ابدأ مسيرتك في العمل الحر من خلال تدريس اللغة العربية عبر الانترنت

ابدأ مسيرتك في العمل الحر من خلال تدريس اللغة العربية عبر الانترنت

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

يحلم الكثيرون بالحصول على وظيفة مربحة ومريحة في الوقت ذاته، توفّر لهم المرونة والدخل المناسب الذي يتيح لهم الاستمتاع بحياتهم، فيما نجد نسبة أخرى تسعى للحصول على وظيفة جانبية بهدف تحقيق دخل إضافي، وفي كلتا الحالتين، يكون العمل الحرّ أو الفريلانس هو الحلّ الأمثل للفئتين.

هنالك العديد من المنصات والمواقع التي تقّدم فرصًا للعمل الحرّ، حيث يمكنك الاطلاع عليها من خلال مقالنا حول أفضل مواقع الفريلانس والعمل عن بعد.

أمّا في مقال اليوم، فسوف نتطرّق إلى جانب محدّد من جوانب هذا القطاع الواسع، ألا وهو تدريس اللغات عن بعد.

يعتبر تدريس اللغات الأجنبية عبر الإنترنت وسيلة رائعة لتحقيق دخل إضافي، وهو الفرصة الأنسب لمحبّي اللغات، حيث يمكنهم مشاركة معلوماتهم ومعارفهم في لغة معيّنة، وكسب المال في الوقت ذاته، أمّا اللغة العربية فهي من أشهر لغات القرن الحالي، يُقبل على دراستها الكثير من الطلاب من مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي يجعل من تدريس اللغة العربية عن بعد فرصة مميزة ومغرية للكثيرين.

مميزات تدريس اللغة العربية عبر الإنترنت

سواءً كنت ترغب في الحصول على دخل إضافي، أو كنت تسعى لمشاركة مهاراتك اللغوية على المستوى العالمي، قد يكون تدريس اللغة العربية عن بعد فرصتك الأمثل، وذلك لعدّة أسباب نذكر منها الآتي:

1- مرونة المكان

قد ترغب في السفر إلى أحد الشواطئ الاستوائية في بلاد بعيدة لكن وظيفتك تحول دون إمكانية أخذ إجازات طويلة، وربما تفضّل العمل دون الاضطرار للالتزام بزيّ رسمي معيّن، قد تفضّل العمل وأنت مستلقٍ على أريكة مريحة، أو جالس في حديقة منزلك.

جميع هذه الأمور قد تكون مستحيلة في حال كنت ملتزمًا بالعمل في وظيفة بدوام كامل في إحدى الشركات، لكنها مع ذلك أمور طبيعية تمامًا في حال رغبت في تدريس اللغة العربية عبر الإنترنت، أو أي لغة أخرى تتقنها. يمكنك حرفيًا العمل من أيّ مكان على الأرض، في الواقع يمكنك العمل حتى لو كنت على سطح القمر! كلّ ما تحتاج إليه هو كاميرا ويب جيدة، ميكرفون مناسب واتصال قوي بالإنترنت.

2- حريّة اختيار ساعات العمل

هل تجد صعوبة في الاستيقاظ باكرًا للتوجه إلى عملك؟ هل تكره العمل المكتبي لثماني ساعات يوميًا؟ هل ترغب في أن تكون عطلتك الأسبوعية يوم الثلاثاء مثلا؟!

يمكنك من خلال تدريس اللغات عبر الإنترنت أو أيّ عمل حرّ آخر أن تختار ساعات العمل المناسبة لك، بناءً على ما تفضّله. أنت حرّ تمامًا في اختيار أوقات دوامك ومدّتها.

3- حريّة اختيار أجرك المناسب

وهنا لابدّ من التنويه أنّ هذه ليست الحال منذ البداية، إذ عليك أوّلاً أن تبني قاعدة قوية من العملاء والزبائن، وفي حالتنا هذه، فنحن نعني طلاّبًا راغبين في تعلّم اللغة العربية التي تدرّسها.

لابدّ لك من أن تقدّم في البداية خدمة عالية المستوى وبأسعار مقبولة نسبيًا حتى تتمكّن من الانتقال للمرحلة المقبلة. ومع تطوّر خبرتك في هذا المجال سيصبح في وسعك تحديد الأجر المناسب الذي ترغب في الحصول عليه.

أين يمكنني أن أبدأ بتدريس اللغة العربية عبر الإنترنت؟

إن كنت تتقن لغة اجنبية أو أكثر، فقد حان الوقت لاستغلال مهاراتك هذه والبدء بتدريسها إلى الطلاب من مختلف أنحاء العالم. وحتى لو كانت اللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي تعرفها، فلم لا تعلّمها إذن؟ هناك العديد من الطلاب الراغبين في تعلّم العربية أيضًا، وبعضهم يفضّل تعلّم لهجة معيّنة بدلاً من تعلّم اللغة العربية الفصحى، لذا فأنت تمتلك فرصة جيّدة لتنطلق في مجال العمل الحرّ، تحديدًا في تدريس اللغلة العربية عبر الإنترنت.

فيما يلي عدد من المنصّات الإلكترونية العالمية التي تتيح لك تدريس لغتك الأم، ألا وهي اللغة العربية لملايين المتعلّمين من كافة أنحاء العالم، ولكلّ منصّة متطلّباتها ومعاييرها الخاصة، إلاّ أنها تشترك جميعها في المرونة التي توفّرها لك.

1- موقع Preply

preply

يعدّ موقع Preply منصة تعليمية كبرى، تتيح للطلاب التواصل مع المعلمين الخصوصيين، سواءً شخصيًا على المستوى المحلّي أو من خلال الإنترنت على المستوى العالمي. تأسس الموقع سنة 2012، ويتميّز بأنه لا يقتصر على تدريس اللغات وحسب، إذ يمكن للطلاب تعلّم مختلف الهوايات كالعزف أو الطهي أو غيرها من خلال الموقع.

من أهمّ مميزات موقع Preply أنّه يقدّم تجربة شخصية ومرنة للغاية، حيث يمكنك اختيار بالضبط ما تريد أن تتعلمه بدلاً من تعلّم منهاج وضعه شخص آخر. ويتوفّر على المواقع ما يزيد عن 10 لغات من ضمنها اللغة العربية، حيث يمكنك تدريس أيّ جانب منها، كالمحادثة أو القواعد أو الكتابة، أو اللغة العامية أو غيرها بناءً على طلب المتعلّم. كما يسعُك أيضًا تحديد السعر المناسب لك اعتمادًا على عدد الساعات وطبيعة المادة التعليمية التي تقدّمها.

2- موقع ITALKI

italki

يسعى موقع ITALKI لبناء علاقات إنسانية بين متعلّمي اللغات المختلفة ومعلّميها. حيث يمكنك التعرف على مدرّس من الولايات المتحدة الأمريكية ليعلّمك اللغة الإنجليزية، أو التعرف على زميل في الصين لتتدرّب معه على المحادثات الصينية، كما يمكنك أنت أيضًا أن تعلّم اللغة العربية لطالب من اليابان أو الهند أو غيرها من دول اعلام.

ببساطة، يؤمن هذا الموقع بإمكانية أن يصبح جميع في اللغات الأجنبية دون أيّ تمييز. ويمكنك المساهمة في تحقيق هذه الرؤية بتدريس لغتك الأم عبر هذه المنصّة الإلكترونية.

يضمّ الموقع ما يزيد على 50 لغة مختلفة، من بينها اللغة العربية، وتترواح أسعار التدريس ما بين 10 إلى 30 دولارًا للساعة في حين يزيد عدد المتعلّمين عن مليون شخص.

3- موقع VERBALPLANET

verbalplanet

تأسس موقع Verbalplanet عام 2006، وهو عبارة عن خدمة تدريب وتعليم للغات حائز على جوائز عديدة. يستخدم الموقع خدمة Skype للاتصال الهاتفي عبر الإنترنت في تدريس اللغة حيث يربط المعلّمين والطلاّب من مختلف أنحاء العالم مع بعضهم البعض.

يقدّم الموقع مجموعة واسعة من اللغات التي يمكنك تدريسها، ومن ضمنها اللغة العربية، حيث تترواح رسوم التدريس بين 10 إلى 30 دولار للساعة.

4- موقع VERBLING

verbling

تتمثّل رؤية موقع VERBLING في تمكين الأفراد من جميع أنحاء العالم من أن يطوّروا مهاراتهم في اللغات الأجنبية، حيث يقعّ مقرّ هذا الموقع في الولايات المتحدة الأمريكية، إلاّ أنّ المدرّسين والطلاب المسجّلين فيه متوزّعون في جميع أنحاء العالم.

يتمّ عرض دروس اللغة في هذا الموقع من خلال المحادثة عبر الفيديو، حيث يمكن للطلاب التعلّم من أيّ مكان وفي أيّ وقت، نظرًا لأن المعلّمين متاحون على مدار الساعة مغطّين بذلك مختلف المناطق الزمنية.

يتوافر على هذا الموقع ما يزيد على 10 لغات من بينها اللغة العربية، وتترواح أسعار التدريس ما بين 7 إلى 30 دولارًا للساعة.

5- موقع Just Learn

just learn

يعتبر هذا الموقع من المواقع الإلكترونية العالمية التي تتيح لك تدريس اللغة العربية عن بعد. إنّه منصّة عالمية تسعى إلى ربط متعلّمي اللغات بالمعلمين الناطقين بمختلف اللغات. حيث يمكنك التسجيل في هذا الموقع والبدء بتدريس اللغة العربية على الفور. ليس هذا وحسب، إذ يسعى الموقع أيضًا إلى تعريف المتعلّمين بثقافة البلد الذي يدرسون لغته ممّا يضمن لهم تجربة تعلّم ثرية ومفيدة.

لم تعد اللغة العربية بعد الآن عبئًا عليك، وليست مجرّد لغة جانبية تتحدّث بها فقط، فقد تكون مصدر دخلك القادم. ليس من الضروري أن تكون حاملاً لشهادة الدكتوراه في اللغة العربية حتى تتمكن من تدريسها، حسبُك فقط أن تمتلك شغفًا بالتدريس ورغبة حقيقية في نقل لغتك الأم إلى العالم بالإضافة إلى قاعدة جيدة فيها بالطبع. لا تتردّد في اختيار ما يناسبك من هذه المواقع لتبدأ أولى خطواتك في طريق التحرّر من مفهوم الوظيفية التقليدية.

المصدر: foreignlanguagecollective، preply

اقرأ أيضًا: 6 نصائح للبدء بالعمل الحر في مجال الكتابة

اقرأ أيضًا: اهم 10 لغات في القرن الواحد والعشرين

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك