الهجرة إلى سنغافورة | كل ما تحتاج معرفته عن الهجرة والعمل في سنغافورة

تاريخ النشر: Jul 2022
The Complete Guide to Immigration to Singapore

تُعتبر سنغافورة وجهة جذَابة للمهاجرين من مختلف أنحاء العالم حيث تتمتع بعملة قوية وتوفر مستويات معيشية عالية، بما في ذلك في التعليم والأجور والأمن والأمان. منذ تأسيس سنغافورة الحديثة في أوائل القرن التاسع عشر، اعتمدت على الهجرة كعامل رئيسي للنمو السكاني بسبب موقعها الاستراتيجي.

خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، تطورت سنغافورة إلى مركز تجاري مزدهر وكبير حيث انجذب المهاجرون والتجَار ورجال الأعمال من جميع أنحاء آسيا لسياستها التجارية الحرّة. لفترة طويلة بعد تأسيسها، كان غالبية سكان سنغافورة من المهاجرين، كما شكل هؤلاء المهاجرون أيضًا الجزء الأكبر من سكان سنغافورة الحالييِن.

إن كنت مهتمًّا بالهجرة إلى سنغافورة، فمقال اليوم سيكون مفيدًا لك حتمًا، لأننا سنضع بين يديك الدليل الشامل للعمل والعيش في سنغافورة.

السفر والدراسة في شرق آسيا ابحث عن فرصتك في واحدة من دول شرق آسيا المعروفة بحضارتها العريقة وازدهارها الكبير. قدم الآن

معلومات مفيدة وعملية عن سنغافورة

منظر جمالي في سنغافورة

يمكن أن يكون السفر أو الهجرة إلى سنغافورة تجربة مثيرة ومُقلقة في نفس الوقت، حيث يوجد العديم من القوانين والعادات والتقاليد التي يجب حفظها واتِباعها بمنتهى الدقة تجنبًا للوقوع في أي مشكلة. إذا كنت تنوي الهجرة إلى سنغافورة أو حتى زيارتها لقضاء بعض الوقت، فإليك بعض المعلومات المفيدة التي بجب عليك معرفتها قبل شد الرحال إلى هناك.

1- اللغة الرسمية في سنغافورة

يوجد في سنغافورة 4 لغات رسمية هي الملايو والإنجليزية والماندرين والتاميل. يمكن لمعظم السنغافوريين التحدث باللغة الإنجليزية بشكل جيد، ولكن لهجتهم الإنجليزية مُتأثرة بشدة باللغة الصينية لذلك يُطلق على لهجتهم أحيانًا اسم "Singlish"!

لا يحب سكان سنغافورة أن يتم التعامل معهم وكأنهم لا يجيدون اللغة الإنجليزية، ولذلك فإن أسوأ شيء قد تفعله، هو الذهاب إلى أحد السكان المحليين وافتراض أنه لا يستطيع التحدث باللغة الإنجليزية.

على الرغم من التنوع الثقافي للسنغافوريين، إلا أنه يتم تدريس اللغة الإنجليزية دائمًا في المدارس كلغة أساسية، تليها اللغة الأم للطالب، والتي من المحتمل أن تكون إما الملايو أو الماندرين أو التاميل. 

2- يوجد نظام دقيق لتسعيرة سيارات الأجرة في سنغافورة

يحظى سائقو سيارات الأجرة في آسيا بسمعة سيئة بسبب تضخيم الأسعار للسياح، إلا أن هذه الممارسة تُعتبر شبه مستحيلة في سنغافورة، حيث يتم تنظيم أسعار سيارات الأجرة وحساب المسافات بشكل عادل من خلال العداد. في الواقع، مع إدخال خدمات أرخص مثل Grab و Uber في سنغافورة، لم يعد التنقل في سنغافورة باستخدام سيارات الأجرة يمثل أي مشكلة، وبذلك لا يتعرض الأجانب أو السياح لأي نوع من أنواع الخداع أو رفع التسعيرة.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن الهجرة: مفهومها، أسبابها وأهم النصائح لهجرة ناجحة

3- توجد شبكات Wi-Fi قوية في كل مكان تقريبًا

شبكة wifi في كل مكان

إذا كان استخدام الإنترنت بشكل مُستمر أمرًا أساسيًا ومُهمًا بالنسبة لك، فإن هذه المعلومة ستهمك كثيرًا. حيث أنّ غالبية المقاهي والمطاعم في سنغافورة توفر اتصالاً مجانيًا بشبكة Wi-Fi.

