عادات وتقاليد يجب أن تتعرف عليها عند الدراسة في تركيا

عادات وتقاليد يجب أن تتعرف عليها عند الدراسة في تركيا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

حصلت أخيرًا على فرصتك للدراسة في تركيا، ربّما كنت من المحظوظين الذين وقع عليهم الاختيار للحصول على منح الحكومة التركية، أو ربّما تمكّنت أخيرًا من ادّخار المبلغ اللازم لتغطية تكاليف دراستك في إحدى الجامعات التركية وها أنت الآن تعيش في واحدة من مدن تركيا الطلابية، فهنيئًا لك!

لكن، وكأيّ دولة من دول العالم، تمتلك تركيا منظومة متكاملة من القواعد الاجتماعية التي يلتزم بها سكّان البلد ويعيشون وفقًا لها. ولن تتمكّن من معرفة هذه القواعد، إلاّ بعد العيش في تركيا وقضاء ما يكفي من الوقت مع أهلها.

اختبار تحليل الشخصية والتخصص الجامعي

جمعنا لكم في مقالنا لهذا اليوم 13 قاعدة مستوحاة من عادات وتقاليد الأتراك الاجتماعية، التي قد تساعدك في جعل بدايات مشوارك الدراسي في تركيا أكثر سهولة وحتى تتجنّب الوقوع في المواقف المحرجة.

اقرأ أيضًا: ما هي أفضل المدن الطلابية في تركيا؟

1- لا تغادر باكرًا

تركيا

مغادرة منزل مُضيفك قبل منتصف الليل قد يكون مُهينًا للغاية في تركيا، حيث يعبّر عن عدم رضاك عن ضيافة صاحب لك. يحبّ الأتراك الزيارات الطويلة، ويستمتّعون كثيرًا بالأحاديث المتشعّبة. لذا احرص على إطالة زيارتك، ولا تبادر بمغادرة منزل مضيفك بمجرّد احتساء فنجان القهوة!

اقرأ أيضًا: اشهر 10 منح تركية

2- شارك طعامك مع الآخرين

تعتبر الروح التكافلية جزءًا مكوّنًا أساسيًا في المجتمع التركي. وفي الوقت الذي لا يمكنك أن تحلم فيه بزيارة منزل جارك إن كنت تدرس في بريطانيا أو أوروبا، نجد أنّ العكس صحيح في تركيا. فالأتراك يحبّون تبادل الزيارات، وكثيرًا ما تراهم يطرقون باب منزلك محمّلين بأطباق من الحلويات والمأكولات.

إنهم يحبّون تشارك الطعام، وفي هذه الحالة، لابدّ لك من الالتزام بهذه القاعدة الاجتماعية، فإن أحضر لك أحد جيرانك صحنًا من الطعام، احرص على أن تعيد الصحن بعد عدّة أيام مليئًا بنوع آخر من المأكولات والحلويات، وضع في حسبانك أنّ هذه العادة لا تقتصر فقط على الضواحي، وإنّما هي تقليد اجتماعي متأصل حتى في المدن الكبرى.

اقرأ أيضًا: كيف أبحث عن العمل في تركيا؟

3- متى نحتسي الشاي؟!

ما بين الوجبات، بعد الوجبات، عند الاستيقاظ صباحًا، وقبل الخلود إلى النوم ليلاً! سواءً كان الطقس شتاءً أو صيفًا حارًّا، فالشاي هو المشروب المفضّل لدى الأتراك. وستلاحظ أثناء زيارتك لعائلة تركية، أنّ مُضيفك سيبادر على الفور بإعادة ملء فُنجانك بمجرّد أن يفرغ.

بدلاً من الاستمرار في الشرب حتى الإشباع، يمكنك ببساطة وضع الملعقة فوق الفنجان كإشارة منك إلى أنّك قد اكتفيت ولا ترغب في المزيد.

اقرأ أيضًا: تعلم اللغة التركية من الصفر

4- احترام كبار السنّ

احترم كبار السن

يحترم الأتراك كبارَ السنّ كثيرًا، وتتمّ معاملتهم بالكثير من التقدير والتوقير. لذا، احرص على ما يلي:

  • عندما تدخل غرفة بها عدد كبير من الناس، ابدأ بالتسليم على كبار السنّ فيها، وإن لم يكن هناك كبار في السن، فابدأ بالأقرب إليك ثمّ سلّم على البقية متحرّكًا بعكس اتجاه عقارب الساعة.
  • عند التسليم على كبار السن، انحنِ قليلاً إلى الأمام كإشارة للاحترام.
  • تخلّى عن مكانك في وسائل النقل العام للأشخاص الأكبر منك سنًّا.
  • لا تتردّد في مساعدة الغرباء من كبار السن إن رأيت أنهم يواجهون صعوبة ما، كقطع الشارع أو حمل الكثير من الأغراض...الخ.
  • في اللقاءات الرسمية، احرص على مناداة من هم أكبر سنًّا باسمهم الأول مع إضافة لقب "بيه" بعدها للرجال، ولقب "هانم" للسيدات.

5- لا تنسَ الهدايا!

عندما تتمّ دعوتك من قبل أحد الأتراك لزيارة منزله، احرص على أن تأخذ معك هدية بسيطة، كباقة من الورد أو علبة شوكولا، لكن احرص على سؤال بائع الورد عن التنسيقات المناسبة (فأنت لا تريد أخذ باقة ورد بتنسيق معتمد في العادة للجنائز!).

يمكنك أيضًا أن تأخذ هدية من بلدك الأم (أكلة معيّنة، أو هدية تذكارية من وطنك...الخ). كما أنّ الحلويات تعتبر هدية مناسبة للغاية خاصّة إن كان هنالك أطفال في منزل مُضيفك.

اقرأ أيضًا: 10 حقائق مثيرة للاهتمام عن دول الشرق الأقصى

6- اخلع حذائك

حتى وإن كنت معتادًا على البقاء بحذائك في داخل المنزل، فهذه العادة غير مستحبّة في تركيا. احرص دومًا على خلع حذائك في الخارج أو عند مدخل المنزل. وحتى لو طلب منك المضيف إبقاءه من باب الأدب، فمن الأفضل أن تخلعه من باب الاحترام.

يمكنك أن ترى ما يلبسه بقية الزوّاء الذي وصلوا قبلك، للتأكد ممّا إذا كان عليك خلع الحذاء أم لا، وفي غالب الأحيان قد يقدّم لك المضيف خُفًا تلبسه في داخل المنزل ممّا يزيل أيّ حيرة لديك في هذا الشأن.

7- من يدفع فاتورة المطعم؟

من يدفع الفاتورة في تركيا

تُملي آداب الضيافة على المُضيف التركي أن يقوم هو بدفع فاتورة المطعم، وفكرة تشارك الدفع غريبة ومستهجنة للغاية في المجتمع التركي. حتى وإن عرضتَ أن تقوم أنت بدفع ثمن ما طلبته، فسوف يتمّ رفض طلبك بلباقة. لذا فأفضل شيء تقوم به هو أن تشكر مضيفك على حسن ضيافته، ثمّ تقوم بدعوته على حسابك في المرة القادمة.

8- لا للأحاديث السياسية

الأتراك شغوفون للغاية ببلدهم، ويفتخرون بها كثيرًا، كما أنّهم يمتلكون وجهات نظر سياسية صارمة للغاية. لذا فنحن ننصحك بألا تتدخّل في السياسة، وألا تخوض في مثل هذا الحديث مع الأتراك.

احرص أيضًا على احترام العلم التركي، فلا تجلس عليه، أو تضعه أرضًا، لا تقم بتوسيخه، وعامله كما تعامل علم بلادك.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج إلى معرفته حول الهجرة إلى تركيا

9- ماذا عن المساحة الشخصية؟

بحكم عادات وتقاليد المنطقة العربية، فقد تبدو هذه المعلومة غير ذات أهمية، نظرًا لتشابهها مع الوطن العربي، لكن الأمر مختلف تمامًا لأولئك القادمين من خلفيات أجنبية كأوروبا وأمريكا مثلاً.

بل حتى لو كنت من الأشخاص غير الاجتماعيين الذين يحبّون الاحتفاظ بمساحتهم الشخصية، ستجد أنّ هذا الأمر لا وجود له في تركيا.

ستلاحظ أنّ الأتراك يقفون قريبًا جدّا منك عندما تتحدّث إليهم، فلا تتراجع للخلف، لأن في ذلك إهانة لهم. لكن بالمقابل، يعتبر لمس الآخرين دون إذنهم أمرًا فظًّا للغاية، فانتبه لهذه النقطة جيّدًا.

10- كيف أبدأ حوارًا؟

كيف تبدأ حوارا في تركيا

إن كنت تتبادل أطراف الحديث مع صديقك أو زميلك التركي، وشعرت فجأة أن الحديث قد بدأ ينفد، وأن الحوار تلاشى، يمكنك إعادة إحيائه من خلال سؤال صديقك هذا عن الثقافة والتاريخ التركي.

يفتخر الأتراك كثيرًا بإرثهم الحضاري، وستجدهم قد تحمّسوا للغاية للحديث عن بلادهم. إنهم يهتمّون أيضًا برياضة كرة القدم، ويشجّع أغلبهم أحد الفرق التالية: غلطة سراي Galatasaray، بشكتاش Besiktas أو فنربخشة Fenerbahce. فلا تتردّد في سؤالهم عن فريقهم المفضّل وأدائه في الفترة الأخيرة.

مرّة أخرى، تجنّب الحديث في المواضيع السياسية إلاّ في حال كنت تريد لحوارك أن يتصعّد كثيرًا!

11- لا تنسَ الألقاب

يتمّ غالبًا مناداة الرجال باسمهم الأول متبوعًا بلقب "بيه"، وأمّا السيدات فيتمّ إضافة لقب "هانم" لاسمهن الأوّل. في حال كان الشخص يمتلك لقبًا مهنيا مثل أستاذ أو دكتور، فعليك استخدامه في هذه الحالة بدلا من هانم أو بيه.

ولا تقتصر الألقاب المهنية على الأطباء والأساتذة فقط، بل هناك المحامي "avukat" والمهندس "muhendis"، والمدير "mudur". احرص في هذه الحالة على إضافة هذا اللقب متبوعًا بـ "بيه" أو "هانم".

اقرأ أيضًا:كيف احصل على منحة مجانية في تركيا

12- الماء يجلب الحظ!

من التقاليد المثيرة للاهتمام في تركيا، أنّ الأتراك إن سافر أحدهم، يرمون من ورائه أو وراء سيارته إناءً من الماء كي تكون رحلته موفقة، وهم يقولون "su gibi git, gel" بمعنى، اذهب وعد سالمًا كما الماء.

من الجدير بالذكر أنّ بعض الدول العربية في منطقة المغرب العربي لا تزال تحتفظ بهذه العادة من أيام العثمانيين.

13- انتبه للإيماءات

هنالك الكثير من الإيماءات التي قد تعتبرها عادية في بلادك غير أنّها قد تكون مهينة وفظّة للغاية في تركيا. فصنع شكل حرف O مستخدمًا السبابة والإبهام، يعتبر إشارة للشذوذ، وحركة إخراج اللسان عند المزاح مع الأطفال تعتبر وقحة للغاية. لذا احرص على التعرّف على مختلف الإيماءات المسيئة في تركيا تجنّبًا للوقوع في مواقف محرجة.

هل هناك أيّ تقاليد أو عادات أخرى مثيرة للاهتمام تعرفونها عن تركيا؟

شاركونا إيّاها من خلال التعليقات لتعمّ الفائدة على الجميع، ولا تنسوا قراءة المزيد حول الدراسة في تركيا أو الهجرة إليها من خلال مقالاتنا على منصّة تعلّم. كما يمكنكم متابعة أحدث المنح الدراسية ، والفرص المتاحة في تركيا على موقع فرصة.

المصدر: propertyturkey

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج إلى معرفته حول الاستثمار في تركيا

اقرأ أيضًا: كيف أكتب خطاب النوايا للمنح التركية

اقرأ أيضًا: مميزات الدراسة في تركيا

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك