مهارات أكاديمية مهمة: التخطيط لإنجاز الواجبات الدراسية

تاريخ النشر: Jul 2020
Important Academic Skills: How to Plan Your Assignment?

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

يعدّ التخطيط لإنجاز الواجبات الدراسية أحد أهمّ المهارات الأكاديمية التي يجب على كلّ طالب أن يمتلكها. حيث تساعده على فهم الواجب المطلوب منها، وإدارة وقته جيدًا ومن ثمّ تقديم واجب مبني على أسس صحيحة وحجج مدروسة تضمن له الحصول على العلامة العالية التي يطمح إليها.

فكيف تخطّط لإنجاز واجبك المدرسي أو الجامعي يا ترى؟

حسنًا، عليك أنّ تضع في حسبانك أنّ أيّ واجب دراسية يمرّ بالمراحل التالية:

  1. التخطيط المبدئي.
  2. تحليل الواجب وفهمه.
  3. وضع الجدول الزمني.
  4. التخطيط لكيفية الإجابة.
  5. كتابة المخطط التفصيلي.
  6. العثور على المعلومات.
  7. التحرير والتدقيق.

سنتطرّق في مقال تعلّم اليوم للحديث عن كلّ واحدة من هذه الخطوات مع التركيز على وجه الخصوص على جوانب التخطيط والتحليل قبل وخلال إنجاز الواجب.

الخطوة الأولى: التخطيط المبدئي

التخطيط المبدئي

تكمن أهمية التخطيط المبدئي لحلّ الواجب الأكاديمي في مساعدتك على التركيز والبقاء على الطريق الصحيح لإتمامه. سواءً كان هذا الواجب بحثًا أكاديميًا، أو تقريرًا أو غير ذلك.
احرص على الالتزام بالنصائح التالية عند البدء بالتخطيط المبدئي لواجبك الدراسي:

  • تعرّف على قيمة هذا الواجب ومقدار ما يحتلّه من العلامة النهائية. معرفة ذلك ستساعدك على تحديد مقدار الوقت الذي تحتاجه لإتمامه.
  • حدّد كيفية توزيع العلامات على الواجب من خلال سؤال مدرّسك وذلك حتى تعرف ما يجب أن تركّز عليه. وفي حال لم يكن هنالك توزيع محدّد فاقرأ الواجب جيّدًا وتأكّد من أنّ جميع المعلومات التي تحتاجها موجودة.
  • فكّر فيما يجب عليك القيام به لإتمام هذا الواجب، مثلا:
    • البحث.
    • كتابة المخطّط التفصيلي.
    • توثيق المراجع.
    • التدقيق والتحرير.

بعد معرفة ما يجب عليك فعله قسّم هذه الخطوات إلى مهام صغيرة كي تنجزها بالترتيب.

  • حدّد تاريخ تسليم لكلّ مهمّة من المهام التي حدّدتها في النقطة السابقة، بحيث تنهيها قبل موعد تسليم الواجب الدراسي النهائي.

اقرأ أيضًا: كيف تستعد وتهيئ نفسك ومنزلك للعمل أو الدراسة عن بعد؟

الخطوة الثانية: تحليل الواجب وفهمه

تحليل الواجب

قبل أن تتمكّن من الإجابة عن الأسئلة المطروحة في الواجب، لابدّ لك أوّلاً من فهم ما تعنيه. إقرأ المطلوب منك ببطء وانتباه، وحاول أن تتخيّل ما هو متوقّع منك. اسأل نفسك ما يلي:

  • حول ماذا يدور هذا السؤال؟ ما هو موضوعه؟
  • ماذا يعني هذا السؤال؟
  • ما الذي يتعيّن عليّ القيام به؟

وحتى تستطيع فهم السؤال بشكل أفضل، حاول أن تعيد صياغته بكلماتك الخاصّة مستخدمًا الجملة التالية:

هذا الواجب يدور حول ــــــــــــــــــــــــــ، ويجب عليّ أن ــــــــــــــــــــ.

حينما تحلّل الواجب الدراسي، احرص على ما يلي:

  • ابحث عن الكلمات المفتاحية التي ترشدك إلى ما يجب فعله. مثل: "حلّل، قارن، وضّح جوانب الاختلاف...الخ".
  • تأكّد من معاني هذه الكلمات الإرشادية، خاصّة إن كانت باللغة الإنجليزية.
  • ابحث عن كلمات الموضوع، التي تخبرك حول ما يجب أن تكتب عنه.
  • ابحث عن كلمات الحصر. وهي العبارات والكلمات التي تحدّد الموضوع وتخصّصه أكثر.

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات التحليل والمنطق وكيف أطورها

الخطوة الثالثة: وضع جدول زمني

إعداد جدول زمني

تكمن أهمية وضع جدول زمني قبل البدء بإنجاز الواجب الدراسي في أنّه يضمن لك امتلاك الوقت الكافي لتسليم عمل ذو جودة عالية.

يمكنك الاستفادة من تطبيقات مثل Apple Calendar أو Google Calendar نظرًا لسهولة تعديلها وإمكانية مشاركتها مع الآخرين، فضلا عن إمكانية عرضها على كلّ من جهاز الحاسوب أو الهاتف المحمول.