ليس هذا وحسب، فالأماكن العامة مثل المكتبات ومراكز التسوق مدعومة بشبكة "Wireless@SG"  وهي عبارة عن اتصال مجاني بالإنترنت لأي شخص، بما في ذلك السياح والأجانب. كلّ ما عليك فعله هو إدخال رقم هاتفك المحمول ككلمة مرور لمرة واحدة (OTP) وستكون جاهزًا لاستعمال الإنترنت المجاني.

4- احترس من المقاعد ذات الأولوية في الحافلات والقطارات

جميع القطارات والحافلات في سنغافورة تحتوي على مقاعد محجوزة مخصصة للنساء الحوامل وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة. تقع هذه المقاعد في الغالب عند الزاويتين في صف من المقاعد (لأنها أقرب إلى المخرج) والجزء الأمامي من الحافلة الحافلة. تجنّب الجلوس في هذه المقاعد حتى وإن كانت هي المقاعد الشاغرة الوحيدة في الحافلة، وإلاّ فإنك لن تلقى ردّ فعل لطيف جزاءً لهذا التصرّف!

من الجدير بالذكر أيضًا أنّ الشعب السنغافوري يتميّز بالود واللطف حيث يتمّ تشجيع الركّاب على التخلّي عن مقاعدهم لأي شخص يحتاج إليها أكثر.

5- لن تجوع أبدًا في سنغافورة!

من المعروف أن سكان سنغافورة يتميزون بالشغف بشأن الطعام. لهذا السبب يمكنك العثور على عدد لا يُحصى من المطاعم في سنغافورة التي تظل مفتوحة طوال النهار والليل لإعداد الطعام وتوصيله إلى المنازل. علاوةً على كونه لذيذًا، يتميز الطعام في سنغافورة بانخفاض سعره بشكل كبير، لذلك لا يوجد فرق بين طعام الأغنياء والفقراء في سنغافورة.

6- يسمح بالتدخين فقط في المناطق المخصصة

لا يُعد التدخين في سنغافورة أمرًا غير قانوني، ولكن هناك لوائح وقوانين صارمة تنطبق عليه. على سبيل المثال، لا يمكنك التدخين في الداخل أو في محطات الحافلات العامة أو حتى تحت الممرات المحمية. توجد نقاط مخصصة للتدخين في معظم المناطق، ولا يُسمح مطلقًا بالتدخين في غيرها. إذن ماذا يحدث إذا تم القبض عليك وأنت تدخن في غير المناطق المُخصصة؟

قد يتم تغريمك بملغ يصل إلى 1000 دولار إذا تمت إدانتك في المحكمة!

اقرأ أيضًا: السفر والهجرة إلى الخارج: ما هي افضل الدول للهجرة؟

7- الطقس في سنغافورة

تقع سنغافورة بالقرب من خط الاستواء وتتمتع بمناخ استوائي نموذجي، مع هطول أمطار غزيرة ودرجات حرارة عالية وموحدة ورطوبة عالية على مدار السنة. لا تُظهر العديد من المتغيرات المناخية، مثل درجة الحرارة والرطوبة النسبية تباينًا كبيرًا من شهر لآخر. ومع ذلك، فإن العديد من المتغيرات تظهر تغيرات نهارية (أو يومية) بارزة من ساعة إلى ساعة.

إيجابيات وسلبيات الهجرة إلى سنغافورة

يُعد السفر إلى الخارج عملية صعبة، حيث يوجد العديد من الإيجابيات والسلبيات للعيش في أي بلد. لذلك، يجب عليك أن تعرف جيدًا مميزات وعيوب البلد الذي ترغب في السفر إليه قبل اتخاذ هذا القرار الذي سيغير حياتك. وفيما يلي بعض إيجابيات وسلبيات العيش في سنغافورة التي يجب أن تعرفها جيدًا قبل اتخاذ قرارك النهائي بالهجرة إليها:

أولا: إيجابيات العيش في سنغافورة

1- الشعور بالأمان

الأمن والأمان هما من أكثر جوانب الحياة المريحة في سنغافورة. احتلت سنغافورة مؤخرًا المرتبة الثانية في مؤشر البلدان الأكثر أمانًا الصادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية لعام 2017، بعد طوكيو مباشرة. مما يعني أنه يمكنك ترك هاتفك أو محفظتك في المطعم أو المقهى دون الشعور بالقلق من التعرض للسرقة، أو حتى نسيان متعلقاتك في سيارات الأجرة مع ضمان أنها ستعود إليك مرةً أخرى.

2- النظافة

تتميز الشوارع والأماكن العامة في سنغافورة بنظافتها وتنظيمها، حيث يحظر القانون السنغافوري إلقاء أي قمامة في الشوارع كما يحظر تناول الطعام والشراب في وسائل النقل العام، لذلك تجد أن مترو الأنفاق في سنغافورة يتفوق على مثيله في لندن أو نيويورك أو أي بلد في العالم. بشكل عام، يقدر سكان سنغافورة الانضباط ويحترمون القانون بشكل كبير، لذلك يتم الحفاظ على الشوارع نظيفة ويتم صيانتها جيدًا. لذلك إذا ذهبت إلى هناك، فقط تأكد من أنك تحترم قوانينهم بنفس القدر وتخلص من المهملات بشكل صحيح.

3- تنوع وجهات السفر

من أفضل مميزات التواجد في سنغافورة، سهولة الوصول إلى عدد كبير جدًا من وجهات السفر السياحية الخلَابة والمذهلة، وجميع هذه الوجهات قريبة من بعضها. فإذا كنت من عاشقي الرحلات وزيارة الأماكن السياحية، سيكون أمامك العديد من الأماكن التي يمكنك زيارتها على مدار العام في سنغافورة.

4- النقل العام

قطار في سنغافورة

تُعرف خدمة القطارات في سنغافورة محليًا باسم MRT أو LRT (اعتمادًا على الخط)، وهذه الخدمة من أكثر خدمات النقل فعاليَة على مستوى العالم، حيث تعمل طبقًا لمواعيد منضبطة، وتوفر أكثر تجربة مريحة للركَاب، من جميع النواحي. كل ما عليك فعله هو الحصول على بطاقة Ezlink بنفسك من أي محطة قطار واستخدامها للتنقل في جميع أنحاء البلاد بسهولة.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج إلى معرفته عن الهجرة إلى ألمانيا

5- المطبخ السنغافوري المتميز

يُعتبر التفنن في طهي الطعام إحدى الهوايات الشائعة عند الشعب السنغافوري، لذا تأكد من التحلي بشهية جيدة عند الهجرة إلى سنغافورة!

 يتكون المطبخ السنغافوري من أطباق ونكهات رائعة متأثرة بكلٍ من المطبخ الماليزي والصيني والإندونيسي والفيتنامي والتايلاندي والهندي. كما يتميز الطعام السنغافوري بانخفاض سعره، مما يتيح لك الاستمتاع بجميع أنواع الطعام السنغافوري دون أي قلق على الميزانية.

6- انخفاض الضرائب

تتميز سنغافورة بانخفاض قيمة الضرائب ممّا يجعلها بلدًا جاذبًا وملاذًا آمنًا للمستثمرين، حيث لا تتعدى الضريبة الحكومية 20٪ على الدخل الشخصي في أعلى شريحة ضريبية، ولا تفرض الدولة ضرائب على أرباح رأس المال.

هذا النوع من السياسة الضريبية يجعلها بوابة للشركات التي تأمل في التوسع في الاقتصادات الآسيوية الناشئة، مما جعل سنغافورة في النهاية مركزًا عالميًا للاستثمار والتجارة الدولية.

سلبيات العيش في سنغافورة

من جهة أخرى، هنالك بعض السلبيات والجوانب غير المريحة - إن صحّ القول- التي ستواجهها عند العيش في سنغافورة، نذكر منها الآتي:

1- الطقس حار جدًا للقيام بأي أنشطة خارجية

نظرًا لمناخها الاستوائي، فإنه من الصعب الاستمتاع بالأنشطة الخارجية دون معاناة من درجة الحرارة المرتفعة في سنغافورة. في حين أنه لا يزال من الممكن التنزه في فترة ما بعد الظهيرة، ولكن عليك أن تتجنُب الخروج قدر الإمكان في منتصف النهار نظرًا لدرجات الحرارة المرتفعة. 

أمّا أفضل الأوقات للخروج فهي بعد غروب الشمس وانخفاض الحرارة قليلًا، حيث يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة الليلية المتنوعة.

2- صعوبة موازنة الحياة مع العمل

موظف ينظر في ساعته

في دراسة أجريت على 40 دولة، صُنفت سنغافورة من بين أدنى 10 بلدان من حيث التوازن بين العمل والحياة واحتلت المرتبة الثانية من حيث العمل المُرهق. إذا كنت تعمل في شركة محلية، فإن الإجازة العادية هي 14 يومًا، وعادةً ما يكون العمل الإضافي مُتوقعًا بدون أي أجر إضافي. لذلك فإن استكمال مهامك الوظيفية في المنزل، والتواصل معك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع هو أمر شائع في سوق العمل السنغافوري.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج إلى معرفته حول الهجرة إلى تركيا

3- صعوبة امتلاك سيارة في سنغافورة

يُعتبر امتلاك سيارة في سنغافورة أمرًا مُكلفًا للغاية، وتُصنف سنغافورة باستمرار في قائمة الدول الأكثر تكلفةً لامتلاك سيارة، حيث يبلغ متوسط تكلفة امتلاك سيارة في سنغافورة 3 أضعاف التكلفة في أوروبا أو الولايات المتحدة. ولعلّ هذا أحد أسباب التزام معظم السكان باستخدام وسائل النقل العام.

4- ارتفاع أسعار الإيجار

إحدى العقارات في سنغافورة

يُعتبر العيش في سنغافورة أمرًا مُكلفًا للغاية إذا لم تمتلك منزلك الخاص، حيث يُعد الإيجار أكبر مصدر للإنفاق بلا منازع. يجب أن تخصص ميزانية لا تقل عن 700 دولار إلى 2000 دولار شهريًا إذا كنت تستأجر غرفة وما يصل إلى 4500 دولار لاستئجار شقة استوديو أو وحدة سكنية مُكونة من غرفةِ نومٍ واحدة!

5- ارتفاع تكاليف الرعاية الطبية

تُعتبر الرعاية الصحية في سنغافورة مكلِفة للغاية، لذلك فإن وجود خطة رعاية صحية جيدة أمر ضروري لتجنب أي تكاليف باهظة وغير متوقعة. غالبًا ما يمزح السكان المحليون قائلين إن الموت أرخص من الإصابة بالمرض في سنغافورة.

6- ضعف الجانب الفني والترفيهي

غالبًا ما ترتبط سنغافورة بالكفاءة بدلاً من الإبداع، حيث لا يتم تشجيع الإبداع بالشكل الكافي في سنغافورة مقارنةً بالتشجيع على العمل والإنتاج. لذلك فإن الجانب الفني مثل السينما والموسيقى والمهرجانات الثقافية ضعيف جدًا مقارنة بالدول المجاورة مثل إندونيسيا واليابان وكوريا وتايلاند حيث تكون الجوانب الإبداعية أكثر حيوية.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج الى معرفته حول الهجرة الى كندا

الهجرة إلى سنغافورة: التأشيرات والبحث عن عمل

تأشيرة دولة سنغافورة

تقدم دولة سنغافورة مجموعة متنوعة من تصاريح العمل التي تسمح للموظفين الأجانب ورجال الأعمال بالعيش والعمل في سنغافورة. علاوةً على ذلك، يمكن في ظل ظروف معينة لأفراد عائلة شخص حامل لتصريح عمل أيضًا العيش في سنغافورة من خلال الحصول على تصريح عائلي.

تُعتبر تأشيرة (EP)، تأشيرة العمل الأكثر شيوعًا التي تمنحها وزارة القوى العاملة (MOM) للمهنيين الأجانب. ومع ذلك، يجب تقديم طلب الحصول على تصريح العمل من قبل شركة مُسجلة في سنغافورة لموظف معين تريد إحضاره إلى سنغافورة. لهذا الغرض، يجب أن تكون الشركة قد أجرت مقابلة مع المُرشَح، وقدمت عرض عمل وأن يتم قبول عرض العمل من قبل المُرشَح. وبمجرد اكتمال هذه المتطلبات الأساسية، يمكن للشركة المضي قدمًا في تقديم طلب تصريح العمل إلى وزارة القوى العاملة.

لذا فإن العامل الرئيسي هنا هو وجود عرض عمل حيث لا يمكن للفرد التقدم بطلب للحصول على وظيفة بمفرده. إذا كان هذا الشخص من ذوي الدخل المرتفع، فيمكنه التفكير في التقدم للحصول على تصريح عمل شخصي.

وفقًا للمعايير التي قدمتها وزارة القوى العاملة السنغافورية، لكي تكون مؤهلاً للحصول على تصريح عمل، يجب عليك:

  • أن تكون قد تعيّنت أو توظفت حديثًا في شركة جيدة الاستقرار ومُسجَلة في سنغافورة، وتعتزم هذه الشركة إحضارك إلى سنغافورة للحصول على الوظيفة.

  • أن يكون لديك راتب شهري لا يقل عن 3600 دولار سنغافوري. يُطلب من الأفراد ذوي الخبرة العملية الحصول على راتب أعلى.

  • أن يكون لديك درجةٌ دراسيةٌ (تعليم عالي) صالحة أو تمتلك خلفية عمل ممتازة. بالنسبة للأفراد الذين ليس لديهم درجة علمية مثل البكالوريوس، يجب عليهم إثبات امتلاك خبرة عملية ومهنية كافية والتي يمكن أن تعوض عدم وجود درجة علمية جامعية.

اقرأ أيضًا: الهجرة الى امريكا - انواع التأشيرات الامريكية

الاستثمار في سنغافورة

مستثمر في سنغافورة

تقدم سنغافورة آفاقًا جيدة للأشخاص الذين يرغبون في الاستثمار في سوق صاعد في جنوب شرق آسيا. يمكن أن تساعدك معرفة إيجابيات وسلبيات الاستثمار في الدولة على اتخاذ قرار أكثر استنارةً ووضوحًا حول ما إذا كنت ستجعله جزءًا من محفظتك الاستثمارية. تجذب سنغافورة المستثمرين الأجانب لأسباب عديدة منها أنها تحتوي على قطاعات تجارية ومالية مزدهرة، كما تتميز بمناخ عمل يساعد على الربح والنمو، ولديها قوى عاملة ماهرة، بالإضافة إلى تميزها ببنية تحتية جيدة. وفيما يلي بعض المميزات والعيوب التي ستواجهها في حال قررت بدء رحلتك الاستثمارية في سنغافورة:

مزايا الاستثمار في سنغافورة

تشمل مزايا الاستثمار في سنغافورة ما يلي:

  • القوة الشرائية المناسبة حيث تُعتبر سنغافورة ثاني أغنى دولة في العالم بناءً على نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي اعتبارًا من عام 2020.

  • توفّر اقتصاد حر ومتنوع، حيث يُعتقد أن سنغافورة واحدة من أكثر الاقتصادات العالمية حريةً وواحدة من أسهل البلدان في العالم لإنشاء المشروعات التجارية نتيجة لمناخها الملائم للأعمال. يفتخر اقتصادها بقطاعات متنوعة تشمل الشحن والتمويل والسياحة والأدوية.

مخاطر الاستثمار في سنغافورة

أمّا مخاطر الاستثمار في سنغافورة فتشمل ما يلي:

  • اعتمادها بشكل كامل على التجارة الخارجية مما أدّى إلى تعرُضها للانكماش الاقتصادي خلال فقاعة عام 2001 والأزمة المالية لعام 2008، لكنها وبالرغم من ذلك كانت سريعة في انتعاشها الاقتصادي.

  • يرتبط اقتصاد سنغافورة ارتباطًا وثيقًا بالصين، بالنظر إلى ثقل رأس المال للدولة. أثبت هذا الارتباط أنه يمثل مشكلة في السنوات الأخيرة، حيث يُعتبر أي تباطؤ في النمو الاقتصادي الصيني سببًا في تباطؤ النمو الاقتصادي السنغافوري.

السفر والدراسة في الخارج استكشف مختلف وجهات الدراسة والعمل في الخارج، وقدّم على فرص مميزة في مختلف أنحاء العالم. تصفح جميع فرص السفر إلى الخارج

لا شك أن سنغافورة واحدة من أفضل الوجهات التي يشدّ لها المهاجرون الرحال من جميع أنحاء العالم، بسبب جودة الحياة العالية فيها والوضع الاقتصادي المُزدهر الذي يشجع على الاستثمار. إذا كان لديك شهادة دراسية عالية أو كنت تجيد مهارة معينة، فبادر بالتقديم على تأشيرة عمل في سنغافورة وكن جزءًا من هذا المجتمع المُزدهر وسريع النمو. إذا كان لديك تجربة سياحية أو مهنية في سنغافورة، فشاركنا إياها في التعليقات، ولا تنسَ التسجيل في الموقع ليصلك كل جديد من المقالات المفيدة الممتعة.

المصدر: theculturetrip.com، asiatracks.nl، epica.asia، thebalance.com

اقرأ أيضًا: الهجرة إلى سويسرا | كل ما تحتاج معرفته عن الهجرة والعمل في سويسرا

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

فرص السفر للخارج

مقالات قد تعجبك