8 حقائق مثبتة لقراءة لغة جسد الأشخاص من حولنا

تاريخ النشر: May 2019
8 Ways to Read Body Language of People Around Us

من منّا لم يرغب في يوم من الأيام أن يقرأ أفكار الآخرين وما يدور في رأسهم؟

لا شكّ أنّها فكرة راودت الجميع في لحظة ما، وبعكس ما يعتقد البعض من أنّها تحتاج إلى بعض القوى الخارقة لتصبح حقيقة، إلاّ أن بالإمكان في الواقع معرفة ما يفكّر فيه الآخرون حقًا!

يتمّ ذلك من خلال ما يُعرف بلغة الجسد، وهي تلك الحركات والإيماءات غير المحكية التي يقوم بها الأفراد بشكل غير واعٍ في معظم الأحيان.

اختبار تحليل الشخصية والتخصص الجامعي

تمنحنا لغة الجسد الكثير من المعلومات المفيدة حول ما يدور في رأس الشخص الذي أمامنا، حيث أظهر بحث أجري في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس UCLA، أنّ ما نسبته 7% فقط من عملية التواصل يتمّ من خلال اللغة اللفظية، في حين أنّ النسبة المتبقية متوزّعة كما يلي:

  • %38 من خلال نبرة الصوت.
  • %55 من خلال لغة الجسد الأخرى من إيماءات وحركات لليدين والقدمين وطريقة الوقوف أو الجلوس.

في مقال اليوم، سنضع بين أيديكم 8 طرق رائعة تمكّنكم من فهم لغة الجسد للأشخاص من حولكم، والاستفادة منها في بناء علاقات شخصية ومهنية أفضل:

1- تعرف على من يعارضك من خلال حركة الذراعين أو القدمين

تقاطع اليدين في لغة الجسد

يمكنك معرفة رأي الشخص الذي أمامك حول ما تقوله من خلال تحليل حركة ذراعيه وساقيه. حيث أنّ تقاطع الذراعين والساقين يعني في العادة أن الشخص المقابل لك قد وضع حواجز مادية تشير إلى أنه لا يتقبل ما تقوله، وليس منفتحًا على أفكارك. حتى وإن كان هذا الشخص مبتسمًا ويشاركك الحديث باستمتاع، إلاّ أنّ حركة جسده تعبّر عمّا يشعر به فعليًا دون وعيٍ منه. 

كمثال على ذلك، قام كلّ المؤلفان جيرارد نيرينبيرغ وهنري كاليرو بتسجيل مقطع فيديو لأكثر من 2000 عملية تفاوض انتهت جميعها بالفشل، نظرًا لأن أحد الطرفين كان يعقد ساقيه أو يديه خلال المفاوضة!

يفسّر علم النفس هذا الأمر بأنّ تقاطع اليدين والقدمين هو إشارة إلى أنّ هذا الشخص منفصل عاطفيًا وعقليًا وجسديًا عمّا يوجد أمامه. وهذه الإشارة تظهر بشكل لا واعٍ ممّا يجعلها ظاهرة للعيان على هذا النحو الواضح للغاية.

اقرأ أيضًا: كيف أتمتع بقدر أكبر من القبول والود

2- ميز بين الابتسامات الحقيقية والمصطنعة من خلال التجاعيد

الابتسام في لغة الجسد

حينما يتعلّق الأمر بالابتسام، فالشفتان قادرتان على الكذب حتمًا، لكن ذلك مستحيل مع العينين. 

حينما يبتسم لك شخصٌ ما بصدق، ستصل ابتسامته إلى عينيه، وتظهر تجاعيد صغيرة حولها أشبه بآثار أقدام العصافير! 

هذا هو دليلك لمعرفة ما إذا كان أحدهم سعيدًا حقًا برؤيتك أم لا. إذ غالبًا ما تُستخدم الابتسامة كقناع لإخفاء الكثير من المشاعر والأفكار، لكنها في هذه الأحيان تكون ابتسامة غير حقيقية، ولا تتعدّى انثناء الشفتين للأعلى.

الابتسامة المصطنعة لا تعني بالضرورة أنّ الشخص الذي أمامك يكيد لك أمرًا ما، لكن قد تكون إشارة إلى أنّ هناك أمرًا آخر يقلقه ويشغله أثناء الحديث، ممّا يدفعه لمجاملتك على هذا النحو دون وعي منه.

اقرأ أيضًا: كيف أحقق الاتزان العاطفي

3- تقليد حركات جسدك أمر إيجابي

لغة الجسد | Body language

هل سبق لك وأن كنت في لقاء مع شخص ما، ولاحظت أنك في كل مرة تغيّر وضعية جلوسك يقوم هو بالأمر ذاته ويقلّد حركاتك؟ أو أنّه يهزّ رأسه بذات الطريقة التي تهزّ بها رأسك أنت أيضًا؟

في الواقع، يعدّ هذا الأمر إشارة إيجابية للغاية. إذ إننا نقلّد حركة الشخص الذي أمامنا دون وعي منّا حينما نشعر أنّ بأنّنا أقرب إليه. 

ليس هذا وحسب، فحدوث مثل هذا الأمر خلال المحادثة، إشارة جيّدة على أن التواصل يسير جيّدًا وأنّ الطرف الآخر يتقبّل الكلام بصدر رحب.

يمكن لأصحاب الشركات الاستفادة من هذه الطريقة في معرفة شعور الآخرين أثناء التفاوض معهم لعقد صفقة ما. فإن كانوا يقلّدون حركة جسد الطرف الآخر، فذلك يعني أنهم يوافقونه الرأي، وأنّ الصفقة ستنتهي على نحو مرضٍ للطرفين.

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات التواصل وكيف يمكنك تطويرها

4- وضعية الجسد تقول الكثير

وضعيات لغة الجسد

هل سبق لك وأن رأيت في عملك شخصاً يدخل إلى غرفة ما، وعرفت على الفور بأنه شخص مسؤول؟ إن حدث ذلك، فالسبب وراء ذلك يعود إلى لغة الجسد. 

لقد اعتاد الدماغ على الربط بين قوّة الشخص وبين المساحة التي يحتلّها من حوله. لذا فالوقوف باستقامة مع رفع الكتفين يعدّ وضعيّة قوة لأنها تأخذ حيّزًا أكبر. وبالمثل، يُشير ارتخاء الجسم أو تقوّس الظهر إلى الضعف وانعدام الثقة بالنفس، نظرًا لأن الجسم في هذه الحالة يأخذ حيّزًا أقلّ.

وهكذا يمكنك معرفة الكثير عن مدى تقدير الشخص لذاته وثقته بنفسه من خلال طريقة وقوفه أو جلوسه، وحجم الحيّز الذي يأخذه من حوله.

اقرأ أيضًا: لغة الجسد والثقة بالنفس

5- العيون لا تكذب

العيون في لغة الجسد

كثيرٌ منّا نشأ على سماع جمل مثل: "انظر إلى عينيّ وأنت تحدّثني!"، فقد اعتمد آباؤنا هذه الطريقة انطلاقًا من اعتقادهم بأنّه من الصعب على الشخص التحديق في الطرف الآخر عند الكذب، وهو أمرٌ صحيح إلى حدّ ما، لكنه أصبح معروفًا للغاية لدرجة أنّ الكثيرين يحافظون على التواصل البصري أثناء الكذب.

ومع ذلك، لا يزال بإمكانك الكشف عمّا إذا كان أحدهم يكذب عليك أم لا… إن كنت تتحدّث مع أحدهم، وكان يحدّق فيك بطريقة غريبة تشعرك بعدم الارتياح، فذلك يعني على الأغلب أنّه يخفي شيئًا ما، خاصّة إن كان لا يرمش إطلاقًا أثناء التحديق إليك.

اقرأ أيضًا: ما هي طرق كشف الكذب؟

6- رفع الحاجبين يدل على عدم الراحة

الحاجبين في لغة الجسد

يوجد ثلاثة مواقف رئيسية قد تتطلّب منك رفع حاجبيك: 

  • عند الشعور بالخوف.
  • عند الشعور بالمفاجأة.
  • أو في حال الإحساس بالقلق.

وعليه، فمن الصعب حقًا أن تقوم بهذه الحركة أثناء التحادث  حول موضوع يُشعرك بالراحة والأنس. لكن كيف تستفيد من هذه المعلومة في معرفة ما يفكّر فيه الآخرون؟

حسنًا، إن كنت تتحدّث مع أحدهم، ورأيته يرفع حاجبيه، على الرغم من أنّ موضوع الحديث لا يدعو إلى القلق والخوف، المفاجأة، فاعلم هنا أنّ هذا الشخص يشعُر بعدم الارتياح، وباله منشغل عنك بأمر آخر مختلف.

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات الذكاء العاطفي التي يتميز بها الناجحون

7- إيماءات الرأس المبالغ فيها تشير إلى القلق

الإيماءات في لغة الجسد

لا تعني إيماءة الرأس الموافقة على الدوام، فقد يكون هنالك إلى جانب "الموافقة" مشاعر أخرى تجهلها، غير أنّها تظهر جليّة من خلال لغة الجسد.

حينما تطلب شيئًا من أحدهم، وتجد أنّه يهزّ رأسه موافقًا بشكل مبالغ فيه، فاعلم أنّه يشعر بالقلق حيال ما تفكّر فيه اتجاهه، وربما يحسّ بأنّك تشكّك في قدرته على إتمام هذه المهمّة بنجاح، ممّا يدفعه إلى هزّ رأسه أكثر في محاولة لا واعية منه لإقناعك بقدرته على تنفيذ ما طلبته منه بنجاح.

اقرأ أيضًا: ما هو الوعي بالذات وكيف تطوره؟

8- الفك المشدود يشير إلى التوتر

الفك في لغة الجسد

الفكّ المشدود، الرقبة المشدودة أو الحاجب المعقود...كلها علامات على الإجهاد.

بغض النظر عما يقوله لك الشخص، فإنّ إظهار هذه العلامات يعدّ دليلاً قويًّا على شعوره بالإنزعاج. ربما يكون موضوع المحادثة مقلقًا له، أو ربّما هو يفكّر في موضوع آخر يثير قلقه ويتعبه.

عليك هنا التركيز على التناقض بين ما يقوله الشخص وما تخبرك به لغة جسده المتوتّرة لتحديد ما إذا كان السبب هو موضوع المحادثة، أم شيئًا آخر لا تعلمه.

نستنتج ممّا سبق، أنّه وعلى الرغم من أنّنا قد لا نستطيع قراءة ما يدور في رأس أحدهم بالضبط، إلاّ أنّنا مع ذلك قادرون على معرفة الكثير من خلال لغة جسدهم، خاصّة حينما تتعارض لغة الجسد مع ما يقولونه لفظيًا. 

هذا الأمر يُسهم بلا شكّ في تحسين عملية التواصل، وفهم ما يشعر به الآخرون تجاه ما نقوله أو نفعله. كما يساعدنا على فهم أنفسنا، ومعرفة ما نشعر به حقًا من خلال مراقبة لغة جسدنا الخاصّة نحن أيضًا.

يمكنكم معرفة المزيد عن هذا الأمر من خلال قراءة مقالنا بعنوان: أسرار لغة الجسد وتعابير الوجه؟ كما يسعكم أيضًا التسجيل في موقعنا والاطلاع على مجموعة واسعة من المقالات حول تطوير الذات ومهارات التواصل والتعامل مع الغير.

المصادر: psychologytoday، .inc.com

اقرأ أيضًا: الكاريزما وقوة الحضور

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات التفاؤل وكيف تتقنها؟

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

فرص السفر للخارج

مقالات قد تعجبك