ما هي أنواع درجات الماجستير؟ وكيف تختار تخصص الماجستير المناسب؟

تاريخ النشر: Sep 2020
Master Degree Types and How to Choose You Master's Program

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

يعتبر الماجستير واحدًا من أكثر الدرجات الأكاديمية تنوّعًا، حيث يضمّ العديد من التخصصات والمجالات، بالإضافة إلى أساليب وأنماط تدريس مختلفة، كما أنّ بعض تخصّصات الماجستير تضمّ مناهج متعدّدة التخصصات لا يمكن تصنيفها ضمن فئة واحدة، فضلاً عن تلك الاختصارات الغريبة لدرجات الماجستير التي يبدو البعض منها وكأنه مزيف غير حقيقي!

حسنًا في مقال اليوم سنساعدك للإجابة عن سؤال ربّما قضّ مضجعك لوقت طويل: كيف أختار تخصص الماجستير؟

وذلك من خلال التعرّف على أنواع درجات الماجستير والفروقات بينها، بالإضافة إلى بعض النصائح العملية التي تساعدك في اتخاذ القرار السليم بهذا الشأن.

دليل التخصصات

ما هي أنواع درجات الماجستير؟

صحيح أنّنا نطلق اسم "ماجستير" على المرحلة الدراسية التي تلي الحصول على البكالوريوس، لكن ما لا يعلمه الكثيرون أن لهذه الدرجة تسميات مختلفة واختصارات متعدّدة باللغة الإنجليزية، يشير كلّ منها إلى تخصص أو مجال معيّن، وهذه الدرجات كالآتي:

1- ماجستير العلوم Master of Science

العلوم

ويُشار له اختصارًا بـ .M.Sc، حيث يُشير إلى نوع شائع من درجات الدراسات العليا الممنوحة للطلاب من قبل غالبية الجامعات والكليّات حول العالم.

بالاقتران مع برنامج البكالوريوس لمدّة 3 أو 4 سنوات، حلّ ماجستير العلوم محلّ البرامج الأكاديمية القديمة ذات الخمس سنوات، مثل الدبلوم الألماني أو الدكتوراه الهولندية.

تختلف مدّة الدراسة في برنامج ماجستير العلوم، إذ يمكنك الالتحاق ببرنامج لمدّة سنة واحدة أو اثنتان. حيث تنتهي الدراسة بتقديم أطروحة (بحث) علمي أو ما يعرف برسالة الماجستير.

يتمّ تدريس ماجستير العلوم في مختلف الجامعات في التخصصات التالية:

2- ماجستير الآداب Master of Arts

الآداب والفنون

ويُشار له اختصارًا بـ M.A.، حيث يعدّ من أكثر أنواع الماجستير شيوعًا بالإضافة إلى ماجستير العلوم، التي تُمنح من قبل معظم الجامعات حول العالم.

كما هو الحال مع معظم برامج الماجستير، تبلغ مدّة هذا البرنامج سنة أو اثنتان، وتمنح درجة الماجستير في الآداب في التخصصات الإنسانية مثل:

يمكن لماجستير الآداب أن يتداخل مع ماجستير العلوم. وحتى تحصل على ماجستير الآداب، يتعيّن عليك تقديم أطروحة بناءً على بحث شخصي مستقّل، بالإضافة إلى اجتياز جميع المواد الدراسية بنجاح.

3- ماجستير إدارة الأعمال Master of Business Administration

إدارة الأعمال

ويُشار له بالاختصار: MBA، حيث يعرّف بأنّه درجة أكاديمية في الإدارة العامة، مصمّمة لتدريس الطلاب في مجالات مختلفة مثل:

  • العلوم المالية.
  • الموارد البشرية.
  • التسويق.
  • التفكير الاستراتيجي.
  • إدارة العمليات.

أهمّ ما يميّز ماجستير إدارة الأعمال هو أسلوب التعليم بين النظراء أو الـ Peer-to-peer education. الذي يتضمّن الالتقاء برجال أعمال ناجحين وبناء شبكة علاقات بين الطلاب من خلفيات متنوّعة.

ليس هذا وحسب، فبرنامج الماجستير هذا، يهدف في المقام الأول إلى إعداد خريّجين متمكّنين في عالم الأعمال، بدلاً من خبراء في مجال واحد فقط.

وبعكس كلّ من ماجستير العلوم أو ماجستير الآداب اللذان يتبعان غالبًا درجة البكالوريوس التي تسبقُهما، فإن ماجستير إدارة الأعمال يجذب الطلاّب من مختلف التخصصات والمجالات الأكاديمية. لكنه يتطلّب غالبًا عدّة سنوات من الخبرة الوظيفية، لذا لا يمكن الالتحاق به مباشرة بعد إنهاء درجة البكالوريوس أو درجة ماجستير أخرى.

اقرأ أيضًا: كيفية الحصول على منحة مجانية في ارقى جامعات الاعمال دون امتلاك شهادة GMAT

4- ماجستير القانون Master of Laws

القانون

ويُشار له اختصارًا بـ LL.M. وهي كما يعبّر عنها الاسم، درجة أكاديمية تحصل عليها عادة من كليّات الحقوق. إنّها الاستمرار المنطقي للدراسات القانونية بعد الحصول على شهادة البكالوريوس في القانون (LLB).

نظرًا لأن درجة البكالوريوس في القانون تعتبر كافية لممارسة المهنة في العديد من الدول مثل بريطانيا على سبيل المثال، فإن ماجستير القانون له طابع تكميلي، ويشير إلى امتلاك مؤهل متقدّم في مجال معيّن.

بعكس بقية أنواع درجات الماجستير، فإنّ ماجستير القانون ليس شائع الانتشار، والعديد من الدول مثل ألمانيا على سبيل المثال، لا تزال تطلب تقديم امتحانات إضافية والنجاح فيها لتتمكّن من ممارسة المهنة.

اقرأ أيضًا:كيف أقدم على منح برنامج عبد الله الغرير للتعليم المفتوح لدراسة الماجستير؟

5- ماستر الفلسفة Master of Philosophy

الفلسفة

درجة الماجستير في الفلسفة التي يُشار لها اختصارًا بـ M.Phil هي درجة بحثية في مرحلة الدراسات العليا تمنح من قبل الجامعات، لكنها وبعكس درجات الماجستير الأخرى من ماجستير العلوم أو الآداب، تُمنح أثناء الدراسة للحصول على الدكتوراه.

يحصل الطلاّب على درجة الماجستير في الفلسفة بعد إنهاء المرحلة الأولى من الدكتوراه، وبعد تسليم ملخّص لأطروحة الدكتوراه الخاصّة بهم. لذا غالبًا ما ينظر إليها على أنّها إجراء شكلي فقط.

مع ذلك، هنالك دول أخرى مثل النرويج التي تمنح ماجستير الفلسفة كدرجة ماجستير أولى عادية مماثلة لماجستير العلوم.

6- ماجستير الآداب البريطاني Master of Letters

كتب

وقد سُمي بالبريطاني لتمييزه عن ماجستير الآداب العادي. حيث يُشار له اختصارًا بـ M.Litt. هو عبارة عن درجة أكاديمية للدراسات العليا، مماثلة لماجستير الآداب أو العلوم لكنها غير شائعة جدًا.

تُمنح هذه الدرجة من قبل بعض الجامعات في كلّ من بريطانيا وإيرلندا وأستراليا. ويُنظر إليها على أنّها درجة تميّز عن باقي درجات الماجستير. فالجامعات المرموقة حول العالم مثل جامعة أكسفورد أو كامبريدج يُرجّح أن تمنح لطلابها هذه الدرجة.

اقرأ أيضًا: تعرف على برنامج الماجستير في الدراسات الشرق أوسطية بجامعة لوند

7- ماجستير البحوث Master of Research

بحوث علمية

ماجستير البحوث أو M.Res اختصارًا، هي نوع متقدّم من درجات الدراسات العليا البحثية، تُمنح في عدد من المساقات الأكاديمية المحددة والتي يمكن أن تسمّى باسم الشهادة الكامل، مثلاً: ماجستير آداب بحثي Master of Arts by Research.

تركّز هذه الدرجة على وجه الخصوص على إعداد الطلبة لإتمام أبحاث الدكتوراه. غالبًا ما يكون البرنامج الدراسي أكثر مرونة، ويتضمّن أطروحة كبيرة نسبيًا تستند إلى البحث الشخصي، أو مشروع بحثي تطبيقي.

يشبه ماجستير البحوث إلى حدّ ما، ماجستير الفلسفة ويمنح للطلاب الذين يسعون إلى الحصول على درجة الدكتوراه، وأحيانًا قد يمنح بدلاً من شهادة الدكتوراه.

اقرأ أيضًا: ما هي أهمية دراسة الماجستير؟ 10 أسباب تدفعك لاتخاذ هذه الخطوة

8- ماجستير التعليم Master of Education

تعليم

وهي شهادة دراسات عليا، يُشار لها اختصارًا بـ M.Ed. تقدّم من قبل مختلف جامعات العالم، حيث تشبه إلى حدّ كبير كلاّ من ماجستير العلوم وماجستير الآداب لكنها تُمنح للطلاب الملتحقين بمجالات التعليم.

في العديد من الدول مثل ألمانيا أو هولندا، يتمّ الحصول على الماجستير في التعليم بعد النجاح في اختبار وطني، وتُتيح للحاصلين عليها ممارسة مهنة التعليم والتدريس في المدارس الحكومية.

لكن هذه الشهادة لا تقتصر فقط على إعداد أساتذة المدارس المستقبليين، فقد تُمنح أيضًا للبرامج الدراسية الأخرى المرتبطة بالتعليم.

9- ماجستير الهندسة Master of Engineering

هندسة

يُشار لها اختصارًا بـ M.Eng، وهي شهادة دراسات عليا يتمّ الحصول عليها بعد دراسة أحد تخصصات الهندسة. تختلف مدّة ماجستير الهندسة، فهنالك برامج تستغرق سنة واحدة فقط، ومنها ما يستغرق سنتين.

يماثل ماجستير الهندسة كلاًّ من ماجستير العلوم أو ماجستير الآداب أكاديميًا، لكن غالبًا ما تُمنح هذه الشهادة لتخصصات الهندسة التطبيقية، من قبل جامعات العلوم التطبيقية.

10- دبلوم الدراسات العليا Graduate Diploma

شهادة جامعية

أو الدبلوم العالي الذي يُعرف اختصارًا بـ Grad.Dip.، هو شهادة دراسات عليا تُمنح ما بين درجة البكالوريوس والماجستير. بمعنى آخر، يتمّ منحها بعد الانتهاء من دراسة البكالوريوس ومن خلال الالتحاق ببرنامج تعليمي تبلغ مدّته نصف مدّة برنامج الماجستير.

يمكن تمديد أغلب درجات الدبلوم العالي للحصول على درجة ماجستير كاملة، غير أنّ دبلوم الدراسات العليا أصبح يشهد إقبالاً كبيرًا وشعبية متزايدة في السنوات الأخيرة نظرًا لأنه أقلّ تكلفة، ويوفّر على الطلاب الكثير من الوقت.

اقرأ أيضًا: ما هي الدورات التدريبية التي يجب أن يلتحق بها الموظفون وحديثي التخرج

كيف تختار تخصص الماجستير؟

التعرّف على تخصص الماجستير المناسب لك قد يكون تحدّيًا صعبًا، خاصّة عندما تكون أمامك الكثير من الخيارات والاحتمالات. فكيف تختار تخصص الماجستير المناسب لك؟

جمعنا لكم فيما يلي مجموعة من الأمور التي يمكنكم أخذها بعين الاعتبار قبل اتخاذ القرار حول تخصص الماجستير الذي تريده:

1- الآفاق المهنية

سواءً كان قرارك لدراسة الماجستير نابعًا من رغبتك في تعزيز آفاقك المهنية، دخول مجال وظيفي معيّن، أو تسريع تقدّمك في المسيرة الوظيفية، اسأل نفسك على الدوام: "هل الحصول على الماجستير أمر ضروري لمستقبلي المهني؟"

على سبيل المثال، معظم الوظائف العلمية في المملكة المتحدة تشترط امتلاك درجة الماجستير، في حين أنّ مجالات التعليم تحتاج إلى شهادة دراسات عليا في التعليم (ماجستير في التعليم)، وكذلك يحتاج المحامون لإتمام برنامج تدريبي في الممارسة القانونية.

إن كنت تطمح للعمل في شركة محدّدة، لا تتردّد في التواصل معها والتأكد من أن الحصول على شهادة عليا سيزيد من فرصك للحصول على وظيفة مرموقة فيها.

يمكنك أيضًا البحث عن وظائف مشابهة، والتعرّف على السِمات والمؤهلات التي يبحث عنها أرباب العمل في هذه المجالات، والتحدّث إلى أصحاب الشركات المختلفة لمعرفة المزيد عن نظرتهم حول شهادات الدراسات العليا التي يمتلكها موظفوهم.

دليل الوظائف

2- سمعة الجامعة

لتسهّل على نفسك اختيار تخصص الماجستير المناسب، خذ فكرة عامّة حول سمعة الجامعة/ الجامعات التي تفكّرفي التقديم لها.

صحيح أنّ العديد من المواقع الشهيرة تقدّم تصنيفات موثوقة للجامعات، لكن غالبًا ما تعتمد هذه التصنيفات على برامج البكالوريوس، وليس الدراسات العليا. لذا ننصحك بالقيام ببحثك الخاص حول سمعة الجامعات.

من المهمّ ايضًا ألاّ تصبّ تركيزك على السمعة العامة أو التصنيف العام، بدلاً من ذلك ابحث عن سمعتها اعتمادًا على البرامج الدراسية المختلفة. قد يتمّ تصنيف جامعة معيّنة في المرتبة الأولى وفقًا لتخصصات محدّدة حتى وإن لم تكن الأقوى بشكل عام.

يمكنك القيام بأي ممّا يلي لمعرفة المزيد حول سمعة الجامعة:

  • ابحث عن مدى رضا الطلاّب في برامج أو تخصصات معيّنة.
  • حاول التعرّف على سمعة المدرّسين والمحاضرين.
  • تحدّث مع الطلاّب السابقين فهم سيقدّمون لك إجابات وافية والعديد من المعلومات المهمة التي لن تعثر عليها على المواقع الرسمية.
  • ألقِ نظرة على الصفحات الشخصية للمدرّسين في الجامعة وتأكد من أنهم مختصّون في مجالاتهم. هذه النقطة مهمّة على وجه الخصوص إن كنت تخطّط لمواصلة الدراسة والحصول على شهادة الدكتوراه.

اقرأ أيضًا: أفضل الجامعات عالميا حسب تصنيف QS لعام 2020

3- الماجستير البحثي أو التلقيني

فكّر فيما إذا كنت تريد الالتحاق ببرنامج الماجستير التدريسي Taught أو البحثي Research، فالقرارُ سيساعدك كثيرًا في اختيار التخصص المناسب.

على الرغم من أنّ هنالك العديد من أوجه التشابه بين البرنامجين، التي تتضمن الآتي:

  • كلاهما يستغرق من سنة إلى سنتين لإتمامه.
  • كلاهما يتضمّن نفس العدد تقريبًا من الساعات الفصلية.
  • في كلا البرنامجين هنالك جزءٌ بحثي وجزء تدريسي.

غير أنّ الاختلافات بينهما قد تشكل عاملاً حاسمًا في اتخاذ القرار، حيث تتضمّن هذه الاختلافات ما يلي:

  • تتبع برامج الماجستير التدريسي Taught Masters نهجًا يشبه إلى حدّ كبير منهاج دراسات البكالوريوس. أمّا الماجستير البحثي Research Masters فهو يتضمّن حصّة أكبر من التعلّم الذاتي.
  • أغلب درجات الماجستير تعتبر درجات تدريسية، مثل ماجستير العلوم MSc وماجستير الآداب MA، أمّا الدرجات البحثية فهي تشمل ماجستير الفلسفة MPhil وماجستير البحث MRes.
  • غالبًا ما تضمّ الخطة الدراسية في الماجستير التدريسي عددًا من الوحدات التي يتمّ تدريسها من خلال الندوات والمحاضرات وورشات العمل. أمّا الماجستير البحثي، فهو يتمحور عادة مجموعة من المشاريع البحثية المستقلة، مع جدول زمني مرن، وأحيانًا معدوم.

قبل أن تختار تخصص الماجستير الذي تريده، فكّر في نمط الدراسة الذي كنت تستمتع به أثناء البكالوريوس. هل كنت تحبّ الأسلوب التلقيني؟ أمّ أنّك كنت أكثر ميلاً للمشاريع البحثية وأنماط الدراسة الذاتية؟

أهدافك الوظيفية تلعب أيضًا دورًا في اتخاذ القرار المناسب. فأولئك الذي يلتحقون بالماجستير بهدف الحصول على وظيفة معيّنة، غالبًا ما يختارون الماجستير التدريسي، في حين أنّ الطلاب الذين يسعون للعمل في المجال الأكاديمي أو الحصول على درجة الدكتوراه، يميلون لدراسة الماجستير البحثي.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 زمالات دراسية في الخارج للطلاّب والباحثين

4- محتوى المواد الدراسية

تختلف المواد الدراسية ذات العناوين المتشابهة اختلافًا كبيرًا من حيث المحتوى، لذا احرص على معرفة المزيد عن خطّتك الدراسية لتفهم تمامًا ما سيتمّ تغطيته خلال سنوات دراستك للماجستير.

  • تأكدّ بداية من أنّ المواد الاجبارية في الخطة الدراسية ليست عامّة جدًّا، أو مطابقة لما تعلّمته في مرحلة البكالوريوس.
  • ألقِ نظرة على الوحدات الاختيارية وتأكّد من أنها تغطّي اهتماماتك المتخصصة.
  • تأكّد أيضًا أن القسم لن يقوم بإلغاء بعض المواد الاختيارية فقط لأن عددًا قليلاً من الطلاب سجّل فيها.
  • اسأل ما إذا كانت المواد الدراسية تعتمد على الاختبارات أم التقييم المتواصل أم كلاهما، وتحقّق من أساليب التدريس ومدى توافقها مع ما تفضّله.

5- الموقع

ضع في اعتبارك ما إن كنت تفضّل حياة المدينة أو مناطق ريفية بعض الشيء عند اتخاذ القرار بدراسة الماجستير، خاصّة إن كنت تسعى إلى الدراسة في الخارج. هذا القرار قد يؤثر على اعتباراتك المالية أيضًا، خاصّة إن كنت لا تفضّل البقاء في السكن الجامعي لوقت طويل.

ليس هذا وحسب، بعض الجامعات لا توفّر سكنات خاصّة لطلاب الماجستير، وهنا قد يكون عليك التفكير في تخصص آخر، أو على الأقل تخصص مماثل في جامعة أخرى.

وما لم تكن راغبًا في تغيير البيئة من حولك، يمكنك دائمًا العودة والالتحاق بجامعتك الأم التي درست فيها البكالوريوس، خاصّة إن كنت قد بنيت بالفعل شبكة علاقات قويّة مع مدرّسيك وزملائك هناك. قد يكون ذلك قرارًا جيّدًا ويسهّل عليك الكثير من جوانب الالتحاق ببرنامج الماجستير.

تعرّف على فرص السفر الى الخارج المتاحة على موقع فرصة

6- خيارات الدراسة ومرونتها

إن كانت المرونة عاملاً مهمًّا بالنسبة لك، فيمكنك في هذه الحالة البحث عن جامعات تتيح لك خيار الدراسة عن بعد عبر الإنترت، سواءً بشكل كلّي أو جزئي.

يحتاج أولئك الذي لديهم التزامات عائلية أو وظيفية للتأكد من هيكلة المواد الدراسية ليتمكّنوا من تنظيم وقتهم جيّدًا. لذا، إن كنت واحدًا منهم، فاحرص على معرفة الجدول الزمني للتخصصات التي ترغب في التسجيل فيها، ومعرفة عدد الأيام التي ستحتاج لقضائها في الدراسة والعمل على مشاريعك الدراسية.

يمكن للدراسة بدوام جزئي أن تكون خيارًا مناسبًا أيضًا، فلا ضير إذن من التعرّف على برامج الماجستير التي تتيح لك هذا الخيار.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد أن تعرفه عن دراسة الماجستير عن بعد

7- التكلفة والتمويل

ستكون تكلفة الدراسة عاملاً غاية في الأهمية عند اختيار تخصص الماجستير المناسب. حيث أنّها تختلف من تخصص لآخر ومن جامعة لأخرى.

قبل اتخاذ قرارك، أجرِ بحثًا حول الرسوم الدراسية للتخصصات التي تثير اهتمامك، وتأكد من قدرتك على دفع هذه الرسوم.

في حال لم تمتلك القدرة الماديّة لذلك، يمكنك البحث عن مختلف المنح الدراسية للماجستير وفرص الدعم التي تقدّمها الجامعات والمؤسسات المختلفة، علمًا أنّ منح الماجستير أكثر توفّرًا وانتشارًا في الغالب من منح البكالوريوس.

قم بالتسجيل في موقع فرصة.كوم لتبقى على اطلاع بأحدث الفرص المتاحة لطلاب الماجستير.

اختبار تحليل الشخصية

وهكذا، نجد أن اختيار تخصص الماجستير ليس أمرًا سهلاً كما يعتقد البعض… الماجستير لا يعني أن تدرس تخصصًا مماثلاً لما درسته في البكالوريوس (مع أنّ ذلك ممكن بالطبع!).

عندما تتخذ هذا القرار، فأنت أمام عالم واسع من الخيارات والإمكانيات، يمكنك أن تختار تخصصًا مشابهًا لتخصّص البكالوريوس ليكمّل ما درسته سابقًا، أو أن تتخذ طريقًا جديدًا مختلفًا تمامًا.

القرار بيدك، ولك كامل الحريّة، لكن الأمر المهم هو أن تختار ما يتناسب مع شغفك، ويضمن لك تحقيق الأهداف الوظيفية والأكاديمية التي تسعى إليها.

ما هي برأيك المعايير الأخرى التي تحتاج لأخذها بعين الاعتبار قبل اختيار تخصص الماجستير المناسب لك؟ شاركنا رأيك من خلال التعليقات ولا تتردّد في التسجيل على موقعنا ليصلك كلّ جديد.

المصدر: prospects، mastersportal

اقرأ أيضًا: 7 نصائح لتصبح رائد أعمال وأنت طالب جامعي

اقرأ أيضًا: أيهما أفضل الدراسة في بريطانيا أم الدراسة في الدراسة أمريكا؟

اقرأ أيضًا: أكثر 7 أسئلة شيوعاً تسألها لنفسك قبل السفر للدراسة بالخارج

هل أعحبك هذا المقال؟ شاركه مع أصدقائك الآن

مقالات قد تعجبك