علم الفلك - Astronomy
الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

علم الفلك - Astronomy

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص علم الفلك

يرتبط علم الفلك ارتباطًا وثيقًا بتطوّرات العلوم التالية:

  • علم الفيزياء - Physics.

  • الكيمياء - Chemistry.

  • علم الأرصاد الجوية - Meteorology.

  • حركة المجسمات الفلكية - Motion of Celestial Objects.

يُصنَّف علم الفلك أنَّه واحدًا من أقدم العلوم، وتُعرِّف وكالة ناسا للفضاء علم الفلك أنَّه دراسة النجوم، والكواكب ،والفضاء. وأصبَح يُصنَّف من العلوم الحديثة بسبب التطورات التي يشهدها. ومن الجدير بالذكر أنَّه أصبح يُعَد من التخصصات التي تعتمِد على الملاحظة، والنظريات بحلول القرن العشرين. لهذا، كانت هناك الحاجة الماسة إلى تطوير التلسكوب؛ وهو الذي يُعتبَر الجزء الرئيسي في هذا العلم.

يكون علم الفلك مبنيًا على الملاحظة، حيث نقوم بجمع البيانات، وتحليلها اعتمادًا على القوانين الأساسية في علم الفيزياء. بينما يكون علم الفلك النظري معتمدًا على جهاز الحاسوب، والأجهزة الإلكترونية من أجل وصف المجسمات الفلكية، والتحدّث عن الظواهر، ولا يتخلّى فرع عن الآخر، ولا يكتمل علم الفلك إلَّا بوجودهما معًا، حيث أنَّ وضع الفرضيات في أي علم كان يعتمد على الملاحظة، والعكس صحيح.

يُعتبَر تخصص علم الفلك مهمًا جدًا في وقتنا الحاضر، وسوف تزداد أهميته في المستقبل؛ فهو يُتيح لنا أن نفهم الكون من حولنا، كيف نَشَأَ، وكيف تطوَّر، وكيف تشكلَّ! كما يُعتبَر من تخصصات المستقبل كونه أحد أهم الوسائل التي تُوفِّر أمامنا تنبؤات المستقبل. يُعَدْ أيضًا علم الفلك من الأمور التي لا يُمكن للإنسان الاستغناء عنها لأنَّه مسؤولًا عن فهم التغيرات التي تسير في الفضاء، وما هو تأثيرها على الأرض، وهذا من شأنه أن يمنحنا الفرصة لأنْ نأخذ كافة الاجراءات اللازمة في حال توقُّع حدوث كارثة طبيعية مثلًا.

صفات عالم الفلك

عليك فقط التحلِّي بما يلي من الصفات

  • الدقة.
  • الشغف والفضول.
  • مهارات تواصل جيدة، ومهارة حل المشكلات.
  • الاستعداد لدراسة المواد العلمية المتعلّقة بهذا التخصص.
  • تحليل البيانات الحسابية والإحصائية والقدرة على تحليل نتائجها.
  • حاسة بصر سليمة، وعدم وجود مشاكل في النظر.
  • مهارات البحث العلمي.
  • مهارات استخدام الكمبيوتر.
  • أن تكون من محبّي الأبراج.
  • مهارات التفكير الناقد والتفكير المنطقي.
  • ميول واهتمامات في مجال الفضاء والفيزياء والفلك.
  • أن تكون على اطلاع بعلوم الأرض والجغرافيا وعلم البيئة والأحياء.
  • خلفية جيدة في العلوم الطبيعية بما فيها الفيزياء والرياضيات والكيمياء.
  • التمتُّع بذاكرة قوية، ومهارات الحفظ لأنَّ بعض المواد في هذا التخصص تعتمد على الحفظ.

ولا يُناسب التخصص من ليس لديهم خلفية علمية جيدة بما سبق من الأمور.

تخصصات وأقسام تخصص علم الفلك

يُعتبَر علم الفلك تخصصًا فرعيًا من فروع العلوم، حيث تُقسم العلوم إلى أربعة أقسام أساسية تتفرَّع إلى تخصصات وعلوم فرعية وهي:

  1. الرياضيات والمنطق - Mathematics and Logic.

  2. العلوم الحيوية - Biological Science.

  3. العلوم الفيزيائية - Physical Science.

  4. العلوم الاجتماعية - Social Sciences.

يشمل الرياضيات والمنطق جميع القوانين، وتضُم العلوم الحيوية علم الغابات، وعلم النباتات، وعلم البيئة، وعلم الحفريات. كما تشمل العلوم الفيزيائية علم الفيزياء، وعلم الجغرافيا، وعلم الكيمياء، إلى جانب علم الفلك بينما تشمل العلوم الاجتماعية ما تبقى من التخصصات مثل علم النفس، وعلم الإنسان، وعلم الاجتماع، والاقتصاد، والفلسفة.

من الممكن أن يُقسم علم الفلك إلى تخصصات فرعية، أو إلى مواضيع بحثية في مجالات الدراسات العليا، ولكن تُدرِّس معظم الجامعات هذا التخصص على أنَّه ما يُسمى بـ "الفيزياء الفلكية"، والذي أصبَح يُطلق عليه باللغة الإنجليزية "Astrophysics"، ومن الممكن أن يشمل هذا التخصص بعض المواضيع، والتخصصات مثل القياسات الفلكية والأجرام السماوية، والملاحة الفضائية، وعلم الفلك النسبي، ووضع التقاويم، وعلم التنجيم.

مواد تخصص علم الفلك

أولًا، من الجدير بالذكر أنَّه على الطلاب والطالبات الذين يرغبون في دراسة تخصص علم الفلك في مرحلة البكالوريوس، أن يحصلوا على درجات عالية جدًا في الرياضيات، والفيزياء، في دراستهم الثانوية. وعلى من يرغب أن يُكمل الدراسات العليا فيها، أن يكون قد حازَ على شهادة البكالوريوس في نفس المجال، أو في مجال يرتبط بالهندسة، والفلك، والفيزياء.

يشمل المحتوى الدراسي لتخصص علم الفلك كل المساقات التي تتعلَّق بعلوم الفيزياء والكيمياء والرياضيات، وكل ما يتعلَّق بالكواكب، والأرض، والقمر، والنجوم، والمذنبات، والأجرام السماوية. إذ تشمل العملية الدراسية لتخصص علم الفلك استخدام الكثير من الأدوات، والمعدات، والأجهزة وحتى التكنولوجيا، ومن الأمثلة على المواد والأدوات الدراسية التي يتبناها علم الفلك ما يلي:

  • التلسكوب: حيث يُستخدم من سطح الأرض من أجل دراسة الضوء المرئي.

  • التلسكوبات الفضائية: وهي التي تُستخدَم من الفضاء ويقوم العلماء عن طريقها بدراسة الأشعة السينية وأشعة غاما.

  • الراديو: لدراسة أشعة الراديو والأشعة تحت الحمراء.

  • الكاميرات الخاصة التي تُستخدَم في المقاييس الضوئية وتصويرالأجزاء التي لا تُرى إلَّا بالعين المجرّدة.

  • بالإضافة إلى الأدوات الخاصة التي تُستخدم لدراسة موجات الجاذبية.

يُمكن لروَّاد تخصص علم الفلك الاختيار بين مجالين، إمَّا مجال الملاحظة، أو مجال التجربة. لو اختاروا مجال التجربة؛ فهم بهذا يختارون السفر والذهاب إلى أماكن جميلة تكون مظلمة جدًا في الليل وتكون السماء فيها صافية وواضحة من أجل أن يُسهِّل عليهم ذلك استخدام التليسكوبات؛ بينما يقوم من اختار المجال النظري في تطبيق الرياضيات والفيزياء لفهم الكون، ومتى وُجد، وكيف يبدو شكله. مع العلم أنَّ طلبة المجالين يستخدمون مهاراتهم العقلية البارعة إلى جانب أجهزة الحاسوب.

عدد سنوات دراسة تخصص علم الفلك

تستغرق دراسة تخصص علم الفلك في بعض الدول العديد من الوقت مثل الولايات المتحدة الأمريكية، حيث على روَّاد تخصص علم الفلك والفضاء إكمال دراساتهم العليا من أجل أن يُصبحوا قادرين على العمل في هذا المجال. إذ تستغرق مدة دراسة مرحلة البكالوريوس أربعة سنوات وسنتين لدرجة الماجستير وثلاثة سنوات لإكمال دراسات الدكتوراه.

نسبة الطلب ونسبة الركود على تخصص علم الفلك

مستقبل تخصص علم الفلك

لا يسعنا إنكار حقيقة أنَّ تخصص علم الفلك هو من التخصصات شديدة الأهمية، والمعاصرة، والمواكبة تحديدًا في عصرنا هذا لأنَّنا نعتمد اعتمادًا كبيرًا عليه في شتى أمور حياتنا اليومية مثل التنبؤ بحالة الطقس، ومراقبة حركات الشهب والنيازك، والتنبؤ بحدوث خسوفًا للقمر أو كسوفًا للشمس. ولا يجب أن ننسى أنَّ العلوم بشكل عام وبجميع أنواعها مطلوبة فلا نستطيع العيش بدون العلم. لهذا، من الصعب أن يُعاني هذا التخصص من حالة الركود خاصةً في العالم الأوربي. لكن، ماذا نقصد بالركود؟

تتراوح تخصصات العالم أجمع بين مطلوبة أو راكدة ومُشبعة، ويعني الركود والإشباع أنهما وصول التخصص إلى حد الاكتفاء في سوق العمل في دولة ما وبالتالي يصعُب على خريجيه إيجاد وظيفة.

وماذا يعني الطلب على التخصص؟

إذ تعني حالة الطلب على التخصص أي أنَّ سوق العمل بحاجة إليه، وبالتالي، يستطيع خريجيه العثور على وظيفة.

لا يُدرِّس هذا التخصص إلَّا القليل من دول العالم العربي، ولهذا، من الصعب تحديد مدى نسبة الطلب أو عدمه على هذا التخصص. لكن أكمل بعض العلماء العرب مسيرة علماء الإسلام قديمًا وهم يقومون حاليًا في الدراسات و البحوث الفضائية خاصةً في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يدرسون كوكب المريخ، والغلاف الجوي للكوكب الأحمر وكانتا مصر والجزائر مهتمين بالصواريخ. وكان أيضًا هناك العديد من العلماء والمهندسين البارزين في علم الفلك في دولة العراق، وهناك بعض المراكز البحثية الشهيرة في لبنان.

بشكلٍ مؤكَّد، يكثُر الطلب على روَّاد وخريجي تخصص علم الفلك والفضاء؛ لأنَّه من التخصصات التي لا تُدرَّس إلَّا في الجامعات المرموقة، كما تُعتبر الفرص الوظيفية في هذا التخصص محدودة في القطاعين العام والخاص.

إيجابيات دراسة تخصص علم الفلك

  1. التوصُّل إلى الابتكارات والاكتشافات المهمة في المجالات الفلكية.

  2. التنبؤ بالحالة الجوية، ورصد الظواهر الجوية.

  3. فهم كوكب الأرض الذي نعيش عليه بشكلٍ أكبر.

  4.  تحدِّي عقل الإنسان وإثبات قدراته؛ فكلما كانت المعرفة صعبة، كلما ساهم ذلك في زيادة التحدي بينك وبين عقلك لمعرفة المزيد من المعلومات والتشويق من أجل التوصُّل إلى الحقائق ممَّا يزيد من نسبة الذكاء والثقافة لديك.

  5. التعرُّف على الكثير من الحقائق المشوّقة والأسرار حول الكون.

  6. عندما تقوم بإعداد بحث في هذا المجال وتنشره في إحدى المجلات المختصّة في هذا الأمر؛ فيُصبح بحثك مرجعًا لمدة تتراوح بين 100 إلى 300 سنة.

سلبيات وتحديات دراسة تخصص علم الفلك

  1. التعرُّض لمواضيع صعبة، وتحتاج إلى الكثير من الوقت، والجهد، والبحث، والدراسة، والعمل من أجل التوصُّل إلى إجابات علمية.

  2. وجود بعض الأسئلة الشائكة في هذا المجال؛ والتي قد تكون تحديات صعبة جدًا مثل كيف تنمو الكواكب والنجوم؟ وهل توجد حياة بينهم؟ وكيف بدأت نشأة الكون؟

  3. صعوبة العثور على وظيفة في هذا المجال.

  4. من الممكن أن لا تُضيف إضافة علمية جديدة إلى علم الفلك، وهذا من شأنه أن يُقلِّص من كمية البحوث التي سوف تقوم بها.

  5. العمل بتركيز شديد جدًا والعمل لساعات متواصلة وطويلة.

مجالات عمل تخصص علم الفلك

من الممكن أن يشغل خريج تخصص علم الفلك الوظائف التالية

  • مدرِّس علوم.

  • فنِّي مختبرات.

  • صحفي علمي.

  • مبرمج كمبيوتر.

  • مهندس متخصص بعلم الفضاء.

  • اختصاصي أرصاد جوية.

  • رئيس إحدى المحطات الفرعية للرصد والتنبؤات بالظواهر الجوية.

  • مجال التوقيت الفلكي.

حيث تتوفَّر هذه الوظائف فيما يلي من الجهات:

  • مؤسسات القطاع الخاص المتخصصة بقطاع علم الفلك.

  • وزارات وشركات الطيران.

  • الأرصاد الجوية.

  • مراكز البحث العلمي في الجامعات.

  • وكالة ناسا.

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص علم الفلك

جامعة هارفارد - Harvard University:
جامعة هارفارد هي جامعة خاصة غير ربحية، تقع في ولاية كامبردج في ماساتشوستس تحديدًا في الولايات المتحدة وتعتمد اللغة الإنجليزية في تدريسها. تأسست عام 1636 ممَّا يجعلها أكثر الجامعات عراقة في الولايات المتحدة، وتتمتَّع هارفارد بمستوى أكاديمي مرموق حيث أنَّها دائمًا ما تُصنَّف من أفضل جامعات العالم.

  • جامعة ستانفورد -  Stanford University:
    تشتهر جامعة ستانفورد البحثية الخاصة بالبحث العلمي، وتقع في الولايات المتحدة تحديدًا في ولاية كاليفورنيا، ولأن اللغة الرسمية في الولايات المتحدة هي الإنجليزية فمن المؤكَّد أنها تُدرِّس في اللغة الإنجليزية. وتأسَّست عام 1885 ولكن فتحت أبوابها في الأول من أكتوبر/تشرين الأول عام 1889.

  • جامعة كامبريدج - University of Cambridge:
    تأسَّست جامعة كامبريدج عام 1209، وهي جامعة حكومية مُختصَّة بالبحث العلمي، وتقع في إنجلترا واللغة التي تُدرِّس فيها هي اللغة الإنجليزية. تَزدهِر جامعة كامبريدج بتاريخها الذي يُغنيها كما أنها تشتهر بمبانيها ومتاحفها وكلياتها المعروفة والعريقة التي تستقطِب السكان والسيَّاح والزوّار من جميع أنحاء العالم، ممَّا جَعَلَ من الجامعة صرحًا هامًا على الصعيد الأكاديمي إلى جانب أنها من أحد أعرق الجامعات، والمراكز الأكاديمية في العالم. ومن المعروف أن الجامعة تتمتَّع بسمعة أكاديمية جيدة جدًا، فلهذا نجد مُعظم خريجيها من أبرز الشخصيات والمبدعين. 

  • جامعة أوكسفورد - University of Oxford:
    تقع جامعة أوكسفورد الحكومية في مدينة أوكسفورد في إنجلترا، وهي من أقدم وأعرق الجامعات في المجتمع الغربي الذي يتحدث اللغة الإنجليزية. يُقال أن الجامعة قد تأسَّست عام 1096. ولكن ، لا تُوجد مصادر تُؤكِّد التاريخ الفعلي لتأسيس هذه الجامعة وهذا هو أكبر دليل على عراقتها. بهذا، نستطيع القول أنَّ المباني القديمة والعريقة التي تُميِّز جامعة أوكسفورد هي دليل على تمسُكها بالماضي والحاضر معًا، و تُصنّّف جامعة أوكسفورد على أنها رابع أفضل جامعة في العالم ورقم واحد على مستوى المملكة المتحدة وفقًا لمؤشر تايم للجامعات لعام 2011-2012، وأصبحت أوكسفورد واحدة من أقوى المنافسين لجامعة كامبريدج ويبقى خريج جامعة أوكسفورد مثالًا للمستوى العلمي المرموق.

  • جامعة برنستون - Princeton University:
    تَقَع "جامعة برنستون" أو "Princeton University" الخاصة في الولايات المتحدة في ولاية نيوجيرسي في مدينة برنستون، وهي جامعة بحثيّة، وكانت كلية قبل أن تكون جامعة حيث تأسَّست كلية برنستون عام 1746 ممَّا يجعلها من أعرق الجامعات على مستوى العالم، ورابع أقدم مؤسسة تعليم عالي على مستوى الولايات المتحدة.

  • جامعة كولومبيا - Columbia University:
    تُعتَبر "جامعة كولومبيا" أو "University of Columbia in New York City" جامعة بحثيّة خاصة، وتَقَع في الولايات المتحدّة تحديدًا في مانهاتن في نيويورك. تأسّست كولومبيا عام 1754، وهذا ما يجعلها أعرق جامعة على مستوى نيويورك بشكلٍ خاص، بالإضافة إلى أنَّها خامس أعرق جامعة على مستوى الولايات المتحدة بشكلٍ عام. كما وتُسهم جامعة كولومبيا بدورها الفعَّال في النمو الاقتصادي عن طريق إجراء العديد من البحوث في القطاعات الخاصة.

  • المركز الجغرافي الملكي الأردني - Royal Jordanian Geographic Center:
    هو مركز إقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لمنطقة غرب آسيا/الأمم المتحدة ويختص بتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء للناطقين باللغة العربية.

  • جامعة الملك سعود - King Saud University:
    هي من الجامعات الرائدة في المملكة العربية السعودية، كما أنَّها تحمل رسالة الريادة العالمية وهي متميّزة في بناء المعرفة وتُدرِّس الجامعة تخصص علم الفلك في كلية الفيزياء والفلك.

  • جامعة الملك عبد العزيز - King Abdulaziz University:
    هي جامعة حكومية تَقَع في المملكة العربية السعودية تحديدًا في جدة، وتأسَّست عام 1967، وأصبحت جامعة خاصة على يد مجموعة من رجال الأعمال، وتهدف الجامعة إلى تطوير العلم ،والمعرفة، والبحث، والابتكار، وريادة الأعمال، وتُدرِّس الجامعة تخصص علم الفلك في كلية العلوم في قسم العلوم الفلكية.

  •  وكالة ناسا وهي الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء - National Aeronautics and Space Administration:
    هي وكالة تابعة لأمريكا والمسؤولة عن البرنامج الفضائي فيها. تأسَّست عام 1957، بالإضافة إلى أنَّ وكالة ناسا هي المسؤولة عن الأبحاث المدنية والعسكرية طويلة المدى، فضلًا عن أنَّها وكالة الفضاء الرائدة في العالم أجمع.

  •  مركز محمد بن راشد للفضاء - The Mohammed Bin Rashid Space Centre:
    تأسَّس مركز محمد بن راشد عام 2015، بهدف دعم الابتكارات العلمية، والتقدُّم التقني، ويَقَع هذا المركز في الإمارات ومن الأهداف الرئيسية لهذا المركز هي استكشاف كوكب المريخ وقد أطلق هذا المركز العديد من الأقمار الصناعية.

المنح المقدَّمة في تخصص علم الفلك

الشخصيات البارزة في علم الفلك

فاروق الباز

فاروق الباز، Farouk El-Baz

هو عالم فضاء مصري أمريكي عمل في وكالة ناسا للمساعدة في اكتشاف التخطيط الجيولوجي للقمر.



عصام حجي

عصام حجي، Essam Heggy

وهو عالم فضاء مصري، كما أنَّه حاصل على شهادة الدكتوراه في علم الفضاء، وعلم الكواكب. ويعمل في وكالة ناسا في مجال علم الصواريخ، وحصل على شهادة البكالوريوس في علم الفلك من جامعة القاهرة.



محمد فارس

محمد فارس، Muhammed Faris

هو رائد فضاء سوري وصعد إلى الفضاء مع الاتحاد السوفييتي.



فيليكس بومجارتنر

فيليكس بومجارتنر، Felix Baumgartner

هو رائد فضاء، و قافز مظلات، وحطم العديد من الأرقام القياسية.



بطليموس

بطليموس، Ptolemy

وهو عالم فلك، ورياضيات، ومُنجِّم، وشاعر وجغرافي، ولديه العديد من النظريات والاكتشافات والانجازات في علم الفلك.



غاليليو غاليلي

غاليليو غاليلي، Galileo Galilei

هو عالم فلك وفيلسوف وفيزيائي.



جيمس غريغوري

جيمس غريغوري، James Gregory

هو عالم فلك، وعالم رياضيات. ونُسب التلسكوب الذي يُطلق عليه مقراب غريغوري نسبةً له.



	 إسحاق نيوتن

إسحاق نيوتن، Isaac Newton

هو من أبرز العلماء في علم الفيزياء، والرياضيات، والفلك. ومن أكثر العلماء تأثيرًا وفي جميع أنحاء العالم.



وليام هيرشل

وليام هيرشل، William Herschel

هو عالم الفلك الذي اكتشف كوكب أورانوس، ومكتشف وجود الأشعة تحت الحمراء.



عبد الرحمن الصوفي

عبد الرحمن الصوفي، AbdulRahman Al Sufi

هو من أشهر العلماء الفلكيين، وقدَّم الكثير من الاسهامات المهمة في علم الفلك مثل رصد النجوم واكتشف نجوم لم يكتشفها أحد من قبله، وهو أول فلكي يُلاحظ تغيُّر ألوان الكواكب.


الخاتمة

هل تطمح أن تُصبح رائد فضاء أو عالم فضائي أو مهندس فضائي أو عالم فلك؟

من الجدير بالذكر أنَّ تخصص علم الفلك قد ارتبط قديمًا بعلم التنجيم وانفصلا لاحقًا عن بعضهما البعض.

هل تعلم أنَّ دراسة الكواكب، والنجوم، والمجرّات، والمذنبات يُساعدنا بشكلٍ كبير على فهم الأرض الذي نعيش على سطحه؟

بدأَ الناس قديمًا بدراسة علم الفلك من أجل تحديد الدورات الزراعية والتقويم والملاحة دون الاستناد على أيّة نظريات علمية، وها هو أصبح هذا العلم الآن واحدًا من أكثر التخصصات تشويقًا وأهميةً في العالم حيث كانت وما زالت قيمة الفلك لا تُقدَّر بثمن فهي مكانة مرموقة.

كما نعلم جميعنا، فإنَّ علم الأبراج يأتي من علم الفلك حيث يُقسِّم الفلك الأبراج إلى أربع مجموعات ممَّا يشترك أصحاب كل مجموعة بصفات معينة تجمعهم وذلك كلَّه بناءً على نظريات، وحقائق، وفرضيات علمية مبنية على الملاحظة والتجريب.

يكثُر العلماء الذين حققَّوا إنجازات كبيرة في بناء مسيرة فضائية قد تمتد بين دول العالم وتحديدًا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والولايات المتحدة والعالم أجمع.

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابكم، وأجاب عمَّا يدور في أذهنكم من أسئلة.

هل أعجيكم المقال؟ شاركوه مع أصدقائكم الآن.

قائمة المراجع: mbrsc, weebly, hotcourses, sciencedaily, askanastronomer, bu, goodreads, factrepublic, fineartamerica, thefamouspeople, chartwellspeakers

تخصصات قد تهمك