يمكنك أيضًا الاستعانة بتطبيق My Study Life لوضع جدول زمني لواجباتك الدراسية، والذي يمكن الوصول إليه عن طريق الحاسوب أو الهاتف المحمول أيضًا.

قسّم واجبك الدراسي إلى مهام صغيرة يمكنك إنجازها خلال فترة زمنية محدّدة، وضع تاريخًا نهائيًا لتسليم كلّ منها. حيث يمكن أن تشمل هذه المهام ما يلي:

  • البحث عن المعلومات والعثور على المصادر الملائمة.
  • القراءة وأخذ الملاحظات.
  • كتابة المسودة الأولى والواجب النهائي.
  • التحرير والتدقيق.

اقرأ أيضًا: أفضل التطبيقات والبرامج التي تحتاجها عند العمل عن بعد

الخطوة الرابعة: التخطيط للإجابة

التخطيط للإجابة

كثيرون من يبدأون في كتابة واجبهم الدراسي مباشرة بعد قرائته دون تفكير أو تخطيط لكيفية الإجابة. غير مدركين أنّ تحديد طريقة الإجابة يجعل عملية الكتابة أسهل بكثير.
حينما تضع خطّة لكيفية الإجابة، ستتمكّن من إعداد واجب دراسي واضح منظّم، وستحافظ على تركيزك عند الكتابة لأنّك ستبقى ملتزمًا بالنقاط الأساسية التي وضعتها بداية في خطّتك.

تُعدّ خرائط العقل طريقة عملية وفعّالة لتدوين جميع أفكارك في مكان واحد، وإنشاء مخطّط منطقي لكيفية الإجابة، حيث يمكنك إنشاؤها إمّا يدويًا على الورق، أو من خلال برامج مثل Mindview أو Coggle المتاحة على شبكة الإنترنت.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن خرائط العقل والتفكير وفوائدها وكيفية رسمها

إليك بعض النصائح العملية التي تساعدك في مرحلة تخطيط الإجابة:

1- إبدأ أوّلا بالتفكير فيما يلي:

  • ما تعرفه بالفعل عن هذا الواجب الدراسي.
  • مصادر المعلومات التي تمتلكها بالفعل (المحاضرات، الندوات، قراءات...الخ)، وتلك التي لا تزال بحاجة لجمعها.
  • جوانب موضوع الواجب الدراسي التي ترغب في أن تغطيها.
  • الجوانب ووجهات النظر المختلفة الموجودة حول هذا موضوع الواجب هذا.
  • كيفية العثور على معلومات عالية الجودة لتُثري بها إجاباتك.

2- استخدم أساليب التخطيط التي تناسبك

  • يمكنك الاستعانة بخرائط العقل وهي إحدى الوسائل البصرية التي تساعدك للعثور على الأفكار بسرعة وبناء روابط بينها.
  • كما يمكنك اللجوء إلى التخطيط الخطّي من خلال كتابة قائمة بالأفكار. احرص على وضع عناوين رئيسية وفرعية ونقاط وترقيم لترتيب الأفكار والربط بينها.
  • تستطيع أيضًا استخدام مزيج من تقنيات التخطيط، كأن ترسم خريطة عقل عند جمع الأفكار الأولية ثم تُلحقها بخطّة أكثر تنظيمًا على شكل عناوين رئيسية ونقاط مرقّمة.

في النهاية اختر ما يناسبك ويساعدك على تحقيق نتيجة أفضل.

اقرأ أيضًا: تعرف على مهارات التنظيم وأفضل الطرق لتطويرها

الخطوة الخامسة: العثور على المعلومات

قبل البدء بالكتابة والإجابة على واجبك الدراسي، عليك أوّلاً أن تجري بحثًا حول موضوع الواجب وتعثر على المعلومات المناسبة الموثوقة التي ترفع من قيمته. قد تجد بعض المعلومات في منهاجك الرئيسي أو القراءات المقترحة من قبل أستاذك، لكن يمكنك اللجوء أيضًا إلى أيّ من المصادر التالية:

  • مكتبة جامعتك أو مؤسستك.
  • التحدّث مع الخبراء المتخصّصين في المجال الذي ستكتب عنه.
  • مصادر المعرفة المتنوعة على شبكة الإنترنت.

بمجرّد أن تعثر على المعلومات التي تحتاجها، عليك بعدها تقييم هذه المعلومات وفرزها لمعرفة ما يفيدك منها في واجبك الدراسي وما يمكنك الاستغناء عنه.

اقرأ أيضًا: تعرف على المهارات البحثية وكيفية تطويرها

الخطوة السادسة: كتابة المخطّط التفصيلي

كتابة المخطط التفصيلي

كتابة المخطّط التفصيلي سيمنحك هيكلاً لواجبك الدراسي يمكنك اتباعه عند الكتابة. صحيح أنّ طبيعة الواجب الدراسي قد تمنحك فكرة عامة عن المخطّط الذي تحتاجه، لكنّك بحاجة إلى مخطّط تفصيلي أيضًا حتى تبني فكرة حول ما يتوقّع مدرّسك رؤيته في ورقة الإجابة.

تختلف أنواع الواجبات الدراسية التي قد تُطلب منك، فقد تكون أيًّا ممّا يلي:

  • مقالات.
  • تقارير.
  • دراسات الحالة Case Studies.
  • ببليوغرافيا مشروحة Annotated Bibliography.
  • مراجعات.

من الجدير بالذكر أنّ أغلبية الواجبات الدراسية تكون على شكل مقالات، والتي تتبع الهيكل العام الآتي:

  • المقدّمة (ما نسبته 10% من الواجب): حيث تقدّم فيها الموضوع وتذكر النقاط الأساسية فيه، بالإضافة إلى شرح مختصر عن هدف المقالة والمخرجات النهائية المتوقّعة منها.
    يُفضّل أن تكتب المقدّمة في النهاية، حتى يكون لديك فكرة شاملة عمّا يجب عليه أن تضمّنه فيها.
  • النقاش (ما نسبته 80% من الواجب): ويتمّ تقسيمه إلى عدّة فقرات بحيث تتضمّن كلّ فقرة فكرة واحدة محدّدة تُذكر في بداية الفقرة وتليها أمثلة وبراهين تدعم هذه الفكرة وتقوّيها.
  • الخاتمة (ما نسبته 10% من الواجب): ويتمّ فيها تلخيص الأفكار الرئيسية التي تمّ التطرّق إليها خلال النقاش الأساسي مع الحرص على عدم إضافة أيّ أفكار جديدة فيها.

تعرّف معنا على خطوات كتابة مقال احترافي وأكاديمي من خلال مقالنا على تعلّم.

الخطوة السابعة: التحرير والتدقيق

التحرير والتدقيق

بعد الانتهاء من كتابة الواجب، يبقى في وسعك تحسينه من خلال عملية التحرير والتدقيق. لكن قبل إتمام هذه الخطوة، احرص أوّلاً على أخذ استراحة لبعض الوقت.

ابتعد قليلاً عن عملك حتى يكون في وسعك الانتباه للأخطاء عند العودة إليه وبالتالي تصحيحها وإصلاحها. واحرص على ما يلي:

1- انظر إلى الصورة الكبرى

وذلك من خلال طرح الأسئلة التالية على نفسك:

  • هل أجبت عن السؤال المطروح في الواجب الدراسي إجابة وافية؟
  • هل تأكدّت من أنّ هيكلة الواجب صحيحة؟
  • هل أرفقت جميع الأجزاء الأساسية في الواجب كالمقدّمة والخاتمة وقائمة المراجع.
  • هل تمّ ترتيب محتوى الواجب ترتيبًا منطقيًا؟
  • هل تحقّقت من ترابط الأفكار والفقرات بسلاسة؟ (يمكنك التأكد من هذا الأمر عن طريق قراءة ما كتبته بصوت مرتفع).
  • هل استخدمت كلماتك الخاصّة في الكتابة وذكرت جميع المراجع التي استخدمتها؟
  • هل تأكّدت من تنسيق الواجب جيّدًا (حجم الخطّ، نوعه، اللون، المسافات بين الفقرات...الخ).

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات الكتابة وكيف اتعلمها

2- ركّز على التفاصيل

وهنا احرص على التأكّد ممّا يلي:

استخدام اللغة الأكاديمية (في حال طُلب منك ذلك).

  • تفقّد القواعد والإملاء وتصحيح الأخطاء النحوية. (لا تكتفِ باستخدام برنامج تصحيح الأخطاء، واعرض واجبك على شخص آخر لقراءته).
  • تفقّد قائمة المراجع، والتأكد من أنك اتبعت نظام التوثيق المعتمد من قبل مؤسستك الأكاديمية أو مدرّسك.
  • ترقيم الصفحات.
  • تضمين معلوماتك الشخصية: (الاسم، الرقم الجامعي...الخ).

دليل التخصصات

من خلال اتباع الخطوات السبع السابقة، سيصبح الواجب الدراسي أيًّا كان نوعه وحجمه مهمّة سهلة بالإمكان إنجازها في الوقت المناسب وبالجودة المطلوبة التي تمكّنك من الحصول على العلامة التي تسعى إليها.

حان الوقت إذن لتكتسب هذه المهارة الأكاديمية المهمّة، التي ستساعدك طوال مسيرتك الدراسية، بل وستعوّدك على التنظيم والتخطيط حتى عندما تنتقل إلى سوق العمل بعد التخرّج والحصول على شهادتك.

وللمزيد من المهارات الوظيفية والأكاديمية المميزة، قم بالتسجيل في موقعنا ليصلك كلّ جديد من المقالات الممتعة المفيدة.

المصادر: openpolytechnic، library.leeds

اقرأ أيضًا: كيف تكتب موضوع تعبير في امتحانات الكفاءة اللغوية 

اقرأ أيضًا: كلّ ما تحتاج معرفته حول الببليوغرافيا المشروحة وكيفية كتابتها| Annotated Bibliography

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك