أفضل الجامعات الصديقة للبيئة في العالم

تاريخ النشر: Dec 2020
Top Green Universities in the World

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

الاحتباس الحراري، وفقدان التنوّع الحيوي أو تلوّث المحيطات بالبلاستيك، جميعها مشاكل بيئية تهدّد الحياة على سطح الأرض. بل إنّها في الواقع تسبّب أضرارًا حقيقية اليوم ولها الكثير من النتائج السلبية على الزراعة نتيجة فقدان عدد كبير من النحل الملقّح أو الجفاف أو حتى تهديد صحّة الإنسان بسبب المواد البلاستيكية الدقيقة في الطعام.

بصفتها مؤسسات أكاديمية للبحوث والتعليم، يمكن للجامعات حول العالم أن تلعب دورًا محوريًا في التطرّق لهذه القضايا والتعامل معها. وهو ما يجعلها تتحوّل إلى جامعات خضراء أو بيئية.

فما هو المقصود بالجامعة الخضراء؟ وهل هناك حقًا جامعات كهذه في يومنا هذا؟

تخصصات المستقبل

ما هي الجامعة الخضراء؟

الجامعة الخضراء أو الـ Green University  باللغة الإنجليزية هو مصطلح يُطلق على المؤسسات الأكاديمية التي تستطيع تلبية احتياجاتها من الموارد الطبيعية كالطاقة والمياه والمواد الأولية دون المساس بقدرة الناس في البلدان الأخرى أو الأجيال اللاحقة على تلبية احتياجاتهم مستقبلاً.

ومن خلال هذا التعريف، نستنتج أنّ الجامعات الخضراء تضع نصب عينيها الأهداف التالية:

  • الحرص على أن يتطرّق جميع الطلاب إلى قضايا الاستدامة والبيئة من خلال المقرّرات الدراسية أو النشاطات اللامنهجية في الجامعة.
  • أن تكون انبعاثات الجامعة من غاز ثاني أكسيد الكربون صفرية (أي أنّ مقدار انبعاثات ثاني أكسيد الكربون يجب أن يكون مساويًا لما يتمّ استهلاكه في عملية البناء الضوئي من قبل النباتات) وذلك من خلال استخدام مصادر الطاقة المتجددة، والترويج لوسائل النقل العام أو عن طريق استخدام تقنيات العزل في المباني.
  • تقليل هدر النفايات من خلال إعادة التدوير، استخدام النفايات العضوية كسماد طبيعي، إعادة استعمال المياه أو غيرها.
  • توفير أقصى قدر من التنوع الحيوي من خلال شراء الأطعمة العضوية، إنشاء مساحات خضراء أكبر ومنع استخدام المواد الكيميائية السامّة.

كما ترى، فإنّ هذه الأهداف التي تسعى إليها الجامعات الخضراء ليست مستحيلة أو عصيّة على التنفيذ، بل يوجد في الواقع الكثير من الجامعات التي قد بدأت بالفعل في السير في هذا الطريق لتصبح صديقة للبيئة.

إن كنت من المهتمّين بالبيئة وحمايتها، فقد ترغب في الالتحاق بواحدة من هذه الجامعات الخضراء. ولهذا السبب بالذات، جمعنا لكم فيما يلي قائمة بأفضل الجامعات المحلية والعالمية الصديقة للبيئة، التي ستجعل من مسيرتكم الدراسية تجربة رائعة في مجال الاستدامة والحفاظ على كوكبنا.

اقرأ أيضًا: قائمة بأفضل 10 مسابقات بيئية عالمية

من أين جاء مفهوم الجامعة الخضراء؟

الجامعات الخضراء

خلال أحد الاحتفالات باليوم العالمي للأرض سنة 1970، قام عدّة طلاب بدفن سيارة جاعلين من هذا العمل رمزًا لمدى خطورة النشاط البشري على البيئة. ونتيجة لهذا الحدث، بدأ الناس يدركون شيئًا فشيئًا الرابط ما بين البيئة والتعليم بل ومدى أهميته.

كما أنّ أزمة الطاقة في العام ذاته أسهمت في زيادة وعي الأفراد حول مفهوم حماية البيئة والاستدامة في داخل المؤسسات الأكاديمية.

وشيئًا فشيئًا ازداد انتشار مفهوم "الجامعة الخضراء"، وأصبحت الكثير من أنظمة تصنيف الجامعات تعتمد معايير بيئية في تقييم الجامعات وتحديد مراتبها وتصنيفاتها عالميًا.

أولا: أفضل الجامعات الصديقة للبيئة في العالم العربي

1- جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية JUST

جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية

تأسست جامعة العلوم والتكنولوجيا بداية كجزءٍ من جامعة اليرموك، لكنها وفي عام 1986 حصلت على استقلالها التام لتكون جامعة حكومية منفصلة. ومن حينها شهدت الجامعة توسّعًا كبيرًا، إذ ازداد عدد كلياتها من 6 كليّات فقط ليصل إلى 12 كليّة في الوقت الحاضر.

وفي سعيها للتميّز والحصول على مكانها ضمن أفضل الجامعات العالمية، تبذل جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية العديد من الجهود في مجال الاستدامة والحفاظ على البيئة.
فقد تمّ إنشاء مركز الملكة رانيا للعلوم وتكنولوجيا البيئة سنة 1996 ليكون مظلّة تتبنى النشاطات البيئية المختلفة داخل حرم الجامعة وخارجه. حيث يركّز بشكل أساسي على ثلاثة محاور رئيسية يهدف إلى تطويرها وهي:

  • إدارة المياه.
  • إدارة النفايات الصلبة.
  • ترشيد استخدام الطاقة.

يتمّ العمل على تطوير هذه المحاور من خلال العديد من المشاريع والمبادرات، التي تظهر نتائجها جلية واضحة على الجامعة. حيث تتمتّع هذه الأخيرة بالعديد من المساحات الخضراء، وتمتلك بحيرة اصطناعية لتخزين المياه والاستفادة منها.

اقرأ أيضًا: ما هي أشهر المنح الدراسية المحلية؟

2- الجامعة الأمريكية في القاهرة

الجامعة الامريكية في القاهرة

تأسست الجامعة الأمريكية في القاهرة سنة 1919 في ميدان التحرير، ثمّ انتقل مقرّها حاليًا إلى القاهرة الجديدة.

تعدّ هذه الجامعة المستقلة واحدة من أكبر الجامعات متعدّدة التخصصات والثقافات التي تقدّم تعليمًا متميّزًا باللغة الإنجليزية في مصر. ولها بعض المكاتب الإدارية في الولايات المتحدة الأمريكية.

تدعم الجامعة الأمريكية في القاهرة البحوث الأكاديمية التي تتعلّق بالتغيّر المناخي، لكنها تدرك أيضًا ضرورة خلق بيئة مستدامة في حرم الجامعة نفسه.

ولهذا السبب، فقد تم إنشاء مركز البحوث التطبيقية حول البيئة والاستدامة أو CARES اختصارًا، حيث يقوم بالعديد من النشاطات والمشاريع البيئية مثل:

  • تقليل انبعاثات غازات الكربون من الحرم الجامعي.
  • الترويج للتعليم والبحث في المجالات البيئية.
  • تنفيذ مشاريع إعادة التدوير.
  • رفع الوعي العام بالقضايا البيئية.

وبالإضافة إلى جهود المركز، فالجامعة بكافة أقسامها تسعى لأن تكون أكثر صداقة للبيئة، إذ تمّ على سبيل المثال بناء أول سطح بناء أخضر مكثّف في الحرم الجامعي، ومن المؤكّد أنّه لن يكون الأخير حتمًا.

