الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

العلوم التربوية - Educational Sciences

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن التخصص:

هل تُريد أن تُصبح معلِّم أو مربي أو مُرشد؟
هل لديك شغف في نقل المهارات والمعارف والخبرات إلى المتعلِّمين؟

يُعرَّف تخصص "العلوم التربوية" أو باللغة الإنجليزية "Pedagogy" أو حتى "Educational Science" على أنَّه التخصص الذي يهتم بالتدريس، ويُعلِّم فنون، وأساليب التعليم والتدريس، ومناهجها لأنَّ كل بيئة تعليمية تحتاج إلى نهج وأسلوب معين؛ فمن الجدير بالذكر أن ليست كل الاتجاهات التعليمية مُناسبة للبيئة التعليمية حيث تختلف هذه الأمور باختلاف البيئة التعليمية، والطلبة، وقدراتهم، وإمكانياتهم، ومهاراتهم؛ ولا بد أن تلعب هذه الأساليب دورًا كبيرًا في تحقيق الترابط بين المعلم وتلاميذه.

تُعتبّر عملية التربية والتعليم واحدة من أصعب العمليات إطلاقًا، وذلك لأنَّها تشمل تعلَّم وتعليم مهارات معيّنة، وإنَّ هذه المهارات حقًا جوهرية، ولا تُقدَّر بثمن لأنَّها تشمل القدرة على نقل العلم والمعرفة بالشكل الصحيح، ونقل الثقافات، والعادات، والأمور الإيجابية من جيل إلى آخر.

كما يُمكننا القول أيضًا أنَّ عملية التربية والتعليم تشمل بشكل محوري توجيه المتعلِّم، وتدريسه، وتعليمه بأفضل السبل. عرَّف العديد من العلماء مصطلح "العلوم التربوية"؛ فدعونا نستعرض بعضًا منها:

  • قال أفلاطون: أنَّ التربية تُضفي الجمال والكمال على الجسم والنفس.

  • عرَّفَ أبو حامد الغزالي: أنَّ التربية هي صناعة التعليم وأنَّ هذه الصناعة من أشرف الصناعات التي يُمكن للإنسان أن يحترفها.

  • يرى الفيلسوف الألماني إيمانويل كينت: أنَّ التربية هي ترقية لجميع أوجه الكمال التي يُمكن ترقيتها في الفرد.

رغم اختلاف هذه التعاريف وأوجه النظر والاختلافات، إلَّا أنَّها نقل المعارف والعلوم من جيل إلى آخر وبشكلٍ صحيح.

السمات الشخصية لروَّاد التخصصات التربوية

الصفات التي لا بد أن يتمتَّع بها روَّاد تخصصات العلوم التربوية:

  • الصبر.

  • العطف.

  • الهدوء.

  • الثقة بالنفس.

  • ضبط النفس.

  • دقة الملاحظة.

  • الذاكرة الجيدة.

  • قوة الشخصية.

  • مهارات قيادية.

  • حس المسؤولية.

  • تحمُّل الأعمال الروتينية.

  • مراعاة مشاعر الآخرين.

  • مهارة التدوين والملاحظة.

  • مهارات شخصية، ومهارات تواصل جيدة.

  • القدرة على الوقوف، والعمل لساعات طويلة.

  • القدرة على إيصال المعلومات بالطريقة الصحيحة.

تخصصات العلوم التربوية

تضُم العلوم التربوية التخصصات والأقسام التالية:

عدد سنوات دراسة التخصصات التربوية

غالبًا ما تستغرق المرحلة الدراسية للتخصصات  التربوية أربع سنوات.

تخصص العلوم التربوية

نسبة الطلب على التخصصات التربوية ونسبة ركودها

تُصنًّف بعض التخصصات التربوية مثل تخصص التربية الابتدائية مطلوبة في العالم العربي، وذلك لأهمية تربية الأطفال، وإكسابهم مبادئ التربية منذ عمر صغير. بالإضافة إلى أنَّ تخصص التربية مطلوبًا في سوق العمل الأردني. ولكن، من المؤسف أنَّ نسبة طلبة التخصصات التربوية للإناث تكون أكبر بكثير من نسبة الذكور، أما بالنسبة لبقية تخصصات التربية؛ فهي راكدة، وبعضها مشبع مثل تربية الطفل، والتربية الخاصة، والتأهيل. ويُعتبر هذا النوع من التخصصات راكدًا في سوق العمل الخليجي.

تُعتبَر التربية جزء لا يتجزَّأ من حياتنا؛ فهي تأتي إلى جانب التعليم؛ حيث أنَّ التربية والتعليم عمليتان لا تستغني إحداهما عن الأخرى. فما الفائدة من العلم إذا لم يتم تربية الأجيال على المبادئ والأخلاقيات الأساسية في حياتنا؟

ومن الجدير بالذكر أنَّ التخصصات التربوية كغيرها من التخصصات تتراوح بين راكدة ومشبعة، أو مطلوبة سواءً في الوطن العربي أو في العالم الغربي.

فماذا يُقصَد بالركود والإشباع؟

إذ يُعرَّف بالركود والإشباع أنهما وصول التخصص إلى حد الاكتفاء في سوق العمل في دولة ما. وبالتالي، يصعُب على خريجيه إيجاد وظيفة.

وماذا يعني الطلب على التخصص؟

إذ تعني حالة الطلب على التخصص أي أنَّ سوق العمل بحاجة إليه، وبالتالي، يستطيع خريجيه العثور على وظيفة.

تُعتبر التخصصات التربوية مطلوبة في الدول الأوروبية، وخاصةً التخصصات التالية:

اطّلع على المزيد من فرص العمل على موقع فرصة

إيجابيات وسلبيات دراسة التخصصات التربوية

الإيجابيات:

  • تشمل جميع جوانب الحياة المختلفة، وهي عامة لكل الناس.

  • تُعتبَر التربية من الأمور الثابتة، والمتوازنة.

  • تُواكب التربية تغير الظروف، والمكان، والزمان.

السلبيات:

  • في بعض الأحيان؛ قد يكون عدد المستقبلين أو المتعلمين كبير جدًا، حيث لا تستطيع المدرِّس السيطرة على عدد كبير كهذا مثل كثرة عدد الطلاب في قاعة صفية أو قاعة محاضرات مثلًا.

  • من الممكن أن يكون فرق العمر الكبير بين المعلم وتلاميذه عائقًا في طريقة التعامل وتوصيل المعلومة.

  • أصبحَت الناس تعتقد أنَّ التخصصات التربوية مناسبة للإناث فقط تفضيلًا عن الذكور.

  • انعدام الرقابة والانضباط على النظام التعليمي في بعض البلدان والمناطق، وهذا من شأنه أن يُؤثِّر على الأجيال القادمة.

  • الروتين أيضًا هو واحدًا من سلبيات التخصصات التربوية.

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصصات العلوم التربوية في العالم

  1. جامعة ستانفورد - Stanford University:
    تأسَّست جامعة ستانفورد عام 1885، ولكنها فتحت أبوابها في الأول من أكتوبر/تشرين الأول عام 1889، وهي جامعة بحثية خاصة تَقَع في الولايات المتحدة، تحديدًا في ولاية كاليفورنيا، ولأن اللغة الرسمية في الولايات المتحدة هي الإنجليزية فمن المؤكَّد أنها تُدرِّس في اللغة الإنجليزية.
  2. جامعة هارفارد - Harvard University:
    تأسَّست جامعة هارفارد الشهيرة عام 1636، وتعود عراقتها إلى تاريخ تأسيسها، وهي جامعة خاصة غير ربحية، تّقّع في الولايات المتحدة تحديدًا في ولاية كامبريدج، ومن المعروف أن الجامعة دائمًا ما تتمتَّع بمستوى أكاديمي مرموق، حيث أنَّها غالبًا ما تُصنَّف ضمن قوائم أفضل الجامعات في العالم، ولأن اللغة الرسمية في الولايات المتحدة هي الإنجليزية فمن المؤكَّد أنها تُدرِّس في اللغة الإنجليزية.
  3. جامعة أوكسفورد - Oxford University:
    يُقال أن جامعة أوكسفورد تأسَّست عام 1096. ولكن، لا تُوجد مصادر تُؤكِّد التاريخ الفعلي لتأسيس هذه الجامعة وهذا هو أكبر دليل على عراقتها. تُعّد أوكسفورد من أقدم الجامعات وأعرقها في المجتمع الغربي الذي يتحدَّث اللغة الإنجليزية، وتّقّع الجامعة في مدينة أوكسفورد في إنجلترا. وتُصنّّف على أنها رابع أفضل جامعة في العالم، ورقم واحد على مستوى المملكة المتحدة وفقًا لمؤشر تايم للجامعات لعام 2011-2012،.وأصبحت أوكسفورد واحدة من أقوى المنافسين لجامعة كامبريدج ويبقى خريج جامعة أوكسفورد مثالًا للمستوى العلمي المرموق.
  4. جامعة كاليفورنيا، بيركلي - University of California, Berkeley:
    تأسّست الجامعة عام 1868، وهي جامعة حكومية بحثية تَقَع في الولايات المتحدة.

  5. جامعة هونغ كونغ - University of Hong Kong:
    تأسَّست جامعة هونغ كونغ عام 1911، تَقَع الجامعة في الصين وهي من أقدم مؤسسات التعليم العالي فيها، ممَّا يجعلها ثالث أفضل جامعة في قارة آسيا. وتعتمِد الجامعة اللغة الإنجليزية في التدريس.

المنح المتاحة للتخصصات التربوية

تُقدِّم جامعة أمستردام منح عديدة في تخصصات كثيرة فيما بينهم التخصصات التربوية، وتحديدًا تخصص التربية وتنمية الطفل. وغالبًا ما تُغّطِّي قيمة المنحة 25,000 يورو شاملة الرسوم الدراسية، وتكاليف المعيشة لمدة سنة واحدة، مع العلم أن المواعيد النهائية للتقديم تختلف باختلاف التخصص؛ فتكون المواعيد النهائية للتقديم لبعض التخصصات في منتصف شهر كانون الثاني/ يناير والموعد الثاني يكون في أول شهر شباط/فبراير مع العلم أنَّ هذه المنح تُقدَّم لأولئك الذين يُظهرون تميزًا أكاديميًا.

كما يُقدِّم البنك الإسلامي للتنمية منحًا للالتحاق ببرامج الكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه في تخصصات التعليم المهني والتدريب.

اطّلع على المزيد من المنح الدراسية المتاحة على فرصة

أبرز الشخصيات المؤثرة في العلوم التربوية

كينيث روبنسون

السير كينيث روبنسون، Sir Kenneth Robinson

هو بروفيسور أسهَم في التأثير بشكلٍ إيجابي ملحوظ على العملية التعليمية في الولايات المتحدة.



كلارا هيمفيل

الصحافية كلارا هيمفيل، Clara Hemphill

هي مؤسسة منظمة Insideschools.org.



راندي وين غارتين

راندي وين غارتين، Randi Weingarten

هي رئيسة الاتحاد الفيدرالي للمعلمين في الولايات المتحدة.



كونراد وولفرام، Conrad Wolfram

يشتهر كونراد بأنَّه مؤسِّس البرنامج الشهير TED Talks، وقضى العديد من السنوات في اختراع العديد من السبل التعليمية الناجحة مثل إيجاد أساليب للتعليم الذي يعتمد على التكنولوجيا؛ حيث أنَّه طور كثيرًا على تخصصي الرياضيات، والبرمجة.



أنانت أغاروال

أنانت أغاروال، Anant Agarwal

هو بروفيسور في الهندسة الكهربائية، كما أنَّه مؤسِّس الموقع التعليمي edx.


سيباستيان ثرون، Sebastian Thrun

سيباستيان ثرون، Sebastian Thrun

هو دكتور في جامعة ستانفورد.


سلمان خان

سلمان خان، Salman Khan

كان سلمان ينوي مساعدة ابن عمه في حل مسائل الجبر المنزلية؛ فقام بعمل مقاطع فيديو عبر اليوتيوب من أجل أن يُساعده في ذلك، وأصبح لديه أكاديمية تعليمية مجانية عبر الإنترنت وهي أكاديمية خان، وهو من أكثر الأشخاص تأثيرًا في العالم.



ليندا هاموند

ليندا هاموند، Linda Hammond

هي دكتورة في جامعة ستانفورد، وحقّقت العديد من الإنجازات في المجال التعليمي.


ويندي كوب

ويندي كوب، Wendy Kopp

هي طالبة دراسات عليا في جامعة برنستون، ومؤسسة برنامج Teach for America؛ وهو من أفضل البرامج التعليمية في الولايات المتحدة.


بيل جيتس

بيل جيتس، Bill Gates

هو مؤسِّس شركة مايكروسوفت العالمية، بغض النظر عن أنَّه لم يُكمل تعليمه، ولم يعمل كمعلم، إلَّا أنَّه أثَّر وبشدة في المجال التعليمي حول أرجاء العالم.


الخاتمة

تتميَّز الأساليب التربوية بأنَّها قابلة لمواكبة التطورات التي تحدث على مر العصور؛ فمن الجدير بالذكر أن كل الأجيال تختلف عن بعضها، وكل جيل لديه طريقة مختلفة للتعلم؛ فعلى التربية أن تكون مواكبة لكل تلك التأثيرات من أجل أن تكون وافية في تأدية واجباتها التي وجدت من أجلها على أكمل وجه.

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع:

admhecalleducationschoolstopeducationdegreestimeshighereducationpando, tecnico, tcpress,   stanford, uoregon, born2invest, straitstimes, independent

مقالات قد تعجبك