الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

تكنولوجيا التعليم - Learning Technology

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص تكنولوجيا التعليم

كان يعتمد العلم في القدم فقط على وسائل تعليم محدودة تشمل الأستاذ، والتلاميذ، والغرفة الصفية، واللوح، والقلم، ولم يكُن للمعلم سبل أخرى يوصل بها العلم والمعرفة لطلبته. ولكن، تطوَّرت العملية التعليمية الآن وأضحت أساليب التعليم المتطوّرة والحديثة كثيرة جدًا لا تُعَد ولا تُحصى.

تطوَّر العلم، وتطوّّرت التكنولوجيا؛ حيث أصبح النظام التعليمي يتضمَّن العديد من الأساليب الحديثة، وأصبح من الضروري الابتعاد عن أساليب التعليم التقليدية، والتلقين إلى أن ظهر في ظل هذه التطورات قسمًا في الجامعات يُطلق عليه "تكنولوجيا التعليم" أو باللغة الإنجليزية "Learning Technology" بغرض تجديد، وتطوير، وتحديث أساليب ومناهج التعليم.

شهد التعليم في الآونة الأخيرة في العالم تقدمًا سريعًا، وذلك بفضل استخدام التكنولوجيا لتعزيز التعليم في المواضيع والأقسام والتخصصات المختلفة.

يُمكن تعريف تكنولوجيا التعليم على أنَّها استخدام التكنولوجيا من أجل تعزيز العملية التعليمية وتطويرها، حيث يشمل هذا التعليم الكثير من الوسائل التكنولوجية مثل: التعليم، والتدريب بمساعدة الحاسوب والمواد التعليمية متعددة الوسائط. وأصبحت تكنولوجيا التعليم حديثًا تشمل أساليب متطورة أكثر مثل التقييم بواسطة الحاسوب.

يكمُن السر في فعالية تكنولوجيا التعليم هو جعل الطالب يتفاعل ويتواصل مع المنهاج بطرق إبداعية. وعرَّفت منظمة اليونسكو تكنولوجيا التعليم بأنَّها عملية منظّمة تستند على دعم، وتطوير، وتحديث، وتصميم، وتنفيذ، وتطبيق، وتوجيه العملية التعليمية إلى جانب وسائلها نحو أهداف محددة باستخدام كل ما هو متاح من الموارد من أجل يكون التعليم فعالًا ولهذا، خُصِّص قسم في كليات الجامعات يُسمى "تكنولوجيا التعليم".

تُعتبَر تكنولوجيا التعليم من الأمور المطلوبة والضرورية في المستقبل، أي أنَّه تخصصًا مستقبليًا يستطيع خريجيه العثور على وظيفة. حيث أضحت أساليب وعناصر العملية التعليمية تعتمد اعتمادًا جذريًا على التكنولوجيا والوسائل المتقدّمة، كما أصبَحَت كل الجهات التعليمية حكومية كانت أم خاصة، تتّجه لوسائل التعليم الفعَّالة لما لديها من أثر إيجابي كبير على القطاع التعليمي. أضِف إلى ذلك أيضًا، أن المستقبل يسعى إلى توفير الوقت والجهد والتكلفة، وتكثيف الإفادة، فضلًا عن زيادة نسبة الإنتاجية، حيث تُتيح تكنولوجيا التعليم ذلك وهذا ما يجعله من إحدى الأمور التي يكون التركيز عليها مكثفًا على مدى الأجلين، القريب، والبعيد.

تخصصك من صفاتك!

ومن السمات التي لا بد أن يتحلَّى بها روَّاد قسم تكنولوجيا التعليم ما يلي:

  • القدرة على استخدام الوسائل التكنولوجية.

  • حب مساعدة الآخرين.

  • الرغبة في التطوير من التعليم، والمناهج والوسائل التعليمية.

  • خلفية جيدة في المواد العملية بشكل عام.

  • مهارات جمع المعلومات وربطها ببعضها البعض.

  • مهارة تسجيل الملاحظات وتدوينها في الوقت المناسب.

  • القدر ة على تبسيط وشرح الأمور المعقدة بطرق بسيطة ومتنوعة.

  • مهارات التواصل، والتنظيم، والتحليل، والتخطيط.

  • حب الإبداع.

  • الإنتاجية.

  • قبول التجدّد.

  • مهارات تواصل جيدة.

  • القدرة على إيصال الأفكار والعلوم والمعارف بالطريقة الصحيحة.

  • الصبر.

  • مهارات قيادية.

  • القدرة على السيطرة على الطلبة.

  • الإيمان بالقدرات.

من الممكن اعتبار قسم تكنولوجيا التعليم من أقسام العلوم التربوية؛ حيث غالبًا ما يكون هذا القسم ضمن كلية العلوم التربوية في معظم الجامعات، فما هي العلوم التربوية؟

يُعرَّف تخصص "العلوم التربوية" أو باللغة الإنجليزية "Pedagogy" أو حتى "Educational Science"على أنَّه التخصص الذي يهتم بالتدريس، ويُعلِّم فنون وأساليب التعليم والتدريس ومناهجها لأنَّ كل بيئة تعليمية تحتاج إلى نهج وأسلوب معين؛ فمن الجدير بالذكر أن ليست كل الاتجاهات التعليمية مُناسبة للبيئة التعليمية حيث تختلف هذه الأمور باختلاف البيئة التعليمية، والطلبة، وقدراتهم، وامكانياتهم، ومهاراتهم. ولا بد أن تلعب هذه الأساليب دورًا كبيرًا في تحقيق الترابط بين المعلم وتلاميذه.

تخصصات قسم تكنولوجيا التعليم

لا يتفرَّع تخصصات من قسم تكنولوجيا المعلمومات، لأنَّ هذا القسم يأتي في الأصل من كلية العلوم التربوية، ومن التخصصات التي تندرج تحت تخصص العلوم التربوية ما يلي:

قسم تكنولوجيا التعليم ومحتواه الدراسي

يشمل المحتوى الدراسي لتقنيات أو تكنولوجيا التعليم وسائل متكاملة من أجلها أن تُضفي الفعالية على عملية التعلُّم والتعليم، وتطوير عملية التدريس، وإلهام الطلاب والطالبات، ودفعهم عن طريق مناهج تشمل ما يلي:

  • التدريب - Drill and Practice.

  • التدريس التقليدي - Tutorials.

  • استخراج المعلومات واستنباطها - Information Retrieval System.

  • المحاكاة - Simulations.

  • أدوات التعلم الإدراكي - Cognitives Tools for Learning.

  • أدوات الإنتاجية - Productivity Tools.

  • أدوات الاتصال - Communication Tools.

بعض الأمثلة على الأساليب التقنية التي تستخدم في تكنولوجيا التعليم:

  • البلاك بورد - Blackboard وهو برنامج، ونظام مخصص للعملية التعليمية، وتستخدمه الجامعات من أجل إدارة العملية التعليمية، ومتابعة الطلاب والطالبات، ومراقبة آدائهم الأكاديمي. ويُتيح هذا النظام للطلبة أن يمكّنوا من الوصول إلى مقرراتهم الدراسية وهم خارج مؤسساتهم التعليمية مثل المدارس، أو الجامعات، أو حتى المعاهد، والمراكز.

  • اللروح - The Board.

  • الكمبيوتر - Computer.

  • مقاطع الفيديو - Video Clips.

حيث يتشارك المتعلمين والتلاميذ في استخدام هذه الوسائل التكنولوجية من أجل تكوين بيئة تعليمية فعّالة.

مواد تخصص تكنولوجيا التعليم

تخالف المواد والمساقات التي تُدرَّس في هذا القسم من جامعة إلى أخرى، ومن بعض الأمثلة على بعض المواد التي تُدرَّس فيه ما يلي:

  • مواد تتلعَّق في البرمجة - Software related subjects.

  • مبادئ التدريس - Teaching Principles.

  • مناهج التدريس - Teaching Approaches.

  • تقنيات التعلم عن بعد - Distance Learning Technologies.

  • التعلم بمساعدة الحاسوب - Learning with Computer.

  • التعلُّم الالكتروني - E-Learning.

  • مدخل إلى تكنولوجيا التعليم - Introduction to Learning Technology.

  • مقدمة في الحاسوب - Introduction to Computer.

  • مقدمة في البرمجة - Introduction to Programming.

  • المتاحف والمعارض التعليمية - Educational Galleries and Museums.

  • التسجيلات الصوتية - Audios.

  • الإحصاء - Statistics.

  • مبادئ علم النفس - Principles in Psychology.

  • علم النفس التنموي - Developmental  Psychology.

  • علم النفس الاجتماعي - Social Psychology.

  • مدخل إلى الوسائط المتعددة - Introduction to Multimedia.

  • لغات الحاسوب - Computer Languages.

  • تاريخ التربية والتعليم - History of Education.

  • علم النفس التعليمي - Educational Psychology.

من المؤكَّد أن تختلف هذه المسميات والمساقات من جامعة إلى أخرى، أو حتى من دولة إلى أخرى: لكن يبقى الهدف هو المضمون وأن محتواها متشابهًا.

عدد سنوات دراسة تخصص تكنولوجيا التعليم

غالبًا ما تستغرق التخصصات التي تقع ضمن قسم العلوم التربوية أربع سنوات .





 


نسبة الطلب ونسبة الركود على تخصص تكنولوجيا التعليم

مستقبل تخصص تكنولوجيا التعليم

من المعروف أنَّ معظم التخصصات التي تكون متعلِّقة بالتكنولوجيا تكون من تخصصات المستقبل كون هذا العصر يعتمد على التكنولوجيا بشكلٍ أساسي، وليس ثانوي على الإطلاق. ولكن، تعتمد نسبة الطلب أو الركود والإشباع على البلد والمستوى التعليمي التي تحظى عليه.

بدأ التعليم التكنولوجي، أو الرقمي، أو التقني يأخذ بالتطور في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لما كانت تحتاج العملية التعليمية وتحديدًا في العالم العربي إلى الكثير من التطوير، والتنويع في أساليب التدريس كون الطريقة التقليدية التي تعتمد على التلقين ليست كافية، ولا تفي بالغرض.

تتراوح كل الأقسام والجامعات والتخصصات في جميع أنحاء العالم بين راكدة ومشبعة أو مطلوبة.

فماذا يُقصَد بالركود والإشباع؟

يقصد بالركود والإشباع وصول التخصص إلى حد الاكتفاء في سوق العمل في دولة ما. وبالتالي، يصعُب على خريجيه إيجاد وظيفة.

وماذا يعني الطلب على التخصص؟

تعني حالة الطلب على التخصص أنَّ سوق العمل بحاجة إليه، وبالتالي، يستطيع خريجيه العثور على وظيفة.

قد يزيد الطلب على تخصصات قسم تكنولوجيا التعليم في الدول التي يكون عدد سكانها في تزايد مستمر، لأنَّه كلما زاد عدد السكان زاد عدد طلبة العلم. وبالتالي، زادت الحاجة إلى بناء مؤسسات تعليمية، ومدارس، وجامعات. وبالطبع سوف ترتفع نسبة الحاجة إلى معلمين في هذا المجال التكنولوجي، ولا ننسى أنَّنا دائمًا بالحاجة إلى مواكبة كل التطورات التي تمر بها العلوم والتكنولوجيا.
اقرأ المزيد عن تخصصات المستقبل على فرصة: ما هي تخصصات المستقبل وكيف اختار تخصصي؟

إيجابيات دراسة تخصص تكنولوجيا التعليم

  • زيادة كفاءة العملية التعليمية.

  • استفادة الطلاب والطالبات أكاديميًا على مستوى محلي، ودولي من أجل أن لا يُواجه الطلبة صعوبة أو اختلافات في العملية التعليمية لو أراد أن يُكمل دراسته الجامعية في الخارج.

  •  اكتساب الطلاب والمعلمين وكل القائمين على العملية التعليمية مهارات متقدّمة في استخدام الحاسوب.

  • ارتفاع الدرجات العلمية والعلامات وإيجاد حلول لمشاكل تدنّي المستويات الأكاديمية.

  • الاستمتاع أثناء العمل أو الدراسة وعدم الشعور بالملل سريعًا.

  • جعل المواد العلمية ممتعة أكثر للطلبة وتشويقهم على معرفة وتعلُّم المزيد.

  • توفير فرصة الدراسة في كبرى الجامعات الأوروبية عن طريق الإنترنت.

  • تحقيق الأهداف بصورة أسرع وجهد ووقت أقل.

  • تنمية الحس الإبداعي لدى المعلم والمتعلم.

  • شمول العملية التعليمية على أنشطة تشمل العمل والتفاعل وليس فقط التلقين وتلقي المعلومات وحفظها.

  • زيادة رغبة المتعلم وحتى المعلم في التطوير من ذاتهم.

  • استخدام التكنولوجيا بالشكل الصحيح، وتكريسها لخدمة المتعلمين.

سلبيات دراسة تخصص تكنولوجيا التعليم

يُمكن إيجاز سلبيات تكنولوجيا التعليم فيما يلي من الأمور:

  • قد تقلل من ثقافة الحوار، والتواصل، والنقاش بين المعلم وتلميذه بسبب اعتمادهم الكبير على التواصل التكنولوجي، وهذا من أجله أن يُؤثِّر سلبًا على العملية التعليمية وذلك لاعتبار النقاش عنصر من أهم عناصرها.

  • وجود عدد كبير من المدّرسين غير المدَّربين وغير المؤهلين على استخدام الوسائل التكنولوجية ممَّا يقف عائقًا في وجه العملية التعليمية.

  • من المحتمل في بعض الأحيان أن يُولِّد التوكُّل التام على التكنولوجيا سلوكيات سلبية قد يرثها الطلاب المتعلمين مثل سوء الخط بسبب عدم ممارستهم للكتابة اليديوية، والكسل، والمعاناة من آلام في الظهر بسبب استخدام الكمبويتر لساعات طويلة.

  • تأثُّر تكنولوجيا التعليم في أمور اخرى؛ فهي ليست مستقلة ريثما تتأثَّر بأمور أخرى تشمل الاتصالات.

مجالات عمل تخصص تكنولوجيا التعليم

يستطيع خريج تكنولوجيا التعليم العمل بما يلي من المجالات:

  1. العمل في الوزارات مثل وزارة التربية والتعليم.

  2. المدارس.

  3. الجامعات.

  4. المعاهد، والمؤسسات، والمراكز التعليمية.

  5. العمل في مجال التدريب المهني.

  6. العمل في شركات تطوير وإنشاء البرمجيات.

أفضل الجامعات المتميّزة في مجال تكنولوجيا التعليم

صُنِّفَت هذه الجامعات على أنَّها من ضمن أفضل الجامعات التي تُدرِّس تكنولوجيا التعليم في العالم، وذلك وفقًا لموقع Best Education Degrees:

  1. جامعة فلوريدا - Florida State University:
    كانت جامعة فلوريدا البحثية الحكومية عبارة عن كلية تربوية عندما تأسَّست عام 1851، حيث كانت أقدم كلية للتعليم في ولاية فلوريدا، وهي ما زالت الأفضل حتى الآن في تدريس برامج العلوم التربوية التي تتحدَّى عقول الطلاب والطالبات، حيث تتمتَّع الدراسات العليا في مجال التكنولوجيا بمستوى مرموق جدًا في هذه الجامعة.

  2. جامعة أوهايو - Ohio State University:
    هي جامعة حكومية بحثية ضخمة، تَقَع في كولومبوس، تأسَّست عام 1870، وهي واحدة من أعرق الجامعات في الولايات المتحدة.

  3. جامعة أريزونا - Arizona State University:
    "جامعة أريزونا" أو "Arizona State University" والتي يُعبَّر عنها بالاختصار"ASU"، هي جامعة حكومية، تأسَّست عام 1885 في توسان في ولاية أريزونا، وهي جامعة حكومية بحثية تضُم خمسة فروع مُوزَّعة ضمن أريزونا، بالإضافة إلى أنَّها تضُم أيضًا أربعة مراكز تعليمية خارج ولاية أريزونا، ومن الجدير بالذكر أنَّها واحدة من أكبر الجامعات الحكومية في الولايات المتحدة من حيث عدد الطلاب والطالبات المسجِّلين فيها.

  4. جامعة أوبورن  - Auburn University:
    هي جامعة حكومية بحثية، تقع في أمريكا تحديدًا في ولاية ألاباما، وهي ثاني أكبر جامعة في هذه الولاية، وتتمتَّع بتاريخ عريق جدًا ممَّا أكسبها سمعتها المرموقة.

  5. جامعة إنديانا - Indiana University:
    هي جامعة حكومية بحثية تَقَع في الولايات المتحدة تحديدًا في ولاية إنديانا، حيث تحتل برامجها الأكاديمية سمعة عالمية ومرموقة، يتعلَّم الطلاب والطالبات من خلالها تحقيق النجاح في حياتهم وأن يكونوا روَّاد أعمالهم.

  6. جامعة جورجيا - University of Georgia:
    هي واحدة من الجامعات الحكومية البحثية الرائدة، وتأسَّست عام 1785 ممَّا يجعلها واحدة من أقدم وأعرق الجامعات الأمريكية.

  7. جامعة بريستول - Bristol University:
    تَقَع "جامعة بريستول" أو "University of Birstol" البحثية في المملكة المتحدة، وهي جامعة مُعترف بها دوليًا، كما أنَّها حاصلة على الاعتماد الدولي وتحديدًا في بريستول، وتأسَّست عام 1909، وتتميَّز الجامعة بموقع استراتيجي، حيث فازت بريستول بأجمل مكان للعيش في بريطانيا عام 2017 وذلك وفقًَا لصحيفة "The Sunday Times" البريطانية، وتتمتَع بوجود مرافق مخصصة لتكنولوجيا المعلومات.

  8. جامعة هل - University of Hull:
    هي جامعة حكومية بحثية تَقَع في بريطانيا، تأسَّست عام ،1927 وتتمتَّع بمكانة رفيعة جدًا لكفائتها في البحث العلمي والعملية التعليمية.

  9. جامعة السلطان قابوس - Sultan Qaboos University:
    هي الجامعة الحكومية الوحيدة التي تقع في سلطنة عُمان، وتستقطب الجامعة هؤلاء الطلاب والطالبات المتميزين والذين يُظهرون تفوقًا أكاديميًا.

  10. جامعة قطر - Qatar University:
    تأسَّست أول كلية تربوية في جامعة قطر عام 1977، وتُقدِّم الجامعة تعليم تكنولوجي حديث ومعاصر يُواكب التطورات في كل المجالات العلمية فيها؛ الآداب، والعلوم، والإدارة، والاقتصاد، والعلوم التربوية، والهندسة، والعلوم الصحية، والطب، والحقوق، والصيدلة، والدراسات الإسلامية. 

اطّلع على المزيد من المنح الدراسية المتاحة على فرصة

من أبرز الشخصيات في عالم التكنولوجيا

بيل جيتس، Bill Gates

بيل جيتس، Bill Gates

رجل أعمال أمريكي،  ومؤسس شركة مايكروسوفت، التحق بجامعة هارفاردولكنه تركها بعد عامين.



مارك زكربيرغ، Mark Zuckerberg

مارك زكربيرغ، Mark Zuckerberg

هو مؤسِّس موقع فيسبوك، ومن أصغر روَّاد الأعمال.




سيرجي برين، Sergy Brain

أسس مع لاري بيج شركة جوجل، ودرس في جامعة ماريلاند؛ حيث درس تخصص علم الحاسوب، وتخصص الرياضيات.


لاري بيج، Larry Page


لاري بيج، Larry Page

هو رجل أعمال أمريكي، ومن مؤسسي شركة Google، وتخرَّج من جامعة ميشيغان بتخصص هندسة الحاسوب.



ايلون مسك، Elon Musk

ايلون مسك، Elon Musk

هو المهندس، ورائد الأعمال العالمي، مؤسِّس الشركات العالمية Tesla و SpaceX، ومن أغنى رجال العالم، ودرس في العديد من الجامعات مثل جامعة ستانفورد، وجامعةبنسلفانيا.

من أكثر الشخصيات المؤثرة في مجال التعليم

السير كينيث روبنسون، Sir Kenneth Robinson

السير كينيث روبنسون، Sir Kenneth Robinson

هو بروفيسور أسهَم في التأثير بشكلٍ إيجابي ملحوظ على العملية التعليمية في الولايات المتحدة.



كونراد وولفرام، Conrad Wolfram

كونراد وولفرام، Conrad Wolfram

يشتهر كونراد بأنَّه مؤسِّس البرنامج الشهير TED Talks، وقضى العديد من السنوات في اختراع العديد من السبل التعليمية الناجحة مثل إيجاد أساليب للتعليم الذي يعتمد على التكنولوجيا حيث أنَّه طور كثيرًا على تخصصي الرياضيات، والبرمجة.



سلمان خان، Salman Khan

سلمان خان، Salman Khan

كان سلمان ينوي مساعدة ابن عمه في حل مسائل الجبر المنزلية؛ فقام بعمل مقاطع فيديو عبر اليوتيوب من أجل أن يُساعده في ذلك، وأصبح لديه أكاديمية تعليمية مجانية عبر الإنترنت وهي أكاديمية خان، وهو من أكثر الأشخاص تأثيرًا في العالم.



ويندي كوب، Wendy Kopp

ويندي كوب، Wendy Kopp

هي طالبة دراسات عليا في جامعة برنستون، ومؤسسة برنامج Teach for America وهو من أفضل البرامج التعليمية في الولايات المتحدة.


أنانت أغاروال، Anant Agarwal

أنانت أغاروال، Anant Agarwal

هو بروفيسور في الهندسة الكهربائية، كما أنَّه مؤسِّس الموقع التعليمي edx.

اقرأ المزيد: دورات مجانية عبر الانترنت من منصة edx عبر موقع فرصة.

الخاتمة

تُعتبَر تكنولوجيا التعليم أنَّها إدخال كل ما هو جديد على العملية التعليمية من أجل تطويرها وتحسينها.

ها قد أصبحَت التكنولوجيا جزءًا لا يتجزَّأ من العملية التعليمية ريثما يصعُب وجود أي مؤسسة تعليمية سواءً كانت مدرسة، أم جامعة، أم مركز، أم معهد يخلو من وسائل التعليم التكنولوجية والتقنية والحديثة.

يُمكن تجريد العملية التعليمية التي تعتمد على التكنولوجيا تمامًا من المشاكل، و العقبات، والحواجز، والسلبيات التي تواجهها عن طريق توظيف التكنولوجيا في الطريقة المثلى التي تقود التعليم نحو تحقيق الأهداف التي وُجِد من أجلها.

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع: icbl, qrf, menofia, arageek, youstudy, britishcouncil, panworldeducation, besteducationdegrees, cnbc, wired, wolfram, straitstimes, gonzobanker, businessinsider

Specialties may interest you