الصفحة الرئيسية/ دليل التخصصات

دراسات المرأة - Women's Studies

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

نبذة عن تخصص دراسات المرأة

حتى لو لم تكن قرأت كتابًا أو مقالًا أو حتى روايةً تدور أحداثها حول دراسات المرأة، فلعلك صادفت مصطلح الدراسات النسوية، أو دراسات المرأة كونه أمرًا يجذب اهتمام فئة كبيرة من الناس في أيامنا هذه.

 في الآونة الأخيرة، كانت وطأة العصر أخّاذة في الضغط والتركيز على تطوير التعليم الأكاديمي، والبحث العلمي، والاهتمام بوضع المرأة، وشؤونها، والقضايا التي تخصها، حيث ظهرت دراسات المرأة كمبحث أكاديمي لأول مرة في أواخر سبعينيات القرن العشرين.

يُركِّز تخصص "دراسات المرأة"، والذي يُسمى بالإنجليزية "Women's Studies" على حقوق المرأة ومُجمل الأمور ذات الصلة. 

ويُحاول هذا التخصص الأكاديمي في مجال دراسات المرأة ساعيًا نحو التركيز على استكشاف الشؤون السياسية، والاجتماعية، والمجتمع، والإعلام، والتاريخ من منظور النساء أو من المفهوم النسائي. ولهذا، أحيانًا ما يُطلق على التخصص مصطلح "الدراسات النسائية".

قد يرى البعض المجال حساسًا بعض الشيء وذلك لاحتوائه على المنهجيات الشائعة مثل نظرية وجهة النظر، وعملية التقاطع والثقافات المتعددة، والمساواة الانتقالية بين الجنسين. إلَّا أنَّه يلعب دورًا رئيسيًا في البحث والنقد في مظاهر عدم المساواة الاجتماعية كالعادات الاجتماعية المرتبطة في نوع الجنس، وسلالته، وحتى طبقته الاجتماعية.

تخصص دراسات المرأة - Women's Studies

كيف أبدأ مسيرتي الأكاديمية في مجال دراسات المرأة؟

لا تُفكِّر ذات يوم بدراسة تخصصٍ دون امتلاك الميول والأسباب الدافعة للقيام بذلك! فلا يُنصح من لديه اهتمامات بالعلوم الإدارية مثلًا دراسة التخصص. لذا، من المهم أنْ تتعرَّف على أهم الأمور التي تُؤهلك لدراسة هذا التخصص:

  • الخلفية العلمية والثقافية:

  • القدرات الشخصية:

    • الجرأة

    • تدفُّق الأفكار

    • قوة الشخصية

    • القدرة على التعبير

    • الدفاع عن حقوق الغير

    • تعليم الذات وتطويرها

    • التمتُّع بالحس الإنساني

    • صنع القرارات واتخاذها

    • التفكير الناقد، والتفكير البنَّاء

    • الانفتاح، وتقبُّل الآراء والنقد

    • التحلِّي بمهارات الشخصية القيادية

    • القدرة على إقناع الآخرين والتأثير عليهم

    • إيجاد حلول للمشاكل الأكثر إلحاحًا التي تُواجهها المرأة في المجتمع

    • البلاغة والخطابة التي تكون ضرورية من أجل إلقاء الخطابات، وعقد الاجتماعات، والتواصل مع الجماهير بكل ثقة

  • المهارات العملية:

    • مهارات تحليلية

    • العمل المكتبي والميداني

    • مهارات كتابة وإعداد التقارير

    • العمل الاجتماعي والخدمة الاجتماعية
      اقرأ المزيد: تخصص العمل الاجتماعي - Social Work

    • مهارات التدوين على مواقع التواصل الاجتماعي

    • التواصل مع المجتمع المحلي وسمع الآراء المختلفة

كُن حريصًا على اختيار التخصص الذي يتفق مع ميولك، وطموحك، ورغباتك. ولا تُهمل أيًا من الصفات، والمؤهلات التي قد تُوصلك بدورها إلى عبور دربًا مليئًا بالتألُّق.

مواد تخصص دراسات المرأة

قد نجد تخصص دراسات المرأة في الجامعات يُدرَّس في درجة البكالوريوس والماجستير، ولكن، في معظم الدول العربية، يتوفَّر التخصص في درجة الماجستير. لذا، سوف نتعرَّف على أهم المواد، والمساقات، والمقررات الدراسية التي يتعرَّض لها طلبة هذا التخصص في الدرجتين بشكلٍ عام.

بالتالي، يسعى هذا القسم من المقال إلى التعريف بجميع المواد الإجبارية التي على طلبة التخصص دراستها. فقد صُمِّمت الخطط الدراسية الخاصة بجميع التخصصات بأقسام مختلفة تضُم عدة متطلبات، وهي متطلبات الجامعة الإجبارية والاختيارية، ومتطلبات الكلية الإجبارية والاختيارية، ومتطلبات التخصص كذلك، بالإضافة إلى المواد الحرة والمساندة التي تُقدّمها الجامعة.

ومن المهم أن تعلم عزيزي القارئ أنَّ هذه المقررات، والمواد، والمساقات التي تشملها الخطة الدراسية لتخصص دراسات المرأة متباينة من جامعة إلى أخرى فقد تختلف مسميات هذه المواد من دولة إلى أخرى وبالتالي، من جامعة إلى أخرى.

والآن، أصبح بإمكانكم التعرُّف على الخطة الدراسية التفصيلية لدراسة تخصص دراسات المرأة والتي تتكون من متطلبات الجامعة الإجبارية والاختيارية والذي يشمل مواد تجمع بين طلبة الجامعة كلهم مهما كانت تخصصاتهم مُختلفة، أو متباينة. وتكون هذه المواد إما إجبارية، أو اختيارية. وتتراوح بين أقسام العلوم الاجتماعية، والعلوم السياسية، والعلوم الاقتصادية، والتكنولوجيا، والصحة، والزراعة. ومن بعض الأمثلة الشائعة عليها مساقات مهارات التواصل، والتربية الوطنية، والمهارات الإدارية، والصحة، والإسعافات الأولية، وحقوق الإنسان، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، بالإضافة إلى الكثير من المساقات المتنوعة في شتى المجالات مثل خدمة المجتمع. بالإضافة إلى متطلبات الكلية الاختيارية والإجبارية المختصة بتقديم المواد التي تجمع بين طلبة الكلية أجمع. 

والآن، نستعرض لكم أهم المواد في المجال:

  • متطلبات التخصص الإجبارية والاختيارية:

    • السياسات المتصلة بالمرأة والبيئة - Eco-feminism

    • التعليم والمساواة بين الجنسين - Education and Gender

    • الشؤون الجنسانية والعنف - Gender and Violence

    • الحركة النسوية العالمية - Global Feminism

    • المسائل القانونية والحقوق المدنية - Legal Issues and Civil Rights

    • علم نفس المرأة - Psychology of Women

  • أما بالنسبة للمواد الإجبارية لدرجة الماجستير:

    • مفاهيم في دراسات المرأة - Concepts in Women Studies

    • مناهج البحث العلمي - Scientific Research Methods

    •  النظرية النسوية - Feminist Theory

    • صحة المرأة - Women's Health

    • النوع الاجتماعي والتنمية المستدامة - Gender and Sustainable Development

    • المرأة والأعمال - Women and Business

    • قضايا معاصرة في النوع الاجتماعي - Gender Contemporary Issues

    • المرأة والسياسة - Women in Politics

    •  المرأة في الأعمال والاتصال - Women in Telecommunications and Business

    • صورة المرأة في الأدب والثقافة - Women in Literature and Culture

    • النظريات الاجتماعية من منظور النوع الاجتماعي - Social Theories from the Perspective of the Social Type

    • التحليل الإحصائي من منظور النوع الاجتماعي -  Statistical Analysis from a Gender Perspective

    • المرأة وحقوق الإنسان والأمن الإنساني - Women, Human Rights, and Human Security

    • المرأة في التاريخ - Women in History

مع العلم أنَّ بعض هذه المواد يكون لديها أكثر من مسار ويدرسها الطلبة على مدى فصلين أو ثلاثة، بالإضافة إلى مشروع التخرج والتدريب السريري عبر أكثر من مسار واحد، وبعض المواد المساندة في التخصص.

عدد سنوات دراسة تخصص دراسات المرأة

يستغرق التخرُّج من جميع التخصصات الجامعية في درجة البكالوريوس مدة زمنية مقدارها أربع سنوات دراسية، ويُمكن التخرُّج في غضون مدة أقل من ذلك، أي ثلاث سنوات أو ثلاث سنوات ونصف في حال كان التخصص من ضمن عائلة التخصصات الإنسانية، والاجتماعية، والإدارية باستثناء تخصصات الطب والهندسة، حيث تحتاج تخصصات الهندسة خمس سنوات على الأقل، بينما تحتاج التخصصات الطبية مدة قد تصل إلى سبع سنوات دراسية.

أما بالنسبة لدرجة الماجستير، فيُمكن للطلبة التخرُّج منه في مدة زمنية تتراوح بين السنة ونصف إلى سنتين، أي ما يُعادل 33 ساعة دراسية مُعتمدة.

نسبة الطلب على تخصص دراسات المرأة ونسبة ركوده

مستقبل تخصص دراسات المرأة

تُؤثِّر احتياجات ومتطلبات سوق العمل على التخصصات، فتجعلها مصنّفة حسب الحاجة إليها أو عدمها. بالتالي، أصبَحْنا نأخذ مقياس الطلب، والركود والإشباع على التخصصات مقياسًا هامًا جدًا. فماذا نعني بالطلب والركود والإشباع؟

نسبة الطلب على التخصص:

يُقصد بالطلب على التخصص حاجة سوق العمل إليه ممَّا يُسهِّل على خريجيه عملية العثور على وظيفة في المجال.

الركود والإشباع:

بينما يكون التخصص راكدًا أو مشبعًا في حال عدم حاجة سوق العمل. وبالتالي، يكون من الصعب على خريجي التخصص العثور على وظيفة.

بشكل عام، يُلبِّي تخصص دراسات المرأة ضرورة أكاديمية واجتماعية كذلك، وهذا يُؤدِّي إلى ضرورة توفير معظم الجامعات هذا القسم لأنَّ الساحة الأكاديمية بحاجة إلى تخصص كهذا، ممَّا يُؤدِّي إلى زيادة نسبة الطلب وأهمية هذا التخصص.

تخصص دراسات المرأة - Women's Studies

إيجابيات دراسة تخصص دراسات المرأة

  1. إمكانية شغْل مناصب رفيعة المستوى

  2. مساعدة الناس في التغلُّب على مشاكلهم

  3. قد تُصبح عميلًا للتغيير الإيجابي في العالم

  4. اكتساب خلفية شاملة وواسعة في علم النفس

  5. التشجيع على تمكين المرأة وإثبات دورها المحوري في المجتمع

  6. سوف تُكوِّن من خلال مسيرتك الدراسية علاقات وتتعرَّف على زملاء وأشخاص تقترب طريقة تفكيرك كثيرًا من طريقة تفكيرهم

سلبيات دراسة تخصص دراسات المرأة

  1. محدودية فرص العمل في المجال

  2. محدودية تدريس التخصص في الجامعات

  3.  وجود الكثير من الحالات التي لا تستطيع التعبير عن مشاكلها تجنبًا "للفضائح" بحسب رأيهم

  4. قد لا تتقبَّل جميع الفئات والمجتمعات الذكورية أمر دراسة تخصص دراسات المرأة

  5. ربما يدفع أمر دراسة تخصص كهذا والدفاع عن حقوق الغير بعض الأشخاص إلى محاولة إيذائك لاعتقادهم أنَّك تهاجمهم

  6. قد يُؤدِّي التركيز والتعمُّق في التخصص إلى التسبّب ببعض المشاكل أحيانًا وذلك لأنَّ صاحب التخصص سيُصبح أكثر حساسيةً وقد يصل إلى مرحلة المبالغة في الأمور التي تتعلَّق بالعرق، والجنس، والأصل، والدين

مجالات عمل تخصص دراسات المرأة

يُمكن لمن تخرَّج من تخصص دراسات المرأة العمل في المجالات التالية:

  • المنظمات غير الربحية - Non-Governmental Organizations

  • مجال الصحافة والإعلام- Journalism

  • مجال النشر مثل دور النشر - Publishing

  • التسويق - Marketing

  • السياسة العامة - Public Policy

فور تخرجك من هذا التخصص مع امتلاك مهارات كتابية وتعبيرية وتواصلية جيدة، فأنت جاهزًا للعمل في العديد من المناصب الوظيفية مثل:

  • محررين في شركات ودور النشر - Editors in Publishing Companies

  • مدراء لقسم دراسات المرأة في الجامعات - Directors of University Women's' Centers

  • مدرسين في المدارس والجامعات - Teachers and Professors

  • مدراء للمنظمات غير الربحية - Non-Governmental Organizations Managers
    اطلع على فرص العمل المتاحة على فرصة

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص دراسات المرأة

بدأت رحلة انطلاق التخصص في الولايات المتحدة حيث عُقدت أول دورة دراسية في دراسات المرأة في بعض الجامعات الأمريكية وهي:

تصفَّح بعض الفرص المتاحة في المجال

النساء الأكثر تأثيرًا في العالم العربي

يُوجد الكثير من النساء اللواتي أثرن بشكلٍ إيجابي واللواتي استلمن مناصب مرموقة في الساحة العربية، فعلى سبيل المثال، تلعب المرأة دورًا ذات أهمية في الدوائر الاقتصادية العربية، حيث تترأس بعض النساء البورصات في المملكة العربية السعودية والمغرب، ومن الجدير بالذكر أنَّها استطاعت تولِّي مناصب كان من المُعتقد أن لا يستطيع توليها سوا الرجال مثل منصب قيادة هيئة النقل البري في الإمارات العربية المتحدة التي تقودها امرأة.

ومن أبرز النساء في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط ما يلي:

لبنى العليان

لبنى العليان

سيدة أعمال، وأول امرأة سعودية تُنتخب كعضو مجلس إدارة في البنك السعودي الهولندي، بالإضافة إلى أنَّها الرئيسة التنفيذية في شركة العليان المالية، ورئيسة مجلس إدارة البنك السعودي البريطاني. وهي حاصلة على شهادة الزراعة من جامعة كورنيل الأمريكية.
اقرأ المزيد: تخصص الهندسة الزراعية


رجاء عيسى القرق

رجاء عيسى القرق

أول سيدة أعمال إماراتية تُصدر كتابًا عن سيرتها الذاتية، وهي المديرة التنفيذية لمجموعة عيسى صالح القرق والشركات التابعة لها في مجال التجارة، والتصنيع، والبيع بالتجزئة، والإدارة، وهي حاصلة على شهادة الأدب الإنجليزي من جامعة الكويت. 


رينوكا جاغتياني

رينوكا جاغتياني

هي سيدة غير عربية تعمل في الشرق الأوسط، أسست أعمال تجارية كثيرة تتعلَّق بالأزياء والضيافة، وهي الآن الشريك المؤسس لمجموعة لاندمارك في دبي، تُعرف بأنَّها سيدة أعمال ذات رؤية طموحة جدًا في المنطقة.



رانيا محمود نشَّار

رانيا محمود نشَّار

الرئيسة التنفيذية لمجموعة سامبا المالية، تميَّزت بكونها أول امرأة سعودية تتقلَّد منصب الرئاسة التنفيذية لمجموعة مصرفية سعودية، بالإضافة إلى أنَّها السعودية الأولى التي تحصل على شهادة اختصاصي مُعتمد في مكافحة غسيل الأموال من الولايات المتحدة الأمريكية، تمتلك خبرة واسعة في الأعمال المصرفية تفوق الـ 20 عامًا.



خولة الأسدي

خولة الأسدي

تتميز بأنَّها سابع أفضل سيدة أعمال عربية، وهي مديرة مصرف الرافدين في العراق، بذلت الكثير من الجهود في وضع وإعداد رقابة داخلية صارمة بالمصارف.



إيمان الروضان

إيمان الروضان

الرئيسة التنفيذية لشركة زين في الكويت، وهي صاحبة كفاءات ممتازة في قطاع الاتصالات المتنقلة على مدار العقدين الماضيين، كما لديها العضوية في العديد من المنظمات والهيئات الدولية، وحاصلة على شهادة في تخصص هندسة الإلكترونيات والاتصالات من جامعة الكويت.

اقرأ أيضًا: تخصص الهندسة الكهربائية والاتصالات


شيخة خالد البحر

شيخة خالد البحر

سيدة كويتية لامعة في مجال الأعمال والاقتصاد كونها اسمًا منافسًا بين أصحاب ورجال الأعمال في ساحة الأرقام، تشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني، ولديها عضوية في مجلس إدارة بنك قطر الدولي، شاركت في العديد من الدورات التدريبية في الجامعات العريقة مثل جامعة ستانفورد وجامعة سنغافورة.


أكثر 3 نساء من دول الخارج تأثيرًا في العالم

هيلاري كلينتون، Hillary Clinton

هيلاري كلينتون، Hillary Clinton

كانت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية، وصُنِّفت ضمن قائمة أفضل المحامين تأثيرًا في أمريكا خلال الأعوام الممتددة بين 1988 إلى 1991. وهي ناشطة في مجال حقوق الطفل، والأسرة، والمرأة.



ميليندا غيتس، Melinda Gates

ميليندا غيتس، Melinda Gates

هي زوجة الملياردير بيل غيتس، تترأَّس ميليندا مؤسسة خيرية تُنفق أموالًا طائلة على التنمية ومساعدة الفقراء في مُختلف أرجاء العالم، وهي من الشخصيات التي تُكرِّس عملها من أجل إرساء العدالة في العالم، كما صُنِّفت ضمن قائمة أقوى نساء العالم.



كريستين لاغارد، Christine Lagarde

كريستين لاغارد، Christine Lagarde

كانت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، وترشَّحت بعدها لأنْ تكون رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كما تولَّت منصب وزيرة المالية والشؤون الاقتصادية في فرنسا، حيث تُعد أول امرأة تتولَّى منصب الإدارة لصندوق النقد، وهي من النساء الأكثر نفوذًا عالميًا.


خاتمة المقال

لعل الجامعة ليست المكان الوحيد الذي يُكسبك جميع المهارات والخبرات الحياتية التي تحتاجها في أي مجال، لكنها تلعب الدور الأكبر في صقل مهاراتك وشخصيتك وتزويدك بالمعلومات، والنظريات، والخبرات العملية التي من المهم أن تطورها بذاتك. لذا، كُن حريصًا على اختيار التخصص الجامعي الذي تريد.

ولعل المحاضرات والندوات الجامعية وحدها ليست كافية أيضًا لتسليح أفكارك حول حقوق ودراسات المرأة، بل هي خبرة جامعية، وعملية، وحياتية تتطلَّب الإلمام بمجالات عدة مثل العلوم الاجتماعية، والاقتصاد، والسياسة. فلا تنسى أنْ تُفكّر مليًا قبل ارتياد تخصص دراسات المرأة.

نرجو أن يكون هذا المقال قد نال إعجابك!

قائمة المراجع: Arageek, ju, study, collegechoice, hotcoursesabroad

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن!

Specialties may interest you