوات أساسية لجميع تخصصات الطب. أما بالنسبة للسنة الأخيرة، يُطلق عليها "سنة الامتياز"، وهي السنة التي يختص بها الطلبة بمجال معين من اختيارهم. ويلتحق بعد ذلك طلبة الاختصاص بالتدريب الميداني، حيث تعتمد مدة التدريب على قوانين الدولة التي يُقيم بها المتدرب، وعلى درجة الاختصاص كذلك.

اقرأ المزيد عن التخصصات الطبية الأخرى:

نسبة الطلب على تخصص طب الأطفال ونسبة ركوده

مستقبل تخصص طب الأطفال

لا يسعنا إنكار أهمية الطب بشكل عام، كما يحظى أصحاب التخصصات الطبية بمكانة مرموقة في جميع  المجتمعات. أما بالنسبة لتخصص طب الأطفال، فهو ضروري جدًا للمحافظة على صحة الأطفال، ونموهم بالشكل الصحيح، وخلوهم من الأمراض والإعاقات، واكتشافها منذ عمر مبكّر من بهدف معالجتها والتعامل معها.

لكن، على الرغم من كل ذلك، تنقسم التخصصات جميعها إلى مطلوبة، أو راكدة ومُشبعة في سوق العمل المحلية والدولية كذلك. يُعنى بالتخصصات المطلوبة أنَّها التخصصات التي يكون سوق العمل بحاجة إليها ممَّا يُسهِّل على خريجيها العثور على وظيفة سريعًا. بينما يُقصَد بالركود والإشباع اكتفاء سوق العمل من هذا التخصص وعدم حاجته إليه، وهذا الأمر من شأنه أن يجعل خريجيه يواجهون صعوبة في الحصول على وظيفة.

للأسف لا يُصنَّف تخصص طب الأطفال من ضمن قائمة الوظائف المطلوبة بشدة في سوق عمل دول العالم العربي بما فيها منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، والخليج العربي. وعلى خلاف ذلك، فهو مطلوب في الدول الأوروبية وأمريكا، حيث تتوقَّع الدراسات الأمريكية أن تنمو نسبة الطلب على أطباء الأطفال بنسبة 15.2% في الفترة الممتدة بين الأعوام 2016 وحتى 2026 وذلك وفقًا لموقع careerexplorer.

تخصص طب الأطفال - Pediatrics

حسنات تخصص طب الأطفال

  1. التعامل مع الأطفال.

  2. المكانة المرموقة في المجتمع.

  3. إمكانية الانتساب لنقابة الأطباء.

  4. غالبًا ما يجد أطباء الأطفال وظيفة بسرعة فور تخرجهم (بحسب حاجة البلد للتخصص).

  5. تُعتبَر بشكل عام الأمراض المزمنة والمميتة للأطفال قليلة.

  6. يُمكن لطبيب الأطفال بدء مشروع خاص وفتح عيادة أطفال.

  7. المرضى الأطفال هم الفئة الأكثر والأسرع استجوابًا للعلاج.

  8. يزداد الطلب على تخصص طب الأطفال في العيادات الخاصة، والمستشفيات، والمؤسسات الأكاديمية.

سيئات تخصص طب الأطفال

  1. ساعات العمل طويلة.

  2. تكون الامتحانات في الجامعة دقيقة جدًا.

  3. كلما كان الطفل أصغر، كلما زادت الصعوبات والتحديات لدى الطبيب في التعامل معه.

  4. على طبيب الأطفال أن يكون مستعدًا دائمًا لأنَّه يُعَد نوع من أنواع الطب الإسعافي.

  5. حاجة التخصص إلى المتابعة والمواكبة المستمرة نظرًا لتطوره السريع يومًا تلو الآخر.

  6. حاجة التخصص إلى الدراسة والقراءة النظرية المكثفة، وتحديدًا في مجال الأمراض الباطنية.

  7. يُراجع معظم سكان العالم العربي أطباء الأطفال لعمر 13 سنة، مع أنَّ تخصص طب الأطفال لحد سن الرشد أو البلوغ أي ما يُقارب 18 سنة.

  8. احتواء التخصص على عدد من الأمراض الوراثية والمتلازمات التي لا تواجهها التخصصات الطبية الأخرى.

مجالات عمل تخصص طب الأطفال

يستطيع "أطباء الأطفال" والذين يُطلق عليهم بالإنجليزية "Pediatricians" العمل في المستشفيات وخصيصًا أصحاب الاختصاص في قسم حديثي الولادة، والرعاية الصحية الأولية كذلك. كما يُمكنهم العمل في جميع مجالات خدمات الرعاية الصحية والطبية في القطاعين، العام والخاص.

يتركز الهدف العام من وظيفة طب الأطفال حول تشخيص أمراض الأطفال، ومعالجتهم، ووقايتهم منها في المرات القادمة.

كما تكون المهام الوظيفية لطبيب أو طبيبة الأطفال متمثِّلة فيما يلي:

  • إجراء البحوث العلمية بغاية تطوير الأدوية والعلاجات.

  • فحص الأطفال بشكل دوري من أجل مراقبة وتقييم عملية نموهم.

  • عمل بعض الإحصاءات فيما يخص نسب الولادة، والوفاة، والمرض.

  • تسجيل جميع المعلومات والوثائق المتعلقة بالمريض في سجلات مخصصة لذلك.

  • مساعدة وعلاج الأطفال الذين يعانون من أمراض ومشاكل صحية سواءً كانت بسيطة، أو معقدة، أو مزمنة.

أفضل 20 جامعة حول العالم لدراسة الطب بشكل عام

  1. جامعة هارفارد - Harvard University في أمريكا.

  2. جامعة أوكسفورد - University of Oxford في بريطانيا.

  3. جامعة كامبريدج - University of Cambridge في بريطانيا.

  4. جامعة جونز هوبكنز - Johns Hopkins University في أمريكا.

  5. جامعة ستانفورد - Stanford University في أمريكا.

  6. معهد كارولينسكا - Karolinska Institute في السويد.

  7. جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس - University of California, Los Angeles في أمريكا.

  8. جامعة يال - Yale University في أمريكا.

  9. كلية لندن الجامعية - University College London في بريطانيا.

  10.  جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو - University of California, San Francisco في أمريكا.

  11.  جامعة تورنتو - University of Toronto في كندا.

  12.  كلية لندن الإمبراطورية - Imperial College London في بريطانيا.

  13.  معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا - Massachusetts Institute of Technology في أمريكا.

  14.  جامعة كولومبيا -  Columbia University في أمريكا.

  15.  جامعة سيدني - The University of Sydney في أستراليا.

  16.  كلية كينجز لندن - King's College London في المملكة المتحدة.

  17.  جامعة ديوك - Duke University في أمريكا.

  18.  جامعة بنسلفانيا - University of Pennsylvania في أمريكا.

  19.  جامعة ميلبورن - University of Melbourne في أستراليا.

  20.  جامعة كاليفورنيا في سان دييجو - University of California, San Diego في أمريكا.


يُمكنم الاطلاع على كل ما تقدمه فرصة لكم من:


الشخصيات البارزة في تطوير طب الأطفال

أبُقراط، Hippocrates

أبُقراط، Hippocrates

يُلقَّب "أبو الطب"، فهو أعظم أطباء عصره. وأول من وَصَفَ مرض الالتهاب الرئوي والصرع لدى الأطفال، ولديه الفضل الأعظم في تقدم الطب وتطوره.



سيلسوس، Celsus

سيلسوس، Celsus

هو من فهِم الاختلافات بين المخلوقات النامية والناضجة إلى جانب جالينوس، حيث ساهمت هذه الاختلافات في التأكيد على تباين طرق العلاج لكل منهم، حيث قال أنَّه لا يُمكن علاج الأولاد بنفس الطريقة التي يُعالج بها الرجال.



جالينوس، Galen

جالينوس، Galen

أكَّد الطبيب جالينوس على اختلاف طرق العلاج بين الأطفال والبالغين، وكان أيضًا من أكبر الأطباء في اليونان والعصور القديمة كذلك، وأحد واضعين أسس الطب الحديث.



 الرازي، Al Razi

أول من فَصَل طب الأطفال عن غيره من الفروع الطبية، واهتم كذلك بالجعل من طب الأطفال فرع طبي مستقل عن غيره من العلوم الأخرى، ونشر دراسات قصيرة تتعلَّق بالأمراض التي تُصيب الأطفال دون غيرهم.



أبراهام جاكوبي، Abraham Jacobi
أبراهام جاكوبي، Abraham Jacobi
يُعتبَر أب طب الأطفال في الولايات المتحدة، وذلك لإنجازاته الكبيرة في المجال.

خاتمة المقال

هكذا قد نكون وضعنا أمامك كل ما تود معرفته عن تخصص طب الأطفال من نظرة شاملة وكاملة عن التخصص، والأمور الأكاديمية المتعلقة كافة، بالإضافة إلى حسناته وسلبياته وآفاقه المهنية.

بناءً على ذلك، أصبح القرار بين يديك الآن.

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابك وأجاب عن أسئلتك.

لا تنسى مشاركته مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع: Kayfmehnatypedialogchildclinichotcourses

تخصصات قد تهمك