اقرأ أيضًا: تعرف على أفضل الجامعات في مصر

3- جامعة الملك عبد العزيز

جامعة الملك عبد العزيز

تأسست جامعة الملك عبد العزيز الحكومية في جدّة سنة 1967، حيث كانت وقتها جامعة خاصّة أسست على يد مجموعة من رجال الأعمال السعوديين. وتحوّلت فيما بعد إلى جامعة حكومية بقرار من مجلس الوزراء السعودي بناءً على أوامر الملك فيصل آنذاك.

تسعى الجامعة إلى تطبيق عدد من السياسات الخضراء سعيًا لتكون ضمن قائمة الجامعة الصديقة للبيئة محليًا وعالميًا. حيث وضعت من بين أهدافها تحقيق الاستدامة في كافة المجالات بدءًا من البنية الأساسية التي تشمل المباني والمرافق والمساحات الخضراء والطرق، ووصولاً إلى المجال الفكري المتمثّل في المقرّرات الدراسية والمساعي البحثية.

وانطلاقًا من هذه الرؤية والأهداف، فقد بدأ العمل بالفعل على تنفيذ العديد من المشاريع البيئية، التي تظهر نتائجها على أرض الواقع، من خلال ازدياد المساحات الخضراء في الجامعة، واستعمال مصادر الطاقة البديلة وتخريج أجيال واعية بالقضايا البيئية وأهميّتها.

اقرأ أيضًا:التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030

4- جامعة الإمارات العربية المتحدة

جامعة الإمارات

تعدّ جامعة الإمارات العربية أقدم جامعة في البلاد، حيث تأسست بعد استقلال الإمارات على يد مؤسس البلاد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان سنة 1976.

تسعى الجامعة إلى تحقيق مزيد من الاستدامة في مرافقها، وذلك من خلال العديد من المبادرات والمشاريع. لعلّ أهمّها هو حرم الإناث الجديد الذي تمّ افتتاحه مؤخرًا في إمارة العين، حيث صُمِّم البناء حسب سياسات البناء الخضراء. بالإضافة إلى إنشاء شبكة سحابية تتيح لجهاز حاسوب واحد أن يحلّ محلّ 10 أو 12 جهازًا ممّا يسهم بشكل كبير في تخفيض استهلاك الطاقة.

هذا وتسعى الجامعة إلى تقليل استهلاكها للطاقة بنسبة 40 إلى 60% في المستقبل القريب.

اقرأ أيضًا: أشهر برامج المنح الدراسية في الإمارات العربية المتحدة

جامعات عربية أخرى صديقة للبيئة

على الرغم من أنّه لا يمكن أن نطلق عليها مصطلح "جامعات خضراء" تمامًا، إلاّ أن العديد من الجامعات العربية قد بدأت بالفعل في تنفيذ مبادرات ومشاريع بيئية تجعل منها أكثر استدامة. من بين هذه الجامعات نذكر الآتي:

  • الجامعة الأردنية.
  • الجامعة الإسلامية في غزّة.
  • جامعة النجاح في فلسطين.
  • الجامعة الأمريكية في بيروت.
  • جامعة دمشق في سوريا.
  • جامعة القاضي عياض في المغرب.

ثانيا: جامعات عالمية صديقة للبيئة

1-جامعة فاخينينغن في هولندا Wageningen University

جامعة فاخينينغن

لا عجب أن هذه الجامعة تحتلّ المرتبة الأولى في قائمة الجامعات الخضراء. بداية، وبحسب ما ورد في الموقع الرسمي للجامعة، يتمّ تقليل هدر المياه من خلال إعادة استخدام المياه الرمادية، وتشغيل أنظمة تبريد تحتاج إلى كميات أقلّ من المياه في بعض المباني. كما يتمّ استعمال مياه الينابيع بدلاً من الحنفية في مواقع متعدّدة من الجامعة.

المياه الرمادية: تُعرف في اللغة الإنجليزية بالـ graywater هي المياه الناتجة عن استخدام المغاسل، أحواض الاستحمام والمصارف الأرضية. حيث تحتوي على الكثير من المواد العضوية التي تعتبر سمادًا طبيعيا للنباتات، لذا يتمّ إعادة استخدام هذه المياه عادة في الريّ.

ولا ينتهي الأمر عند هذا الحد، إذ تمتلك جامعة فاخينينغن طريقة مبتكرة لاحتجاز الحرارة والبرودة في طبقات من الرمال تحت الأرض، تستخدم لتبريد الحرم الجامعي صيفًا، وتدفئته خلال الشتاء. كما يتمّ استخدام توربينات الرياح والغاز الحيوي المشتقّ من مزارع الألبان في توليد الطاقة.

اقرأ أيضًا: لماذا عليك الدراسة في الخارج

2- جامعة Sussex في بريطانيا University of Sussex

University of Sussex

من أهمّ المبادرات الخضراء التي قامت بها جامعة Sussex في المملكة المتحدة، برنامج إدارة النفايات، إنشاء منتزه في داخل الحرم الجامعي، وكذلك أسواق الأطعمة.

كجزءٍ من هذه الاستراتيجية الخضراء، يهدف الطلاّب إلى زيادة الوعي تجاه القضايا البيئية المختلفة من خلال تنظيم وتنفيذ العديد من الأنشطة المسليّة الممتعة.

على سبيل المثال، تمّ تنظيم الأسبوع الأخضر (Green Week) من قبل طلاب الجامعة بهدف جمع الأفراد معًا حول فعاليات متنوعة صديقة للبيئة تضمنّت ورشات عمل وخطابات توعوية وغيرها.

ممّا لا شكّ فيه، أنّ هذه الجهود قد كانت مثمرة، فتزايد عدد المبادرات والفعاليات يشير إلى ذلك، فضلاً عن بيئة الحرم الجامعي النقية والنضرة.

اطّلع أيضًا على فرص السفر الى بريطانيا المتاحة على فرصة

3- جامعة سايمون فريزر في كندا Simon Fraser University

جامعة سايمون فريزر

ساهمت جامعة سايمون فريزر بشكل كبير في مجال الاستدامة البيئية من خلال مبادراتها في كلّ من حرمي بيرنباي Burnbay وفانكوفر. حيث تمتلك قرابة الـ 7 مباني تندرج في تصميمها تحت هذه المبادرات من بينها كلية الأعمال، وقاعة رياضية.

ليس هذا وحسب، فقد أسست الجامعة عددًا من المسارات الأكاديمية، وخططًا استراتيجية للترويج للمبادرات الخضراء.

أخيرا عقدت الجامعة قمّة الحرم الجامعي الأخضر Green Campus Summit سنة 2007، اجتمعت خلالها كلّ الجامعات والكليّات في كلّ من نيوانجلاند وكندا الأطلسية.

اقرأ أيضًا: افضل 10 جامعات في كندا

4- جامعة كاليفورنيا دافيس في الولايات المتحدة  University of California, Davis

University of California, Davis

تعمل جامعة كاليفورنيا على دمج الاستدامة في حياة الطلاب على نحو فعّال للغاية، وتعتبر مكانًا رائعًا لمحبّي الأشجار. حيث تفخر بأنها تمتلك على الأقل 14 طريقة مختلفة تعمل من خلالها على تشجيع وتعزيز الاستدامة.

من بين هذه الطرق، مزرعة الطلاّب التي تزوّد مطاعم الجامعة بالمواد الغذائية اللازمة، وتُكسب الطلاّب وعيًا أكبر حول كيفية زراعة الأغذية بطرق أكثر استدامة.

ليس هذا وحسب، فقد نجحت القرية الغربية West Village التابعة للجامعة في أن تصبح أكبر مجتمع صفري الطاقة، ينتج كامل الطاقة التي يحتاجها من خلال مصادر بديلة وعلى رأسها الطاقة الشمسية.

أخيرًا، ولتقليل النفايات والتلوث، تستخدم الجامعة جهازًا خاصًّا لإتمام عملية الهضم اللاهوائي (تحلل المواد العضوية في غياب الأكسجين) والذي تمّ اختراعه من قبل أحد المدرّسين في الجامعة.

يتيح هذا الابتكار المتميّز تحويل أكثر من 45 ألف كيلوغرام من النفايات إلى طاقة قابلة للاستخدام كلّ يوم!

اقرأ أيضًا: أيهما أفضل الدراسة في بريطانيا أم الدراسة في الدراسة أمريكا؟

5- جامعة أكسفورد في بريطانيا  University of Oxford

University of Oxford

تمتلك جامعة أكسفورد سياسات بيئية مستدامة تلتزم بها كلّ الالتزام. حيث تسعى إلى تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 33% مع نهاية سنة 2020 أو 2021. وتقليص النفايات واستهلاك المياه إلى أقل حدّ ممكن.

ومن خلال تنفيذ آليات صرف صحي فعّالة، واللجوء إلى إعادة استخدام المياه الرمادية في الريّ بدلاً من المياه النظيفة، فإنّ الجامعة تقترب من تحقيق أهدافها كلّ عام.

ليس هذا وحسب، إذ يتمّ تشجيع الطلاب غالبًا على ركوب الدراجات الهوائية أو السير على الأقدام بدلاً من استخدام السيارات، نظرًا لأن الخيارين الأوليان يقلّلان من نسبة انبعاث الغازات السامّة، ويخفّفان من الازدحام داخل الجامعة. كما يلجأ الكادر الإداري إلى عقد المقابلات عبر تقنيات الفيديو بدلاً من السفر، نظرًا لأن السفر الجوي هو أحد أهم عوامل التلوّث الجوي الموجودة في يومنا هذا.

اقرأ أيضًا: افضل 10 جامعات في بريطانيا

6- جامعة نوتنغهام ترنت في بريطانيا  Nottingham Trent University

جامعة نوتنغهام ترنت

يبدو أنّ المملكة المتحدة في طليعة الدول التي تهتمّ بالحفاظ على البيئة والاستدامة. فها هي جامعة أخرى من جامعاتها قد انضمّت لقائمتنا كواحدة من أفضل الجامعات الصديقة للبيئة.

تستخدم جامعة نوتنغهام ترنت أهداف الأمم المتحدة للاستدامة كخطّة طريق لإدارة حرمها الجامعي. حيث أنّها ملتزمة بإعادة تدوير ما نسبته 98% من نفاياتها، وجعل جميع أبنيتها متوافقة مع شروط ومعايير نظام BREEAM لتقييم مدى استدامة المباني ومختلف أنظمة البنى التحتية.

بالإضافة إلى كلّ ما سبق، تشجّع الجامعة طلابها على استخدام وسائل التنقل الصديقة للبيئة أو تلك المستدامة، وتحثّهم على التقليل من التنقل عن طريق السيارات الخاصة.

دليل التخصصات

بعد قراءتك لهذا المقال، وتعرّفك على ما يعنيه مفهوم "الجامعة الخضراء"، هل تجد أنّ جامعتك الحالية تنفّذ أيًّا من هذه الاستراتيجيات أو المبادرات؟ أم هل تتبع استراتيجيات أخرى للمساهمة في الحفاظ على البيئة واستدامة مواردها؟

شاركنا رأيك من خلال التعليقات على صفحتنا على الفيسبوك، ولا تنسى التسجيل في الموقع ليصلك كلّ جديد من المقالات الممتعة والفرص المميزة.

المصادر: greenofficemovement، Environmental Policies of JUST، Sustainable AUC، Sustainability at KAU، Wikipideia، collegexpress

هل أعجبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

اختيار التخصص الجامعي - استشارات فرصة

مقالات قد تعجبك