الحقوق - Law
الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

الحقوق - Law

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص الحقوق

يُقصَد بالقانون بشكلٍ عام أنَّه علم من العلوم الإجتماعية، والإنسانية. إذ يُعنى بدراسة القواعد والقوانين العامة في البلد والتي من أجلها أن تُنظِّم حياة الأفراد الذين عليهم الالتزام بهذه القوانين دون تفرقة. وبالتالي، يُعرف "تخصص القانون" أو بالإنجليزية "Law" بأنّه التخصص الذي تتمحور غاياته الرئيسية نحو الدفاع عن حقوق الناس، والمتهمين، وإثبات براءتهم.
لا بد على الطلبة إدراك أنَّ اتخاذ قرار دراسة تخصص القانون ليس سهلًا على الإطلاق، ويتطلَّب هذا التخصص تكريس الكثير من الوقت للدراسة، والتحليل ،والتفكير العميق، ودراسة القضايا الحقيقية، والتعرُّض لها وذلك حتى يستطيع الطلبة الوصول إلى الفهم العميق لتخصصهم ومهامهم في المستقبل؛ فعلى الطلبة التفكير جيدًا قبل ارتيادهم لمقاعد القانون.

يهدف تخصص الحقوق إلى إعداد الطلاب قانونيًا في كل المجالات القانونية مثل:

  • فض النزاعات.

  • عقود التأمين.

  • التحكيم التجاري الدولي.

  • حقوق الملكية الفكرية.

  • القانون الجنائي.

  • عقود التجارة.

   سيُجيب هذا المقال عن الكثير من الأسئلة التي تجول في ذهنك مثل الأسئلة التالية:


ما هي الشروط التي تؤهلني لدراسة الحقوق؟

ما هي الوظائف التي أحصل عليها بعد حصولي على شهادة الحقوق؟

ما هي المزايا التي يمنحني إياها تخصص الحقوق؟

وغيرها من العناوين التي سوف نتناولها في هذا المقال.

تخصص الحقوق law

ما هي الصفات التي تؤهلَّني أن أصبح محامي؟

  • مهارات في التواصل.

  • الشخصية القيادية.

  • القدرة على التواصل اللفظي والكتابي.

  • التعاطف وإظهار الشفقة.

  • مهارات الاستنباط ، والاستنتاج، والاستخراج.

  • الاهتمام بأدق التفاصيل.

  • مهارات الإنصات الجيد.

  • القدرة على الخطابة، والإلقاء، ومهارة الإقناع.

  • مهارات التنظيم.

  • القوة في الحفظ، والذاكرة المتينة.

  • الملاحظة الدقيقة.

  • القدرة على جمع المعلومات، وربطها ببعضها البعض.

  • قوة الشخصية.

  • سرعة البديهة.

  • القدرة على التكلُّم، والتحدُّث، وإلقاء الخطابات.

  • حب المساعدة.

  • الكتمان، وحفظ أسرار اًصحاب القضايا.

     لا يصلُح الطالب لأن يدرس تخصص الحقوق إذا لم يكُن يتمتَّع بمهارة الحفظ، وحب القراءة. وإذا لم يكُن قادرًا على الكتمان وإذا لم تكُن شخصيته قوية، اقرأ المزيد عن التخصصات الأخرى مثل تخصص الصيدلة والسياحة.

تخصص الحقوق law

التخصصات التي يتفرَّع منها تخصص الحقوق

ينقسِم القانون إلى قسمين وهما القانون العام والقانون الخاص؛ فما الفرق بين القانون العام والخاص وما هي أقسامهم؟

القانون العام: هو مجموعة القواعد والقوانين التي تُنظِّم العلاقة بين طرفين، حيث يكون لأحدهم سلطة وسيادة على الآخر مثل الدولة والمواطن، ومن أقسام القانون العام ما يلي:

  • القانون الإداري: مجموعة القواعد والقوانين التي تُدير عمليات السلطة التنفيذية؛ ممَّا يُساعِد السلطة التنفيذية على القيام بوظائفها الإدارية، وتنظيم العلاقة بين الدولة وموظفيها.

  • القانون الدستوري: مجموعة القواعد، والقوانين التي يُعتمَد عليها في حكم الدولة.

  • القانون المالي:  مجموعة القواعد والقوانين التي تُنظِّم العمليات المالية، وكافة الأمور التي تتعلّق بالأموال مثل النفقات، ويُقسم القانون المالي إلى:
    • قانون السوق المالي: مجموعة القواعد والقوانين التي تُدير عمليات السوق المالي مثل البورصة.
    • قانون المنافسة:  مجموعة قواعد وقوانين منع الاحتكار.
    • القانون الجمركي: مجموعة القواعد والقوانين التي تُدير عمليات مراقبة البضائع، والمبادلات التجارية التي تحصل على حدود الدول.
    • القوانين الوظيفية العامة: مجموعة القواعد والقوانين التي تتحكَّم بكافة الأمور التي تتعلَّق بالعمل، مثل الأخلاقيات الوظيفية.

أمَّا بالنسبة للقانون الخاص:

القانون الخاص: هو مجموعة من القواعد، والقوانين التي تُنظِّم العلاقة بين طرفين. وليس لإحدى الأطراف سلطة على الآخر، ويتفرَّع القانون الخاص إلى:

  • القانون المدني: هو مجموعة القواعد، والقوانين التي تربط علاقة الفرد بالمجتمع.

  • القانون الجنائي: هو مجموعة القواعد، والقوانين التي تختص بالأمور الجنائية.

إيجابيات تخصص الحقوق

يحصُل خريجو القانون على الكثير من المزايا، وذلك بعد أن يكونوا قد بذلو الكثير من الجهد على مر السنين للوصول إلى العديد من المزايا؛ ومنها ما يلي:

أولًا: مجالات واسعة في سوق العمل، حيث تتوسَّع مجالات العمل في القطاعين؛ العام، والخاص.

ثانيًا: الجانب الإنساني للتخصص، حيث يشمل العدل، والانصاف، وإرجاع الحقوق إلى أصحابها، والدفاع عن الناس، بالإضافة إلى إثبات براءة المتهمين.

ثالثُا: الأجور المرتفعة، حيث تُشير الإحصائيات التي أجراها مجلس العمل في الولايات المتحدة إلى أنَّ متوسط دخل المحامي في الولايات المتحدة قد يصِل إلى ما يُقارِب 114,970 دولار أمريكي سنويًا.

رابعًا: اكتساب المهارات العقلية، حيث يكتسِب معظم المحامين خبرة عقلية ممتازة، وقدرة هائلة على التفكير التحليلي، والتفكير العميق. وذلك نتيجًة لتعرضهم للكثير من القضايا المعقّدة.

خامسًا: المحامي صاحب قراره، حيث تُعتبَر هذه الميزة من أهم المزايا لدى المحامي؛ فهو الذي يُدير أعماله بنفسه، ويكون مسؤولًا عن أمور عمله ،ومهامه، وتنظيمها. بالإضافة إلى أنه يقوم بتحديد عدد القضايا التي يُريد أن يستلمها ونوعها. بالتالي، هو الذي يقوم بتحديد أوقات الاجتماعات، ومواعيد الجلسات مع موكليه.

سادسًا: يُساعد على صقل شخصية الطالب وتطويرها في ظل التحديات التي يواجهها.

سابعًا: شعور كبير بالفخر أو الارتياح، وذلك بعض حل قضية كبيرة، أو فض نزاع ما.

سلبيات تخصص الحقوق

أولًا: تتطلَّب المحامة بشكلٍ عام العمل لساعاتٍ طويلة.

ثانيًا: لا يستطيع خريج هذا التخصص العمل به دون الحصول على فترة تدريب طويلة، ليُحصِّل الخبرة والمؤهلات.

ثالثًا: تواجد الحاجة والضرورة الدائمة للتعلُّم والقراءة.

نسبة الطلب على تخصص الحقوق ونسبة ركوده

مستقبل تخصص الحقوق

قد يكون تخصص الحقوق مشبعًا وراكدًا، أو مطلوبًا؛ فماذا نقصد بالركود والإشباع؟ وماذا يُعنى بنسبة الطلب عليه؟

يكون التخصص مطلوبًا عندما يكون سوق العمل في دولة معينة بحاجة إليه، وبالتالي، يُسهِّل هذا الأمر على خريجي التخصص العثور على وظيفة. بينما لا يستطيع خريح هذا التخصص العثور عليها في حال كان راكدًا. إذ يُعنى بالركود وصول دولة ما في سوق العمل إلى الاكتفاء من توظيف خريجي التخصص.
من المُتوقع أن يأخذ الطلب على تخصص الحقوق بالتزايد على مدار عشر سنين. ومن الجدير بالذكر أنَّ القانون بشكلٍ عام في طريقه إلى التعقيد؛ وهذا من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الحاجة إلى محامين في المستقبل؛ ممَّا يجعل المنافسة تشتد أكثر ممَّا هي عليه الآن.

باعتبار تخصص الحقوق تخصصًا إنسانيًا، فيزيد الطلب عليه في العالم الغربي. ولكن للأسف، لا يُعتَبرمطلوبًا بشدة في العالم العربي، حيث وصل تخصص الحقوق إلى حد الإشباع في الوطن العربي.

لا يُعتَبر التخصص راكدًا لأن القانون من الأشياء الأساسية في الحياة، والركود يعني عدم الحاجة إليه لفترة معينة أو حالية، ولكن نحن بحاجة إلى القانون في حياتنا.

سهولة تخصص الحقوق وصعوبته

ليس بوسعنا تحديد أي مقياس ليخبرنا مدى سهولة أو صعوبة تخصص الحقوق لأنَّ هذا الأمر يعتمد على الطلبة أنفسهم وعلى طريقة دراستهم وعلى مستواهم وعلى الجهد الذي يبذلوه على أنفسهم في سبيل فهم تخصصهم فهمًا عميقًا، ولكن، يسعُنا القول أن التخصص لا يخلو من الصعوبة كونه تخصصًا حساسًا جدًا ولا يجوز الغلط فيه وأنَّ الغلط في حرف واحد في نصٍ قانوني قد يؤدّي إلى إختلاف تام في المعنى وبالتالي إلى مشاكل نحن بغنى عنها. لذا، لا بد من أن يكون المحامي مُتيقظًا وحذرًا. كما ويُمكن اعتبار أمر حفظ المواد والقوانين والبنود أمرًا صعبًا؛ فلا بد أن يتخرَّج طلبة الحقوق مع الوعي التام والإدراك والفهم العميق والحفظ لكافة القوانين والأنظمة والبنود.

مواد تخصص الحقوق

تختلِف المواد التي تُدرَّس في قسم القانون العام عن تلك التي تُدرَّس في قسم القانون الخاص:

مواد القانون العام:

  • القانون الإداري.
  • القضاء الإداري.
  • النظام الدستوري.
  • النظم السياسية والقانون الدستوري.
  • قانون التنظيم الدولي.
  • القانون الدولي العام.
  • قانون العقوبات.
  • قانون الإدارة المحلية.
  • الأوراق المالية.
  • الجرائم الخاصة.
  • الجرائم الواقعة على أمن الدولة.
  • الحقوق والحريات العامة.
  • العقود الإدارية.
  • القانون البيئي.
  • القانون الدولي الإنساني.
  • القانون الدولي الجنائي.
  • القانون الدولي للبحار.
  • المالية العامة والضرائب.
  • الوظيفة العامة.
  • تطبيقات قضائية.
  • حقوق الإنسان.
  • علم الجرائم.
  • قانون المحاكمات الجزائية.
  • مصطلحات قانونية باللغة الإنجليزية أو باللغة الفرنسية.

بشكلٍ عام، يشمل تخصص القانون العام الكثير من المواد والمساقات، ويتم دراسة العديد من الأمور خلالها، مثل القوانين الإدارية، والدولية، والبيئية، والإنسانية، والجنائية، والنظم السياسية، والدستورية، بالإضافة إلى كل ما يخص القانون العام. أي مجموعة القوانين والقواعد التي تُنظِّم علاقة الفرد بالدولة.

مواد القانون الخاص:

  • أصول المحاكمات المدنية.
  • أحكام الالتزام.
  • الشركات والإفلاس.
  • العقود المسماة.
  • مدخل إلى علم القانون.
  • قانون العقوبات.
  • مبادئ القانون التجاري.
  • مصادر الالتزام.
  • الأوراق التجارية والعمليات المصرفية.
  • القانون الدولي الخاص.
  • التشريعات التجارية.
  • الحقوق العينية.
  • العقود التجارية.
  • القوانين الاجتماعية.
  • الملكية الصناعية والتجارية.
  • حق المؤلّف والحقوق المجاورة.
  • حقوق الملكية الفكرية.
  • عقود التأمين.
  • قانون التجارة الدولية.
  • قانون الجنسية والأجانب.
  • قانون النقل.

يختص القانون الخاص بمجال الأعمال، والشركات. حيث يتم تدريس العديد من الأمور التجارية، والإدارية، والمالية.

عدد سنوات دراسة تخصص الحقوق

تحتاج دراسة تخصص القانون إلى أربع سنوات دراسية في الوطن العربي، بالإضافة إلى مدة سنتين بعد التخرج حتى يحصُل الطلبة على بطاقة مزاولة المهنة وهذه البطاقة هي التي تُمكِّن الطلبة من الإنخراط في سوق العمل.

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص الحقوق

مجالات عمل تخصص الحقوق

بعد الحصول على شهادة الحقوق، وعلى بطاقة المزاولة، يُمكن لصاحب الشهادة العمل كمحامي، أو مستشار قانوني. ولا تقتصِر مهام المحامي فقط على مناطق، وفئات معينة؛ لأنَّ  مجالها ليس محدودًا إطلاقًا، حيث يتسنىَّ على المحامين العمل في كل المجالات. ومن المعروف أنه على طلبة الحقوق العمل، وبذل الكثير من الجهد من أجل الوصول إلى مكانة ومنصب مرموقين في المجتمع. ومن بعض الوظائف التي تكون متوفرة لطلبة الحقوق بعد تخرجهم ما يلي:

  • محامي.

  • القضاء.

  • مُستشار قانوني.

  • أخصّائي ميزانية.

  • باحث اقتصادي.

  • باحث قانوني.

  • مُدير علاقات عامة.

  • محامي قانوني.

  • محامي إداري.

  • مدقِّق داخلي.

  • محامي مالي.

أبرز الشخصيات التي درست تخصص الحقوق

   دان ويب

 دان ويب

يُعتبر دان أفضل محامي في العالم لأنه قام بالكشف عن الكثير من قضايا الفساد في العالم.



ابراهام لنكولن 


ابراهام لنكولن

وهو محامي كما أنه الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة.




 



 
ميشيل أوباما
زوجة رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما، وتلقَّت تعليمها في جامعة برنستون.



 

هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون حيث درست تخصص الحقوق في جامعة ييل.



هل تعلم؟

هل تعلم أنَّ المسلسلات والأفلام توهمنا بأنَّ عمل المحامي هو فقط الوقوف في المحكمة أمام القاضي، ومحاولة تبرئة المتّهم الذي يقِف خلف أسوار الزنزانة؛ إلَّا أن هذه حقيقة باطلة، ولا بد من نشر المعلومات الصحيحة حول هذا الموضوع. لأنَّ المحامي يقوم بالكثير من العمليات، والتحريّات، والاستشتارات قبل الوقوف في المحكمة. لأن هذا الأمر يتطلَّب أن يكون المحامي مُلمًا، وعلى دراية تامة بكافة المعلومات التي تخُص قضية الموكّل حتى يتمكَّن من شرح، وتوضيح الحقوق المترتبة على المتّهم، والاحتمالات الوارد حدوثها فيما يخُص القضية.

في النهاية، نستطيع القول أنَّ تخصص الحقوق يُعتبر من أكثر التخصصات حساسيةً، وإنسانيةً. ولا بد أن يُكرِّس المحامي وقته لخدمة الناس، ومساعدتهم ،والحكم بعدلٍ وإنصاف فيما يخُص قضايا الناس سواءً كان ذلك في الأمور المالية، أم القانونية، أم الشخصية، وما إلى ذلك. 

يُعَد تخصص الحقوق تحديًا لمن أراد دراسته، ولكنه يستحِق الجهد كونه يتمتَّع بالكثير من المزايا، ويشمل مجالات عمل واسعة.

إذا رغبت في دراسة تخصص الحقوق، هناك الكثير من الجامعات التي تُدرِّس هذا التخصص ويُوجد أفضلها في أمريكا، وبريطانيا. بالإضافة إلى دول العالم العربي مثل الأردن، ومصر، والسعودية.

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابكم وأجاب عمَّا يدور في أذهنكم من أسئلة.

يُمكنكم مشاركتنا آرائكم ولا تترددوا في في طرح أيًا من الأسئلة و إخبارنا بأيّة معلومات إضافية تودّون معرفتها.

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن.

قائمة المراجع:

juarageek, arabfeed, youstudy, mawdoo3, worldwidelearn

تخصصات قد تهمك