الدراسة في كندا: افعل ولا تفعل عند الذهاب الى كندا !

كتبت بواسطة
تعلم

على الرغم من أن كندا والولايات المتحدة تشتركان في أطول خطّ حدودي في العالم، لكنّ الاختلافات بينهما كبيرة للغاية فمن جهة نجد الولايات المتحدة الأمريكية التي تعطي شعورًا بالهيبة بسبب قوتّها العسكرية والاقتصادية المميزة. ومن جهة أخرى نجد كندا، بطبيعتها الهادئة ومجتمعها الودّي. وعلى الرغم أنها من الدول السلمية، لكن كغيرها من دول العالم، هناك مجموعة من القوانين والقواعد التي لابدّ من الالتزام بها. في مقال اليوم، تقدّم لكم منصة تعلم أهم 5 أمور عليكم فعلها وأهم 5 أمور يجب أن تتجنبوا القيام بها عند بدء مسيرتكم الدراسية في كندا.

إفعل:

1- احصل على اشتراك هاتف خلوي محلّي



احرص على الحصول على اشتراك لهاتفك المحمول بمجرّد الوصول إلى كندا، فليس هناك أيّ متعة في مقارنة ميزات خطك الأصلي بالخطوط المحلية. ولن تساعدك عروض التجوال "Roaming" في التعرف على أناس جدد. لكن سيكون الأمر أسهل بكلّ تأكيد في حال كان لديك خط هاتف محلي، وستستفيد حتمًا من العروض التي تقدّمها شركة الاتصالات التي اخترتها هناك فضلاً عن تجنيبك تكاليف إضافية ناجمة عن خدمة التجوال "Roaming Service".

2- كن لبقًا



يمكنك القيام بتصرفات بسيطة ولكنها ذات أثر كبير لدى الكنديين وتنمّ عن تهذيب ولباقة. مثلا، يمكنك إبقاء الباب مفتوحًا للشخص الذي سيدخل بعدك، سواءً كان ذلك في مطعم أو محلّ أو جامعة أو غيرها. عدم فعل ذلك يعتبر سلوكًا وقحًا للغاية في كندا، فاحرص إذن على القيام به لا سيمّا أنه تصرّف بسيط ولا يحتاج منك لجهد كبير.

3- اترك بقشيشًا



كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن البقيشيش أمر مهم في كندا، احرص دومًا على دفع ما نسبته 10- 20% من قيمة فاتورتك كبقشيش، سواءً كان ذلك في المطعم، المقهى، أو عندما تستقل سيارة الأجرة. حيث أنك إذا كنت قد دعوت مجموعة من أصدقائك إلى مطعم ما ولم تدفع بقشيشًا، فقد يسبب تصرّفك هذا إحراجًا كبيرًا لهم.

4- عش التجربة الكندية كاملة



كندا معروفة بأنها مجتمع فسيفسائي يضمّ ثقافات متعددة، ويحترم الاختلاف، وهناك ثلاث جوانب ثقافية رئيسية: الفرنسية، الإنجليزية، وسكان أمريكا الأصليون. خلال فترة دراستك في كندا، احرص على تجربة النواحي الثلاث هذه. يمكنك زيارة المتحف الكندي للحضارة في مدينة أوتاوا، والذي يمكنك من خلال زيارته التعرف على ثقافة الأمريكيين الأصليين. كما يسعك التعرف على الثقافة الفرنسية من خلال جولة في اقليم الكيبك، أما باقي مدن كندا الكبرى فستكون مكانًا رائعا لتجربة الثقافة الإنجليزية.

5- استخدم القطارات للتعرف على كندا



كما نعلم جميعًا، كندا بلد كبير للغاية، إنها ثاني أكبر دولة في العالم، ومع ذلك، فإن أغلب السكان يتركزون على طول الحدود الكندية الأمريكية، الأمر الذي يجعل من كندا في الواقع بلدًا ممتد الطول! يمكنك الاستفادة من هذه الحقيقة واستخدام القطار لزيارة أكبر عدد ممكن من المناطق في رحلة واحدة. الطريق السريع <1> (Highway) على سبيل المثال يمرّ بعشر ولايات كندية ويعدّ أطول طريق في العالم، ربما عليك أن تستقلّ القطار إذن وتنطلق في رحلة ممتعة لاستكشاف هذه الولايات العشر.

لا تفعل:

1- لا تقلّل من قيمة العلم الكندي



يحمل الكنديون علمهم باعتزاز وفخر كبيرين، ويعطونه قيمة عظيمة، بل ويعتبرون أي تقليل من قيمة العلم كإهانة شخصية لهم. لذا احرص على احترام العلم الكندي، وتجنّب تصرّفات مثل سكب الطعام عليه، إيقاعه أرضًا أو الجلوس عليه، أو أي تصرّفات أخرى قد تقلّل من قيمته.

2- لا تدخّن في الأماكن العامة



على الرغم من وجود نسبة لا بأس بها من المدخنين في كندا، إلاّ أنّ التدخين ممنوع في معظم الأماكن العامة المغلقة. في كولومبيا البريطانية على سبيل المثال، يمنع التدخين في أغلب الأماكن العامة كالمطاعم والمقاهي، وسائل النقل العام، وأماكن الدراسة.

3- لا تقارن بين الكنديين والأمريكيين



على الرغم من أوجه التشابه الكثيرة بين كندا والولايات المتحدة، إلاّ أنّ كندا مع ذلك تتمتّع بكيان مستقل للغاية. لذا فالمقارنة بين البلدين قد تعطي انطباعًا أنّك تقلّل من قيمة كندا وهو أمر لا ترغب حتمًا في فعله في بلد أجنبي.

4- لا تعلّق على العلاقات الإنجليزية - الفرنسية



نظرًا للماضي الاستعماري المتضارب الذي شهدته كندا والذي يضمّ امبراطوريات فرنسية وإنجليزية متداخلة، لازال هنالك بعض التوتّرات بين كندا الفرنسية وكندا الإنجليزية واللتان تمثّلهما في الغالب كلّ من مقاطعتي الكيبيك وأونتاريو. وعلى الرغم من أنّ البلاد لم تشهد يومًا صراعًا عنيفًا بينهما إلاّ أنّ هذه التوترات غالبًا ما تظهر في بعض الأحداث الثقافية والسياسية. لذا تجنّب التدخل في العلاقة بين هذين القطبين أو الدخول في نقاش حولهما.

5- لا تركب وسائل النقل العام قبل نزول جميع الركّاب



ينطبق هذا الأمر بشكل رئيس على المدن الكبرى مثل فانكوفر، تورنتو أو مونتريال والتي قد تصبح فترات الازدحام فيها فوضوية للغاية. وعلى الرغم من أنّ الكنديين لا يمانعون أن يتكدّسوا في وسائل النقل العام، لكنّهم مع ذلك يجدون أمر أن تسارع لركوب الباص والقطار بمجرّد وصوله أمرًا فظًّا للغاية. لذا يفضّل أن تقف إلى يمين أو يسار باب القطار أو الباص، وتنتظر نزول الركّاب قبل أن تصعد إليه. احرص ايضًا على تكرار "المعذرة" حينما تشقّ طريقك وسط الزحام إلى داخل القطار أو الباص.

اقرأ أيضًا: الدراسة في كندا

كما هو الحال عند السفر إلى الخارج، سيبدو الأمر مخيفًا وباعثًا على القلق، لكن تبقى تجربة الدراسة في الخارج بشكل عام، والدراسة في كندا على وجه الخصوص أمرًا مثيرًا ومغامرة مميزة. ما عليكم سوى الالتزام بالقواعد العامة وتجنب المحظورات التي ذكرناها لكم وستحظون بتجربة دراسة ممتعة للغاية.

المراجع:

https://libguides.timberlane.net/c.php?g=463668&p=3169854

أنت غير مسجل في فرصة

للإستفادة من كل مميزات فرصة عليك التسجيل أو الدخول إلى الموقع. معلومات التقدم للفرصة غير متاحة إلا للأعضاء.

سجل الآن تسجيل الدخول