قصص نجاح ملهمة لشخصيات مشهورة

تاريخ النشر: Feb 2022
Inspirational Success Stories

تمت كتابة هذا المقال من قبل عثمان نبيل

النجاح، هو شيء نسعى إليه جميعًا بشكل أو بآخر، ولكن كيف يتم تعريفه؟ ما هو النجاح؟ 

هناك العديد من التعاريف المتداولة هذه الأيام، ولكن يبدو أن هنالك تعريفًا متفقًا عليه بواسطة الأغلبية عن النجاح. ألا وهو أن النجاح يمثّل قمة الإصرار في مواجهة الفشل. لذا، هذا ما نأمل أن نشاركه معكم في هذا المقال: قصص نجاح ملهمة تكشف بوضوح الطريق الذي سلكه بعض الأشخاص الذين حققوا نجاحًا باهرًا.

نأمل خلال مشاركتنا عدّة قصص ملهمة، ان تستطيع بشكل أو بآخر، تشجيعكم لمواصلة السعي تجاه أحلامكم، والإيمان بأن السعي نحو تحقيق "المستحيل" ممكن.

مقالات تطوير الذات طوّر نفسك، وتحفّز من خلال قراءة العديد من المقالات المميزة في مجال تطوير الذات تصفح المقالات

فيما يلي 10 قصص نجاح ملهمة ستمنحك الدافع للمضي قدمًا والاستمرار في السعي نحو أهدافك وطموحاتك:

1- سيلفيستر ستالون

سيلفيستر ستالون

يمتلك سيلفستر ستالون واحدة من أكثر قصص النجاح إلهامًا. قبل أن يحقق نجاحه الباهر، كان في الأساس فنانًا فقيرًا. لسنوات عديدة أثناء دراسته الجامعية وبعدها، عمل في وظائف غريبة لدفع الفاتورة مع توليه في نفس الوقت أي أدوار تمثيلية يمكن أن يجدها للحفاظ على أحلامه في أن يصبح ممثلاً ناجحًا قبل مماته.

لقد كان صراعًا يعانيه سيلفستر لسنوات عديدة، صراعٌ استمرّ في الواقع لمدّة سبع سنوات، كان يحصل سيلفستر  خلالها على بعض الأدوار الصغيرة في القليل من الأفلام، بيْدَ أنّه لم يحظى بدور مهم بما يكفي لبدء مسيرته المهنية.

خلال تلك السنوات السبع الطويلة من الكفاح، كان على بعد خطوات قليلة من إعلان إفلاسه. وبسبب اليأس الشديد الذي أصابه نتيجة حاجته إلى، اضطر في إحدى المرّات إلى بيع مجوهرات زوجته. بل واضطر أيضًا إلى بيع كلبه لأنه لم يستطع إطعامه. ووصل إلى مرحلة أضحى فيها سيلفستر بلا مأوى، فاضطر للنوم في الخارج لعدة أيام.

لكن أيامه الصعبة كممثل مكافح لن تدوم إلى الأبد. حيث أنه وبعد مواجهة ظروف قاسية لا تخطر على بال لأكثر من سبع سنوات، حصل أخيرًا على استراحة كبيرة. وأتت هذه الاستراحة بعد أن تمكن من الحصول على سيناريو كتبه في موجة من الإلهام لمدة ثلاثة أيام أمام اثنين من كبار المخرجين في هوليوود. كانت هذه اللحظة الحاسمة التي من شأنها أن تقلب الموازين بالنسبة لسيلفستر ستالون، وازدهرت مسيرته المهنية بعد أن تفاوض على الدور الرئيسي في الفيلم الذي عُرف بإسم "روكي".

"عادة ما يكون النجاح تتويجًا للسيطرة على الفشل" - سيلسفتر ستالون.

هل تحتاج إلى بعض الإيجابية؟ إليك 9 قصص قصيرة ملهمة

2- آرنولد شوارزينجر

آرنولد شوارزينجر

على الرغم من أن أرنولد شوارزنيجر هو مثال الرجل العصامي، فلن نجرؤ على استبعاده من مجموعة قصص نجاح الشخصيات المشهورة. لأنه يمتلك واحدة من أكثر القصص الملهمة.

بعد أن ولد وترعرع في النمسا، في وقت كان لا يزال فيه البلد يتعافى من هزيمته في الحرب العالمية الثانية، كانت الاحتمالات مكدسة بالفعل ضد أرنولد. نشأ في مناخ تفشى فيه إدمان الكحول، حيث كانت الانهزامية هي القاعدة، والسخرية من الأحلام الكبيرة هي المعتاد.

لكن أرنولد لم يهتمّ، كان يعلم أنه لا يريد أن يعيش الحياة النمساوية التقليدية التي أرادها والداه له، وكان يعلم أنه يريد الانتقال إلى أمريكا، أرض الأحرار. وعلى هذا النهج، وضع خطة لتحقيق النجاح في رياضة كمال الأجسام، ثم استخدم هذا النجاح للدخول إلى الأفلام

واصل بعد ذلك السعي نحو تحقيق رؤيته، فأصبح أصغر رجل يفوز بمسابقة Mr. Universe، ثم فاز بخمسة ألقاب Mr. Universe وسبعة ألقاب Mr. Olympia.

وبعد أن حقق هدفه الأساسي وطموحه في أن يصبح رياضيًا متألقا في كمال الأجسام، دخل عالم التمثيل والتزم بهذه المهنة التي كان يحلم بها دائمًا. مثّل في العديد من الأفلام الرائجة التي تزيد أرباحها عن 3 مليارات دولار، والتي جعلته واحدًا من أغنى أغنياء هوليوود.

ممّا لا شكّ فيه أنّ أرنلود شوارزينجر سيواصل غزو صناعة السينما بنفس الدرجة التي غزا بها عالم بناء الأجسام. 

"اخلق لنفسك هدفًا، واتبعه بلا توقف"- ارنولد شوارزينجر.

اقرأ أيضًا: 20 قصة قصيرة ذات دروس قيمة

3- جي كي رولينج

جي كي رولينغ

من منّا لا يعرف سلسلة روايات هاري بوتر الشهيرة، وأفلامه التي حققت نجاحًا مبهرًا في كافة أنحاء العالم؟ 

لكن، قليلون هم من يعلمون القصّة الأكثر إلهامًا وراء مؤلفة هذه الكتب... الروائية جي كي رولينج...

كان لدي جي كي رولينج حلم بأن تصبح كاتبة في وقت مبكر. لكن كان عليها الانتظار لسنوات عديدة قبل أن يتحقق حلمها في أن تصبح كاتبة ذات عناوين منشورة.

بمجرد أن قررت العمل على تدوين أفكارها على الورق لكتابها، انحرفت عن مسارها بوفاة والدتها. وأدى الاكتئاب الذي أعقب ذلك إلى بحث رولينج عن وظيفة كمدرّسة في بلد آخر. بعد فترة وجيزة ، تزوجت وأنجبت طفلاً، مما أخّر تطلعاتها لعدّة سنوات أخرى.

لكن الأمور لم تسِر كما تمنت رولينج، حيث انتهى زواجها فجأة بعد عام واحد فقط من بدئه، مما جعلها أمّا عزباء وعاطلة عن العمل، وبالكاد كانت قادرة على تلبية متطلبات حياتها من إعانات البطالة. مع ذلك، وعلى الرغم من كلّ هذه التحديات التي واجهتها، استمرت رولينج في تأليف كتابها، إذ كانت تغتنم لحظات نوم طفلها وكل لحظة فراغ أخرى تملكها للكتابة . حتى جاء أخيرًا اليوم الذي أكملت فيه كتابة مخطوطاتها.

بالطبع، وحتى بعد أن أنهت رولينج مخطوطاتها، ظلت العقبات قائمة. واجهت الرفض من قبل 12 ناشرًا مختلفًا، ووجدت نفسها على استعداد تقريبًا لترك روايتها قبل قبول مخطوطاتها في النهاية.

في تلك اللحظة، ابتسمت الحياة لرولينج أخيرًا... وهي الآن، واحدة من أشهر المؤلفين وأكثرهم مبيعًا على الإطلاق.

في الواقع، هي الروائية الأعلى أجراً في العالم، حيث تُرجمت كتبها إلى أكثر من 80 لغة مختلفة وبِيعَ أكثر من 500 مليون نسخة منها. إنها بلا شك واحدة من عدّة قصص نجاح ملهمة مميزة في مجال الكتابة.

"إياك أن تدع ضحكاتهم تطفئ طموحك" جي كي رولينج.

اقرأ أيضًا: قصص قصيرة مؤثرة

4- ستيفن سبيلبرغ

ستيفن سبيلبرغ

معظم الناس لا يعرفون هذه الحقيقة، لكن ستيفن سبيلبرغ رُفض من مدرسة السينما ثلاث مرات، ومع ذلك فهو لم يسمح لهذا الرفض بأن يقف في طريقه، واستمرّ في التقدّم بطلبه مرارًا وتكرارًا إلى أن تم قبوله.

بعد ذلك إستقبله كلّ من كال ستايت و لونج بيتش في برنامج أفلامهما. ثم استغل فرصته في جامعة كاليفورنيا للحصول على تدريب غير مدفوع في استديوهات يونيفرسال Universal Studios.

بالطبع، لم يكن ذلك تدريبًا طويل الأمد، لكنه كان كافيًا كي يتعلّم ستيفن خلاله كيفية التسلل إلى استديوهات التصوير خلسة، ومراقبة عمليات التصوير والإخراج وجمع ما أمكنه من معلومات حول ما يتطلبه تحقيق النجاح في العمل.

أخيرًا، أتى اليوم الذي تمكن فيه من وضع فيلم من صنعه بين يدي مدراء الأفلام. ولكن، كان عليه أولاً التغلب على المحاولات المتعددة للمدراء التنفيذيين للفيلم لجعله يستسلم. بعد إخباره أن حجم الفيلم لم يكن بالحجم الصحيح عدة مرات، وإعادة صياغة العرض التوضيحي بأكمله للأحجام الموصى بها في كل مرة، رضخ المدراء التنفيذيون أخيرًا ومنحوا فيلمه فرصة للظهور على العلن.

وهنا كانت المفاجأة، فقد فاز الفيلم بجوائز كبرى، وعزز مكانة ستيفن سبيلبرغ كمخرج وكاتب في مجال صناعة الأفلام. 

من خلال إصراره الدائم، يقدّم ستيفن لنا عدة دروس وقصص ملهمة في السعي والمثابرة للوصول إلى الأحلام والأهداف الكبرى.

"كل الأفكار الجيدة تبدأ كأفكار سيئة، وهذا ما يجعلها تأخذ وقتًا طويلاً" سنيفن سبيلبرغ

اقرأ أيضًا: أفضل الأفلام التي ستغير نظرتك عن الحياة

5- كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو

عند التحدّث عن قصص نجاح ملهمة، لابدّ من التطرّق إلى قصّة اللاعب الشهير كريستيانو رونالدو.

نشأ كريستيانو رونالدو في منزل من الصعب جدًا العيش فيه. عندما كان طفلاً، كان عليه أن يتقاسم الغرفة مع ثلاثة من إخوته بسبب وضعهم المالي الهزيل. كانت هناك أوقات لم يكن لديهم فيها ما يكفي من المال لشراء كرة قدم فقط حتى يتمكن من اللعب في الشوارع. 

لكن رونالدو لم يدع بيئته وظروفه تتحكم في مصيره. كلا....بدلاً من ذلك، كان دائمًا ما يجد طرقًا لممارسة الرياضة التي أحبها حتى بدون الكرة. كان يستخدم الزجاجات، أو الخرق، أو أي شيء في متناول يده لصنع كرة مؤقتة فقط حتى يتمكن من اللعب.

وكان لتلك المحاولات نتيجة إيجابية، فقد بدأ تطوره في كرة القدم يظهر ويتضح، وكان عليه أن يقدم التضحية القصوى في سن الحادية عشرة للابتعاد أكثر من 500 ميل عن عائلته من أجل التدرّب في أكاديمية كرة قدم مرموقة.

كانت تلك الخطوة خيارًا صائبًا لأنها وضعته على المسار الصحيح ليصبح في النهاية أحد أفضل اللاعبين في التاريخ، حيث يُعرف كريستيانو رونالدو الآن بأنه أعظم لاعب برتغالي على مر السنين من قبل الاتحاد البرتغالي لكرة القدم. كما يعتبره الملايين من مشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم الأعظم على الإطلاق.

بالإضافة إلى ذلك، فهو أول لاعب كرة قدم على الإطلاق يكسب أكثر من مليار دولار، ويمتلك أحد أكبر صافي ثروات بين الرياضيين المحترفين. 

"الأحلام ليست الأشياء التي تراها اثناء نومك، بل هي تلك الأشياء التي تمنعك من النوم" - كرستيانو رونالدو.

تعرف على أفضل مقولات اللاعب كرستيانو رونالدو التحفيزية

6- ليونيل ميسي

ميسي

بما أننا نتحدث عن موضوع كرة القدم، سيتوجب علينا أيضًا أن نذكر قصة نجاح ليونيل ميسي كونها واحدة من أكثر قصص النجاح إلهامًا!

إليكم السبب، في سن 11، تم فصل ميسي من فريق كرة القدم الخاص به لأنهم اعتقدوا أنه كان أصغر من أن يلعب. لقد كان ضعيف البنية، وذلك بسبب نقص هرمون النمو الذي جعله يبدو أقلّ حجمًا وأصغر سنًّا من جميع الأطفال الآخرين في ثل عمره.

لحسن الحظ، لم يدع ميسي ذلك يقف في طريقه. بل تحدّى نقطة ضعفه، ووضع لنفسه نظام تدريب صارم. ليس هذا وحسب، بل حقن نفسه أيضًا بهرمونات النمو. 

بدأ بحقن إحدى رجليه لمدّة سبعة أيام ثمّ حقن الرجل الأخرى لسبعة أيام ثانية وثابر على هذا الروتين لمدّة ستّ سنوات كاملة.

تضحية ميسي هذه ومثابرته أتت ثمارها. فهو الآن، هو أحد لاعبي كرة القدم الأعلى أجراً ولديهم صافي ثروة مذهل، كما يعتبره العديد من المشجعين أحد أفضل لاعبي كرة القدم على الإطلاق بسبب تحقيقه أعلى إنجاز في كرة القدم The Ballon d'Or”" سبعة مرات.

اقرأ أيضًا: قصة نجاح قصيرة: لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس

7- مايكل جوردان

مايكل جوردان

نظرًا لأننا ذكرنا أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق، فلا يمكننا استبعاد الرجل الذي يعتبره الكثيرون الأعظم على الإطلاق في كرة السلة.

معظم الناس يجهلون القصة الملهمة وراء نجاح مايكل جوردان. حيث أنّه وعندما كان مجرد طالب في السنة الثانية في المدرسة الثانوية، كان لديه بالفعل أحلام كبيرة بأن يصبح لاعب كرة سلة رائع، ومن أجل تحقيق حلمه، انضم إلى فريق فارسيتي. لكن الأمور لم تسر كما كان يتوقع وتسبب لنفسه بالطرد من الفريق.

لم يكن ذلك سهلاً على مايكل جوردان، وترك في نفسه أثرًا عظيمًا، لقد كانت حادثة الرفض والطرد تلك مؤلمة له لدرجة أنّه عاد إلى المنزل بعدها وبكى في خزانة ملابسه.

على الرغم من أن هذا الرفض لا يزال يزعج جوردان، إلا أنه نفض الغبار عن نفسه وذهب إلى فريق JV. تدرّب بكلّ جدّ خلال موسم الاستراحة وازداد طوله وقتها بمقدار أربع بوصات إضافية.

في العام التالي حاول الانضمام إلى فريق الجامعة مرة أخرى، وكان النجاح حليفه في هذه المرة. في الوقع...لم ينجح فقط، بل أصبح أفضل لاعب في الفريق، وصنع فريق All-American، وحصل في النهاية على منحة جامعية.

ومن هناك، حسنًا، أنت تعرف بقية القصة. ذهب ليصبح الرجل الذي سيحرز 32,292 نقطة في مسيرة كرة السلة، وحصل على 6 بطولات BA ، وجمع 5 ألقاب MVP، وأصبح يعتبر أعظم لاعب كرة سلة في كل العصور.

من هنا ندرك أهميّة امتلاك توقّعات ضخمة وأحلام كبيرة في تحقيق النجاح، بل والتحلّي بقدر كبير من المرونة بعد التعرّض للرفض والفشل.

"الفشل هو مفتاح النجاح" مايكل جوردان.

8- باولو كويلو

باولو كويلو

قصة نجاح ملهمة أخرى من عالم الكتابة والتأليف...

منذ أكثر من 30 عامًا نُشر كتاب بعنوان "الخيميائي" ولم يلاحظه أحد تقريبًا. كان مؤلف هذا الكتاب رجلٌ يدعى باولو كويلو، وقد أخبره بائع الكتب الأول الذي عرض كتابه للبيع، بأنّ شخصًا واحدًا فقط اشترى نسخة منه بعد إصداره.

بقدر ما كان سماع ذلك مؤلمًا ومخيّبًا للآمال، ظل كويلو واثقًا في عمله. وانتظر ظهور نتائج أفضل، لكنها كانت بطيئة في الظهور حيث مرت ستة أشهر قبل بيع النسخة التالية. الغريب أن الشخص الذي اشترى كتابه الأول هو نفس الشخص الذي اشترى الثاني.

بعد تلك السنة الأولى قرر الناشر أن الكتاب كان فاشلاً وأنهى عقد كويلو. ومع ذلك تجاهل كويلو تلك الهزيمة الأولية. وقرر عدم الاستسلام. في الواقع، تضاعف حينها حماسه لمتابعة مسيرته ولإيجاد ناشر آخر.

لم يكن العثور على ناشر جديد بالمهمة السهلة، حيث قوبل بالرفض تلو الرفض. لكنه تمكن أخيرًا من الوصول إلى ناشر جديد، ومعه فرصة أخرى لتحقيق حلمه.

وكان له ذلك بالفعل! في البداية، باع ثلاثة آلاف كتاب فقط. لكن المبيعات استمرت في الارتفاع، حيث باع بعد ذلك عشرة آلاف، ثم 100 ألف، وهكذا دواليك. لم ينفد حظ كويلو بعد ، حيث استمرت مبيعات كتبه في النمو عامًا بعد عام، حتى تم بيع أكثر من 150 مليون نسخة من كتاب "الخيميائي" الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو حقيقة أنه باع أكثر من 320مليون كتاب عند إحصاء جميع أعماله.

تُظهر قصة نجاح باولو كويلو الملهمة أنه حقًا إن كنت تريد شيئًا بشدّة فسوف يتآمر الكون بأسره لتحقيقه.

"تذكر دائمًا، أنه حيث يكون قلبك يكون كنزك " - باولو كويلو.

إذا كنتَ كاتبًا أو شخصًا يطمح لأن يدخل عالم الكتابة والتأليف، فهذه قائمة بأفضل الكتب التي تساعدك لتصبح كاتبًا أفضل. 

9- أبراهام لينكولن

أبراهام لينكولن

يعرف معظمنا عن هذا الرجل العظيم بسبب ما فعله لبلده. كان إعلان تحرير العبيد الذي أدى إلى إلغاء العبودية إنجازًا هائلاً. ولكن، ما لم يدركه معظم الناس بشأن أبراهام لينكولن، هو أن لديه واحدة من أكثر القصص النجاح إثارة للإعجاب عندما يتعلق الأمر بالتغلب على الهزيمة.

باختصار، تنطوي قصة نجاحه على العديد من الإخفاقات والنكسات الكبيرة جدًا، لدرجة أنك بالكاد تعتقد أنها تخص واحدًا من أعظم رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

إليك قائمة بأهمّ الإخفاقات التي مرّ بها أبراهام لينكولن، وبعضًا من نجاحاته التي ساعدته على الوصول إلى ما وصل إليه في نهاية المطاف:

  • 1832: فقد وظيفته
  • 1832: هُزم في انتخابات الهيئة التشريعية
  • 1833: فشل في العمل
  • 1834: انتخب عضوا في الهيئة التشريعية
  • 1835: ماتت المرأة التي أحبها
  • 1836: أصيب بانهيار عصبي
  • 1838: فشل كمتحدث
  • 1843: رُفِض للترشح للكونغرس
  • 1848: خسر إعادة الترشيح
  • 1849: رُفِض كإداري عقارات
  • 1854: هُزم في انتخابات مجلس الشيوخ
  • 1856: هُزم في الترشيح لمنصب نائب الرئيس
  • 1858: هُزم مرة أخرى في انتخابات مجلس الشيوخ
  • 1860: انتخب لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية

من المؤكد أن لنكولن فشل في طريقه إلى النجاح، وتساعدنا إخفاقاته المسجلة على إدراك الحقيقة وراء مقولة مايكل جوردان التي ذكرناها سابقًا، وهي ... أن الفشل هو مفتاح النجاح.

"إن تحقيق إنجازات عظيمة، هو إثبات بأن الجميع قادر على تحقيقها ايضًا" ابراهام لينكولن.

10- توم برادي

توم برادي

تأتي إحدى قصص النجاح الملهمة المفضلة لدينا من توم برادي. لم يتبع برادي المسار الرياضي المعتاد في اتحاد كرة القدم الأميركي، إذ أنّه وفي الوقت الذي يبدأ معظم الرياضيين في الاستعداد لهذه الرياضة بحلول الصف الثالث، لم يضع توم برادي قدمه في ملعب الرجبي حتى الصف التاسع. في الواقع، بدايته الأولى الحقيقية في دخول ملعب الرجبي لم تأتي حتى عامه الثاني عندما استقال لاعب الوسط لفريق JV.

لحسن حظ برادي، ساعدته هذه الفرصة في الحصول على دور Varsity QB في البداية بحلول عامه الأول في المرحلة الثانوية.

بعد تحقيق النجاح على مستوى المدرسة الثانوية، واصل برادي حتى النهاية في أن يصبح ميتشيغان ولفيرين. لكن النجاح لم يكن مقدّمًا له على طبق من ذهب، كلا، كان عليه أن يقاتل ويحارب ليكسبه. في الواقع، دخل برادي إلى البرنامج باعتباره مستضعفًا، مع سبعة لاعبين آخرين أمامه على مخطط العمق. 

بعد أن أوشك برادي على تقديم طلب انتقال لمدرسة أخرى، تمكّن بفضل إصراره وصبره من الحصول على المنصب الذي أراده في الفريق.

لكن... هذه ليست النهاية...استمرت العقبات التي واجهها برادي حتى في فريق المحترفين. كان هذا الأخير يعتزم اللعب مع المحترفين، ولكن لم يبدُ أنّ أحدًا يهتمّ به أثناء عمليات الاختيار. في الواقع، بالكاد وصل برادي إلى القوائم النهائية، حيث تم اختياره في الجولة السادسة ليكون المرشّح رقم 199.

تم التقليل من شأن برادي بشكل كبير والتقليل من شأنه من قبل كل مدرب في الدوري. نص تقريره من مشروع 2000 NFL في الواقع على الصفات التالية:

  • بنية ضعيفة | نحيف
  • يفتقر إلى القوام البدني الكبير والقوة
  • يفتقر إلى الحركة والقدرة على تجنب الاندفاع
  • يفتقر إلى ذراع قوي حقًا
  • لا يمكن أن يقود الكرة إلى داخل الميدان
  • لا يرمي لولبًا ضيقًا حقًا
  • لاعب من النوع النظامي يمكن أن يتعرض للاختراق بسهولة
  • يسقط بسهولة

في الواقع، لم يكن توم برادي أعلى لاعب في الوسط في التصنيف، ولم يكن مهيئًا لهذه الرياضة، ولم يكن أفضل رياضي. بالإضافة إلى ذلك، لم يكن لديه أفضل الأرقام، أو حتى أفضل بنية جسدية. لكنه كان يمتلك ما يكفي من الشغف لهذه الرياضة، ومن التصميم أيضًا.

وهكذا، من خلال قوة الإرادة المطلقة، دفع نفسه ليصبح أحد أعظم لاعبي رياضة الرجبي في كل العصور. وأثبت جدارته بالأوسمة التالية:

  • أكبر عدد من بطولات NFL بواسطة لاعب (سبع مرات)
  • أكثر لاعب وسط تحقيقا للانتصارات
  • أكثر لاعب وسط مشاركة في المباريات
  • الأكبر تحقيقًا للتمريرات الحاسمة
  • أكثر تحقيقًا لتمريرات الهبوط
  • الأكثر عودة في الربع الرابع
  • أفضل هبوط لنسبة الاعتراض
  • 5 مرات Super Bowl كأفضل لاعب
  • ثالت أفضل لاعب في دوري كرة القدم الأمريكية (الرجبي)
  • لاعب فريق كل العقود في دوري كرة القدم الأمريكية مرتين
  • اللاعب الوحيد الذي يفوز بلقب Super Bowl لكل من AFC و NFC

"ابقَ متعطّشًا لتحقيق المزيد، وابقَ متواضعًا في الوقت ذاته" - توم برادي.

اقرأ المزيد: تصرفات التي لن تراها في الأشخاص الناجحين

كلمة أخيرة

كانت هذه قائمة بـ 10 قصص نجاح ملهمة لأناس حققوا النجاح على الرغم من كلّ الصعوبات والتحدّيات.

صحيح أن النجاح قد يكون بعيد المنال، إلا أنه ليس مستحيلًا. كما أنّه ليس مجرّد وجهة نهائية، كلاّ...النجاح هو رحلة ووجهة في الوقت ذاته. ومن أجل تحقيقه، يتعين عليك أولاً أن تمر بنصيبك من النضالات والرفض وحتى الكوارث.

لذا، أبقِ قدميك على الأرض وعينيك على الجائزة. استمر في المُضي نحو أحلامك وأهدافك مهما حدث. افعل هذا، وسيكون نجاحك قريبًا جدًا.

للمزيد من المقالات التحفيزية المفيدة، قم بالتسجيل في موقعنا وحمّل التطبيق ليصلك كلّ جديد.

تمّت كتابة هذا المقال بواسطة: عثمان نبيل

اقرأ أيضًا: اقتباسات أرسطو الشهيرة لتحفيز تفكيرك المنطقي

اقرأ أيضًا: تعرّفوا على سائق سيارات الإسعاف صاحب أكبر شركات الإنتاج في العالم

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

فرص السفر للخارج