مقدمة حول التجارة الالكترونية: مفهومها، أنواعها، ومميزاتها

تاريخ النشر: Feb 2021
Introduction to eCommerce: Definition, Types, Pros and Cons

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

هل تعلم أنّه من المتوقّع أن تصل قيمة سوق التجارة الإلكترونية إلى 200 مليار دولار بحلول سنة 2026؟ إنّه رقم كبير بالفعل سيوقد فضولك لتعرف المزيد عن هذا المجال الذي يزداد انتشارًا ونموًّا مع مرور كلّ يوم، وحتى لو لم تكن تعلم ما يعنيه مفهوم التجارة الالكترونية بالضبط، فلا شكّ أنّك تسمع عنه بين الحين والآخر.

بدءًا من الشركات الصغيرة ووصولاً إلى عمالقة السوق، يستفيد الجميع من صناعة التجارة الإلكترونية، ولا مجال للتراجع عنها.  

هل أنت مهتمّ ببيع المنتجات عبر الإنترنت وكسب مبالغ مالية كبيرة بالمقابل؟ إن كنت تفعل، فأنت إذن في المكان الصحيح، لأنّنا سنعرّفك اليوم على كلّ ما يتعلّق بالتجارة الإلكترونية، مفهومها، أنواعها ومميزاتها.

اقرأ أيضًا: الدليل الشامل لتفتح مشروع تجاري دون أي نقود!

ما هي التجارة الالكترونية؟

التجارة الالكترونية أو الـ eCommerce باللغة الإنجليزية هي عملية شراء وبيع المنتجات أو الخدمات، والقيام بالتحويلات المالية ونقل البيانات باستخدام وسيط إلكتروني (الإنترنت). وهذه العملية تتيح للأفراد والشركات القيام بأعمالهم التجارية دون أيّ قيود مرتبطة بالوقت أو بالحواجز الجغرافية.

ما هي أنواع التجارة الالكترونية؟

أنواع التجارة الالكترونية

غالبًا حينما نفكّر في التجارة الإلكترونية، فإنّ أوّل ما يخطر ببالنا هو المعاملات التجارية بين المورّد والعميل، لكن وعلى الرغم من أنّ هذا الأمر صحيح لكن التجارة تنطوي على أكثر من ذلك.

في الواقع هنالك 6 أنواع رئيسية للتجارة الإلكترونية هي كما يلي:

  • بين الشركات B2B
  • من الشركات إلى المستهلك B2C.
  • بين المستهلكين C2C.
  • من المستهلك إلى الشركات C2B.
  • من الشركات إلى الإدارات B2A.
  • من المستهلك إلى الإدارة C2A.

اقرأ أيضًا: تخصص التجارة الإلكترونية

لنتعرّف بتفصيل أكبر على كلّ نوعٍ من هذه الأنواع:

1- التجارة الالكترونية بين الشركات B2B

أو Business-to-Business باللغة الإنجليزية. حيث يشمل هذا النوع من التجارة جميع المعاملات الإلكترونية للسلع أو الخدمات التي تتمّ بين الشركات.

عادة ما يعمل منتج البضائع وتجار الجملة التقليديون مع هذا النوع من التجارة الإلكترونية.

2- التجارة الالكترونية من الشركات إلى المستهلك B2C

أو Business-to-Consumer والتي يتمّ فيها إقامة علاقات تجارية إلكترونية بين الشركات والمستهلكين النهائيين، حيث يشبه هذا النوع إلى حدّ كبير قسم البيع بالتجزئة في التجارة التقليدية.

تتميّز العلاقات التجارية في هذا النوع بكونها أسهل وأكثر ديناميكية، لكنها أيضًا قد تكون متقطّعة غير مستمرّة. ومن الجدير بالذكر أنّ التجارة الإلكترونية ما بين الشركات والمستهلكين قد تطوّرت في الآونة الأخيرة بشكل كبير.

يوجد اليوم العديد من المتاجر الإلكترونية والمراكز التجارية الافتراضية على شبكة الإنترنت والتي تبيع مختلف أنواع السلع الاستهلاكية كالأجهزة الإلكترونية والرقمية، والملابس والأحذية وحتى المواد الغذائية.

اقرأ أيضًا: ما هي أنواع ريادة الأعمال وأي نوع من رواد الأعمال أنت؟

3- التجارة الالكترونية بين المستهلكين C2C

أو Consumer-to-Consumer باللغة الإنجليزية. في هذا النوع من التجارة الإلكترونية، تتمّ جميع المعاملات الإلكترونية للسلع أو الخدمات بين المستهلكين. حيث يتمّ إجراء هذه المعاملات من خلال طرف ثالث يوفّر منصّة أو نظامًا يمكّن المستهلكين من إتمام هذه المعاملات بالفعل.

4- التجارة الالكترونية من المستهلك إلى الشركات C2B

وهي اختصار لكلمة Consumer-to-Business باللغة الإنجليزية.

هذا النوع من التجارة الإلكترونية شائع على وجه الخصوص في المشاريع القائمة على التعهيد الاجتماعي أو الـ crowdsourcing حيث يقوم عدد كبير من الأفراد بعرض خدماتهم ومنتجاتهم للبيع للشركات التي تبحث عن هذه الأنواع من الخدمات والمنتجات على وجه التحديد.

من أمثلة هذا النوع من التجارة، نجد المواقع الإلكترونية التي يقدّم فيها مصمّمو الجرافيك عروضهم لتصميم شعار شركة كبرى مثلاً، وتختار الشركة بعدها تصميمًا واحدًا فقط وتقوم بشرائه. أو مثلاً المواقع الإلكترونية التي تبيع صورًا ومقاطع صوتية ومختلف عناصر التصميم الأخرى المعفاة من حقوق الملكية، مثل موقع iStockphoto.

اقرأ أيضًا: 10 صفات تميز رواد الأعمال الناجحين

5- التجارة الالكترونية من الشركات إلى الإدارة B2A

يتضمّن هذا النوع من التجارة الإلكترونية المعروف بـ Business-to-Administration باللغة الإنجليزية، جميعَ المعاملات التي تتمّ عبر الإنترنت بين الشركات المختلفة والمؤسسات الإدارية الحكومية.

ينطوي هذا المجال على طيف واسع ومتنوّع من الخدمات مثل الخدمات الضريبية، أو خدمات الضمان الاجتماعي أو السجّلات القانونية وما شابه ذلك.

ازداد انتشار هذه الخدمات في السنوات الأخيرة خاصّة مع الاستثمارات الكبيرة التي تمّ القيام بها في تطوير وبناء الحكومات الإلكترونية.

6- التجارة الالكترونية من المستهلك إلى الإدارة C2A

وباللغة الإنجليزية Consumer-to-Administration، حيث ينطوي هذا النوع من التجارة الإلكترونية على  جميع المعاملات الإلكترونية بين الأفراد والإدارات الحكومية، مثل:

  • التعليم: التعليم عن بعد، نشر المعلومات...الخ.
  • الضمان الاجتماعي: نشر المعلومات المتعلّقة بهذا المجال، عمليات الدفع...الخ.
  • الضرائب: من تقديم الإقرارات الضريبية والمدفوعات وغير ذلك.
  • القطاع الصحي: حجز المواعيد الطبية، المعلومات والنشرات التوعوية حول الأمراض، دفع تكاليف خدمات الرعاية الصحية...الخ.

من الجدير بالذكر أنّ نوعي التجارة الإلكترونية الأخيرين والمتعلقين بالإدارة مرتبطان بقوّة بفكرة الكفاءة وسهولة الاستخدام للخدمات التي تقدّمها الحكومة للمواطنين والشركات، وذلك بدعم من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

فوائد التجارة الالكترونية وسلبياتها

بعد أن تعرّفت على مفهوم التجارة الإلكترونية وأنواعها، من المهمّ لك الآن الاطّلاع على أهم مزاياها وجوانب القوّة فيها إضافة إلى سلبياتها ونقائصها. وذلك حتى تتمكّن بعدها من اتخاذ قرارك حول ما إذا كنت ستدخل هذا العالم أم تبقى متمسّكًا بالتجارة التقليدية.

فيما يلي مجموعة من أهمّ هذه المزايا والسلبيات:

مزايا التجارة الالكترونية

1- انخفاض التكلفة المادية

تكلفة التجارة الالكترونية

من أهمّ إيجابيات وفوائد التجارة الإلكترونية انخفاض تكاليف البدء بها. تحتاج المتاجر التقليدية إلى آلاف الدولارات لاستئجار مكان العرض، بالإضافة إلى العديد من التكاليف المبدئية الأخرى كالواجهات الأمامية، وتصميم المحلّ، وشراء مخزون البضائع ومعدّات البيع وغيرها.

دون أن ننسى أيضًا أنّ صاحب المحلّ سيضطرّ عاجلاً أو آجلاً إلى توظيف عدد من الأفراد لضمان سير العمل، خاصّة إن كان للمتجر عدّة فروع في مواقع متعدّدة.

في التجارة الإلكترونية، لن تحتاج لأي من ذلك، إذ ليس عليك استئجار أيّ موقع حقيقي على أرض الواقع للبدء بعملك في البيع، كما أنّ تصميم موقع إلكتروني سيكون بلا شكّ أقلّ تكلفة من تصميم متجر حقيقي، ولن تحتاج إلى أيّ موظفين لإدارة متجرك، حيثُ يمكنك القيام بذلك بمفردك وأنت جالس على أريكتك المريحة في منزلك!

اقرأ أيضًا: كيف تحصل على منحة مالية لتمويل مشروعك؟

2- دخل مستمر على مدار الساعة

مفتوح

ميزة أخرى من مزايا التجارة الالكترونية، ألا وهي أنّ المتاجر الإلكترونية تبقى مفتوحة على مدار الساعة!

من خلال إعلانات متجرك على الفيسبوك أو جوجل، يمكنك جذب زبائن جددًا بعد منتصف الليل أو بعد الرابعة فجرًا! ومن أيّ مكان في العالم. بعكس المتاجر التقليدية التي تنحصر ساعات عملها عادة بين التاسعة صباحًا والعاشرة ليلاً.

من خلال بقاء المتجر الإلكتروني مفتوحًا على مدار الساعة، ستجذب بلا شكّ أولئك الذين لا يستطيعون ارتياد المتاجر التقليدية في أوقات دوامها أو من لا يفضّلون التسوّق التقليدي وتضييع الكثير من الوقت في عملية البحث عن المنتج الذي يرغبون فيه.

اقرأ أيضًا: 10 إشارات أنك بحاجة للعمل لحسابك الخاص

3- مبيعات عالمية

يورو

من خلال التجارة الإلكترونية، ستتخطّى الحواجز الجغرافية وتنتقل بمشروعك إلى المستوى العالمي. قد تعثر على زبائنك في الجزء الآخر من الكرة الأرضية، أو في دول مجاورة وستتمكّن من تقديم خدماتك لهم بكلّ سهولة، دون الحاجة للتواجد معهم في نفس البلد أو المدينة.

اقرأ أيضًا: كيف تنقل مشروعك إلى السوق العالمي | تجربة Netflix

4- سهولة عرض المنتجات الأكثر مبيعا

المنتجات الأكثر مبيعا

تتيح هذه الميزة لأصحاب المتاجر الإلكترونية عرض بضائعهم للزبائن. ففي الوقت الذي قد يضطر فيه التجار التقليديون إلى إنفاق الكثير من الجهد والمال في تصميم طريقة عرض البضائع بغاية جذب الزبائن، يمكن للزبون في المتجر الإلكتروني العثور على المنتجات الأكثر مبيعًا بكلّ سهولة ويسر.

لماذا قد ترغب في أن يعثر زبائنك على هذه المنتجات بالذات؟

ببساطة لأن جودتها مثبتة، فقد قام زبائن آخرون بشرائها وتجربتها، وأبدوا رضاهم عنها وإعجابهم بها. وتستطيع أنت بكلّ سهولة عرض هذه المنتجات بالذات على جمهورك من خلال الرسائل الدعائية عبر البريد الإلكتروني أو من خلال الإعلانات على فيسبوك أو جوجل!

اقرأ أيضًا: كيف تصبح رياديا في 10 خطوات؟

5- مكان رائع لعملائك الانطوائيين!

مركز تسوق

بعض الأشخاص الانطوائيون يمقتون فكرة زيارة متجر تقليدي والدخول في نقاشات مع الموظفين هناك بهدف شراء منتج معيّن، سواءً كانت هذه النقاشات استفسارات عن طبيعة المنتج أو مفاوضات بشأن سعره أو حتى الإجابة عن أسئلة البائعين حول ما يرغبون فيه بالضبط.

مثل هؤلاء الأشخاص سيُسعدون حقًا بتجربة التسوق الإلكتروني عبر الإنترنت كونها لا تتضمّن الكثير من التفاعل مع الآخرين.

وفي حال رغب أحد الزبائن في التواصل مع صاحب المتجر، فكلّ ما عليه فعله هو الضغط على زرّ "المحادثة الفورية" أو التواصل عن طريق البريد الإلكتروني أو مراسلة الصفحة الرسمية للمتجر على الفيسبوك، ليحصل على كافة الإجابات التي يبحث عنها!

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال للانطوائيين: حقيقة ممكنة أم حلم بعيد؟

6- سهولة الوصول إلى بيانات العملاء والاستفادة منها

بيانات العملاء

تتمثّل إحدى أهمّ مزايا التجارة الإلكترونية في أنّه يمكنك الوصول بسهولة إلى بيانات عملائك وتحليلها. إذ أنّ الكثير من العملاء لا يمانعون مشاركة بريدهم الإلكتروني أو عنوانهم أو حتى بعض المعلومات الشخصية عنهم عند شراء المنتجات عبر الإنترنت. بعكس ما قد تكون عليه ردّة فعلهم في حال طلب منهم بائع متجر تقليدي الأمر ذاته.

ومن خلال تحليل هذه البيانات، سيصبح في وسعك بلا شكّ تقديم خدمة أفضل لعملائك وبناء علاقة أكثر قوّة معهم بل وتخصيص طريقة تسويق منتجاتك بناءً على احتياجاتهم ورغباتهم.

اقرأ أيضًا: 7 نصائح لتصبح رائد أعمال وأنت طالب جامعي

سلبيات التجارة الالكترونية

مع كلّ إيجابية أو ميزة للتجارة الإلكترونية هنالك بلا شكّ ما يقابلها من سلبيات أو جوانب ضعف. في النهاية لابدّ من أن نكون واقعيين، إذ لا شيء مثالي تمامًا. وفيما يلي بعض من هذه السلبيات:

1- لا يمكن للزبائن شراء المنتجات في حال تعطل الموقع الالكتروني

لا يمكن الوصول إلى الموقع الالكتروني

من أسوأ سلبيات التجارة الإلكترونية هو عدم قدرة أيّ شخصٍ على شراء منتجاتك في حال تعطّل أو انهيار موقع متجرك الإلكتروني.

لهذا السبب، من المهم للغاية أن موقعك قد تمّت استضافته عبر منصّة تجارة إلكترونية مناسبة. فعلى سبيل المثال، إن كنت تدفع حدًا أدنى من رسوم الاستضافة على إحدى المنصّات المتخصصة في ذلك، وحدثت قفزة في عدد زائري متجرك نتيجة حملة دعائية أو إعلان تلفزيوني، فإنّ موقعك على الأغلب سينهار بسبب عدد الزوّار الكبير، ممّا قد يسبب لك خسارة مادية كبيرة.

اقرأ أيضًا: 5 هوايات تحقق لك دخل إضافي أثناء الدراسة

2- لا يمكن للزبائن تجربة المنتجات

 Sephora’s Virtual Artist

وعلى الرغم من أنّها المشكلة الحالية الأكبر لمعظم البائعين عبر الإنترنت، لكنها لن تبقى كذلك لوقت طويل، فمع تقنيات الواقع الافتراضي VR والواقع المعزّز AR أصبح بالإمكان تجربة العديد من المنتجات قبل شرائها. ممّا يتيح تجربة أكثر تفاعلية للزبائن.

كيف ذلك؟

يمكنك على سبيل المثال إلقاء نظرة على تطبيق Sephora’s Virtual Artist وهو متجر إلكتروني لمستحضرات التجميل، والذي يتيح للفتيات تجربة العديد من ألوان ظلال العيون وأحمر الشفاه قبل اتخاذ القرار بشرائها.

ألقِ نظرة على الفيديو التالي الذي يوضّح كيفية تجربة المنتجات من خلال هذا التطبيق.

3- مجال عالي التنافسية

مجال عالي التنافسية

المحاربة من أجل العملاء هي واحدة أسوأ عيوب التجارة الإلكترونية. وغالبًا ما تشهد أفضل مجالات هذه التجارة تنافسية عالية، ممّا يجذب أغلب روّاد الأعمال إليها.

هذا ليس كلّ شيء، فكلّما زادت تنافسية مجال معيّن، ارتفعت تكلفة الإعلانات المتعلّقة بهذا المجال وأضحى بالتالي تحقيق الربح أكثر صعوبة.

وللتغلب على هذه المشكلة أمامك حلاّن: إمّا باتباع استراتيجية تسويقية مختلفة عن تلك التي يتّبعها منافسوك أو أن تلجأ إلى طرق أقلّ تكلفة للدعاية والإعلان عن منتجاتك، كأن تجذب عملائك لقراءة مدوّنات ومنشورات خاصّة بالمنتجات، ثمّ تحويلهم إلى صفحة الخاصّة بعرض المنتجات كي يشتروا منها، بدلاً من توجيههم إليها بشكل مباشر.

اقرأ أيضًا: أخطاء قاتلة يقع فيها أغلب رواد الأعمال: تعرّف عليها وتجنّبها!

4- قد يكون العملاء قليلي الصبر

في حال كان لدى العميل سؤال أثناء تسوّقه في متجر تقليدي، سيكون مندوب المبيعات موجودًا على الدوام للإجابة عليه. لكن هذا الأمر قد لا يكون متوفّرًا في بعض المتاجر الإلكترونية. إذ تتأخر الكثير منها في الردّ على استفسارات العملاء.

وكما أنّ ميزة التجارة الإلكترونية هي توافرها على مدار الساعة، فإنّ من عيوبها بالمقابل عدم توفّر خدمة العملاء على مدار الساعة، وهو أمرٌ قد بدأت شركات كثيرة بالفعل في القيام به من خلال توظيف أشخاص في مجال خدمة العملاء للعمل في مناوبات ليلية وصباحية بغرض تقديم يد العون والردّ على استفسارات الزبائن في جميع الأوقات.

5- عملية شحن المنتجات وإيصالها للزبائن قد تستغرق الكثير من الوقت

شحن المنتجات عن طريق امازون

يعتبر زبائن التجارة الإلكترونية أنّ أوقات الشحن وإيصال المنتجات إليهم من أسوأ عيوب هذا النوع من التجارة. فحينما يتسوّق أحدهم في متجر تقليدي، يمكنه شراء المنتج واستلامه على الفور، أمّا في حالة التسوّق الإلكتروني فعليه الانتظار لأسبوعين كحدّ أدنى للحصول على المنتجات.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن الـ Drop Shipping في التجارة الإلكترونية

بدأت بعض المتاجر الإلكترونية الكبرى بتقديم خدمة استلام المنتجات في نفس اليوم مثل شركة أمازون الشهيرة، لكنّ هذه الطريقة لم مربحة في البداية نظرًا لتكلفتها العالية وعزوف الزبائن عنها ولم يتغيّر الحال إلاّ بعد أن أصبحت الخدمة مقتصرة على العملاء المميزين فقط.


أصبح لديك الآن فكرة متكاملة حول مفهوم التجارة الالكترونية وأنواعها بالإضافة إلى إيجابياتها وسلبياتها، وربما حان الوقت لتبدأ بالتفكير في افتتاح متجرك الإلكتروني الأول!

لا تقلق، إذ لدينا دليل شامل لفتح مشروع تجارة الكترونية ناجح. يمكنك الاطلاع عليه وقراءته من خلال منصّة تعلّم. وفي حال كنت تمتلك متجرًا تقليدًا، يمكنك بلا شكّ أن تعزّزه وتنتقل به إلى المرحلة التالية من خلال بناء حضور له على شبكة الإنترنت، الأمر الذي سيوسّع قاعدة جمهورك ويحقق لك ربحًا أكبر بلا شكّ.

أخبرنا من خلال التعليقات إن كنت تريد القيام بهذه الخطوة، وشاركنا مجال التجارة الذي ترغب به، فقد يكون موضوع مقالنا المقبل!

المصادر: bloomidea، shiprocket، oberlo

اقرأ أيضًا: ما هي افضل 10 مواقع للعمل الحر | العمل عن بعد

اقرأ أيضًا: ما هي مجالات العمل الحر Freelance

تعرّف على الوصف الوظيفي لوظيفة مسوق إلكتروني - E-marketing Specialist

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

اختيار التخصص الجامعي - استشارات فرصة

مقالات قد تعجبك