الشخصية القوية: من هي وما هي سماتها؟

تاريخ النشر: Jan 2021
All You Need to Know about the Strong Personality

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

هل تجد نفسك أحيانًا تنجذب لأحدهم فقط لأنه يتمتّع بشخصية قوية؟

حسنًا، لست الوحيد في ذلك، والأمر طبيعي تمامًا، نظرًا لأن هؤلاء الأشخاص يبدون وكأنهم يشعّون ثقة ويفرضون احترامهم، بل ويحفّزونك لتقليدهم والاقتداء بهم.

إنهم قادرون على إيجاد الحلول وآليات التكيّف التي لا تتضمّن الاعتماد على الغير. ويستمتعون عادة بوقتهم مع أنفسهم، كما أنّهم يدافعون على الدوام عن الحقيقة دون أن يخشوا لومة لائم.

لنتعرّف أكثر على الشخصية القويّة، سماتها، طريقة تمييزها وكيفية اكتساب هذه السمات لتصبح أنت أيضًا ذا شخصية قوية.

استشارات فرصة التعليمية والوظيفية

من هي الشخصية القوية؟

قليلون هم أولئك الذين يدركون أنّ مفهوم الشخصيّة القوية يتمحور أساسًا حول التحفّز الذاتي وعدم الحاجة إلى تأكيد أو موافقة من الآخرين للقيام بالأمور.

يتميّز أصحاب الشخصية القوية عن غيرهم لأنّهم يتحمّلون مسؤولية أفعالهم كاملة، ولا يحتاجون إلى اهتمام ومتابعة دائمة طوال الوقت. ليس هذا وحسب، فهم مستمعون جيّدون أيضًا، على الرغم من أنّ ذلك لا يبدو عليهم في بعض الأحيان.

ماذا يعني أن تكون صاحب شخصية قوية؟

الشخصية القوية

يمتلك أصحاب الشخصية القوية تصميمًا وعزيمة كبيرتين. فهم يملكون استعدادًا للقيام بما يشاؤون حتى وإن نصحهم الغير بعكس ذلك. لكن هذا الأمر يجعل الكثير يخلط بين الشخصية القويّة وبين العناد.

في الوقت الذي يتميّز فيه أصحاب الشخصيات العنيدة بالغرور، وبأنهم غير قابلين لتقبّل معلومات جديدة، فإنّ ذوي الشخصيّة القوية معتمدون على أنفسهم وحسب وبالكاد ينتظرون موافقة أو إذنًا من الآخرين.

بمعنى آخر، تدفع الشخصيّة القوية صاحبها للتصرّف وفق رغباته الخاصّة، الأمر الذي يجعل أكثر استقلالية، لكن ذلك لا يعني بأيّ حال من الأحوال أنّه مغرور أو عنيد أو يصعب تدريبه وتمرينه والتقرّب منه.

على العكس من ذلك، نجد أنّ الأشخاص أصحاب الشخصيّة القويّة يتحمّلون مسؤولية المواقف التي تواجههم، الأمر الذي يجعل منهم مصدر إلهام للغير وهم يرحّبون دومًا بالتغيير وبتعلّم أمور جديدة.

اقرأ أيضًا: كيف تجعل الاخرين يأخذونك على محمل الجد

سمات الشخصية القوية

في الوقت الذي يعتقد فيه الغالبية أنّ أصحاب الشخصية القويّة يولدون بهذه السمات، نجد أنّ الحقيقة غير ذلك، فالكثير من السمات التي تتصف بها الشخصيّة القويّة وتتميّز بها، هي سمات مكتسبة بالإمكان تعلّمها بالممارسة والتدريب.

بعيدًا عن كونهم مفكّرين وفاعلين مستقلّين، يتميّز أصحاب الشخصية القويّة بالعديد من السمات الإيجابية الأخرى، والتي من بينها الصفات التالية:

1- القدرة على الرفض وقول "لا"

أصحاب الشخصية القوية لا يبحثون أبدًا عن توكيدات من الغير. إنّهم واثقون من أنفسهم ومتأكّدون للغاية من قدراتهم لدرجة أنّهم لا يتنازلون ولا يوافقون على شيء لا يؤمنون به إيمانًا تامًّا.

لا يواجه هؤلاء الأشخاص أيّ مشكلة في قول "لا". ولن تجدي عبارات الإقناع ومحاولاتك لتغيير رأيهم نفعًا، لأنّهم ما داموا مؤمنين بشيء ما، فسيبقون على إيمانهم هذا، ولن يزحزحه أيّ شيء.

وكما أنهم قادرون على قول "لا" حينما يتطلّب الأمر ذلك، فهم لا يجدون مشكلة إطلاقًا حينما يُقال لهم "لا" أيضًا. إنهم يدركون جيّدًا أنه من المستحيل الحصول على موافقة الآخرين دائمًا، ورفض الآخرين لا يؤثر إطلاقًا على تقديرهم لذاتهم.

اقرأ أيضًا: 13 حقيقة سيكولوجية قد تغيّر نظرتك عن نفسك

2- امتلاك حس الفكاهة

حس الفكاهة

الأفراد الذين يمتلكون شخصية قوية غالبًا ما يكونون أكثر استرخاءً ومن الممتع التواجد معهم.

إنهم يمتلكون طريقة متفرّدة لتحقيق التوازن بين طبيعتهم الجديّة وتلك المرحة. إذ عادة ما يكونون أكثر مرحًا وانفتاحًا على الأشخاص المقرّبين منهم.

لكن، عليك أن تكون منتبهًا لمزاحهم ونكاتهم، لأنهم قد يلجأون لإلقاء بعضها حتى في أكثر المواقف جديّة وحزمًا!

اقرأ أيضًا: الفكاهة في أماكن العمل: أهميتها وفوائدها

3- القدرة على قراءة الآخرين

يمتلك أصحاب الشخصيّة القوية مهارات استماع متقدّمة للغاية، الأمر الذي يسهّل عليهم فهم الآخرين وقراءتهم جيدًا.

إنّهم يحسنون البحث عن الإشارات والإيماءات التي قد تحمل رسالة معيّنة، ومن ثمّ إظهار ردّة فعل مناسبة تتوافق مع يقوله أو يظهره الطرف الآخر.

4- القدرة جذب الآخرين وشد اهتمامهم

كاريزما

قد يبدو من الصعب أحيانًا على البعض بناءُ صداقات جديدة، لكن...ليست هذه الحال مع أصحاب الشخصيّة القويّة، نظرًا لأنهم يعرفون تمامًا ما يجب قوله ومتى يتعيّن عليهم قوله أيضًا.

بعكس بعض الأشخاص الذين قد يبدون مزعجين عند محاولة التقرّب منك، والذين ما تنفكّ تتمنى رحيلهم عنك، فإنّ صاحب الشخصيّة القوية سيبدو لك مثاليًا، كما لو أنّه يعرف تمامًا ما يجدر به أن يقوله، بل ومتى يقوله أيضًا.

هؤلاء الأشخاص لا يفرضون شيئًا على الآخرين، وإنّما يستخدمون المدح والمجاملات الصادقة لجذب الآخرين وجعلهم يقومون بما يريدونه منهم.

على سبيل المثال، قد يمتدحون صوتك الجميل ومهاراتك في الإلقاء، ويقترحون عليك الالتقاء مرّة أخرى والعمل معهم في مشروع لتسجيل ديوان شعري.

وهكذا، فأصحاب الشخصية القوية غالبًا ما يظهرون جذّابين وأصحاب كاريزما طاغية.

اقرأ المزيد: الكاريزما وقوة الحضور

5- المهارة في السيطرة والتحكم بالذات

إحدى أفضل السمات التي يتمتّع بها أصحاب الشخصية القويّة هي القدرة الرائعة على التحكّم في الذات. مهما كان الموقف سيئًا أو مُحرجًا، يتمكّن هؤلاء الأشخاص عادة من الحفاظ على هدوء أعصابهم وإبقاء الأمور تحت السيطرة لمواصلة يومهم بشكلٍ اعتيادي.

وهذا ما يفسّر قدرة هؤلاء الأشخاص على إنقاذ الموقف الذي ربما كان سيخرج عن السيطرة لولا وجودهم.

هذا لا يعني بالطبع أنّهم لا يعانون من نوبات الهلع أو لا يشعرون بالخوف والتوتر. كلّ ما في الأمر أنّهم يمتلكون طريقة مميزة وفريدة لإعادة الأمور إلى نصابها بسرعة وكفاءة.

6- العمل الجاد

العمل الجاد

إذا تعمّقت في معنى الشخصيّة القويّة، فسوف تدرك أنّ مثل هؤلاء الأشخاص يتميّزون بالعمل الجادّ وبأنهم يحقّقون إنجازات عظيمة على الدوام. صحيح أنّهم يستغرقون وقتًا أقلّ في إتمام المهام لأنّهم يصبّون جام تركيزهم على النتائج النهائية، لكنّ السبب يعود أيضًا لكونهم مجدّين للغاية في أعمالهم.

إنهم يمتلكون القدرة على الانغماس التامّ في العمل على المهامّ التي بين أيديهم، وبذل قصارى جهدهم لإنجازه كما يجب. كما أنّهم يستطيعون التركيز جيدًا ونادرًا ما يسمحون للملهيات بالتأثير على إنتاجيتهم.

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على تركيزك وتتخلص من الملهيات؟

7- صعوبة التقرب منهم

أو على الأقلّ، هذا ما يبدو عليهم!

إنها واحدة من السمات السيئة التي يمتلكها أصحاب الشخصية القويّة، حيث أنّه وبسبب طبيعتهم الجادّة للغاية، فهم يعطون انطباعًا أنّهم قساة، ومن الصعب التقرّب منهم والتحادث معهم.

لكن الحقيقة في الواقع هي أنّ مثل هؤلاء الأشخاص يستمتعون برفقة الآخرين، بيْدَ أنّهم لا يضحّون بوقتهم الثمين بحثًا عنهم.

على العكس من ذلك، قد يُغرق البعض منهم نفسه في العمل بدلاً من السعي للحصول على اهتمام غير ضروري من الآخرين.

8- القدرة على إخبار الغير بمواطن جهلهم

لا يسمح أصحاب الشخصية القوية للملاحظات الجاهلة بالنيل منهم. حيث أنّه وفي حال تصرّف أحدهم بجهل وعدم دراية حولهم، فلن يتردّدوا في مقاطعته وإيقافه وتوضيح مواطن جهله، أيًّا كان هذا الشخص الذي أمامهم.

9- الاعتراف بالأخطاء

الاعتراف بالأخطاء

الشخصية القويّة ليست مغرورة على الإطلاق. ولهذا السبب، فإنّ أصحابها لا يواجهون أيّ صعوبة في الاعتراف بأخطائهم والاعتذار عنها. إنّهم يتقبّلون أخطاءهم بتواضع ويسعون بصدقٍ لإصلاحها قبل المضي قُدُمًا في حياتهم.

اقرأ أيضًا: كيف يحافظ الناجحون على هدوئهم عند ارتكاب الأخطاء الجسيمة؟

10- اتخاذ القرارات السريعة

نظرة لثقتهم العالية بأنفسهم ووعيهم الكبير بذاتهم، فأصحاب الشخصية القويّة يستطيعون اتخاذ القرارات السريعة واللحظية التي من شأنها حلّ المشكلات التي تعترض طريقهم.

كيف أعرف أني أمتلك شخصية قوية؟

من خلال السمات السابقة تستطيع معرفة ما إذا كان أحدهم يمتلك شخصيّة قوية أم لا، لكن قد تسأل نفسك:

ماذا عنّي؟ هل أتمتّع بشخصية قويّة أم لا؟

حسنًا، النقاط التالية قد تساعدك أثر لمعرفة الإجابة:

  • أنت حذرٌ جدًّا حينما يتعلّق الأمر بإدخال أشخاص جدد إلى دائرتك الاجتماعية الخاصّة.
  • لا تتسامح مع الإهمال واللامبالاة، ولاتتعاطف مع المهملين والأشخاص غير الجادّين في أعمالهم.
  • تقوم بأعمالك وواجباتك وكلّ شيء في حياتك دون البحث عن عرفان أو اهتمام، وأيًّا كانت إنجازاتك كبيرة فأنت لا تقوم بها بغرض جذب الاهتمام.
  • أنت مستمع جيّد، تسمع للآخرين أكثر بانتباه وتتفهّم ما يمرّون به.
  • تعيش حياتك دون خوف، وتتبع أحلامك وطموحاتك بلا تردّد، كما أنّك لا تمانع الخروج من منطقة الراحة الخاصّة بك.
  • الصعوبات تبدو بالنسبة لك فرصًا على الدوام، وتحاول الاستفادة منها قدر الإمكان لصالحك.
  • لا تخلق أعذارًا وحججًا واهية، فأنت تتحمّل مسؤولية أفعالك أيًّا كانت، وتعمل أكثر ممّا تتكلّم.

اقرأ أيضًا: 14 طريقة سهلة تحطم ثقتك بنفسك دون أن تشعر

كيف أصبح شخصية قوية؟

إن كنت تشعر أنّك بحاجة إلى تقوية شخصيتك، فعليك الرجوع مرّة أخرى إلى سمات هذه الشخصية ومميزاتها، ومن ثمّ فهم هذه السمات والبدء بالعمل والتدرّب لاكتسابها.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك على البدء في هذا الطريق:

  • استمع للآخرين أكثر، قاطع أقلّ ولكن تذكّر أن تعبّر عن رأيك دومًا باحترام وبمهنية.
  • ركّز على أن تكون منفّذًا بدلاً من أن تكون متحدّثًا: لا تتحدّث عن مخططاتك وإنما ابدأ بتنفيذها في الحال.
  • كما أنّك تحبّ التقدير والعرفان بجهودك، قدّر جهود الآخرين واعترف بها أيضًا.
  • تجنّب البحث عن التوكيد والموافقة من الآخرين. افعل ما يمليه عليك قلبك وعقلك ما دام هذا الأمر لا يضرّ الآخرين ولا يسبّب لهم الأذى.
  • لا تبقى أسيرًا لأفكارك وحدك، أتِح المجال للآخرين لمشاركتك أيضًا.
  • كن ملهمًا للآخرين من حولك من خلال ما تفعله وتقوم به، وليس بالتظاهر والتفاخر.

دورات عبر الإنترنت

وهكذا نجدُ أنّ الشخصية القوية ليست سمة جينية يولد بها الشخص، وإنّما هي صفات مكتسبة يمكنك التدرّب والتمرّن عليها لتجعل نفسك أكثر ثقة وقوّة. 

يمكنك معرفة المزيد عن طبيعة شخصيّتك من خلال تجربة اختبار تحليل الشخصية والتخصص الجامعي من فرصة، كما تستطيع أيضًا الاطلاع على مختلف مقالات تطوير الذات المتاحة أيضًا على الموقع.

المصدر: legit

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن تحفيز الذات

اقرأ أيضًا: كيف أنمي حس المبادرة لأصبح قياديا ناجحا

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك