العلوم البحرية - Marine Science
الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

العلوم البحرية - Marine Science

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص العلوم البحرية

هل تعلم أنَّ المخلوقات البحرية وُجدت على اليابسة قبلنا بفترات كبيرة جدًا، حيث بدأت الحياة البحرية منذ أكثر من 3 مليار سنة!

وهل علمت ذات يوم أن أسماك القرش تعيش على الأرض منذ أكثر من 170 مليون سنة قبل ظهور الديناصورات؟

أجل، يُعتبر عالم البحار عالمًا رائعًا، مليئًا بالمعلومات والحقائق المدهشة التي علينا التعمّق بها، فيُعتبر هذا العلم شيقًا جدًا، ولا يُمكن لأحد أن يشعر بالملل لمعرفته حقائق كهذه.

لذا، خترنا لكم في مقال اليوم تخصص عالم البحار، والذي علينا التعرُّف عليه أكثر. اقرأ المقال حتى تستطيع اتخاذ القرار فيما إذا كنت تنوي دراسة هذا التخصص أم لا.

يهتم تخصص "علم البحار" أو ما يُسمى باللغة الإنجليزية "Marine Science" بدراسة كل العلوم والمعارف التي لها علاقة بعالم البحار والمحيطات، والثروة السمكية من منظورات ونواحٍ عدة، الناحية الفيزيائية، والكيميائية، والبيولوجية.

يدرس هذا العلم الممتع عالم البحار والمحيطات من الناحية الفيزيائية العديد من الموضوعات الشيّقة في المجال مثل الحالة الفيزيائية للماء، والتيارات المائية، ودراسة انتقال الصوت، والأثر الذي تُلحقه العوامل الجوية المحيطة على البحار، والمحيطات، والحرارة. أما بالنسبة للناحية الكيميائية، فهو يدرس تركيبة مياه البحار، والغازات الذاتية. كما يتطرَّق إلى دراسة طبيعة وتضاريس البحار من الناحية البيولوجية.
اقرأ أيضًا: تخصص البيولوجيا - Biology

إضافةً إلى مُسمى "Marine Science"، يُطلق على هذا التخصص اسم آخر وهو "Oceanography"، ويتعامل هذا العلم الذي يختص بالبحار والمحيطات مع البحار والمحيطات من خلال دراسة كل ما يتصل بهم من سمات مثل تحديد عمق المياه، وكيفية استغلال الأحياء البحرية.

لا يُمكن تصنيف علم البحار على أنَّه علمًا قائمًا ومستقلًا بحد ذاته لارتكازه على أسس العلوم الأساسية ولاعتماده على تطبيق هذه العلوم المتعلّقة به تطبيقًا موازيًا.

السمات الشخصية لروَّاد عالم البحار!

ينبغي على من أراد الانضمام إلى المقاعد الدراسية لتخصص علم البحار في الجامعة التحلِّي ببعض الصفات والسمات الشخصية التي تلعب دورًا كبيرًا في إبراز الجانب الإبداعي في المجال، ومن أبرزها ما يلي:

  • الصبر

  • مهارات البحث

  • سلامة الحواس

  • العمل الميداني

  • حُب الاستكشاف

  • صحة جسدية جيدة

  • مهارات كتابية، وشفوية

  • امتلاك مهارات العمل الميداني

  • مهارات التواصل الجيد والفعَّال

  • إجراء التجارب المخبرية ومتابعتها

  • مهارات الملاحظة، والرصد، والاستنتاج

  • الاستعداد للعمل في المجال البحري في المستقبل

  • مهارات جيدة في التعامل مع الأرقام، والإحصاءات

  • حُب البيئة البحرية، والاستمتاع بالعلوم المائية أو العلوم البحرية

  • لا بد من توافر المهارات الممتازة في العمل ضمن الفريق الواحد

  • البقاء على أهبة الاستعداد دائمًا للعمل في الخارج أي عند البحر بغض النظر عن الأحوال الجوية

  • حب العمل في المختبرات المتخصصة في المجال مثل المختبرات الحرارية، ومختبرات الثروة السمكية

ولأنَّ التخصص ممتعًا، يُعَد أمر اكتساب هذه المهارات وممارستها أمرًا ممتعًا أيضًا! فلا تتردد بدراسة هذا التخصص لو كنت من مُحبي المجال.

تخصصات العلوم البحرية

تُقسم العلوم البحرية إلى فروع عدة:

  • البيولوجيا البحرية - Biological Oceanography: أو ما يُطلق عليه علم المحيطات البيولوجي، حيث يدرس النباتات والحيوانات والميكروبات في المحيطات بالإضافة إلى تفاعلاتها البيئية.

  • علم المحيطات الكيميائي - Chemical Oceanography: أو ما يُطلق عليه الكيمياء البحرية، حيث يدرس كيمياء المحيط وتفاعله الكيميائي مع الغلاف الجوي.

  • الجيولوجيا البحرية - Geological oceanography: أو ما يُطلق عليه علم المحيطات الجيولوجي، حيث يدرس جيولوجيا قاع المحيط.

  • علم المحيطات الفيزيائي - Physical Oceanography: يدرس هذا الفرع الخصائص الفيزيائية للبحار والمحيطات، مثل الملوحة، والخلط، والأمواج، والمد، والجزر، والتيارات.

  • الهندسة البحرية - Marine Engineering: تتضمَّن الهندسة البحرية تصميم وإنشاء أرصفة  إنتاج النفط، والسفن، والموانيء، والمنشآت الأخرى التي تمكّن من الاستغلال الرشيد للمحيط.

مواد تخصص العلوم البحرية

تطوَّرهذا التخصص نتيجةً للتطور التكنولوجي الذي نشهده اليوم، حيث قاد التقدُّم العلمي والتكنولوجي إلى تطوُّر الأجهزة الميكانيكية والإلكترونية بغاية جمع البيانات والحقائق، والعينات من أعماق البحار والمحيطات سحيقة البعد في درجات متناهية من الدقة. هذا بالإضافة إلى أمور كثيرة ألحقت بهذا التطور مثل استخدام التصوير الجوي، وتقنيات الاستشعار عن بعد، والتقاط الصور عبر الأقمار الصناعية بغرض البحث والتحرِّي في عالم البحار، واختراع الغاطسات المقاومة لضغط الماء.

يتناول تخصص علم البحار نطاقًا واسعًا من المواضيع التي تتراوح بين علم الأحياء البحرية، والأنظمة البيئية، و التيارات البحرية، والأمواج، وتكتونيات الصفائح، وجيولوجيا قيعان البحار، بالإضافة إلى دراسة تدفق المواد المختلفة في المحيطات ولا ننسى أيضًا الزوايا الأخرى التي تشمل الظواهر الجوية لعالم البحار.

يسعى هذا القسم من المقال إلى التعريف عن جميع المواد الإجبارية التي على طلبة التخصص دراستها. فقد صُمِّمت الخطط الدراسية الخاصة بجميع التخصصات بأقسام مختلفة تضُم عدة متطلبات، وهي متطلبات الجامعة الإجبارية والاختيارية، ومتطلبات الكلية الإجبارية والاختيارية، ومتطلبات التخصص كذلك، بالإضافة إلى المواد الحرة والمساندة التي تُقدّمها الجامعة.

ومن المهم أن تعلم عزيزي القارئ أنَّ هذه المقررات، والمواد، والمساقات التي تشملها الخطة الدراسية لتخصص العلوم البحرية متباينة من جامعة إلى أخرى. فقد تختلف مسميات هذه المواد من دولة إلى أخرى. وبالتالي، من جامعة إلى أخرى.

والآن، أصبح بإمكانكم التعرُّف على الخطة الدراسية التفصيلية لدراسة تخصص علم البحار:

  • متطلبات الجامعة الإجبارية والاختيارية:

    • يشمل هذا القسم مواد تجمع بين طلبة الجامعة كلهم مهما كانت تخصصاتهم مُختلفة، أو متباينة. وتكون هذه المواد إما إجبارية، أو اختيارية. وتتراوح بين أقسام العلوم الاجتماعية، والعلوم السياسية، والعلوم الاقتصادية، والتكنولوجيا، والصحة. ومن بعض الأمثلة الشائعة عليها مساق مهارات التواصل، والتربية الوطنية، والمهارات الإدارية، والصحة، والإسعافات الأولية، وحقوق الإنسان، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، بالإضافة إلى الكثير من المساقات المتنوعة في شتى المجالات مثل خدمة المجتمع.

  • متطلبات الكلية الإجبارية والاختيارية:

    • يختص هذا القسم بتقديم المواد التي تجمع بين طلبة الكلية أجمع، أي المواد التي تكون مشتركة بين روَّاد التخصصات بالعلوم البحرية والكلية التابعة لها مثل التفاضل والتكامل، ومبادى الإحصاء، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، بالإضافة إلى علم البحار.
      اقرأ أيضًا عن تخصصات العلوم: الفيزياء، الكيمياء، الأحياء.

  • متطلبات التخصص الإجبارية والاختيارية:

يُقدِّم هذا القسم شرحًا مفصلًا لجميع المواد التي يدرسها طلبة تخصص علم البحار بشكل خاص، والتي يكون قسمًا منها إجباريًا، والآخر اختياريًا:

  • بيولوجيا الأسماك - Fish Biology

  • طحالب وأعشاب بحرية - Phytoplankton, Algae and Seagrasses

  • الأحياء البحرية - Mariculture

  • علم الغوص - Dive Science 

  • نظم المعلومات الجغرافية - GIS - Geographic Information Systems

  • تقييم الأثر البيئي - EIA - Environmental Impact Assessment 

  • القاعيات والشعاب المرجانية - Benthos and Coral Reef

  • علوم البحار - Marine Sciences 

  • الإحصاء الحيوي - Bio Statistics

  • اللافقاريات المائية - Marine Invertebrates

  • الفقاريات المائية - Marine Vertebrates 

  • البيولوجيا البحرية - Marine Biology 

  • الأحياء المجهرية البحرية - Marine Microbiology 

  • التكنولوجيا البيولوجية البحرية - Marine Biotechnology 

  • التكنولوجيا الحيوية البحرية - Marine Biotechnology 

  • العوالق البحرية - Zooplankton 

  • الفيزيولوجيا البحرية - Marine Physiology 

  • علم البيئة البحرية والأنظمة البيئية - Coastal Ecology and Marine Ecosystems 

  • تلوث البيئة البحرية - Marine Environment Pollution

  • الموارد البحرية - Marine Resources 

  • تربية الأسماك - Fish Farming

  • إدارة المناطق الساحلية المتكاملة - Integrated Coastal Zone Management

  • الاستشعار عن بعد - Remote Sensing

  • مع العلم أنَّ بعض هذه المواد يكون لديها أكثر من مسار ويدرس الطلبة على مدى فصلين أو ثلاثة، بالإضافة إلى مشروع التخرج والتدريب الميداني، وبعض المواد المساندة في التخصص.

عدد سنوات دراسة تخصص العلوم البحرية

يستغرق تخصص علم البحار مدة زمنية مقدارها سنوات أربعة مثله مثل بقية التخصصات التي تقع ضمن تخصصات وكليات العلوم الأساسية، والعلوم الاجتماعية، والعلوم الإنسانية. ويُمكن للطلبة إنهاء الساعات والمتطلبات الدراسية المطلوبة منهم بفترة زمنية تقل عن الأربع سنين، حيث بإمكانهم التخرُّج في غضون ثلاث سنين أو ثلاث ونصف اعتمادًا على عدد الساعات والفصول التي يقتطعها الطللبة كل فصل. بينما تحتاج بعض التخصصات الأخرى إلى ما يزيد عن الأربع سنوات مثل التخصصات الهندسية التي تحتاج على الأقل خمس سنوات، والتخصصات الطبية التي تمتد إلى سنين سبعة.

اقرأ المزيد: التخصصات الطبية:

اقرأ المزيد: التخصصات الهندسية:

كما يُمكنك قراءة عن أي تخصص تريده على فرصة عبر دليل التخصصات!

نسبة الطلب ونسبة الركود على تخصص العلوم البحرية

مستقبل تخصص علم البحار

تُؤدِّي احتياجات ومتطلبات سوق العمل، وحتى التغيرات التي تطرأ عليه إلى تصنيف التخصصات حسب الحاجة إليها أو عدمها. بالتالي، أصبَحْنا نأخذ مقياس الطلب، والركود والإشباع على التخصصات مقياسًا هامًا جدًا. فماذا نعني بالطلب والركود والإشباع؟

يُعنى بالطلب على التخصص حاجة سوق العمل إليه بسبب توافر شواغر وظيفية في المجال وقد يعتمد هذا الأمر نسبيًا على الوضع الاقتصادي أو السياحي لدولة ما وتحديدًا في تخصص كالعلوم البحرية!

أمّا بالنسبة للركود والإشباع، فهو بالتأكيد عكس حالة الطلب ويعني أنْ لا تكون الدولة بحاجة إلى هذا التخصص لأسباب عديدة.

ربما يسهل تخمين أو استنتاج وضع تخصص علم البحار في سوق العمل، فمن المؤكّد أنَّك لن تدرس هذا التخصص وأنت تعيش في بلد لا يوجد فيها بحر! ومن هذا المُنطلق، يُمكن تصنيف التخصص مطلوبًا في بعض الدول العربية الساحلية أو التي يُوجد بها بحر وميناء مثل فلسطين، ومصر، وسوريا، والمغرب، وسلطنة عُمان.

أمَّا بالنسبة للدول التي لا يُوجد بها بحر، إذ عليك الابتعاد عن دراسة هذا التخصص إذ كنت تنوي دراسته والبقاء في هذه الدولة ويُطلق على هذه الدول التي لا بحار فيها ولا محيطات الدول "الدول الحبيسة"، وهناك العديد من الدول الحبيسة في مُختلف القارات فيما بينهم آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، ومن بعض الأمثلة على هذه البلدان التي تكون حبيسة، وبالتالي، لا يزداد الطلب فيها على تخصص علم البحار هي أفغانستان، وأذربيجان، وكازاخستان، ومنغوليا، وأوزباكستان في القارة الآسيوية. بالإضافة إلى النمسا، وجمهورية التشيك، وهنغاريا، وصربيا، وسلوفاكيا، وسويسرا، والفاتيكان في القارة الأوروبية. علاوةً على أثيوبيا، ورواندا، وجنوب السودان، وأوغندا في القارة الأفريقية، مع ضرورة الذكر أنَّ هذه الدول قد ذًُكرت على سبيل المثال لا الحصر.

من نافل القول أنَّ العثور على وظيفة بعد التخرُّج من تخصص علم البحار يعتمد عليك أنت في المقام الأول أكثر من اعتماده على سوق العمل! فلا تتردَّد بالدراسة، والتعب، وبذل الجهود من أجل أن تُصبح رائدًا في هذا المجال الممتع الذي يود أي شخص في العالم التعمُّق فيه والتعرُّف على أسراره الغامضة.

يُشير مجلس الأمم المتحدة لإحصائيات العمل التي أجراها حول نسبة الطلب على تخصص العلوم البحرية وحتى علوم الحيوان إلى نمو في نسبة التوظيف مقدارها 7% بحلول العام 2020، ممَّا يؤدِّي إلى تزامنٍ في زيادة الطلب على علماء أو خريجي تخصص الأحياء البحرية كذلك وذلك وفقًا لموقع careertrend.

تخصص علم الحبار - Marine Science

حسنات وسيئات تخصص العلوم البحرية

الحسنات:

  1. العمل مع الأشخاص من مُختلف أنحاء العالم.

  2. المساهمة في الحفاظ على البيئة والموارد المائية.

  3. الحصول على رواتب عالية جدًا بعد اكتساب الخبرة.

  4. إمكانية السفر إلى الدول الجميلة والجذابة واستكشافها.

  5. استخدام الأجهزة والأدوات عالية التقنية والحديثة في المجال لإجراء الدراسات في البحار.

السيئات:

  1. قضاء الكثير من الوقت في البحر والعمل ممَّا يُؤدِّي إلى الانعزال قليلًا عن الحياة الاجتماعية.

  2. يُعتبر العمل في المجال خطرًا بعض الشيء وذلك بسبب الكوارث الطبيعية التي تحدث في البحار مثل الأعاصير.

  3. احتواء التخصص على الكثير من المعلومات العلمية مثل العلوم، والرياضيات، والكيمياء؛ فهي سلبية لزيادة العبء الدراسي على الطلبة.
    اقرأ المزيد: تخصص الكيمياء

  4. حاجة التخصص إلى أشخاص ذو صحة جسدية جيدة وذلك لأنَّ قضاء معظم الوقت في البحر يتطلَّب القدرة على تحمُّل التقلبات الجوية المُفاجئة والسريعة.

  5. تأثير العوامل المحيطة على الخطط والجداول الموضوعة، فمن الممكن أنْ تكون الخطة الموضوعة إجراء بحث أو دراسة معينة في البحار والمحيطات والاضطرار إلى تأجيل هذه الخطة بسبب ظروف معينة مثل الظروف الجوية أو ظروف غير متوقّعة.

مجالات عمل تخصص العلوم البحرية

يفسح تخصص علم البحار المجال لخريجيه العمل في وجهات مثل:

  • مصائد الأسماك

  • محطات الأبحاث

  • مجال حماية البيئة

  • المختبرات الحرارية

  • مختبرات الثروة السمكية

  • مختبرات الكيمياء الحيوية

  • فرق البحث العلمي في الجامعات

ويُمكن أيضًا أنْ يشغل خريج هذا التخصص المناصب التالية:

  • مفتّش بحري

  • خبير بحري

  • مُستشار بيئي

  • مهندس سواحل

  • مدير موارد مائية

  • اختصاصي مسح بحري

  • مختص في علوم البحار والمحيطات

  • اختصاصي مواصفات ومقاييس في مجال علم البحار

  • باحثًا اختصاصيًا في المختبرات المتعددة في المجال

شخصيات شهيرة في علم البحار والمحيطات

البحَّار أحمد ابن ماجد، Ahmad Ibn Majid

البحَّار أحمد ابن ماجد، Ahmad Ibn Majid

لعله أوَّل من استخدم مصطلح "علم  البحار"، كما أنَّه ملَّاح، وجغرافي عربي، أطلق عليه العالم لقب "أمير البحر"، حيث كان خبيرًا في الملاحة في البحر الأحمر، وخليج بربرا، والمحيط الهندي، بالإضافة إلى بحر الصين. كما كان له الدور الأكبر بإرساء قواعد الملاحة حول العالم، ويُعَد أول من كتب في موضوع المرشدات البحرية الحديثة.



حامد جوهر، Hamed Gohar

حامد جوهر، Hamed Gohar

لُقِّب بـ "ملك البحر الأحمر"، وهو رائد علم البحار، وغالبًا ما تابع البحث العلمي حول كائنات البحر الأحمر، وهو دكتورًا أو حاصلًا على درجة الدكتوراه في علم البحار، كما تولَّى أمر إدارة محطة الأحياء البحرية في مدينة الغردقة لمدة 40 عامًا. علاوةً على ذلك، فهو أنشأ متحفًا بحريًا يضُم مجموعة من حيوانات ونباتات البحر الأحمر، وألَّف كتبًا هي بمثاية المرجع الأساسي لدراسات البحر الأحمر، وكان له أيضًا برنامج تلفزيوني شهير يُدعى "عالم البحار"، واستمرت مدة عرضه 18 عامًا.



تشارلز داروين، Charles Darwin

تشارلز داروين، Charles Darwin

ساعَد العالم الشهير الغني عن التعريف تشارلز داروين في الدراسات التي تُجريها جامعة كامبريدج بالتحقيق عن اللافقاريات البحرية، وذهب داروين في رحلة بحرية استمرت خمس سنوات في استكشاف ودراسة عينات مختلفة من الكائنات الحية.



راشيل كارسون، Rachel Carson

راشيل كارسون، Rachel Carson

بدأت العالمة البحرية راشيل انطلاقتها في هذا العالم الرائع من الأبحاث والمشاورات خاصتها في علم الأحياء البحرية، فهي عالمة أحياء بحرية ألفت عدة كتبًا عن البحار والسواحل.





خاتمة المقال

كما نرى، كان للعلماء العرب والغرب إسهامات كبيرة في البحار والمحيطات حول العالم، ممَّا أدَّى إلى تطوُّر هذا العلم. وبالتالي، ظهور تخصص علم البحار، ومكَّن التقدُّم العلمي والتكنولوجي هذا العلماء من إلقاء الضوء على أبرز أسرار بقاع البحار والمحيطات. ونستطيع أن نستنتج اليوم أنَّ علم البحار والمحيطات هو حقًا بحرًا من العلم الذي لا ينفذ.

نرجو أن يكون المقال قد نال إعجابك، وأشبع معرفتك حول تخصص علم البحار.

قائمة المراجع: Whalesareperf, ju, imarest, collegemagazine

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن!

تخصصات قد تهمك