ما هي مهارات التحليل والمنطق وكيف أطورها؟

ما هي مهارات التحليل والمنطق وكيف أطورها؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

تعتمد جودة حياتنا اعتمادًا كبيرًا على قوة تفكيرنا التحليلي والمنطقي، وعلى مدى براعتنا في اتخاذ القرارات وحلّ المشكلات. فما هي يا ترى أهمّ مهارات التحليل والمنطق، وكيف يمكنك أن تتعلمّها وتطوّرها؟

ما المقصود بمهارات التحليل والمنطق؟

تعرّف مهارات التحليل والمنطق على جمع المعلومات وتصوّرها بكلّ تفاصيلها، كما تتضمّن كذلك المقدرة على رؤية مشكلة معيّنة من عدّة زوايا مختلفة.
تتيح لك مهارات التحليل والمنطق إيجاد الحلول لمختلف المشكلات الحياتية، واتخاذ القرار المناسب بفعالية. ولهذا السبب أضحى التفكير التحليلي من أهمّ المهارات المطلوبة في سوق العمل بمختلف مجالاته وقطاعاته.

أهم مهارات التحليل والمنطق

تتضمّن مهارات التحليل والمنطق أو الـ Analytical and Logical Skills العديد من المهارات المختلفة، التي تعمل معًا لتطوير قدرات الفرد التحليلية استراتيجيات التفكير المنطقي لديه، وفيما يلي أهمّ هذه المهارات:

1- القدرة على جمع المعلومات الصحيحة

قد يبدو لك هذا الأمر بسيطًا، إلاّ انّه ليس كذلك على الإطلاق، فالقضيّة لا تتعلّق بجمع كمّ هائل من المعلومات وحسب. إذ يتعيّن عليك جمع المعلومات الصحيحة المناسبة المطلوبة في موقف معيّن، وإلاّ فقد ينتهي بك الأمر بحلول خاطئة غير مناسبة تؤثّر على كامل عملية حلّ المشكلة.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك على جمع المعلومات بشكل أفضل:

  • حدّد بالضبط ما تريد البحث عنه.
  • دوّن جميع المصادر المحتملة التي يمكنك العثور على المعلومات فيها.
  • حدّد أيّ المصادر أفضل للمعلومات وأيّها مفيد وحسب.
  • حدّد الطريقة التي ستستخدمها في جمع المعلومات، فإن كنت تعمل في مجال التسويق مثلاً، ستجد أن استطلاعات الرأي هي أفضل وسيلة لجمع البيانات.
  • حدّد الثغرات التي تواجهها وحاول سدّها.
  • فكّر بمن سيستخدم هذه المعلومات: أنت فقط، زملاؤك، مديرك...الخ.

2- المهارات الحسابية

ويقصد بها مهارات الحساب والرياضيات الأساسية، والتي تتضمن المقدرة على تحليل المعلومات الرقمية للخروج باستنتاجات صحيحة وقرارات ملائمة. تتضمن المهارات الحسابية أيضًا القدرة على التعبير عن الأفكار والمواقف باستخدام الأرقام والبيانات الرياضية. وهي من المهارات المهمة والمطلوبة في مختلف مجالات العمل التي تحتاج إلى تفكير تحليلي ومنطقي، لذا فهي تعدّ جزءًا جوهريًا من مهارات التحليل والمنطق.

3- مهارات التفكير الاستراتيجي

وهو القدرة على معرفة ما تريده بالضبط، بل وتحديد كيفية الوصول إليه من خلال وضع الخطط الفعّالة لحلّ المشكلات المختلفة وتحقيق الهدف المنشود. تتيح لك مهارات التفكير الاستراتيجي إدارة حياتك العملية والشخصية بشكل أفضل، والوصول إلى مستويات من النجاح في جميع الأصعدة.

4- الانتباه للتفاصيل

ويعني ذلك القدرة على التركيز في مهمّة معيّنة. حيث يتيح لك الانتباه إلى التفاصيل إمكانية رؤية الجزئيات والروابط الخفية بين المواقف، الأمر الذي يجعلك أكثر كفاءة ويقلل من نسبة ارتكاب الأخطاء أثناء التحليل.

5- المهارات التقنية

ويُقصد بها المعرفة والمهارات المستخدمة في إتمام مهامّ محدّدة. حيث تختلف هذه المهام وتتنوع، فقد تكون هندسية، ميكانيكية، مخبرية، علمية أو غيرها. وجميعها تتطلّب إتقان مجموعة من المهارات الخاصّة بها التي يكتسبها الفرد سواءً أثناء دراسته وتعليمه أو من خلال خبرته العملية.

كيف يمكنني أن أطوّر مهاراتي التحليلية؟

مهارات تحليلية

بعد أن تعرّف على مختلف المهارات التي تندرج تحت مظلّة مهارات التحليل والمنطق، قد تتساءل الآن حول السبل التي يمكنك اتباعها لتطويرها وتعزيزها، وفيما يلي مجموعة من الخطوات العملية التي تضمن لك ذلك:

1- كن قويّ الملاحظة

حينما يتعلّق الأمر بمهارات التحليل والمنطق، عليك أن تكون أكثر انتباهًا للتفاصيل. يجب أن تكون قادرًا على رؤية التفاصيل والروابط الخفية في المواقف، لذا استغلّ كلّ لحظة في مراقبة ما يحصل من حولك، ويمكنك تجربة أحد التمارين التالية:

مثال 1:

حينما تخرج في نزهة إلى الحديقة مثلاً، ركّز انتباهك على ما يحصل من حولك. ما الذي تراه؟ هل ترى عشبًا أخضر؟ ما مدى خضرته؟ هل هو أخضر غامق أم أخضر فاتح؟ أتعتقد أن هذا العشب بحاجة إلى ريّ أكثر؟

قد تبدو لك هذه الأسئلة سخيفة وبسيطة، إلاّ أنها ليست كذلك إطلاقًا، فالعشب الذي لا يتمّ ريّه جيّدًا سيجفّ في نهاية المطاف، وسيؤثر ذلك على جمال الحديقة ككلّ وعلى الإقبال عليها. كما أنّ القدرة على رؤية هذه التفاصيل سيجعل منك محللاً أفضل.

مثال 2:

حينما تقرأ جريدة أو مقالاً على الإنترنت، انتبه أكثر للتفاصيل. ما هي الألوان المستخدمة؟ ماذا عن تصميم الصفحة؟ هل هو جذّاب أم باعث على الملل؟ هل يمكنك تحديد عدد الألوان المستخدمة في الصفحة؟ ما هي الرسالة التي تعتقد أنّ إدارة الموقع أو الجريدة ترغب بإيصالها من خلال هذا التصميم.

طرح مثل هذه الأسئلة والبحث عن إجابات لها، سيساعدك على تعزيز مهاراتك التحليلية مع مرور الوقت.

2- تمرّن على وصف عملية ما خطوة بخطوة

اختر عملية معيّنة واكتب وصفًا لها يتضمّن كل التفاصيل التي قد تخطر ببالك. ألقِ نظرة على المثال التالي:

مثال:

لنفترض أنّك قرّرت زيارة صديق لك. اكتب خطّتك لزيارته، ووضّحها خطوة بخطوة، يمكنك مثلاً أن تكتب اإجابات عن الأسئلة التالية:

  • متى ستستيقظ صباحًا؟
  • ما هي وسيلة النقل التي ستستخدمها؟
  • ماذا ستأخذ معك كهدية له؟
  • ماذا ستقول له حين يفتح لك الباب؟

حاول أن تفصّل خطواتك قدر الإمكان، فالتفاصيل العميقة هي مفتاح التفكير التحليلي. إنّها تلك التفاصيل التي تبدو عادية للكلّ والتي لا يوليها الأغلبية أيّ اهتمام، لكنها مع ذلك التفاصيل التي تحدث فرقًا في كثير من الأحيان. وحتى تستطيع تطوير مهارات التحليل والمنطق لابدّ من أن تمتلك نظرة عميقة للأمور.

3- ابحث عن الروابط بين الأشياء المختلفة المتباعدة

ابحث عن الروابط الخفية بين الأشياء والمواقف، فحتى تكون صاحب مهارات تحليلية قوية لابدّ أن تكون قادرًا على رؤية الروابط الخفية بين الأمور بسهولة.

مثال:

لنأخذ "الطاولة" و"المصباح" على سبيل المثال. لكلّ منهما غاية وهدف مختلف عن الآخر، لكن يمكنك التفكير في إيجاد رابط بينهما. فكلاهما يجعلان الحياة أسهل بالنسبة إلينا، وكلاهما يسهم في جعل الغرفة أجمل. كما أنّ هناك مصابيح محمولة يمكن وضعها على الطاولة للحصول على إضاءة إضافية، بل إن هذا النوع من المصابيح يسمّى "مصابيح الطاولة" أو "Table Lamps".

وهكذا، يبدو أنّ فقرة "الرابط العجيب" التي كنت تشاهدها في طفولتك لم تكن للتسلية والفكاهة فحسب، بل في الواقع طريقة ذكية لتحفيز مهاراتك في التفكير التحليلي، لأن البحث عن روابط خفية وغير مألوفة للآخرين تساعدك في تطوير قدراتك التحليلية، وبالتالي تعزيز مهاراتك الأخرى في حلّ المشكلات واتخاذ القرارات.

4- جرّب الألعاب التحليلية

يمكنك العثور على العديد من الألعاب الفكرية والتحليلية على شبكة الإنترنت والتي تمرّن عقلك على مهارات التحليل والمنطق وحلّ المشكلات. ومن أهم ألعاب التفكير والعقل نذكر ما يلي:

  • الشطرنج
  • الأحجيات
  • لعبة الطاولة
  • الألعاب الاستراتيجية.

يمكنك العثور على هذه الألعاب وغيرها الكثير على شبكة الإنترنت، فاختر منها ما يناسبك وابدأ بتمرين عقلك.

نصائح إضافية لتعزيز مهارات التفكير التحليلي

مهارات تحليلية

  • حاول أن ترسم فكرة أو عملاً معيّنًا على ورقة. حتى لو لم تكن رسّامًا بارعًا، فبعض الخربشات والرسومات البسيطة تفي بالغرض.
  • اختر علامة تجارية معيّنة، أو موضوعًا معيّنًا، وحاول تمثيل تطوّره عبر السنوات أو الأشهر بيانيًا.
  • اكتب في قائمة أهم الحلول الممكنة لمشكلة تواجهك أو تواجه أحد أصدقائك.
  • اشرح لصديقك أو لمجموعة من الأطفال أمرًا معيّنًا.
  • ضع قائمة بأهم سلبيات وإيجابيات قراراتك أو أفكارك.
  • اكتب حججًا مختلفة لوجهة نظر تمتلكها أو فكرة خطر لك.

نستنتج ممّا سبق أنّ أفضل وسيلة لتطوير مهارات التفكير التحليلي والمنطقي تكمن في التمرين المتواصل. فكلّما درّبت عقلك أكثر، تعوّد على التفكير المستمر والتحليل وحلّ المشكلات. الأمر الذي سيعود عليك بنتائج مبهرة على الصعيدين الشخصي والمهني.

ما هي برأيكم أفضل الطرق لتطوير مهارات التفكير التحليل والمنطق؟ بل كيف استخدمتم هذه المهارات في حلّ المشكلات والمواقف اليومية التي تمرّون بها؟

شاركونا آرائكم وتعليقاتكم، ولا تنسوا الاشتراك في موقعنا ليصلكم كلّ جديد.

اقرأ أيضًا: ما هي مهارات التواصل وكيف يمكنك تطويرها؟

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات القيادية وكيف أطورها؟

المصدر: businessphrases

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك