كيف أنمي حس الانضباط؟

كيف أنمي حس الانضباط؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

تختلف ردود أفعال الأفراد تجاه المواقف المختلفة تبعًا لسماتهم الشخصية، التي تعمل معًا لتشكيل شخصية الفرد وسلوكياته. وقد درس علماء النفس هذه الصفات وحللّوها ووضعوا الكثير من النظريات والاختبارات التي تهدف إلى تحليل الشخصية وفهمها بشكل أعمق.

تعتبر السمات الشخصية الخمسة الرئيسية أو الـ Big Five باللغة الإنجليزية إحدى هذه النظريات الشهيرة والتي تحدّد للفرد خمس سمات أساسية تؤثر في تفكيره وسلوكه، حيث يمكننا تلخيص هذه السمات فيما يلي:

  • الاتزان العاطفي أو الـ Emotional stability
  • الرحابة أو الـ Openness
  • الإلتزام أو Conscientiousness
  • الاجتماع أو الـ Extraversion
  • الودّ أو الـ Agreeableness

سنتعرّف في مقال اليوم على سمة الالتزام، وعلى أهمّ النصائح التي تساعدك على تنميّة حسّ الالتزام في حياتك الشخصية والمهنية.

ما هو الالتزام؟

تعبّر سمة الالتزام أو الـ Conscientiousness عن مدى انضباط الفرد وميله لإتمام المهام الموكلة إليه على أتمّ وجه في الوقت المناسب، حيث يندرج تحت مفهوم الالتزام عدد من الصفات الفرعية المرتبطة به ارتباطًا وثيقًا، مثل:

  • الكفاءة الذاتية.
  • التنظيم والترتيب.
  • السعي نحو التحقيق والإنجاز.
  • الانضباط الذاتي.
  • الحذر.

ما هي مميزات أن يكون الشخص منضبطًا؟

يعتبر الالتزام أحد أهمّ عناصر النجاح، وغالبًا ما يرتبط بمهارات القيادة الناجحة، حيث يمكننا تلخيص مميزات وفوائد الالتزام فيما يلي:

  • تحقيق نجاح أكبر، حيث أظهرت العديد من الدراسات ومنها دراسة أجريت في جامعة فلوريدا أنّ الأشخاص الملتزمين عالبًا ما يكونون أكثر براعة في تحديد الأهداف ووضع الاستراتيجيات المدروسة، الأمر الذي يضمن لهم تحقيقها.
  • تحقيق سعادة أكبر على المستوى الشخصي، نظرًا لأن الأفراد الملتزمين يتمتّعون بحسّ عالٍ بالمسؤولية فيعرفون ما لهم وما عليهم، الأمر الذي يجنّبهم الدخول في خلافات مع شركائهم وبالتالي عيش حياة أكثر استقرارًا.
  • التمتّع بصحّة أفضل، نظرًا لأنهم يستطيعون الالتزام بنظام غذائي صحي، وبممارسة الرياضة بانتظام واتباع عادات صحية تعود عليهم بالنفع.

كيف أنمي حسّ الالتزام والانضباط؟

إن كنت تجد في نفسك شخصًا قليل الالتزام، وترغب في تطوير هذه السمة في شخصيتك، فأنت في المكان الصحيح. لا يحتاج الأمر منك سوى إلى عزيمة وتصميم على التغيير، وبعض العادات الصحية والسلوكيات التي ستجعلك مع مرور الوقت أكثر التزامًا وانضباطًا. إليك فيما يلي أهمّ العادات التي يقوم بها الأشخاص المنضبطون، والتي يمكنك أيضًا تبنيها، نظرًا لأنها عادات بسيطة ذات مفعول كبير:

1- دفع الالتزامات المالية في وقتها

يحرص الأشخاص المنضبطون على دفع فواتيرهم في الوقت المناسب دون أيّ تأخير، ممّا يجنّبهم دفع أيّ غرامات إضافية، أو أيّ شعور بالتوتر والقلق. احرص على أن تضع جدولاً دقيقًا لمواعيد دفع فواتيرك، وتجنّب تأخيرها إلى اللحظة الأخيرة، فقد تأتي أحداث مفاجئة غير متوقعة تحول بينك وبين الدفع في الوقت المناسب الأمر الذي سيكلّفك مصاريف إضافية أنت في غنى عنها.

2- التوازن بين الدخل والنفقات

وهي معادلة منطقية وناجحة، إلاّ أنّ الكثيرين يهملونها، فنجدهم ينفقون دخلهم بالكامل بمجرّد استلامه، بل قد تتجاوز نفقاتهم دخلهم في بعض الأحيان، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الديون عليهم وتحويل حياتهم إلى فوضى كبيرة.

تعلّم إدارة نفقاتك، وضع ميزانية خاصّة بك في كلّ شهر، مع الحرص على توفير جزء من دخلك لأوقات الحاجة.

3- الترتيب والنظافة

إن كانت غرفتك تشهد فوضى عارمة وكأن إعصارًا مرّ بها، وإن كنت تتجنّب فتح خزانة ثيابك خوفًا من انهيار الملابس فوق رأسك، فهذه إشارة قويّة على أنك لست منضبطًا كما يجب.

يحرص الأشخاص الذين يتمتّعون بحسّ عالٍ من الانضباط على العيش في أماكن مرتبّة ونظيفة، فنجد أنّهم يضعون لأنفسهم جدول تنظيف دقيق ويلتزمون به تجنبًا للتوتر والقلق المرتبط بالفوضى وانعدام النظافة.

ماذا تنتظر إذن؟ ضع لنفسك أنت أيضًا جدولاً لترتيب منزلك وتنظيفه بما يتناسب مع نشاطاتك الأخرى واحرص على التقيّد به تمامًا.

4- التخطيط الجيّد لليوم

يحسن المنضبطون التخطيط ليومهم، ولا يسمحون للآخرين أو للظروف الخارجية بأن تسيطر عليهم. وحتى تنمّي حسّ الالتزام لديك، خصّص أنت أيضًا خمس دقائق يوميًا قبل النوم لكتابة وتحديد مهامّك لليوم التالي. كما يمكنك القيام بهذا الأمر كلّ صباح قبل التوجّه إلى عملك.

5-الاهتمام بالمظهر الخارجي

يتمتّع المنضبطون بمظهر حسن، ولا نعني هنا أنهم يتمتّعون بجمال أخّاذ يميّزهم عن غيرهم، إنّما القصد، أنّهم يحسنون اختيار ثيابهم، حيث نجد أنّ ملابسهم مرتبة ونظيفة وتناسبهم تمامًا، بعكس قليلي الانضباط الذين يرتدون في معظم الأحيان ثيابًا متسخة أو واسعة للغاية لا تناسبهم.

ليس عليك أن تشتري ثيابًا باهظة الثمن من أرقى المحلات العاليمة، لكن احرص من وقت لآخر أن تعيد ترتيب خزانتك، وتتخلّص من جميع الثياب الممزقة أو تلك التي لم تعد ملائمة لك. اغسل المتسخة منها، واكوي ما يحتاج منها للكوي. ببساطة تأكّد من أنّ كلّ ما في خزانتك يبدو جيّدًا عليك ويمكنك ارتداؤه مباشرة.

6- المحافظة على نظافة وترتيب مكان العمل

يحرص الأشخاص المنضبطون على أن تكون مكاتبهم في العمل نظيفة ومرتبة، إنهم يضعون جميع الأوراق المهمة في ملفات خاصة حتى يسهل عليهم الوصول إليها، بل يحرصو أيضًا على أن تكون الملفات على حواسيبهم مرتبة ومحفوظة بشكل أنيق. بعكس أولئك الذين يفتقدون لحسّ الالتزام، إذ تجد في الغالب جبالاً من الأوراق مكوّمة على مكاتبهم، ويفشلون دومًا في العثور على الملف المناسب في الوقت المناسب!

رتّب مكتبك يوميًا، واحرص على أرشفة الملفات وأوراق العمل بطريقة تتيح لك العودة إليها عند الحاجة، ستجد أنّ هذه العادة البسيطة ستنعكس إيجابًا على أدائك في العمل، وتجعلك أكثر التزامًا وانضباطًا.

7- الدقّة في المواعيد

يرتبط الانضباط في معظم الأحيان بالدقة في المواعيد والالتزام بها، فنجد أنّ الأشخاص المنضبطين يصلون إلى وظائفهم في الوقت المناسب، ويحضرون إلى الاجتماعات دون تأخير، كذلك فهم ينهون المهامّ الموكلة إليهم قبل المواعيد النهائية للتسليم، الأمر الذي يكسبهم احترام زملائهم ومدرائهم.

احرص على أن تلتزم بمواعيدك قدر الإمكان، وإن اضطررت للتأخر فبادر بالاعتذار وإعلام الطرف الآخر بالأمر. ولا تتوقف قبل إنهاء ما عليك من واجبات في الوقت المناسب.

8- الاعتماد على النفس

يتميّز المنضبطون بأنهم يعتمدون على أنفسهم، بل وبأنه يمكن الاعتماد عليهم أيضًا. إنّهم يلتزمون بإنجاز ما طلب منهم على أتمّ وجه، ولا يمكن لهم أن يخلفوا وعدًا قطعوه على أنفسهم أو على غيرهم.

لذا، وكي تعزّز حسّ الانضباط لديك، احرص على ألاّ تلتزم بما يفوق قدراتك، وحين تقبل على إنجاز مهمّة معيّنة ابذل كلّ جهدك حتى النهاية. لا تترك أمرًا دون إنهائه مهما كان صغيرًا.

9- القدرة على إنجاز المهام الصعبة

لا يخشى المنضبطون المهمّات الصعبة، ويقبلون عليها بروح التحدّي والإصرار، الأمر الذي يضمن لهم تحقيق النجاح والوصول إلى ما يطمحون إليه.

لا تتهرّب من المهمّات الصعبة، واحرص في كلّ يوم على إنهاء أصعب وأكبر مهامّك قبل الساعة العاشرة صباحًا. عندما تفعل ذلك، ستجد أنّ المهام المتبقية ليست بالأمر العظيم، أو المستحيل وستمتلك مزيدًا من الثقة لإنجازها في الوقت المحدّد، بدلاً من التكاسل والمماطلة.

10- أخذ قسط كاف من الراحة

يحرص الأشخاص المنضبطون الذين يتمتّعون بحسّ عالٍ من الالتزام على أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم لسبع ساعات ونصف على الأقل يوميًا. ممّا يتيح لهم الاستيقاظ في اليوم التالي بكامل نشاطهم وحيوتهم، فيصلون إلى أعمالهم في الوقت المناسب ويتجنّبون التوتر الناجم عن التأخير وقلّة النوم.

احرص أنت أيضًا على النوم في الوقت ذاته كلّ يوم، وأن تحظى بساعات نوم كافية حتى تشحن جسمك وعقلك بالطاقة اللازمة للقيام بمهامّك في اليوم التالي.

يرتبط الالتزام والانضباط بالقدرة على التحكّم في الذات لرفع الكفاءة والإنتاجية. أيًّا كان مستوى الانضباط لديك اليوم، فهو ليس أبديًا، حيث يمكنك تعزيزه  تطويره على الدوام. ابدأ بخطوات صغيرة وثق بقدرتك على الوصول إلى ما تطمح إليه. قد تفشل في تحقيق درجة والانضباط التي ترغب فيها حقًا، لكن المثابرة والمحاولة من جديد شكل من أشكال الالتزام وستأتيك بالنتيجة التي تريدها حتمًا.

شاركونا بأفكاركم حول أفضل الوسائل التي قد تسهم في جعلكم أكثر انضباطًا، ولا تترددوا في الاطلاع على المزيد من مقالات تطوير الذات على موقعنا، كما يمكنكم التسجيل الآن ليصلكم كلّ جديد.

المصدر: daringtolivefully

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات القيادية وكيف أطورها؟

اقرأ أيضًا:10 تصرفات لن تراها في الاشخاص الناجحين

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك