8 خطوات مهمة لأي موظف للبدء بمشروعه الخاص!

كتبت بواسطة
رند إسماعيل رند إسماعيل
8 خطوات مهمة لأي موظف للبدء بمشروعه الخاص!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

هل أنت من الأشخاص الطموحين الذين يبحثون عن فرصة لبدء العمل على مشروعهم الخاص وتطويره، لكن لا يمكنك ذلك بسبب ارتباطك بالعمل في وظيفة ثابتة؟ وجدت دراسة أجرتها إحدى أكاديميات الإدارة أن الأفراد الذين يبدؤون بالعمل على مشاريعهم الخاصة بالتزامن مع التزامهم بالعمل في وظيفة ثابتة، هم أقل عرضة للفشل من أولئك الذين يتركون العمل للتفرغ لذلك.

يعد العمل على تطوير وتنمية مشروعك الخاص أمراً صعباً نوعاً ما، ولكنه ليس مستحيلاً، قبل عصر الإنترنت لم يكن هناك طرقاً كثيرة لبدء الأفراد بالعمل على مشاريعهم الخاصة، إما أن يعملوا بدوام كامل، أو لا، كما ذكر كيوساكي صاحب الكتاب الشهير "الأب الغني والأب الفقير". ولكن في عصرنا الحالي، وبفضل التكنولوجيا، أصبح بإمكان الأفراد العمل على مشاريعهم الخاصة كعمل جانبي بعد انتهاء ساعات الدوام في الوظيفة.

لنستعرض في هذا المقال من تعلّم 7 خطوات مهمة ستساعدك على البدء في مشروعك الخاص دون الحاجة إلى ترك وظيفتك.

أولاً: يجب أن تكون لديك فكرة فريدة

أول ما عليك امتلاكه للبدء بمشروعك الخاص هو فكرة فريدة عن خدمة أو منتج جديد لم يسبق لأحد من قبلك أن قام بالعمل عليه، أو فكرة ابتكارية لتطوير خدمات أو منتجات موجودة مسبقاً، تجعلها فريدة مقارنة بأقرانك الذين يعملون في نفس مجالاتها.

ينصحك نيل باتل وهو أحد أهم الرياديين في مجال التسويق والتسويق الإلكتروني، بأن يكون لدى مشروعك هدف تؤمن بتحقيقه يدفعك للعمل عليه بشكل يومي دون الشعور بالإحباط، وبأنه سوف يرتقي بك إلى وضع أفضل مما أنت عليه، وبأن يكون نافعاً ومفيداً للبشرية.

ثانياً: ادخر لتستثمر

لا يمكننا أن ننكر أن المال مهم جداً للبدء بالعمل على أي مشروع خاص، فبدونه لن تتمكن من شراء المواد اللازمة لذلك مثلاً، أو تعيين الموظفين عند الحاجة، ومن أحد المميزات للعمل على مشروعك الخاص إلى جانب الوظيفة هو أنك تستطيع اقتطاع جزءاً من راتبك شهرياً بغاية ادخاره واستثماره في مشروعك. 

يمكنك ادخار المال من خلال عدم اقتنائك للأشياء غير الضرورية، إلى جانب السيطرة على نفقاتك الخاصة من خلال البحث عن الأغراض عالية الجودة ولكن قليلة التكلفة، كما يمكنك تخصيص مبلغ محدد للخروج مع العائلة أو الأصدقاء للترفيه لمرة أو مرتين خلال الشهر، كما أن إحدى الطرق المهمة لادخار المال هي تدوين الأغراض التي ترغب بشرائها يومياً، فإن ذلك ينظم عملية صرفك للمال الذي يؤدي بك لا إرادياً إلى تقليل مشترياتك، وبالتالي ادخار المال بشكل ملحوظ.

ثالثاً: استثمر وقتك بحكمة

يعد الوقت هو أثمن  ما نملك، وهو أحد أهم عوامل التطور، فعندما تعمل في وظيفjك اليومية لأكثر من 40 ساعة في الأسبوع، لن يكون لديك قدراً كافياً من الساعات للعمل على مشروعك الخاص، ولذلك ننصحك باستغلال وقتك بالشكل الصحيح وترتيب أولوياتك لاستغلال كل دقيقة بالطريقة التي تجعلك تستثمر وقتك دون إضاعته فيما ليس به منفعة.

اكتب جدولًا أسبوعيًا يحتوي على جميع مهامك التي يجب أن تقوم بها إلى جانب التزاماتك العائلية التي لا يمكننا تجاهلها في صخب الحياة العملية، وحدد الساعات التي يمكنك استغلالها في العمل على مشروعك، مع الالتزام بها وعدم السماح لأي ظرف أو أي شخص بمقاطعتك أو تشتيتك.

قالت ميشيل شرودر غاردنر وهي مؤسسة مدونة "Making Sense of Cents: "لم أتردد بأن أطور مدونتي في أي وقت تطلب مني ذلك، حيث أنني استيقظت في الصباح الباكر، وفي ساعات متأخرة من الليل، عملت في ساعات الاستراحة في وظيفتي اليومية، حتى أنني عملت في أيام إجازتي للتركيز على مدونتي ".

رابعاً: اختبر خدماتك ومنتجاتك دائماً

Testing

عند عملك على تطوير خدمة أو منتج ما، فأنت بحاجة إلى التحقق من جودته دائماً، أي يجب عليك تجربته وأن تطلب من الأشخاص المقربين لك كالأهل والأصدقاء بتجربته أيضاً، إلى جانب معرفة مدى حاجة الناس لهذه الخدمات أو المنتجات.

يمكنك إعداد نموذج أولي من منتجاتك حتى يتمكن الأشخاص من تجربتها، وتزويدك بالتغذية الراجعة على تصميمه ووظائفه. أما إذا كنت تختبر خدمة أو نشاطاً تجارياً عبر الإنترت أو تطبيقاً للهاتف المحمول، فقم بإنشاء نسخة مبسطة واطلب من الناس إجراء اختبارات تجريبية عليها، واسألهم عما إذا كانت هذه الخدمة مفيدة وسهلة الاستخدام، وعن رضاهم عنها بشكل عام.

خامساً: ابحث عن موارد عالية الكفاء وبتكلفة أقل

إذا بدأ مشروعك الخاص بإدرار الأرباح، لا تبدأ بإنفاقها على موارد مكلفة، ولكن يمكنك استغلال العديد من الموارد التي تنفعك حتماً في العمل على مشروعك، دون الحاجة إلى صرف الكثير من الأموال عليها.

إذا كانت نسبة أرباحك قليلة إلى متوسطة، فأنت لست بحاجة لتوظيف محاسب يدير أمورك المالية، بل يمكنك استبدال ذلك ببرنامج المحاسبة QuickBooks بتكلفة أقل. كما أن معالِجات الدفع مثل Square أو Revel سهلة الاستخدام وتقدم خدمات فعالة ومنخفضة التكلفة للأعمال التجارية الصغيرة.

سادساً: استعن بالمصادر الخارجية

مصادر خارجية | فرصة

مهما كانت قدرتك على العمل وحيداً، فأنت بحاجة إلى مساعد، ولا يمكن لأفضل المحترفين في أي مهنة القيام بجميع المهام دون اللجوء إلى مساعدة الآخرين، سواء كان ذلك في مجال التصميم الجرافيكي أو إدارة وسائل التواصل الاجتماعي أو خدمة العملاء. 

بما أنك تعمل في وظيفة ثابتة، فأنت بحاجة إلى شخص موثوق ومن أصحاب الخبرة سواء من الأصدقاء أو العائلة  لإدارة عملك في الساعات التي لا يمكنك القيام بالمهام المطلوبة فيها، أو يمكنك البحث عن أشخاص يعملون بشكل حر في نفس المجال الذي تعمل عليه في مشروعك، ومن المواقع الإلكترونية التي تمكنك من الاتصال بالأشخاص الذين يبحثون عن مثل هذه الفرص هي Ureed و UpWork و Fiverr و TaskRabbit.

سابعاً: كن إيجابياً

إن أعظم هدية يمكنك أن تقدمها لنفسك هي أن تكون شخصاً إيجابياً، فإن ذلك سوف ينعكس على مشروعك وعلى النتائج التي ترغب بتحقيقها إذا كنت مؤمناً في نجاح مشروعك. لا تفكر بسلبية ولا تستسلم للأفكار السلبية مثل "لا أستطيع فعل ذلك" أو "لا يوجد لدي الوقت أو الخبرة أو التمويل الكافي لذلك"، فكر بإيجابية لجعل المستحيل واقعاً.

ثامناً: ابدأ الآن

ابدأ الآن

قد يبدو بدء العمل على مشروعك الخاص أمراً شاقاً، ولكن هناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك على طول الطريق. قد تؤدي وظيفة بدوام كامل إلى جعل العملية أطول، لكنها ستمنحك أيضًا الدعم المالي والاستقرار الذي تحتاجه لتكون ناجحاً على المدى الطويل. ابدأ بأساس قوي، واستخدم الأدوات المتاحة، واطلب المشورة، وكن هادئاً، فقط تأكد من البدء في أقرب وقت ممكن، حتى القيام بأصغر خطوة للأمام تعتبر إنجازاً مهماً.

أنت صاحب القرار لاتخاذ أول خطوة باتجاه النجاح، انظر إلى حاضرك بأن تستفيد من دروس الماضي لتأسيس المستقبل الذي لطالما حلمت به.

المراجع

https://www.inc.com/adam-heitzman/6-ways-you-can-start-your-own-business-while-working-a-full-time-job.html

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

أنت غير مسجل في فرصة

للإستفادة من كل مميزات فرصة عليك التسجيل أو الدخول إلى الموقع. معلومات التقدم للفرصة غير متاحة إلا للأعضاء.

سجل الآن تسجيل الدخول              
   

مقالات قد تعجبك