الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

الأحياء - Biology

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص الأحياء

يُعتبَر "علم الأحياء" أو "بيولوجيا"، أو ما يُطلق عليه باللغة الإنجليزية "Biology" أنَّه أحد العلوم الطبيعية، والذي يُعنى بدراسة الحياة. بالإضافة إلى دراسة الكائنات الحية وكل ما يتعلَّق بها؛ فهو يدرس هياكلها، ووظائفها، ونموها، وتوزيعها، وتصنيفها، وتطورها. 

يُعَد علم الأحياء من العلوم الحديثة، على الرغم من أنَّ مُحتواه كان يُدرَّس منذ العصور القديمة. لذا، يرتكز علم الأحياء الحديث على أسس هو ليس بغنى عنها. دعونا نتعرَّف على تلك الأسس، والتي علينا أن نبدأ مقالنا بها حتى نبني خلفية جيدة تمكنّا من فهم المبادئ الأساسية التي يُنادي بها علم الأحياء.

تُعتبَر الخلية أهم جزءًا في هذا العلم؛ فيُثبت لنا علم الأحياء أنَّ الخلية هي الوحدة الأساسية في حياتنا. كما يُعتبَر مبدأ التطور واحدًا من أهم المبادئ في هذا العلم، وذلك لأنَّ الحياة في تطور وتغيّر مستمر. كما تُصنَّف الجبينات وعلم الوراثة من أهم الأمور في هذا المجال؛ حيث يُعتبَر الجين هو الوحدة الأساسية في العمليات الوراثية. ولا ننسى الطاقة أيضًا! حيث تعتمد جميع الكائنات الحية على الطاقة من أجل بقاء استمرارها. 

يُطللَق أحيانًا على هذا التخصص اسم "العلوم الحياتية"، وتهدف دراسته إلى اكساب الطلاب والطالبات كل المعارف، والعلوم المتعلّقة بهذا المجال. يُصنَّف بالطبع علم الأحياء ضمن قائمة العلوم الطبيعية، والأساسية. حيث تشمل التخصصات العلمية بما فيها تخصص الرياضيات، والكيمياء، والفيزياء، والأحياء.

من الجدير بالذكر أنَّ كل فروع علم الأحياء ترتبط مع بعضها البهض ارتباطًا وثيقًا، لا يُمكن التعرُّض لحقل منها دون امتلاك خلفية علمية كبيرة عن الحقول ذات الصلة. لذا يحتاج هذا التخصص إلى الشغف، والتحلي بالصبر! وهنا، يظهر السؤال المُلح: 

ما هي السمات الشخصية، والمهارات العلمية التي تقودني نحو ارتياد تخصص الأحياء دون تردد؟

السمات الشخصية لروَّاد تخصص الأحياء

تأكَّد من تواجد ما يلي من المهارات العلمية قبل أن ترتاد تخصص الأحياء:

  • خلفية جيدة في المواد العلمية بشكلٍ عام.

  • خلفية جيدة في الأحياء تحديدًا، ومعرفة مبادئه الأساسية.

  • مهارات في الرياضيات.

  • لو أردت الالتحاق بتخصص الأحياء في الجامعة، عليك أن تكون حاصلًا على شهادة في المسار العلمي في المرحلة الثانوية.

والآن، يُرجى الانتباه إلى السمات الشخصية التي تلعب دورًا كبيرًا في اختيار التخصص الجامعي، وهي متمثّلة فيما يلي:

  • الاستعداد، والميل، والرغبة لدراسة تخصص علمي.

  • القدرة على تصنيف الكائنات الحية وتمييزها.

  • القدرة على الفهم، والاستنتاج، والتحليل.

  • التعامل مع الأجهزة والتلسكوبات الدقيقة.

  • حب إجراء التجارب العلمية في المختبرات.

  • عدم الشعور بالاشمئزاز من عمليات التشريح.

  • ضرورة التركيز، والملاحظة الدقيقة.

  • مهارة حفظ عالية، وذاكرة قوية، لما تتضمَّن مواد هذا التخصص الكثير من الحفظ.

  • مهارات التفكير المنطقي.

  • التنظيم، والترتيب، والدقة.

  • القدرة على حل المشكلات، والتعامل مع المواقف الصعبة، والمخاطر.

  • مهارات التدقيق، والمراجعة.

  • التعلُّم الذاتي.

لا يُعتبر هذا التخصص مناسبًا لمن لا يستطيع التحلِّي بالصبر، ومن ليس لديه إرادة وإصرار، وعزيمة. يُمكننا اطلاعك على قائمة التخصصات العلمية التي اعددناها لو كنت ترغب في الانضمام إليها سواءً كان علم الأحياء أم غيره:

تخصصات الأحياء

التخصصات والأقسام التي يتفرَّع منها تخصص الأحياء:

يتألَّف علم الأحياء من الكثير من الفروع، والاختصاصات. كما تُؤدِّي هذه الأقسام إلى فروع واختصاصات أخرى أيضًا. وتكون هذه الأقسام مبنية على مبدأ الكائنات الحية التي يدرسها كل قسم، بالإضافة إلى أنواع الكائنات الحية. ويُمكن اعتبار أن الأحياء مظلة يندرج ضمنها ما يلي من الأقسام:

  1. الكيمياء الحيوية - Biochemistry: تدرس الكيمياء الحيوية جميع العمليات الكيميائية المتعلقة بالكائنات الحية.

  2. علم النباتات - Botany: هو العلم النباتات والهندسة الزراعية.

  3. علم الأحياء الجزيئي - Molecular Biology: يدرس علم الأحياء الجزيئي التفاعلات المعقّدة التي تحدث بين الجزيئات الحيوية، أو البيولوجية.

  4. علم البيئة - Ecology: هو العلم الذي يدرس كيفية تفاعل الكائنات الحية مع البيئة المحيطة بها.

  5. علم الأحياء الخلوي - Cellular Biology: هو العلم الذي يدرس الخلية، والتي تُعَد الوحدة البنائية الأساسية للكائنات الحية.

  6. علم وظائف الأعضاء - Physiology: العلم الذي يدرس أعضاء الكائنات الحية ووظائفها.

  7. علم الأحياء التطوري - Evolutionary Biology: هو العلم المعني بدراسة التطورات والتغيرات التي تحدث في الأوقات المختلفة، بالإضافة إلى العمليات التي أدَّت إلى تنوع الحياة.

  8. علم الحيوانات - Zoology: يدرس هذا العلم الحيوانات وسلوكياتها.

  9. علم الوراثة - Genetics: يدرس هذا العلم كل ما يتعلَّق بالوراثة، والجينات.

يختص كل فرع  بأمر ما، إلَّا أنَّ تلك الفروع متشابكة ومتداخلة مع بعضها البعض إلى حد بعيد؛ حيث يصعُب دراسة تخصص علم الحيوان دون امتلاك خلفية جيدة في علم الأحياء التطوري، والفسيولوجي، وعلم البيئة مثلًا. كما لا يُمكن دراسة تخصص علم الأحياء دون التعرُّض للكيمياء الحيوية، والجزيئية.

هذا بالإضافة إلى التخصصات الفرعية الأخرى مثل علم الأحياء الدقيقة، وعلم التشريح، وعلم التصنيف، والفيزياء الحيوية.

تخصص الأحياء

مواد تخصص الأحياء

تهدف الخطة الدراسية لهذا التخصص إلى تعميق معرفة الطلاب والطالبات في علم الأحياء، ومن المقررات، والمواد، والمساقات الدراسية التي يأخذها روَّاد هذا التخصص في مسيرتهم الدراسية ما يلي:

  • علم الأحياء العامة - General Biology. 

  • علم النبات - Botany.

  • أمراض النباتات - Phytopathology.

  • تصنيف النباتات - Plant Taxonomy.

  • علم النباتات الطبية - Medical Botany.

  • علم الحيوان العام - General Zoology.

  • علم المناعة - Clinical Immunology.

  • أساسيات علم تشريح البيانات - Essentials of Plant Anatomy.

  • علم الأحياء الدقيقة - Microbiology.

  • علم الحشرات - Entomology.

  • أساسيات علم الوراثة - Fundamentals of Genetics.

  • التطور - Evolution.

  • علم الطحالب - Algology.

  • الفطريات - Mycology.

  • الإحصاء الحيوي - Biological Statistics.

  • الكيمياء العامة - General Chemistry.

  • فسيولوجيا الإنسان - Human Physiology.

  • التنوّع البيولوجي - Biodiversity.

  • علم الأنسجة - Histology.

  • علم الفيروسات - Virology.

تتراوح هذه المواد بين البسيطة، والسهلة، والمعقدة، والدقيقة. حيث يتعلَّم الطالب أساسيات تشريح جسم الإنسان بشكل خاص ويتعرَّف على أساسيات تشريح النباتات والحيوانات بشكلٍ عام. ويتعرَّف على أجزاء، وأجهزة، وأعضاء جسم الإنسلن بالتفصيل الممل. كما يدرس الطالب مبادئ علم الوراثة وكل ما يتعلَّق به من توراث الصفات والجينات وانتقالها من الآباء إلى الأبناء. ويدرس أيضًا الطالب عبر علم الأحياء الدقيقة عن البكتيريا، والتلوث، والفيروسات. وغيرها من المواد التي تسعى إلى تزويد خريجي تخصص الأحياء بالمعرفة اللازمة من أجل الانطلاق في سوق العمل.

تختلف مواد ومسميات هذا التخصص من بلد لآخر، ومن جامعة إلى أخرى. إلَّا أنَّها تهدف إلى تحقيق القيمة العلمية ذاتها. ومن الممكن أن يتم تدريس تلك المقررات في المرافق المخصصة لذلك بما فيها قاعات المحاضرات، والمختبرات العلمية، والمختبرات المخصصة لعمليات التشريح، كما هناك العديد من الأدوات والمعدات التي تُستخدَم في تخصص علم الأحياء مثل التلسكوب.

عدد سنوات دراسة تخصص الأحياء

عادةً ما تستغرق مدة التخرُّج من تخصص الأحياء أربع سنوات، ويعتمِد ذلك الأمر على عدد الساعات والفصول التي يقتطعها الطلاب والطالبات

نسبة الطلب على تخصص الأحياء ونسبة ركوده

مستقبل تخصص الأحياء

تختلف الوظائف التي يحصُل عليها خريجي هذا التخصص وتتنوَّع تبعًا للاختصاص الذي تخرَّجوا منه، ومن الممكن أن تكون وجهات العمل، والفرص الوظيفية قليلة جدًا لخريجيه في حال اكتفائهم فقط بالحصول على درجة البالكوريوس.

تتراوح التخصصات العلمية بين راكدة ومُشبعة أم مطلوبة؛ فما هي حالة الطلب على التخصص؟ وماذا  يُعنى بالركود والإشباع؟

يُقصَد بحالة الطلب على التخصص أنَّ سوق العمل المحلية أو الدولية بحاجة إلى هذا التخصص ممَّا يُسهلِّ على خريجوه العثور على وظيفة.

بينما تعني نسبة الركود والإشباع اكتفاء سوق العمل في دولة ما من هذا التخصص، وهذا من أجله أن يُؤدِّي إلى أن يُواجه روَّاد التخصص صعوبة في العثور على وظيفة.

بشكل عام، يكون تخصص علم الأحياء مطلوبًا أكثر من الناحية العلمية أو المخبرية فقط في سوق العمل المحلية أو العربية. حيث يصعب على خريج هذا التخصص العمل بغير المجال التعليمي؛ فيكون إما معلم أحياء أو فني مختبر. مع العلم أنَّه يكون مطلوبًا في بعض الدول، وغير مطلوبًا في غيرها مثل الكويت، وعُمان، وذلك وفقًا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي

يزداد من الناحية الأخرى الطلب على روَّاد هذا التخصص وخريجيه في الدول الأوروبية في شتى المجالات الوظيفية. 

إيجابيات وسلبيات دراسة تخصص الأحياء

 إيجابيات وسلبيات تخصص الأحياء


الإيجابيات

  1. تُعتبَر مجالات العمل لتخصص الأحياء واسعة، حيث من الممكن العمل في قطاعات مختلفة.

  2. يتمتَّع تخصص الأحياء بأهمية فائقة جدًا، حيث لا يُمكن الاستغناء عنه.

  3. الحصول على رواتب مجزية.

  4. معرفة الكثير من الحقائق حول الإنسان، والكائنات الحية جميعها.

  5. السعي بشكلٍ أكبر للمحافظة على صحة الإنسان، ووقايته من الأمراض.

  6. تنمية مهارات حل المشكلات لدى الطلاب.

  7. زيادة الفرصة للمساعدة على الوصول إلى أساليب المحافظة على البيئة.

  8. التعمُّق في فهم الكائنات الحية بصورة أكبر.

السلبيات

  1. التعامل مع مواد قد تكون خطيرة داخل المختبرات أثناء إجراء التجارب.

  2. تحمُّل مناظر لا يستطيع الجميع النظر إليها أثناء التشريح.

  3. حاجة التخصص إلى الكثير من التركيز، والوقت، والجهد.

  4. ضغوطات العمل.

  5. تُعتبَر امتحانات هذا التخصص صعبة نوعًا ما.

  6. اعتقاد البعض أنَّ التخصص لا يُناسب إلَّا الذكور.

  7. اعتقاد الآخرين أنَّ كل من يحصُل على شهادة علمية؛ فعليه أن يكون ملمًا بكل المواضيع.

  8. الحاجة الملحة إلى متابعة كل ما هو جديد في علم الأحياء، والمواظبة على قراءة جميع ما توصَّلت إليه البحوث، والنتائج العلمية الجديدة.

مجالات عمل تخصص الأحياء

يُمكن للطلبة شغل الوظائف التالية وذلك بعد حصولهم على درجة البكالوريوس في تخصص الأحياء:

  • يُمكن العمل كمعلم في المدارس، أو الجامعات.

  • يُمكن العمل أيضًا في المستشفيات.

  • العمل في المختبرات.

  • العمل في الوجهات، والشركات التي لها علاقة بمجال الأحياء.

كما يستطيع خريجو هذا القسم أيضًا إجراء البحوث، والدراسات.

الرواتب التي يتقاضاها العاملين في مجال علم الأحياء:

أما بالنسبة للرواتب التي يتقاضاها روَّاد سوق العمل  في مجال الأحياء في الدول الأوروببة وفقًا لشركة Glassdoor، فإنَّها تُقدَّر كما يلي:

  • يتقاضى "المختص في علم الأحياء الجزيئي" أو ما يُطلق عليه باللغة الإنجليزية "Molecular Biologist" ما مقداره 62.634 دولار أمريكي سنويًا.

  • يبلغ الدخل السنوي لـ "مساعد  في البحث العلمي - Research Assistant" ما قيمته 42.114 دولار أمريكي سنويًا.

  • يصِل الدخل السنوي للمختص في مجال "الطب الحيوي - Biomedical Scientist" ما قيمته 64.000 دولار أمريكي سنويًا.

  • يكون الدخل السنوي لخريج "علم الأحياء الدقيقة - Microbiologist" ما قيمته 48.484 دولار أمريكي سنويًا.

  • يتقاضى "معلم الأحياء - Biology Professor" ما قيمته 62.393 دولار أمريكي سنويًا.

المنح المتاحة في تخصص الأحياء

تُقدِّم وكالة ناسا وغيرها من الجهات منحًا قد تكون سنوية في بعض الأحيان لدراسة هذا التخصص، يُمكنك تصفح الموقع من هنا.

يُمكنك أيضًا زيارة موقع فرصة لتصفح الفرص، والمنح التي يُوفّرها لك مثل:

لا تنسى عزيزي القارئ أن تُسجِّل في موقع فرصة حتى يصلك دائمًا كل ما هو جديد عن الفرص التي تُناسبك.

رابط التسجيل من هنا.

الشخصيات البارزة في علم الأحياء

بالطبع، ساهمت الحضارتين العربية، واليونانية اسهامًا كبيرًا في التطوير من علم الأحياء، حيث قام أبرز العلماء العرب بوضع الأسس العلمية التي ترتكز عليها الأحياء، وقام بعضهم أيضًا بترجمة الكتب والدراسات اليونانية، وذلك بهدف الاستفادة منها، والتطوير عليها؛ فهيا بنا نتعرَّف على تلك الشخصيات وعلى أشهر علماء علم الأحياء:

كارل لينيوس

كارل لينيوس، Carl Linne

هو عالم نباتات، وطبيبًا، وجيولوجيًا، وعالِم حيوان، بالإضافة إلى أنَّه مُربٍ أيضًا. يُعتبر رائد علم التصنيف الحديث، وألَّف كتاب "نظام الطبيعة".



أرسطو، Aristotle

ساهم أرسطو بشكل هائل جدًا في التطوير على علم الأحياء، وكان لكتبه، ومؤلفاته أثر كبير جدًا عليه. 



ثيوفراستوس، Theophrastus

أول عالِم حاول تصنيف النباتات، كما أنَّه كَتَبَ سلسلة كاملة من الكتب في علم النباتات.



أبو حنيفة الدينوري

أبو حنيفة الدينوري، Abu Hanifa Dinawari

كان يُلقَّب بشيخ علماء النباتات لما أسهم من إنجازات مهمة في علم الأحياء.



أيو بكر الرازي

أبو بكر الرازي، Abu Bakr Al Razi

يُعتبَر محمد الرازي من علماء العصر الذهبي للعلوم، ومن ضمن أعماله كتابًا يتضمَّن وصفًا دقيقًا لتشريح أعضاء جسم الإنسان.



أنطوني ليفينهوك

أنطوني فان ليفينهوك، Antonie van Leeuwenhoek

هو مُخترع أول مجهر أو مايكروسكوب ضوئي بسيط لرؤية الكائنات الحية الدقيقة في قطرات الماء، حيث كان بذلك أول عالم يستخدم العدسات. وأدَّى اختراعه وتطويره للمجهر اكتشاف الحيوانات المنوية، والبكتيريا، والكائنات المجهرية.



غريغور مندل

غريغور مندل، Gregor Mendel

هو مؤسِّس علم الوراثة الحديث، ولعب دور كبير في تطويره، حيث قام العديد من العلماء بالتوصُّل إلى نتائج تجريبية في هذا العلم.



لوي باستير

لوي باستير، Louis Pasteur

هو أحد أهم مؤسّس علم الأحياء الدقيقة في الطب، ولعب دورًا كبيرًا في إجراء العديد من الأبحاث الرامية إلى البحث عن أسباب الأمراض، وتوفير سبل الوقاية منها.




ديمتري إيفانوفسكي، Dmitri Ivanovski

يُعد عالم الأحياء ديمتري، أول من اكتشف الفيروسات.



ماريو كابيكي

ماريو كابيكي، Mario Capecchi

عالم وراثة جزيئية، وحاصل على جائزة نوبل في الطب، ويعمل أستاذًا في علم الوراثة البشري، وعلم الأحياء.


الخاتمة: هل ما زلت في حيرة من أمرك؟

يُمكن النظر إلى التخصصات العلمية على أنَّها من أهم الأمور في حياتنا اليومية، كما تُعَد الأحياء من أبرز مفاتيح العلوم. ومن الجيد أن يُدرك روَّاد هذا العلم وطلبته أن هذا العلم لا ينتهي؛ ففي كل يوم، هناك اكتشافات جديدة في علم الأحياء؛ فلا تكُن في حيرة من أمرك في السير قدمًا نحو ارتياد تخصص علم الأحياء لو كنت من محبّيه!

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابك، وأشبع معرفتك حول هذا التخصص، ولا تنسى أن تبدي لنا رأيك في قسم التعليقات في الأسفل.

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع: Speeli, Us News, Admhec , Go College, College Recruiter, International Students, First Things, Biology Dot World

Specialties may interest you